بلدية غزة تُوجه إرشادات مهمة للمواطنين لتفادي تداعيات المنخفض الجوي

خاص مصدر الإخبارية – أسعد البيروتي

وجّهت بلدية غزة، اليوم الأربعاء، إرشادات مهمة للمواطنين في المدينة لتفادي تداعيات المنخفض الجوي الذي تشهده البلاد، والمقرر استمراره حتى يوم غدٍ الخميس 17-11-2022.

ودعا المتحدث باسم بلدية غزة حسني مهنا، المواطنين إلى إخراج النفايات في أكياس مُحكمة الإغلاق ووضعها في الحاويات المُخصصة لها وعدم التساهل في رميها بطريقة عشوائية وغير حضارية، لمنع انسداد مصافي الأمطار بها.

وشدد “مهنا” في تصريحات لشبكة مصدر الإخبارية، على ضرورة عدم رمي الأوراق على الأرض والأرصفة ووضعها في المكان المُخصص، لضمان عدم انجرافها مع مياه المطر والتسبب في اغلاق مصافي الأمطار.

ونوه إلى أهمية عدم التهاون في فتح أغطية مناهل الصرف الصحي، لتفادي دخول المياه إلى شبكات الصرف الصحي وتتسبب بطفح المياه عبر مصافي الصرف الصحي في البيوت المنخفضة.

وطالَب المتحدث باسم بلدية غزة، المواطنين بعدم وضع أكوام الرمل والحصى فوق فتحات تصريف مياه الأمطار والعمل على إحاطتها بأكياس رمل، حتى لا تنجرف مع مياه المطر وتُسبب سيول وفيضانات.

وحول آلية التواصل مع البلدية خلال المنخفض الجوي، دعا مهنا المواطنين إلى التواصل المباشر مع البلدية في حال حدوث أي طارئ عبر الرقم المختصر والمباشر 115 .

وكان الراصد الجوي ليث العلامي، قال: إن “فلسطين ستشهد منخفضًا جويًا مع ساعات فجر يوم الأربعاء يترافق مع انخفاض في درجات الحرارة لتهيئة الأجواء أمام هطول متفرق للأمطار في العديد من محافظات الوطن”.

وأشار خلال تصريحاتٍ لمصدر الإخبارية، إلى أن “الأمطار ستشمل مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة بوتيرةٍ متفاوتة خلال ساعات اليوم، وسيشهد غدًا الأربعاء أجواء شتوية تتخللها زخات من الأمطار بين الحِين والأخر”.

وأكد على أن “المنخفض الجوي سيستمر حتى يوم الخميس المقبل، وبعدها ستبدأ الأجواء في الاستقرار التدريجي وصولًا إلى يوم الجمعة الذي سيشهد استقرارًا كاملًا في الحالة الجوية وارتفاع نسبي على درجات الحرارة”.

وفيما يتعلق بدرجات الحرارة خلال المنخفض الجوي، أوضح العلامي، أن درجات الحرارة ستكون في المناطق الجبلية الخليل، القدس، بيت لحم، رام الله، وغيرها ما بين 15-17 درجة مئوية، أما في السواحل والسهول كقطاع غزة ونحوها ستكون درجة الحرارة ما بين 20-22 درجة مئوية.

وأردف الراصد الجوي “خلال ساعات المساء ستتراوح درجات الحرارة في الجبال ما بين 10-12 درجة مئوية، وفي المناطق الساحلية ستتراوح ما بين 13-15 درجة مئوية”.

ودعا “العلامي” المواطنين إلى الحذر من ارتفاع منسوب المياه مما يُسبب تَشكّل السُيول والفيضانات، في ظل ما تشهده البلاد من تقلبات جوية واختلاف درجات الحرارة، مشددًا على ضرورة آخذ الاحتياطات الصحية اللازمة لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء كالإنفلونزا والسُعال وغيرها.

وشدد على ضرورة الانتباه لتشكل الضَباب في مناطق الضفة الغربية المحتلة، مما ينتج عنه تدني مستوى الرؤية الأفقية ما يتطلب انتباه السائقين وآخذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على سلامتهم الشخصية.

