حماس: الاعتداء على الأسيرات لن يضعف عزيمتهم والمقاومة لن تتركهم

غزة- مصدر الإخبارية

أكدت حركة حماس، أن تصاعد وتيرة القمع والاعتداءات بحق الأسرى وآخرها السلوك الوحشي بحق أسيرات سجن الدامون هو اعتداء على الشعب الفلسطيني واستفزازًا للمقاومة.

وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، إن المقاومة لن تترك الأسرى وحدهم أمام حكومة الاحتلال المتطرفة.

وشدد على أن سلوك الاحتلال الوحشي بحق الأسرى والأسيرات لن يضعف عزيمتهم في مواجهة السجان الإسرائيلي وحكومة المستوطنين الفاشية، بل سيزيدهم إصرارًا على انتزاع حقوقهم وتحقيق مطالبهم.

وأشارت حماس إلى أن حالة التوتر والغليان التي تمر بها السجون والاعتداء على الأسيرات يتطلب الالتحام مع الأسرى في معركتهم وتوسيع مساحة الاسناد والدعم شعبياً ورسمياً وحقوقياً.

ولفتت حماس إلى أن قضية الأسرى ستبقى أولوية مهمة من ثوابت الشعب الفلسطيني.

وفي السياق ذاته، حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، من التوجه الخطير لحكومة الاحتلال الإسرائيلية اليمينية المتطرفة وأدواتها، والتي تسعى للانتقام من أسرانا وأسيراتنا، والتفرد بهم ضمن سياسات مدروسة ومدعومة من قادة التطرف والعنصرية.

وقال أبو بكر: “كل المؤشرات داخل السجون والمعتقلات تُنذر بمرحلة صعبة وخطيرة على أسرانا وأسيراتنا، ويأتي ذلك في سياق فرض أمر واقع جديد، واستهداف كيان الأسرى وشخصياتهم وعزيمتهم”.

وأضاف: “نتابع ما يحدث في السجون والمعتقلات بقلق كبير، وأصبح التوتر والخوف على أسرانا وأسيراتنا دائم، في ظل الاقتحامات والتنقلات والاعتداءات الكبيرة التي تنفذها ادارة سجون الاحتلال ووحدات القمع التابعة لها”.

وطالبت هيئة شؤون الأسرى بضرورة التدخل الفوري من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة المؤسسات الدولية ذات العلاقة، لوضع حد لهذا التطرف الذي يتفاقم ويتصاعد بشكل يُعري المجتمع الدولي وتخاذله في توفير الحماية لمناضلينا وماجداتنا داخل السجون والمعتقلات.

وفي سياق آخر، عزلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ممثلة الأسيرات في سجن الدامون الأسيرة ياسمين شعبان، بعد الاعتداء عليها، كما فرضت عقوبات قاسية على الأسيرات.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى، بأن توترًا شديدًا يسود في قسم الأسيرات في سجن الدامون، بعد اعتداء إدارة السجن على الأسيرة ياسمين شعبان، وعزلها.

اقرأ/ي أيضًا: وزارة الأسرى: الحركة الأسيرة تستعد للرد على الاعتداءات ضد الأسيرات

موقع عبري: ضغوط كبيرة تقودها ثلاثة أطراف لمنع إطلاق صواريخ من غزة

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

كشف موقع “واي نت” العبري، مساء الخميس، أن ضغوط دولية كبيرة تمارس على حركتي الجهاد الإسلامي وحماس لعدم الانجرار إلى تصعيد وإطلاق صواريخ من قطاع غزة رداً على أحداث جنين.

وقال الموقع إن الضغوط الدولية تقودها مصر والأمم المتحدة وقطر وتتركز حول منع حماس والجهاد من إطلاق صواريخ من غزة تجاه الأراضي المحتلة رداً على العدوان على جنين ومخيمها.

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح الخميس 26 كانون الثاني (يناير) 2023 عدواناً على مدينة جنين أدى لاستشهاد تسعة فلسطينيين وجرح عشرين أخرين، وهدم العديد من المرافق العامة والمنازل.

وأعلن رئيس دولة فلسطين محمود عباس صباح الخميس الحداد لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام حداداً على أرواح شهداء مجزرة الاحتلال في مخيم جنين.

