حماس تؤكد أسرها أكثر من 120 إسرائيلياً والاحتلال يعقب حول الملف

غزة- مصدر الإخبارية:

أكد المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، اليوم الخميس، أن الحركة لن تتحدث عن الأسرى الإسرائيلية في قطاع غزة إلا بعد وقف العدوان.

وقال القانوع في تصريح إن “كتائب القسام بقبضتها أكثر من 120 أسيراً إسرائيلياً”.

وأضاف أن “الكتائب مستمرة في اقتحام المستوطنات والبلدات المحيطة في قطاع غزة وجلب أسرى جدد”.

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يستخدم أسلحة محرمة دوليا في قتل المدنيين في عدوانه على قطاع غزة المحاصر.

وأكد القانون أن “اتهام الاحتلال الإسرائيلي للمقاومين في الحركة بقتل الأطفال “فبركات وأكاذيب”، لافتاً إلى أن حماس “لن ترفع” الراية البيضاء ولا خيار لديها سوى المواجهة.

اقرأ أيضاً: أكثر من ربع مليون نازح في غزة جراء القصف الإسرائيلي والأمم المتحدة تحذر

في المقابل، قال المسؤول عن قضية المختطفين والمفقودين نيابة عن الحكومة الإسرائيلية غال هيرش، إن “الجهود التي لا تزال مستمرة للحصول على صورة محدثة عن وضع الأسرى والمفقودين”.

وأضاف في تصريح “إننا نعمل خلال القتال على ثلاثة جهود رئيسية: جهد استخباراتي عملياتي، وجهد لتكوين صورة عن وضع المفقودين والمختطفين، وجهد المساعدة الحكومية عائلاتهم. ”

وأشار إلى أنه “تستمر المهمة الصعبة المتمثلة في تحديد هوية المفقودين، حيث يتلقى العديد من الضحايا العلاج في المستشفيات ونحن نتعقب كل معلومة من شأنها أن تساعدنا في تحديد مكان جميع المفقودين”.

اقرأ أيضاً: بلينكن: لم آت إلى إسرائيل كوزير خارجية وإنما كيهودي

نتنياهو وغالانت وغانتس يؤكدون تلقيهم تأييداً للحرب وعزمهم محو حماس

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية:

قال رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الأربعاء إن إسرائيل حصلت “على تأييد منقطع النظير لمواصلة الحرب”، وأنه طلب تعزيز قوة الجيش في الجبهات.

وأضاف نتنياهو في مؤتمر مشترك مع رئيس معسكر الدولة بيني غانتس ووزير الدفاع يوآف غالانت الجيش يحارب بكل قوة وبدأ بالهجوم ضد حركة حماس في قطاع غزة، وتلقى مساعدات عسكرية أميركية وينتظر وصول حاملة الطائرات”.

وتابع نتنياهو أنه سمع “خطابا مؤثرا” من الرئيس الأميركي جو بايدن وتحدثت معه للمرة الرابعة بشأن الأوضاع.

وعن عملية “طوفان الأقصى” قال إن “الحدث مخيف وجميعنا يعرف عائلات فقدت عددا من أفرادها”.

وأردف: “لقد شكلنا الليلة حكومة طوارئ وطنية، ولقد وضعنا جانبا كل اعتبار آخر لأن مصير البلاد على المحك”.

ووصف مقاتلي الفصائل الفلسطينية “بالوحوش الهمجية الأسوأ من داعش”.

اقرأ أيضاً: ما السيناريوهات المتوقعة للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة؟

من جانبه قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي إن “ما تعرضت له إسرائيل لم تراه منذ عام 1948”.

وأضاف: “ما تعرضنا له شديد وخطير ولم أر حدثا بهذه القسوة والآلاف هجموا علينا بهدف القتل والتدمير”. وتابع “لن نسمح بالإبقاء على وضع يتم فيه قتل الإسرائيليين”.

وأشار إلى أن ” إسرائيل سوف تمحي حماس من على وجه الأرض”.

من جانبه، أكد رئيس معسكر الدولة بيني عانتس، على أنه “يتوجب إبادة حماس بكل الوسائل”.

وشدد على أن المجتمع الإسرائيلي كله مجند للدفاع عن إسرائيل لافتاً إلى أن “حكومة الطوارئ لديها دعم واسع في إسرائيل حتى من أحزاب المعارضة”

وقال: “أقول لعائلات المخطوفين سنعيد أبناءكم إلى أحضانكم، فهناك وقت للحرب ووقت للسلام والآن وقت الحرب”.