بلدية غزة تُعلن انتهاء موسم السباحة في البحر

غزة – مصدر الإخبارية

أعلنت بلدية غزة، اليوم الأربعاء، عن انتهاء موسم السباحة في شاطئ بحر المدينة، وذلك بسبب انتهاء فصل الصيف، وتوقف عمل المنقذين على الشاطئ.

ودعت البلدية في بيانٍ صحفي، المواطنين إلى ضرورة الالتزام بتعليماتها وعدم النزول إلى البحر للسباحة، مع نهاية شهر أكتوبر/ تشرين أول، نظرًا لغياب المنفذين.

وأشارت إلى أنه مع بداية شهر نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل، فإن البلدية تُخلي مسؤوليتها من أي حوادث غرق قد تحدث على شاطئ بحر مدينة غزة.

وأهابت بلدية غزة بالمواطنين المصطافين على شاطئ البحر، بضرورة الالتزام بتعليماتها وإرشاداتها وعدم السباحة مع بداية الشهر القادم، حفاظًا على أرواحهم من الغَرق.

وأوضحت “البلدية” أنها حرصت خلال العام الحالي والأعوام الماضية على زيادة المساحات المخصصة بالمواطنين على شاطئ البحر، دون أي عوائق، عبر تقليص عدد الاستراحات المُؤجرة على شاطئ البحر، وتحديد مواقعها.

جدير بالذكر أن المنطقة الممتدة من منتجع البلو بيتش السياحي شمالاً وحتى منطقة الشيخ عجلين جنوبًا، تقع ضمن نفوذ بلدية غزة، ويوجد بها 20 بُرجًا للإنقاذ ونقطة مراقبة، يعمل فيها 160 منقذًا بحريًا على فترتين، لتغطية 12 ساعة من السباحة يوميًا.

أقرأ أيضًا: بلدية غزة تمنع السباحة في البحر حتى الإثنين المقبل 26 سبتمبر

بلدية غزة تمنع السباحة في البحر حتى الإثنين المقبل 26 سبتمبر

غزة – مصدر الإخبارية

أعلنت بلدية غزة اليوم الأربعاء منع السباحة بدء من ظهر اليوم وحتى يوم الإثنين القادم 26 سبتمبر 2022، بسبب ارتفاع الأمواج ووجود التيارات المائية.

وأوضحت طواقم الإنقاذ التابعة لبلدية غزة في قطاع غزة بأن البحر سيكون هائجاً في الأيام المحددة مع بداية الخريف، وتبعاً لاختلاف الطقس والموسم فستتشكل التيارات المائية وتكون نشطة.

ودعت المصطافين للابتعاد عن الشاطئ 15 متراً بسبب انخفاض درجات الحرارة، وارتفاع الأمواج.

وأهابت الطواقم بالمصطافين بضرورة اتباع ارشادات المنقذين والإلتزام برايات الإنقاذ المنتشرة على طول الشاطئ، وشددت بلدية غزة على منع السباحة فجر يوم الجمعة لعدم وجود المنقذين.

اقرأ أيضاً: مصدر تكشف عن وثيقة مسربة حول إعادة دراسة تعرفة كوب المياه وبلدية غزة ترد

مصدر تكشف عن وثيقة مسربة حول إعادة دراسة تعرفة كوب المياه وبلدية غزة ترد

خاص مصدر الإخبارية – أسعد البيروتي

حصلت شبكة مصدر الإخبارية، على وثيقة مسربة صادرة عن بلدية غزة حول إعادة دراسة تعرفة سعر كوب المياه، ما أثار جدلًا واسعًا بين أهالي القطاع في ظل الأوضاع الاقتصادية القاسية المفروضة عليهم نتيجة ارتفاع معدلات الفقر والبطالة والحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ ما يزيد عن 15 عامًا.

الوثيقة قيد الدراسة

بدوره قال المتحدث باسم بلدة غزة حسني مهنا، إن “الوثيقة المُسربة قيد الدراسة ولم يتم البث فيها بشكلٍ نهائي حتى اللحظة، حيث أن البلدية طلبت تقديم دراسة للمجلس البلدي لإعادة تعرفة سعر كوب المياه والذي يُكلّف 3-4 شيكل، بينما يُقدم للمواطنين بقيمة شيكل واحد فقط”.