كما أعلنت الرئاسة الفلسطينية، عن وقف التنسيق الأمني مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن “القيادة الفلسطينية قررت وقف التنسيق الأمني مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي اعتباراً من الآن”.

وأضاف أبو ردينة أن “القيادة قررت استكمال الانضمام إلى المنظمات الدولية عاجل، والتوجه الفوري إلى مجلس الأمن تحت الفصل السابع لوقف جرائم الاحتلال ضد شعبنا وإضافة ملف مجزرة جنين إلى الملفات السابقة”.

واستنكرت الجامعة العربية ودول مصر والأردن وقطر والسعودية العدوان الإسرائيلي على جنين واستمرار الاحتلال الإسرائيلي بسياسات اقتحام المدن والاعتداء على المدنيين.

اقرأ أيضاً: بعد عدوان جنين.. ما سيناريوهات الصراع مع الاحتلال في الضفة وغزة؟

تقدير موقف: فيديو مينغيستو يشعل الحرب النفسية بين حماس وإسرائيل

أقلام – مصدر الإخبارية

تقدير موقف: فيديو مينغيستو يشعل فصلا جديدا من فصول الحرب النفسية بين حماس وإسرائيل

كتب معتز خليل/ عصر يوم الاثنين الموافق السادس عشر من يناير الجاري عرضت حركة المقاومة الإسلامية حماس فيديو للأسير المجند أفرا مينغيستو، وهو الفيديو الذي خرج فيه مينغيستو ليطلب إنقاذه من براثن الاعتقال وتحريره من قبضة حركة حماس

ما الذي يجري؟
بات من الواضح أن قيادة حركة حماس ترغب في اشعال الحرب النفسية ضد إسرائيل، خاصة وآن عرض هذا الفيديو يثير بعض من النقط المركزية ومنها:
1- القاهرة تعتبر الوسيط الأبرز والأهم في قضية الأسرى …هل كانت مصر وتحديدا جهاز المخابرات العامة المصرية على علم بعرض هذا الفيديو وماذا كان موقفها إن كانت تعلم أو ردة فعلها إن لم تكن تعلم؟

2- بعض من القوى الإقليمية انتقدت الدور المصري ، مستغله حالة الغضب من الجمود في صفقات تبادل الأسرى، وبعضها انتقدت هذا الدور معتبره إن القاهرة ترغب في تحقيق مكاسب سياسية خاصة لها من وراء صفقات التبادل ، وهو ما يعطلها بالنهاية.

3- هناك قضية دقيقة تطرقت إليها بعض من منصات التواصل الاجتماعي الفلسطينية عن رؤية وتعامل وتعاطي الأسرى الفلسطينيين مع الدور المصري سواء بالتسوية أو سواء بالجهود المبذولة للإفراج عنهم ، ويرى تحليل مضمون مثيرا مما يقوله الأسرى إن الدور المصري عطل مثيرا من الصفقات، وبرما يمكن الاستعانة بأدوار إقليمية أخرى سواء الدول التي ترتبط بعلاقات مع إسرائيل بصورة مباشرة أو بقية الدول الأخرى المركزية بالمنطقة.

4- عند تحليل مضمون تصريحات الأسير الفلسطيني كريم يونس الذي مكث في السجون الإسرائيلية لأكثر من أربعة عقود سنجد أنه يشيد بالقيادة السورية والرئيس بشار الأسد تحديداً، والأهم من هذا دعوته لمن أسماها بالقوى الإقليمية للتدخل لإنقاذ الأسرى الفلسطينيين بالسجون في أقرب وقت ممكن.

5- بث الفيديو تزامن مع ما نشرته صحيفة الأخبار اللبنانية والتي كشفت إن قيادات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تستعد جديا من أجل مواجهة إسرائيل وجيشها الآن، خاصة مع حالة التصعيد اليميني الحاصل على الساحة الإسرائيلية.

6- لم يعرف بالتحديد موعد تصوير الفيديو ، غير أن بثه في اليوم الذي يتولى فيه رئيس هيئة الأركان الجديد آرتسي هاليفي منصبه يؤكد إن الحرب النفسية التي تشعلها حماس ضد إسرائيل تتصاعد وبقوة هذه الأيام.