اقرأ أيضاً: المقاومة الفلسطينية تواصل قصف المدن الإسرائيلية وتنفذ اقتحاماً نوعياً

واشنطن تعلن مقتل 22 أمريكياً في الحرب بين إسرائيل وحماس

واشنطن- مصدر الإخبارية:

أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس اليوم الأربعاء عن مقتل ما لا يقل عن 22 مواطنا أميركيا في الحرب بين إسرائيل وحماس.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمناقشة الدعم الأميركي المستمر لإسرائيل.

من جانبه، قال منسق السياسات الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن مساعداتنا لإسرائيل بدأت بالوصول وستستمر خلال الفترة المقبلة.

وأضاف كيربي في تصريح إن “واشنطن تجدد أيضاً بعض صواريخ القبة الحديدية الاعتراضية من مخزوننا في إسرائيل”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تناقش فكرة الممر الآمن للمدنيين في غزة مع الإسرائيليين والمصريين، وأن المدنيين في غزة ليسوا مسؤولين عما فعلته حركة حماس.

وأكد أن واشنطن تجري محادثات مع دول بينها قطر التي لديها خطوط اتصال مفتوحة مع حماس لأجل إطلاق الرهائن.

وأشار إلى أن ما يزيد الأمور صعوبة “أننا لا نعرف أين يوجد الأميركيون المفقودون ولا يوجد معلومات لدينا عن حالتهم الصحية”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قال أمس الثلاثاء “إن الولايات المتحدة ستُواصل وقوفها إلى جانب إسرائيل وستُلبي لها جميع احتياجاتها للدفاع عن مواطنيها”.

وأضاف بايدن خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض، أن “ما حدث من حماس هو أسوأ عملية قتل نراها ضد الشعب اليهودي، زاعمًا أن “حركة حماس تستخدم المدنيين كدروع بشرية لحمايتهم”.

وأشار إلى أن “الإدارة الأمريكية تتواصل مع إسرائيل على كل المستويات منذ بداية هذه المأساة، وستعمل الولايات المتحدة على تعزيز قوات الردع في المنطقة”.

أقرأ أيضًا: نتنياهو لبايدن: سنضطر إلى دخول غزة وبالقوة

حماس: عملية طوفان الأقصى ستنتهي بافتتاح عهد وفرض معادلات جديدة

غزة- مصدر الإخبارية

قالت حركة حماس أن عملية “طوفان الأقصى” بدأ باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المقدسات وأهل القدس، وسينتهي بافتتاح عهد جديد وفرض معادلات جديدة.

وأكد رئيس مكتب شؤون القدس في حركة حماس هارون ناصر الدين، أن شعبنا الفلسطيني المجاهد لن يسمح للاحتلال أن يحوّل المسجدين الأقصى والإبراهيمي إلى ثكنة عسكرية ومزار ديني “لشذاذ الآفاق من المستوطنين المارقين”.

وشدد ناصر الدين على أن شعبنا سيتصدى لكل سياسات ومخططات الاحتلال الرامية لتهويد المسجدين والسيطرة على مدينة القدس.

وتابع “وأن هذه المعركة فتحت عهدا جديدا لأهلنا في فلسطين عامة وفي مدينة القدس خاصةً بأنها ليست وحدها، وبأن المقاومة لن تسمح للعدو بالاستفراد بها مهما كلفت المعركة من أثمان”.

وطالب أبناء شعبنا في مدينة القدس المحتلة إلى الاشتباك مع الاحتلال في كل المحاور والحواجز، “وأن يكونوا في طليعة المقاومة لكسر حصار الاحتلال على المدينة وكسر سياساته التي تستهدف تهجيرهم وتهويد المدينة”.

اقرأ/ي أيضًا: معروف: غزة تعيش واقعًا إنسانيًا صعبًا يتطلب تدخلًا عاجلًا من المنظمات الدولية

وول ستريت: إيران منحت حماس ضوءاً أخضراً لتنفيذ عمليتها ضد إسرائيل

وكالات- مصدر الإخبارية:

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الليلة أن مسؤولين أمنيين في إيران ساعدوا حماس في التخطيط للهجوم المفاجئ ضد إسرائيل يوم السبت الماضي وأعطوا “الضوء الأخضر” للهجوم خلال سلسلة اجتماعات عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت، كان آخرها قبل أسبوع من وقوع العملية.