وأضاف في تصريحاتٍ لشبكة مصدر الإخبارية، “في ضوء تحسين جودة الخدمات المُقدمة للمواطنين وضمن السياسات الرامية لترشيد استهلاك المياه قررت البلدية الآخذ ببعض توصيات الدراسة لتحسين واقع المياه في مدينة غزة”.

وأشارت إلى أن “الدراسة أثبتت تَكلُف البلدية مبالغ طائلة خاصة بدعم الخدمة، في ظل الاسراف الواضح بالمياه، مما دفع بالبلدية إلى تخفيض سعر كوب المياه للمواطنين المستخدمين من صفر- 30000 لتر مكعب وما يزيد عن النسبة المقررة سيكون هناك ارتفاع طفيف في سعر “الكوب” بهدف ترشيد استهلاك المياه”.

ولفت إلى أن “المجلس البلدي كلّف الجهات المختصة بتقديم مذكرات فيما يتعلق بالإجراءات القانونية، والمالية والفنية، لإقرار تعديل سعر كوب المياه بشكلٍ رسمي مِن عَدمه، حيث أن أي مواطن يستخدم أقل من النسب المحددة للمياه سيشهد انخفاضًا في السعر مما يُعزز سياسية ترشيد استهلاك المياه”.

إغلاق 17 بئر مياه

وأردف، “الجميع لاحظ خلال الفترة الماضية ضخ البلدية مياه عذبة في المناطق الغربية لمدينة غزة نتيجة ملوحة المياه في الآبار، مما اضطُر بالبلدية لإغلاق ما يزيد عن 17 بئر مياه للحَد من ملوحة المياه، وترتب عليه الاستفادة من مياه شركة “مكوروت” بشكل كبير، إضافة للمياه المُحلاة الواصلة مِن محطة مياه التحلية في المناطق الشمالية بمنطقة شمال غزة، رغم ارتفاع التكلفة ما دفع بالبلدية للبحث في حلول للتعويض عن المبالغ المدفوعة ولو بالحد الأدنى”.

واستدرك، “أسعار كوب المياه في بلدية غزة هي الأقل مقارنةً بجميع البلديات في محافظات الوطن، وفي حالة تم فرض تعرفة سعر كوب المياه ورفعها بشكلٍ طفيف ستكون “البلدية” مِن أقل البلديات فيما يتعلق بإعادة تعرفة كوب المياه”.

تقديم خدمة المياه لمليون مواطن

وبيّن أن “مساحة قطاع غزة تبلغ 45 ألف كيلو متر مربع، والبلدية تُقدم خدمة المياه لمليون مواطن صباحًا، و700 ألف مواطن مساءً، يستفيد منها 125 وحدة سكنية في المدينة، بحيث يُنتج 100 ألف كوب مياه يوميًا مما يُلبي احتياجات المواطنين بالشكل المطلوب”.

وأوضح مهنا أن “بلدية غزة تعتمد في المياه على ثلاثة مصادر رئيسية هي محطة تحلية مياه البحر في محافظة شمال غزة، مياه مكوروت الواصلة إلى قطاع غزة من الأراضي المحتلة، والآبار التي يتم مِن خلالها ضخ المياه من الخزانات الجوفية”.

انقطاع التيار الكهربائي

ونوه إلى أن “بلدية غزة تمتلك 87 بئر مياه موزعة في مناطق متفرقة بقطاع غزة، ويعترض عملها بشكلٍ كبير انقطاع التيار الكهربائي الذي يُستعاض عنه بتشغيل المولدات الاحتياطية، في ظل وجود خُطة بالتنسيق مع شركة الكهرباء لضمان تشغيل آبار المياه على مَدار الساعة”.

وأكد على أن “بلدية غزة تسعى جاهدةً لمعالجة أزمة المياه وفي سياق ذلك، أنشأت مجموعةً من خزانات المياه كـ”اليرموك، الشيخ رضوان، المنطار، الدفاع المدني”، تضخ المياه العذبة ومقبولة الملوحة من الآبار المُحيطة للمواطنين”.

وفيما يلي الوثيقة المسربة:

بلدية غزة: يُمنع السباحة أيام الأربعاء والخميس والجمعة لارتفاع الأمواج

غزة – مصدر الإخبارية

أعلنت طواقم الإنقاذ التابعة لبلدية غزة اليوم الأربعاء عن منع السباحة بشكل كامل ابتداء من اليوم ولغاية الجمعة.