توقعات
من الواضح إن الفيديو سيمثل ضغوطا سياسية على حكومة نتنياهو ، وهي الضغوط التي دفعت بقيادات من المخابرات العسكرية والجيش للتدخل والتأكيد على مصداقية الفيديو الذي حاولت بعض من المنصات الإعلامية الإسرائيلية العبث بمصداقيته ، غير أن الحقيقة تؤكد مصداقية الفيديو الذي يدخل ضمن إطار الحرب النفسية والسياسية التي تمارسها حماس ضد إسرائيل.

مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية قال نصا أنه “في هذه المرحلة لا يزال من غير الممكن تحديد مصداقية الفيديو”، فيما عمم مكتب نتنياهو تعليمات لوزراء الحكومة طالبهم فيه بالتعليق على الفيديو الذي بثه القسام بالقول إن “نشر الفيديو هو خدعة تؤخر أي فرصة للتوصل إلى صفقة”.

كما جاء من الجانب الرسمي الإسرائيلي أن بث الفيديو “هو عبارة عن حيلة إعلامية ساخرة حول حالة إنسانية لمواطن إسرائيلي مصاب، وهذا يثبت أكثر من أي شيء أن حماس محبطة وتتعرض للضغط”.

وفي إشارة إلى منغيستو والمحتجز الآخر لدى حماس، هشام السيد، يدعى الجانب الإسرائيلي أن “حماس تحتجز منذ سنوات مواطنين مصابين نفسيا، وهذا مخالف للقانون والقانون الدولي”.

اقرأ أيضاً: “خدعة تؤخر التوصل إلى صفقة”.. نتنياهو يرد على فيديو القسام

حماس لمصدر: بن غفير مستوطن طارئ وعابر ومصيره الطرد عن أرضنا

صلاح أبو حنيدق- خاص مصدر الإخبارية:

وصفت حركة حماس، اليوم الأربعاء، وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير بالمستوطن الغريب والطارئ والعابر، ومصيره الطرد عن أرض فلسطين.

وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم في تصريح خاص لشبكة مصدر الإخبارية، تعقيباً على تصريحات بن غفير بأن اقتحامه للأقصى جاء لإيصال رسالة للحركة “بأنهم ليسوا أصحاب المكان”، إن ” المسجد الأقصى كان وسيبقى لشعبنا الفلسطيني، وستظل هويته العربية الإسلامية خالدة، رغم انف الاحتلال ومؤسساته ورموزه الإرهابية النازية”.

وأكد قاسم “هذا المستوطن (بن غفير) الغريب عن المكان والتاريخ هو طارئ وعابر، ومصيره الطرد عن ارضنا ومقدساتنا، وشعبنا سيواصل قتاله المشروع حتى تحقيق ذلك”.

وكان بن غفير صرح صباح اليوم الأربعاء 11 كانون الثاني (يناير) بأنه” اقتحم الأقصى ليوضح لحركة حماس أنهم ليسوا أصحاب هذا المكان”.

وتابع “بن غفير في تصريحات لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي “وصولي هناك كان لإيصال رسالة مفادها لن تهددوا وزيراً في دولة إسرائيل، ولا يوجد عندي قلق، وسأقتحم الأقصى مرة أخرى”.

اقرأ أيضاً: حماس تدعو إلى تحرك عاجل لحماية القدس وتعزيز صمود شعبنا

حماس: جريمة اقتحام بن غفير للأقصى استمرار لعدوان الاحتلال على مقدساتنا

غزة- مصدر الإخبارية

أكدت حركة حماس، اليوم الثلاثاء، أن جريمة اقتحام الوزير الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير المسجد الأقصى استمرار لعدوان الاحتلال على مقدساتنا وحربه على هويتنا العربية.

وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم، إن المسجد الأقصى كان وسيبقى فلسطينيًا عربيًا إسلاميًا، ولا يمكن لأي قوة أو شخص فاشي أن يُغيّر هذه الحقيقة.

وأضاف أنّ الشعب الفلسطيني سيواصل دفاعه عن مقدساته ومسجده الأقصى وقتاله من أجل تطهيره من دنس الاحتلال.

وأشارت حماس إلى أن “هذه المعركة لن تتوقف إلا بانتصار شعبنا النهائي وطرد المحتل عن كامل أرضنا”.

