ضعف البنى التحتية في حي كُفر عقب.. إهمال متعمد وسياسة تهجير ناعم

خاص – مصدر الإخبارية 

كشفت المقاطع المصورة التي وردت من بلدة كُفر عقب،عن حجم تردي البنى التحتية، بعدما غمرت مياه الأمطار الشوارع ومنازل ومحال المواطنين التجارية، في البلدة الواقعة شمال القدس المحتلة، والتي تحاول كافة الأطراف التنصل من المسؤولية تجاه أهلها.

ومنذ أعوام تتعالى أصوات سكان البلدة مشتكين من الإهمال الإسرائيلي المتعمد للبنى التحتية ولأبسط الخدمات والحقوق الأساسية، في ظل حالة من التجاهل لكافة النداءات التي تطلق في مختلف الاتجاهات، فلسطينية كانت أو إسرائيلية.

وأعاد نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي قضية حي كفر عقب للواجهة من جديد، بعدما تداولوا مقاطعاً مصورة للبلدة المقدسية المهمشة، تظهر حجم الانهيار “الكارثي” في مقومات البنية التحتية وشوارع ومباني البلدة، بعدما غمرتها مياه الأمطار التي تساقطت بشدة على البلدة ولا زالت مستمرة.

ونشرت الناشطة الفلسطينية، يارا زقوت مقطعاً مصوراً يظهر الحجم الكبير من الأضرار التي لحقت في منازل وممتلكات المواطنين، وكتبت مغردة على حسابها على تويتر: ” مناظر مروعة وخسائر فادحة تسبب بها تجمع الأمطار في بلدة كفر عقب هذا الصباح”

https://twitter.com/YaraZakout/status/1482625581309206529?t=OGagcXubzg9b90ouO5lTAQ&s=19

كما نشر المواطن واثق طهبوب صورة للسيول التي ضربت الحي وكتب متهكماً في تغريدة عبر تويتر: ” أهلا بكم في ميناء كفر عقب،تم سحب مياه البحر المتوسط إلى شمال القدس ،هنيئا لأهالي كفر عقب.

 

وعبر “فيسبوك”، نشرت المواطنة المقدسية، التي تقيم في حي كفر عقب، قائلة: “يا وطني الرائع يا وطني”.

وأضافت: “في الصورة أدناه، ظاهرة كفر عقب أو مخيمات بعد أوسلو، مئات الشقق مكدسة في مناطق لا تشملها خدمات بلدية الاحتلال ولكن تشملها ضرائبها”.

وأكمل، “مئات الآلاف من المقدسيين المهجرين تهجيراً “ناعماً” من محيطهم الطبيعي بفعل سياسات الاحتلال، بعيشو في هاي الظروف عشان يحافظو على إقامة في القدس”.

وبينت: “مساحات شاسعة فاضية حواليها، التهمها الجدار أو حولتها مخططات البلدية إلى أراضي “ب” لا تصلح ولا تكفي لنحافظ على هالإقامة”.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1593281087685978&id=100010123064594

 

وعلى “فيسبوك”أيضاً، نشر الناشط ثائر سليمان قطامش، مقطعاً لمياه الأمطار التي كشفت عري البنى التحتية في الحي المقدسي، وعلق قائلاً: “كفر عقب هذا الصباح …”.

 

وفي فيديو مصور عبّر المواطن سفيان صغيّر عن حجم معاناة أهالي حي كفر عقب، الذي يقطنه منذ سنوات، قائلاً: “حلّ الشتاء، وككل عام لم يتم تسليك مصارف الصرف الصحي، وعبارات المياه، التي فاضت بمياه الأمطار وأغرقت الشوارع والمركبات، لافتاً أن الأهالي تواصلوا قبل حدوث المنخفض مع المختصين في بلدية القدس لتنظيف عبارات الصرف الصحي، لكنهم لم يستجيبوا لنداء الأهالي”.

وبيّن أن أهل البلدة يعانون منذ سنوات من ضعف البنى التحتية خاصة في فصل الشتاء، إذ تغلق السيول الشوارع بشكل شبه كلي.

وأضاف، أن “المواطنين يقومون بدفع “الأرنونا” وتأمين وطني، وجميع الضرائب المفروضة عليهم، لقاء حقهم في توفير خدمات، لكن دون جدوى”.

حول حي كُفر عقب المهمّش

وتقع القرية المقدسية على بعد حوالي 11 كيلو متراً من البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وحوالي أربعة كيلومترات عن مدينة رام الله، وتتبع إدارياً لبلدية الاحتلال الإسرائيلي، إلى أن جاء جدار الفصل العنصري الذي عزل الحي عن مركز المدينة، وحولها إلى ما يشبه “الجيتو” المدني، حاله حال باقي الأحياء المقدسية التي عزلها الجدار.

وبحسب اتفاق “أوسلو”، ينبغي على بلدية الاحتلال توفير وتقديم كافة الخدمات العامة لسكان الحي، لكنها كما العادة تتنضل من مسؤوليتها ولا تقدم أي من الخدمات المفروضة عليها منذ سنين، والاتفاق ذاته يقيد السلطة الفلسطينية ومؤسساتها من اتخاذ أي قرارات شأنها إنهاء جزء من معاناة ساكني الحي من المقدسيين.

إجراءات الاحتلال وشروطه التعجيزية، التي يفرضها على تراخيص البناء، وكذلك الكثافة السكانية، دفعت آلاف المواطنين المقدسيين، إلى العيش في منازل وعمارات سكنية عشوائية دون تنظيم أو بنية تحتية سليمة وصالحة، وفي ظل غياب التخطيط والإشراف والرقابة.

كما تتوالى اعتداءات وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق حاملي الهوية المقدسية، فعملت على مدار السنوات على اعتقالهم واقتحام وهدم ممتلكاتهم، وإعلان بعض المناطق في الحي مناطق عسكرية.

ويفتقد سكان كفر عقب إلى الخدمات الأساسية التي تمتنع بلدية الاحتلال عن تقديمها، مقابل دفعهم كافة الضرائب، بما فيها ضريبة “الأرنونا”، وذلك حفاظاً على الهوية المقدسية، وعدم سحب إقامتهم، وفق إفادة صحفية سابقة لرئيس لجان الأحياء الشمالية بالقدس منير زغير.

ويعاني آلاف السكان في الحي أيضاً، من السير لمسافات طويلة في شوارع بلا أرصفة، واجتياز حاجز قلنديا، واستخدام جسر يصل من شمال القدس إلى جنوبها بمسافة 800 متر مربع، ما يشكّل خطورة على حياة المارة خاصة كبار السن والأطفال وذوي الإعاقة.

وتتعمد بلدية الاحتلال إهمال الأحياء الفلسطينية الشمالية في القدس، وتهميشها من أجل طرد السكان وترحيلهم عن المدينة، بالإضافة إلى إحداث الفوضى والعديد من المشاكل الاجتماعية.

وتشير المعلومات إلى أن 58 ألف من إجمالي عدد سكان كفر عقب البالغ 70 ألف نسمة، يقطنون في عمارات سكنية خطرة بُنيت دون ترخيص، وبعيدًا عن الرقابة والتخطيط، ما ينذر بمخاطر كبيرة على السكان.

 

Exit mobile version