وقالت الصحيفة نقلاً عن مسئولين إن ضباطاً في الحرس الثوري الإيراني تعاونوا مع حماس منذ أغسطس للتخطيط للهجوم المشترك ضد إسرائيل.

وأضافت أنه “في الأسابيع الأخيرة، قاموا بصياغة تفاصيل الهجوم في اجتماعات في العاصمة اللبنانية، بحضور أعضاء من حماس وحزب الله وميليشيتين مواليتين لإيران”.

وأشارت وول ستريت إلى أنه “في نهاية الاجتماع الأخير بين جميع الأطراف في بيروت، توصل الإيرانيون إلى نتيجة مفادها أن التخطيط للهجوم قد اكتمل ومنحوا حماس الإذن النهائي بالمضي قدمًا”.

وتجدر الإشارة إلى أن المسؤولين في الولايات المتحدة لم يروا حتى الآن أي دليل على تورط إيران في عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها حركة حماس يوم السبت الماضي.

وقال أحد المسؤولين في الولايات المتحدة: “ليس لدينا معلومات عن التعاون هذه المرة”.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قال في مقابلة مع شبكة سي إن إن: “لا يوجد دليل على أن إيران وجهت هذا الهجوم أو تقف وراءه، لكن من المؤكد أن هناك علاقة طويلة (بينها وبين حماس)”.

اقرأ أيضاً: شهداء ومصابون في غارات إسرائيلية على جنوب وشمال قطاع غزة

ما هي حاملة يو إس إس جيرالد فورد التي حركتها واشنطن لدعم إسرائيل؟

واشنطن- مصدر الإخبارية:

أعلن وزير الخارجية الأميركي لويد أوستن، أنه أمر بتقريب حاملة الطائرات الأميركية “يو إس إس جيرالد فورد” من شرق البحر الأبيض المتوسط، وصولاً إلى الشواطئ الإسرائيلية.

وقال أوسن في تصريح إنه ” في إطار المساعدة الأمنية، ستحصل إسرائيل أيضاً على ذخيرة، وسيقوم البنتاغون بزيادة عدد طائراته المقاتلة في المنطقة”.

ووفقا لوكالة أسوشييتد برس للأنباء، إلى جانب حاملة الطائرات وجنودها البالغ عددهم 5000 جندي، ستقترب المدمرات والسفن الحربية أيضًا من إسرائيل.

وأشارت الوكالة نقلاً عن مسئولين إلى أن البحرية الأمريكية ستكون قادرة كذلك على المساعدة بعدة طرق من ضمنها إحباط شحنات الأسلحة إلى حماس من خلال إجراء المراقبة.

وفي وقت سابق أُعلن في الولايات المتحدة أن السفن والطائرات المقاتلة التابعة للبحرية الأمريكية ستقترب من الشواطئ الإسرائيلية لإظهار الدعم لتل أبيب خلال الحرب ضد حماس ولتعزيز الردع الإسرائيلي.

وأكد مسؤول إسرائيلي كبير أن وصول حاملة طائرات أمريكية إلى المنطقة يعد “حدثا مهما”.

وكان البيت الأبيض أعلن أمس الاحد أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أجرى اتصالاً مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وذكر أن بايدن قال في المكالمة إن المساعدات العسكرية تشق طريقها إلى إسرائيل وأنه سيكون هناك المزيد من التطورات في الأيام المقبلة.

وأكد البيت الأبيض أن بايدن “أعرب مرة أخرى عن دعمه الكامل لحكومة وشعب إسرائيل في مواجهة هجوم حماس”.

وشدد على أنهما ناقشا مسألة الأسرى بيد حركة حماس، مبيناً أن “بايدن أكد أن واشنطن تقوم بجهود دبلوماسية تتعلق بالأمر”.

وكانت الخارجية الأمريكية قالت أمس الأحد إن الهجوم المفاجئ الذي نفذته حماس يوم السبت هو “أصعب هجوم عرفته إسرائيل منذ عام 1973، حرب يوم الغفران، قبل 50 عاما”.

ما هي يو إس إس جيرالد فورد؟

هي حاملة طائرات نووية أمريكية من الجيل الجديد تابعة للبحرية الأمريكية، تم تسميتها باسم الرئيس ال 38 للولايات المتحدة جيرالد فورد.