وأصدرت البلدية تنويهاً خاصاً يمنع السباحة بهذه الأيام “الأربعاء، الخميس، الجمعة” نظراً للارتفاع الملحوظ في الأمواج، ونشاط التيارات المائية بسبب انخفاض درجات الحرارة وارتفاع نسبة الرياح.

ودعت المصطافين للابتعاد عن الشاطي 15 متراً، واتباع إرشادات المنقذين البحريين، إضافة إلى الالتزام برايات الإنقاذ المنتشرة على طول شاطيء البحر.

وشددت على عدم السباحة فجر يوم الجمعة نظراً لعدم وجود منقذين، وذلك حفاظاً على السلامة.

اقرأ أيضاً: بلدية غزة تكشف لمصدر عن مشروع تطوير حديقة الجندي المجهول

بلدية غزة تكشف لمصدر عن مشروع تطوير حديقة الجندي المجهول

خاص مصدر الإخبارية – أسعد البيروتي

شرعت بلدية غزة، في إزالة كافتيريا الجندي المجهول وسط المدينة، بعد فشل عِدة مشاريع مختلفة أُقيمت بالمكان المُهدم خاصة خلال السنوات الماضية، ما أثار العديد من التساؤلات والاستفسارات لدى المواطنين.

المتحدث بإسم بلدية غزة حسني مهنا قال إن “البلدية هدمت وأزالت مبنى الكافتيريا الموجود في المكان، ضمن جهودها في تطوير حديقة الجندي المجهول واستثمار المساحات الموجودة بالشكل الأمثل”.

وأشار في تصريحٍ لشبكة مصدر الإخبارية، إلى أنه “يتم في الوقت الحالي دراسة المقترحات التطويرية المقدمة للوصول إلى أفضل الخيارات من حيث استثمار المكان كحديقة عامة وإضافة مقاعد جميلة وتوسيع موقف السيارات الموجود مع بحث إمكانية إضافة نقاط بيع (أكشاك) بشكلٍ محدود”.

وأضاف، “في الوقت الحالي جاري إعداد مُخطط تطويري لمركز المدينة يشمل المنطقة المذكورة، لذلك يتم مناقشة المقترحات مع اللجنة الخاصة بتطوير مركز المدينة، لافتًا إلى أن مساحة المنطقة تبلغ نحو 1200 متر مربع”.

وكشف مهنا، أن أحد المقترحات الجاري دراستها هو تخطيط المنطقة برؤية جديدة مستوحاة من طبيعة المكان النابض بالحركة وحاجة المارة المُلحَة للمساحة الخضراء كونها تُمثّل متنزه عام يُخفف الضغط النفسي للمواطنين ويُعالج التلوث البصري والبيئي نظراً للكثافة العمرانية في المنطقة”.

وأوضح الناطق باسم البلدية، أن “الاكتظاظ المروري في المنطقة تحديدًا، يفرض على البلدية التفكير في إيجاد حلول، وعليه يُمكن توسيع موقف السيارات الجديد الموجود في المنطقة الشرقية المجاورة لساحة الجندي المجهول”.

شركة الكهرباء تقطع التيار الكهربائي عن مرافق بلدية غزة

غزة- خاص شبكة مصدر الإخبارية:

علمت شبكة مصدر الإخبارية أن شركة الكهرباء قطعت التيار الكهربائي عن عدد من مرافق بلدية غزة بسبب خلافات بين الطرفين.

وقالت مصادر موثوقة لمصدر إن شركة توزيع كهرباء غزة قطعت التيار الكهربائي عن مرافق البلدية بما فيها منتزه البلدية دون سابق إنذار.

من جهته أكد مدير شركة Gaza park (المتلزمة لمنتزه بلدية غزة) معين أبو الخير أن “شركة الكهرباء قطعت التيار الكهربائي عن منتزه البلدية دون سابق إنذار بسبب إشكالية مع بلدية غزة”.

وقال أبو الخير في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية إن “التيار الكهرباء منقطع عن منتزه البلدية منذ أيام مؤكداً أنه لا يجوز قطع الكهرباء عن مرفق عام يقدم الخدمات لشريحة واسعة من أفراد المجتمع والمتنزهين في قطاع غزة”.