أقدم وزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، صباح اليوم الثلاثاء على اقتحام المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وصرح بن غفير خلال تواجده في الأقصى بالقول: “حكومتنا لن تستسلم لتهديدات حماس، جبل الهيكل هو المكان الأكثر أهمية لشعب إسرائيل، ونحافظ على حرية الحركة للمسلمين والمسيحيين، واليهود أيضًا سيصلون إلى جبل الهيكل”.

اقرأ/ي أيضًا: “لن نستسلم لتهديدات حماس”.. المتطرف بن غفير يقتحم الأقصى (فيديو)

حماس تطالب بميثاق شرف إعلامي لتوفير بيئة آمنة للصحفيين الفلسطينيين

غزة- مصدر الإخبارية

طالبت حركة حماس، بالتوافق على ميثاق شرف إعلامي يعزّز دور الصحفيين الفلسطينيين ورسالته، ويوفر بيئة آمنة له، ويحميه من جرائم الاحتلال في القتل والملاحقة والتضييق والاعتقال، بالتزامن مع يوم الوفاء للصحفي الفلسطيني.

وحثت حماس المؤسسات الحقوقية والإنسانية بفضح جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين، والعمل على إدانتها، والتحرّك العاجل لمحاكمة مرتكبيها أمام المحاكم الدولية.

واستذكرت شهداء الحقيقة والكلمة الحرة، الذين ارتقوا برصاص قوات الاحتلال في جرائم بشعة أمام سمع وبصر العالم، وآخرها جريمة القتل المتعمد للصحافية شيرين أبو عاقلة.

وبحسب إحصائية وزارة الأسرى والمحررين، فإنه لا يزال الاحتلال يعتقل نحو 20 صحفيًا، أقدمهم الأسير المقدسي محمود عيسى، بينما تم تسجيل نحو 150 حالة اعتقال وإبعاد وحبس منزلي بحق الصحفيين خلال العام 2022.

بذكرى عملية أبو شخيدم.. حماس: نحن على عهدنا بحماية القدس والأقصى

غزة- مصدر الإخبارية

قالت حركة حماس، إنها على عهدها وقَسَمها في حماية القدس، والانتصار للمسجد الأقصى المبارك، وذلك في الذكرى الأولى لعملية إطلاق النار التي نفذها فادي أبو شخيدم في منطقة باب السلسلة في القدس، وقُتل فيها جنديٌّ إسرائيلي وأصيب ثلاثة آخرون.

وأكد الناطق باسم الحركة عن القدس محمد حمادة: “أن العملية البطولية التي ضربت منظومة أمن الاحتلال في قلب القدس، عكست في الوقت ذاته غضب شعبنا حيال ما يتعرّض له الأقصى من استباحة لحرمته وتدنيس لساحاته واستفزاز متواصل لمشاعر المسلمين”.

وأشار إلى أن الهجمة على المسجد والمرابطين فيه، وتصاعد مخططات الاحتلال لتثبيت التقسيم المكاني والزماني واستكمال تهويد المسجد، سببت هذا الغضب الشعبي المتواصل.

وشددت حماس أنّ العملية لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة في سياق الدفاع عن الأرض والمقدسات، موضحًة أن الشعب لا يزال ضاغطًا على الزناد، دائم الاستعداد للاستنفار والدفاع عن الأقصى.

وطالبت حماس أبناء الشعب الفلسطيني، إلى اقتفاء آثار الشيخ أبو شخيدم في البطولة والاستبسال، ومواصلة استهداف قوات الاحتلال والمستوطنين في كل المواقع؛ حتى استعادة الأرض وتحقيق الحرية وضد الاحتلال عن القدس والأقصى.

حماس: منفذ عملية القدس يسير على خطى عدي التميمي

غزة- مصدر الإخبارية

قالت حركة حماس، مساء اليوم السبت، إن مقاتلًا جديدًا يسير على خطى الشهيد عدي التميمي، في إشارةٍ إلى منفذ عملية الطعن قرب “التلة الفرنسية” في القدس المحتلة.

وتوجه الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، التحية لـ”المقاتل الذي نفذ العملية البطولية ضد جنود جيش الاحتلال ومستوطنيه، ردًا على جرائم الاحتلال ضد مقدساتنا”.