وتتسلح الحاملة بصواريخ من طراز سي سبارو المتطور RIM-162، وهو صاروخ أرض-جو اعتراضي متوسط المدى يحمي ضد الصواريخ المضادة للطائرات ذات القدرة العالية على المناورة.

ويحمي ذلك الصاروخ أيضا ضد التهديدات الجوية منخفضة السرعة، مثل المسيرات والمروحيات.

وتتمتع الحاملة أيضا بالقدرة على حمل ما يصل إلى 90 طائرة، أي 15 طائرة أكثر من فئة نيميتز.

وتتضمن مجموعات الطائرات التي تحملها الحاملة الطائرة طراز إف/إيه-18ئي/إف سوبر هورنيتوالطائرة الهجومية الإلكترونية غرولر ئي إيه-18جي والطائرة سي-2 غريهاوند والطائرة طراز ئي-2دي هوكي والطائرة طرازإف-35سي لايتينينج 2 والمروحيات طراز إس إتش-60 سي هوك ومركبات جوية قتالية غير مأهولة.

وتم تشغيل حاملة الطائرات جيرالد فورد لأول مرة في الخدمة في عام 2017، وتتميز بتكنولوجيا متقدمة ومحسنة مثل محركاتها النووية ونظام الإقلاع والهبوط للطائرات وأنظمة الأسلحة والاتصالات وتمتلك القدرة على استيعاب مجموعة متنوعة من الطائرات المقاتلة والمروحيات والطائرات بدون طيار.

اقرأ أيضاً: حماس: إعلان الولايات المتحدة دعم الاحتلال لن يُخيف شعبنا أو يكسر إرادته

هآرتس: مقاتلو حماس يسيطرون على منطقة واسعة على طول حدود غزة

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

قالت صحيفة هآرتس العبرية مساء السبت إن المقاومين التابعين لحركة حماس يسيطرون على منطقة واسعة على طول الحدود مع قطاع غزة.

وأضافت الصحيفة أن “المناطق الواسعة تشمل مستوطنات ومواقع عسكرية لجيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي”.

وأشارت نقلاً عن وزارة الصحة الإسرائيلية تأكيدها نقل 985 مصاباً إسرائيلياً إلى المستشفيات.

وأكدت على أن صافرات الإنذار لا تزال تدوي في جنوب ووسط إسرائيل، في ظل استمرار الأحداث والاشتباكات في المدن وإطلاق الصواريخ من غزة.

وكان منسق أعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، غسان عليان، قال إن حركة حماس “فتحت أبواب الجحيم” بهجومها المفاجئ على إسرائيل.

وقال عليان في تصريح” أريد أن أقول شيئاً واحداً لقد فتحت حماس أبواب الجحيم على قطاع غزة، فلقد اتخذت القرار، وستتحمل المسؤولية وستدفع ثمن أفعالها”.

وأضاف أن إسرائيل “سترد على النيران بحجم لم يعرفه العدو”. متابعاً: “العدو سيدفع ثمنا غير مسبوق”.

وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، صباح السبت عن إطلاق عملية “طوفان الأقصى” ضد إسرائيل شملت إطلاق آلاف الصواريخ وتسللا واقتحام مستوطنات، وأسر وقتل وجرح مستوطنين.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت في وقت سابق عن استشهاد 198 فلسطينياً في قطاع غزة وإصابة 1610 آخرون.

من جانبها، أفادت وسائل اعلام عبرية، السبت، بأن ن عدد القتلى الإسرائيليين جراء عملية “طوفان الأقصى” التي تقودها حركة حماس ضد إسرائيل بلغ 100 قتيل ونحو 900 جريح.

 

 

موقع عبري: مقاتلين من حماس يتجولون بمدينة سديروت رغم مرور 10 ساعات

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

قال موقع واي نت العبري، مساء السبت، مقاتلين تابعين لحركة حماس لا يزالون يتجولون في مدينة سديروت على الرغم من بعد حوالي 10 ساعات من شن الهجوم المفاجئ على إسرائيل.

وأضاف الموقع أن مقاتلي حماس سيطروا على مركز شرطة المدينة بعدما سمح دوي إطلاق نار كثيف في المكان.

وأشار الموقع نقلاً عن مستوطنين إسرائيليين في اسديروت أن ما يحدث أشبه بفيلم الرعب المستمر.

وأكد الموقع أنه في الساعة 6:30 صباحاً شنت الفصائل في غزة هجوماً مشتركاً شمل تسلل كقاتلين وإطلاق صواريخ كثيفة حتى منطقة تل أبيب.

