مصر تبدأ تسهيلات تجارية جديدة لغزة الأسبوع المقبل

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

كشفت مصادر خاصة لشبكة مصدر الإخبارية، أن الجانب المصري سيبدأ بتطبيق تسهيلات تجارية على بوابة صلاح الدين جنوب قطاع غزة الأسبوع المقبل.

وقالت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، إن التسهيلات ستبدأ بإدخال حديد البناء المصري إلى غزة يوم الأحد القادم.

ومن شأن إدخال الحديد من مصر تسريع عمليات إعادة الإعمار التي تحتاج وفق وزارة الأشغال العامة والإسكان إلى 64 ألف طن من الحديد.

وأضافت المصادر، أن التسهيلات تدريجية ولن تطبيق حزمة واحدة وستكون بناءاً على احتياجات قطاع غزة من المواد والسلع والبضائع.

وأشارت المصادر إلى أن الجانب المصري سيجري إعادة تقييم للرسوم التي تجبيها شركة أبناء سيناء التي تتولى مهام نقل وتأمين البضائع الواردة لغزة، والتي تصل نسبتها إلى 60% مقارنة بالسعر الأصلي للسلعة.

وتأتي هذه التسهيلات بعد سلسلة اجتماعات أجرتها وفود حكومية واقتصادية من غزة في القاهرة مع مسئولين مصريين والذين قدموا بدورهم وعود بتطوير العلاقات التجارية وتسهيل حركة الأفراد والتجار ورجال الأعمال عبر معبر رفح.

ووفق الوفد الاقتصادي الذي عاد بالأمس لقطاع غزة تشمل التسهيلات لأول مرة الموافقة على إدخال الحديد والأجهزة الكهربائية والأدوية والسيارات وقطع الغيار والآلات اللازمة لتشغيل الصناعات الفلسطينية.

كما وعد الجانب المصري برفع حظر السفر عن جميع رجال الأعمال والتجار الذين لهم مصالح ونشاطات اقتصادية بالخارج.

ويعتمد قطاع غزة استيراد 17% من احتياجاته عبر بوابة صلاح الدين المحاذية لمعبر رفح البري، فيما يستورد 83% عبر معبر كرم أبو سالم التجاري مع إسرائيل.

كحيل لمصدر: إدخال كافة أصناف الحديد من مصر لغزة الأسبوع المقبل

صلاح أبوحنيدق – مصدر الإخبارية:

أعلن الناطق باسم الوفد الاقتصادي الفلسطيني المتواجد بالقاهرة، أسامة كحيل، مساء الثلاثاء، البدء بإدخال كافة أنواع الحديد المصري لقطاع غزة عبر معبر رفح الأسبوع القادم.

وقال كحيل في تصريح خاص لشبكة مصدر الإخبارية، إن مباحثات الوفد الاقتصادي مع الجانب المصري أفضت لموافقة المسئولين المصريين على إدخال كافة أصناف الحديد لقطاع غزة بما فيه الصناعي وحديد البناء.

وأضاف كحيل، أن أولى الشحنات ستصل غزة الأسبوع المقبل.

بدوره، ثمن علي الحايك رئيس جمعية رجا ل الأعمال ونائب رئيس اتحاد الصناعات الفلسطينية، موافقة الجانب المصري على إدخال كافة أنواع الحديد لقطاع غزة عبر معبر رفح.

وقال الحايك في بيان صحفي، إن موافقة الجانب المصري على إدخال كافة أنواع الحديد ” الصناعي وحديد البناء” للقطاع من شأنه تسريع عمليات إعادة إعمار قطاع غزة.

وأضاف الحايك أن هذه الخطوة دليل على حرص مصري على إعمار غزة وتقديم كافة احتياجات سكان القطاع والتخفيف من شدة الحصار الواقع على أبناء شعبنا، لافتاً إلى أن القطاع الخاص يرغب بتطوير العلاقات التجارية مع مصر بصورة أكبر.

وأكد الحايك على أهمية تسريع المانحين لعمليات طرح العطاءات الخاصة بمشاريع الإعمار على الشركات والمصانع الفلسطينية بما لذلك من أهمية في دفع العجلة الاقتصادية في قطاع غزة وانتعاش الأوضاع.

وشكر الحايك جمهورية مصر العربية والرئيس عبد الفتاح السيسي وجهاز المخابرات العامة لحرصهم الدائم على التخفيف من معاناة سكان قطاع غزة وتبيث التهدئة في القطاع وتحقيق الوحدة الفلسطينية.

ويجري وفد اقتصادي من قطاع غزة مشاورات ومباحثات مع الجانب المصري في ملفات تجارية واقتصادية ومشاريع إعمار غزة ضمن المنحة المصرية.