وأشار أبو الخير إلى أنه” حتى لوكان هناك إشكالية فيتوجب ألا يكون المواطن ضحية لذلك، معبراً قطع الكهرباء دون سابق إنذار تصرفاً غير مسئول ولا أخلاقي”.

وأكد أبو الخير أن “منتزه البلدية والمؤسسات الأخرى كالأطراف الصناعية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، تقدم خدمات عامة للمواطنين وقع الكهرباء عنها يلحق الأذى بهذه المقدرات وتوفير الخدمات للسكان”.

وشدد على أن منتزه البلدية يشكل المتنفس الوحيد لسكان مدينة غزة، داعياً لضرورة تحييد المرافق التي تقدم خدمات للمواطنين عن الخلافات بين أي جهات.

وطالب أبو الخير شركة الكهرباء بالإسراع بإعادة التيار الكهرباء للمرافق الخدمية التي قطع عنها فوراً بما فيها منتزه البلدية في غزة.

ودعا أبو الخير “الجهات الحكومية لمحاسبة الجهات القائمة على شركة الكهرباء عن سلوك قطع الكهرباء الغير أخلاقي ولا حضاري”.

ولم يتسنى لشبكة مصدر الإخبارية الحصول على رد رسمي من بلدية غزة وشركة الكهرباء.

بلدية غزة تُصدر تنويهاً حول جمع النفايات المنزلية

غزة _ مصدر الإخبارية

أصدرت بلدية غزة، اليوم السبت، تنويهًا مهما للمواطنين حول جمع النفايات المنزلية من الأحياء بالقطاع، وتحديد أيام ووقت جمعها.

وقالت: “تلفت بلدية غزة عنايتكم أنها ستقوم ابتداءً من اليوم السبت بجمع النفايات المنزلية من  أحياء ومناطق المدينة كافة، في أيام السبت، والأحد، والثلاثاء، والخميس”.

ودعت البلدية، المواطنين لضرورة إخراج النفايات مبكراً وقبل الساعة السابعة صباحاً في هذه الأيام حتى يتسنى لصناع الجمال من جمع وترحيل النفايات في ذات اليوم.

إقرأ أيضاً/ بلدية غزة تصدر قرار بمنع السباحة في البحر خلال هذه الأيام

بلدية غزة: الحكومة لا تسدد ما عليها من ديون بشكل كامل للبلدية

رؤى قنن-مصدر الإخبارية

كشفت بلدية غزة صباح اليوم عن مواجهتها لازمة مالية قاسية بسبب تخلف المواطنين عن تسديد الفواتير المستحقة عليهم، في ظل الواقع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه غزة، بالإضافة الى غياب الدعم الحكومي لموازنتها التشغيلية.

وقال مدير العلاقات العامة في بلدية غزة المهندس حسين عودة: “الحكومة لديها ازمة مالية ولا تسدد ما عليها من ديون بشكل كامل للبلدية، وقد وصلت ديون الحكومة في فترة من الفترات لـ 30 مليون شيكل”.

ويوضح عودة في تصريحات لمصدر الإخبارية، بأن هذه الازمات انعكست على قدرة البلدية في تقديم الخدمات ومواجهة الازمات، وانعدام القدرات والامكانيات المتعلقة بعمل البلدية، كاشفا عن أن آليات جمع ونقل النفايات في البلدية تعاني من كونها متهالكة، بسبب منع الاحتلال دخول اليات حديثة، لافتاً الى انه إذا ما سمح بذلك، برزت ازمة العجز المالي في البلدية.

وفيما يتعلق بمواجهة نتائج العدوان الأخير على غزة بين عودة، أنه منذ بدء العدوان عملت لجنة الطوارئ في غزة على ضمان توفير الخدمات وعملت البلدية بأقصى طاقتها، مبيناً بان جدول ضخ المياه لمنازل المواطنين كان يعمل وتم تشغيل الآبار ومحطات الصرف الصحي في المدينة على الرغم من مشكلة انقطاع التيار الكهربائي خلال العدوان بعد توقف عمل محطة التوليد.