من جانبه علق رئيس بلدية سديروت ألون دافيدي على الأحداث بالقول إن “هناك تخوف من أن مقاتلي حماس متواجدون في كافة أنحاء المدينة”.

ودعا دافيدي السكان إلى “عدم مغادرة منازلهم وعدم فتح الأبواب حتى لو طرق أحدهم الباب. ”

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن شن عن عملية “السيوف الحديدية”، وهاجمت طائراته عدة مواقع في قطاع غزة ما أسفر عن استشهاد قرابة عشرات الفلسطينيين وجرح المئات.

اقرأ أيضاً: مصادر طبية تكشف حصيلة الشهداء في قطاع غزة

حماس تُطالب بحماية المعلم والتعليم في فلسطين

غزة- مصدر الإخبارية

طالبت حركة حماس، اليوم الخميس، بحماية المعلم والمنظومة التعليمية بفلسطين، من جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته العدوانية، مثمنًة بدور المعلم الفلسطيني.

وقالت: “تحتفي دول العالم في مثل هذا اليوم 5 تشرين أول (أكتوبر)، من كلّ عام، باليوم العالمي للمعلّمين، في الوقت الذي يواصل فيه الاحتلال حربه المفتوحة على المؤسسات التربوية والتعليمية الفلسطينية”.

وثمنت بـ “الدور الوطني والنضالي” للمعلم الفلسطيني داخل فلسطين وفي مخيمات اللجوء والشتات؛ “وهم يؤدّون رسالتهم التربوية والتعليمية، في غرس القيم والمثل العليا، وتعزيز التمسّك بالثوابت الوطنية، والدفاع عن الأرض والمقدسات”.

وتطرق حماس إلى الاقتحامات وعمليات الهدم والإغلاق المتكرّر، واستهداف المعلّمين والمعلّمات، من قبل الاحتلال، عبر القتل المتعمّد والاعتقال والإبعاد والتهجير.

ولفتت إلى أن الاحتلال يُمعن في استهداف المدارس ومناهجها التعليمية في مدينة القدس، “في انتهاك واضح لحقوق الإنسان الفلسطيني في التعلّم والتعليم، واستهتار بكل القوانين والمواثيق الدولية”.

وأكدت أن اعتداءات الاحتلال “تضع العالم أجمع أمام مسؤولياته الإنسانية والحقوقية في تجريم هذه الانتهاكات ووقفها، وإسناد الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه المشروعة”.

ودعت حماس منظمة اليونسكو إلى ضرورة الاضطلاع بدورها ومسؤولياتها في دعم المنظومة التعليمية الفلسطينية، وحمايتها من خطر الاحتلال “انتصاراً لعدالة قضيتنا وحق شعبنا في التعلّم”.

حماس: نتابع عن كثب مع فصائل المقاومة تطورات الأحداث بالقدس

غزة- مصدر الإخبارية

قالت حركة حماس، إنها تتابع مع فصائل المقاومة عن كثب تطورات الأحداث في القدس واستفزازات المستوطنين بالاقتحامات المتكرر للمسجد الأقصى المبارك والرقصات في باحاته.

وأكد القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان، أن الاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية يدلل على أن الاحتلال ماضي في سياسة تهويد المدينة المقدسة.

وأضاف رضوان أن الاحتلال يحاول فرض وقائع جديدة داخل الأقصى من خلال التقسيم الزماني والمكاني للعبادة والتهيئة لهدم المسجد الأقصى وبناء ما يسمى هيكل سليمان المزعوم.

وحذّرت حماس الاحتلال من مغبة ارتكاب أي حماقة بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية أو فرض وقائع داخل الأٌقصى.

وتابعت أن “الاحتلال مسؤول عن تداعيات الحرب الدينية في المنطقة ولن نقف مكتوفي الأيدي تجاه الجرائم بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية”.

وطالبت حماس أهل القدس والضفة والداخل المحتل إلى شد الرحال وتكثيف الرباط إلى الأقصى، كما دعا المقاومة بالضفة الغربية المحتلة إلى تكثيف الاشتباك والمواجه مع الاحتلال دفاعاً عن المسجد الأقصى.

اقرأ/ي أيضًا: العجوري: الاحتلال يتأمر على شعبنا والسرايا تضربه في كل الساحات

Exit mobile version