إدخال 1550 طن من حديد البناء لغزة خارج آلية GRM لأول مرة منذ 7 سنوات

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أكد مدير معبر كرم أبو سالم بسام غبن اليوم الأربعاء أن الاحتلال الإسرائيلي سمح بالأمس لأول مرة منذ سبع سنوات بإدخال 31 شاحنة محملة بـ 1550طن من حديد البناء لقطاع غزة خارج آلية الأمم المتحدة لإعادة إعمار قطاع غزة “GRM”.

وقال غبن في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن عمليات إدخال حديد البناء خلال الفترة القادمة ستكون وفق احتياجات القطاع الخاص والكميات التي يطلبها بعد إخراجه من آلية GRM.

وأضاف غبن أن معبر كرم أبو سالم عاد للعمل بشكل طبيعي والممنوع حالياً بعض المواد المصنفة تحت بند “الاستخدام المزدوج”، كأسياخ اللحام.

بدوره أكد أمين سر الصناعات الانشائية محمد العصار أن إلغاء العمل بنظام GRM لإدخال مواد البناء لقطاع غزة ينعكس بشكل إيجابي على عمليات إعادة الإعمار والبناء والتوسع العمراني بغزة.

وقال العصار، إن أسعار الحديد انخفضت بحوالي 500 شيكل للطن الواحد بالتزامن مع إدخالها عبر معبر كرم أبو سالم خارج GRM اليوم الثلاثاء.

وأشار العصار إلى أن انعكاس الأمر لن يقتصر على تسريع عمليات الإعمار وأسعار الحديد فقط بل على مجمل النشاطات الاقتصادية وعمليات البناء والتشييد في قطاع غزة واقبال المواطنين عليها.

وعبر عن أمله بأن تشهد عمليات الإعمار سرعة خلال المرحلة القادمة وأن يلغي الاحتلال الإسرائيلي العمل بقائمة المواد ذات الاستخدام المزدوج لما لذلك من أهمية في عودة كثير من المنشآت الاقتصادية والصناعية للعمل من جديد بعدما توقفت نتيجة رفض إدخال الآلات والمواد الخام اللازمة للعمليات الإنتاجية.

دخول حديد البناء دون المرور بنظام GRM الأسبوع القادم

رؤى قنن _ مصدر الإخبارية

كشفت مصادر مطلعة, مساء اليوم الأربعاء, عن قرار مرتقب للجانب الإسرائيلي بدخول حديد البناء عبر معبر كرم أبو سالم, بدون المرور بآلية مراقبة إعادة الاعمار، الأسبوع المقبل.

وأكدت المصادر لشبكة مصدر الإخبارية أن دخول حديد البناء سيكون خارج نظام GRM، لأول مرة منذ العام 2014, الأمر الذي من شأنه أن يدفع لاستقرار الوضع العام في غزة.

وسمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، بدخول كميات من حديد التسليح الخاص بأعمال البناء، لقطاع غزة، عبر معبر كرم أبو سالم، لصالح القطاع الخاص الفلسطيني، للمرة الأولى منذ عدوان مايو/أيار, وفق آلية GRM.

يأتي ذلك عقب إعلان الاحتلال لسلسلة من التسهيلات التي أعلن عنها من أجل حفظ الأمن والاستقرار على الحدود.

وتحدثت وسائل إعلام عبرية صباح اليوم, عن قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمجموعة من التسهيلات الجديدة لقطاع غزة.

وأوردت القناة عن المتحدث باسم الجيش الاحتلال الإسرائيلي قرار توسيع مساحة الصيد في بحر قطاع غزة إلى 15 ميل بحري وإعادة فتح معبر كرم أبو سالم بشكل كامل لإدخال المعدات والبضائع، بالإضافة إلى زيادة حصة المياه للقطاع بكمية 5 مليون متر مكعب.

وتابع المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن تم اقرار زيادة حصة تجار غزة للمرور عبر معبر كرم أبو سالم “إيرز” بخمسة آلاف تاجر إضافي، ليصبح المجموع الكلي 7 آلاف تاجر، على أن يتم إصدار التصاريح للمطعمين والمتعافين من فيروس كورونا فقط، وذلك ابتداءً من اليوم 1 أيلول/ سبتمبر.

وبدأ العمل بآلية إعادة الإعمار GRM بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في عام 2014 وهي عبارة عن اتّفاق توصّلت إليه الأمم المتّحدة مع السلطة الفلسطينيّة وإسرائيل لتسهيل مرور مواد البناء من إسرائيل إلى غزّة من خلال إنشاء خطّ تواصل مباشر بين وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيليّة والسلطة.