إقرأ أيضاً: بلدية غزة تعلن فتح باب الانتساب لبرنامج شركاء الخاص بتأهيل الخريجين

بلدية غزة تكشف لمصدر أسباب إغلاق مكتب تاكسيات الملكي

خاص مصدر الإخبارية – أسعد البيروتي

نشرت نقابة أصحاب مكاتب التاكسيات بمدينة غزة، بيانًا صحفيًا عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، عبّرت فيه عن أسفها إزاء إغلاق بلدية غزة شركة مكتب تاكسيات الملكي، مشيرةً إلى أن الإغلاق تم دون الرجوع إليها ودون توضيح مسببات الاغلاق الذي وصفته بالظالم والمُجحف.

قال حسني مهنا المتحدث بإسم بلدية غزة، إن “مكتب تاكسيات الملكي يملك رخصة حرفة تاكسيات منذ سنوات في حي الرمال الجنوبي-شارع المؤسسات ويقع على شارع تجاري، حيث تقدم جيرانه بعدة شكاوى للبلدية بدعوى اشغال سيارات المكتب للشارع والتسبب بالازدحام الشديد، والإزعاج ليلًا بسبب طبيعة عمل المكتب على مدار الساعة”.

وأضاف مهنا خلال تصريحاتٍ خاصة لشبكة مصدر الإخبارية، “بناءً على الشكوى والتحقق منها، طلبت البلدية من المكتب الانتقال الى مكان جديد ملائم، وعليه تقدم المكتب برخصة حرفة في مكان آخر يبعد ٢٠٠ متر تقريبا شمالاً من المكان الحالي، ووافقت اللجنة المحلية على الحِرفة رغم وجود ملاحظات على المكان لكنها اشترطت عدم اشغال الشارع وحفظ الهدوء، وذلك في نيسان/ أبريل الماضي”.

وأشار إلى أن “الجيران عاودوا التقدم بشكوى نهاية شهر يونيو/ حزيران، تُفيد بأن الوضع مازال على حاله، ولم ينتقل المكتب للمكان الجديد رغم حصوله على موافقة الجهات المختصة، وعليه بعد التحقق من الشكوى تم عرضها على اللجنة المحلية وأصدرت قرارها بالإغلاق الإداري كون المكتب لم ينتقل للمكان الجديد”.

ولفت “مهنا” إلى أن البلدية تعاقدت لفترة طويلة مع المكتب ولا تزال تتعامل معه، لكنها في الوقت ذاته تُحاول تنظيم عمل الحِرف في المدينة مِن خِلال الموازنة بين حاجة أصحاب الحِرف وراحة المواطنين تطبيقًا للقانون.

وأعرب عن ترحيب بلدية غزة، بنقابة أصحاب مكاتب التاكسيات، مؤكدًا على أن “البلدية” ستجتمع معهم لإيجاد حل للقضية بما يُحقق المصلحة العامة.

وكانت نقابة أصحاب مكاتب التاكسيات، أعربت عن رفضها التام لقرار بلدية غزة اغلاق مكتب تاكسيات الملكي، كما أبدت اعتراضها على عدم مراجعة النقابة بخصوص الأخطاء أو التجاوزات حال وُجدت، قبل اتخاذ أي اجراءات على الأرض، كونها المسؤولة عن جميع مكاتب التاكسيات في قطاع غزة.

وطالبت “النقابة” بلدية غزة، بإلغاء القرار الصادر بشكلٍ فوري، وتحديد موعد لاجتماعٍ عاجل لمراجعة حيثيات القرار الأخير.

وجددت “النقابة” التأكيد على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي ضد الإهمال الممنهج المُمارس مِن قِبل وزارة المواصلات بحق مكاتبها وستعمل بكل جهد للحفاظ على ما تبقَّ من مكاتبها التي تُعاني حالة الانهيار.

ودعت “النقابة” جميع أصحاب المكاتب للوقوف جنبًا إلى جنب بالخطوات القادمة في سبيل تحقيق العدل والمساواة، وتعزيزًا لحق الجميع في الدفاع عن مكاتبهم وأرزاقهم وحمايتها من التفرد بالقرارات المجحفة التي تخطت الحدود والتي كان أخرها إغلاق مكتب تاكسيات الملكي.

أقرأ أيضًا: بلدية غزة تعلن فتح باب الانتساب لبرنامج شركاء الخاص بتأهيل الخريجين

Exit mobile version