وأشار إلى أن العملية استمرار للفعل الثوري المتعاظم في كل مدن الضفة، وبالتأكيد سيلحق بهم مقاتل جديد ينضم لقافلة الثائرين.

وأكد الناطق باسم حركة حماس أن العملية تبدد وهم الاحتلال بإمكانية احتواء هذه الانتفاضة العارمة في الضفة والقدس، وأن كل محاولات القضاء عليها ستفشل حتمًا.

اقرأ/ي أيضًا: انسحاب المنفذ.. إصابة مستوطن جرّاء عملية طعن في القدس

حماس عن أحداث جنين: الاحتلال يفشل في كل مرة بتحقيق أهدافه

غزة- مصدر الإخبارية

عقبت حركة حماس، على أحداث مخيم جنين، والتي أدت لاستشهاد شابين وإصابة آخرين عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمخيم صباح اليوم الجمعة.

وذكر الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع: “ملحمة بطولية جديدة تخوضها جنين وأبطالها الثائرين لصد اقتحام الغزاة المحتلين والدفاع عن شعبنا ومقدساته”.

وتابع: “الاحتلال يفشل في كل مرة من تحقيق أهدافه لتظل جنين وأبطالها الميامين صخرة تتحطم عليها أحلام الاحتلال ومطامعهم بقتل روح المقاومة فيها”.

وأردف: “الاشتباكات الدائرة في مخيم جنين امتداد لثورة الشعب الفلسطيني ومعركته المفتوحة مع الاحتلال في نابلس وشعفاط والقدس ورام الله وكل أرجاء الضفة والتي لن تتوقف إلا بدحره عن أرضنا”.

وقال الناطق باسم حركة حماس: “ننعى الشهداء الأبطال الذين ارتقوا خلال الاشتباكات مع قوات الاحتلال ونترحم على أرواحهم الطيبة وستظل دماؤهم وقوداً لثورة شعبنا ونبراساً يضيء الطريق لكل الثائرين”.

اقرأ/ي أيضًا: شهيدان برصاص الاحتلال خلال اقتحام مخيم جنين

حماس تعلن غداً جمعة غضب وتدعو إلى النفير نحو الأقصى

غزة – مصدر الإخبارية

دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الخميس إلى النفير يوم غد الجمعة نحو المسجد الأقصى المبارك، وإعلانه يوم غضب في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وفي بيان لها قالت “ليكن الجمعة يوم تصعيدٍ للمواجهات والاشتباكات مع الاحتلال رفضاً للمارساته واعتداءاته”.

في السياق، أكدت الحركة على اعتزازها بأبطال مخيم شعفاط وعناتا الذي حطموا الحصار الذي فرضه الاحتلال عليهم، وقال “إنهم يصنعنون نصراً جديداً، ويلعنون أن الكلمة في القدس أولاً وأخيراً هي لأهلها، وأن لا سيادة للاحتلال فيها”.

وأوضحت أن الاحتلال يواجه روحاً وطنياً مقاومة تسكن كل فلسطيني ومقدسي ينتفض رفاضً للظلم والإرهاب والإجراءات التعسفية ضد الأهالي في مخيم شعفاط الذين يتعرضون لعقوبات جماعية من الاحتلال، وأشار إلى أن بطل حاجز شعفاط ليس حالة وحيدة معزولة.

ووجهت الحركة تحيتها للأهالي المنتفضين في القدس ومخيم شعفاط، وفي عناتا والعيساوية، وجبل المكبر، وصور باهر، وسلوان، ورأس العامود، وبيت حنينا لدفاعهم عن القدس والأقصى.

ودعت الأمتين العربية والإسلامية إلى الاستجابة لواجب الوقت، والاستنفار نصرةً للقدس والأقصى.

وختمت حماس: “لتكن الجمعة جمعة غضبٍ ونفير نحو الأقصى وخروج للشوارع لرفع الصوت عالياً دفاعاً عن مقدساتنا، ورفض الاحتلال، وإسناداً لشعبنا الفلسطيني وحقوقه الوطنية في التحرير والعودة وتقرير المصير”.

اقرأ أيضاً: كتائب القسام تكشف عن امتلاكها وحدة سلاح سايبر منذ 8 سنوات

Exit mobile version