الدفاع المدني و بلدية غزة يناقشون مكافحة نقاط الغاز العشوائية

غزة _ مصدر الإخبارية

ناقشت مديرية الدفاع المدني بمحافظة غزة مع مباحث التموين وبلدية غزة , اليوم الثلاثاء, آلية العمل ضد نقاط الغاز العشوائية في المحافظة.

وترأس الاجتماع، العقيد رائد الدهشان مدير الدفاع المدني بغزة، بمشاركة المقدم د. محمد المغير مدير إدارة الأمن والسلامة في الدفاع المدني، و ممثلين عن مباحث التموين وبلدية غزة.

وفي لقاء آخر، ناقش العقيد الدهشان مع رئيس نيابة غزة المستشار محمد شحادة وحضور ممثلين عن بلدية غزة وإدارة الأمن والسلامة بالدفاع المدني تكثيف العمل لمكافحة هذه النقاط العشوائية، لما تشكله من خطر على أرواح وممتلكات المواطنين.

إلى ذلك، نفّذ قسم الأمن والسلامة في المحافظة الوسطى، بالتعاون مع قسم الحرف والصناعات في بلدية النصيرات وشرطة البلديات، جولة تفتيشية على نقاط الغاز العشوائية في منطقة النصيرات.

واستهدفت الجولة خمس عشرة نقطة توزيع غاز عشوائية، تم فيها معاينة إجراءات الأمن والسلامة، ومصادرة جهاز تعبئة واحد وميزان إلكتروني وثلاث اسطوانات غاز سعة 48 كيلو.

وفي محافظة الشمال نفّذ قسم الأمن والسلامة جولة تفتيشية على المولدات الكهربائية بالتعاون مع بلدية جباليا ومباحث التموين.

تعليمات هامة من بلدية غزة للمواطنين بعد هبوط شارع الوحدة جراء المنخفض

خاص – مصدر الإخبارية

حذرت بلدية غزة، صباح اليوم الأحد، من خطر هبوط الشوارع بسبب ما خلفه العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، وخاصة بعدما شهده شارع الوحدة الليلة الماضية من أضرار جراء المنخفض الجوي الحالي.

بدوره قال عضو المجلس البلدي م. هاشم سكيك في حديث لشبكة مصدر الإخبارية إن طواقم البلدية توجهت الليلة الماضية إلى شارع الوحدة وقامت بعمليات ردم حيث واصلت صباح اليوم أعمالها وهي مستمرة في مراقبة الشارع.

وأكد سكيك أنه لا زال هناك خطر بهبوط شارع الوحدة وشوارع أخرى جراء العدوان الأخير، موضحاً أن كل شيء وارد، وأنه لا يمكن للبلدية التنبؤ بالأماكن التي يمكن أن يحصل بها ذات الأمر.

ونتيجة لذلك دعا سكيك المواطنين للإبلاغ في حال ملاحظة أي خطر هبوط أو انحدار للشوارع في أي منطقة من خلال الاتصال على الرقم 115.

كما دعا المواطنين لعدم الاقتراب من الأماكن الخطرة قدر المستطاع، مشيراً إلى أنه لم يتم إغلاق أي شارع حتى الآن لأنه تم السيطرة على الخطر.

وبيّن سكيك أنها ليست المرة الأولى التي يشهد فيها قطاع غزة مثل هذه الحالات، حيث شهد شارع الرشيد انشقاقات تعرضت لها خطوط الصرف جراء القصف المتعمد في العدوان الأخير، الذي تسبب بانفجار المزيد من الخطوط وحدوث انهيارات أرضية.

ولفت إلى أن شارع بغداد بالشجاعية شهد انهيار انفجار خط، وأيضاً في شارع عبد القادر الحسيني المتقاطع مع شارع الوحدة حيث حدث انهيار في الشارع نتيجة انهيار جراء تشققات التي تعرض لها الخطوط.

في نفس الوقت وجهت بلدية غزة رسالة إلى المجتمع الدولي طالبتها بالضغط على المانحين لتمويل البنية التحتية بسرعة لمنع أي أخطار قد تؤثر على حياة المواطنين.

اقرأ أيضاً: السراج لمصدر: قلقون من أوضاع البنى التحتية في بعض المناطق بغزة

السراج لمصدر: قلقون من أوضاع البنى التحتية في بعض المناطق بغزة

صلاح أبوحنيدق- خاص شبكة مصدر الإخبارية:

أكد رئيس بلدية غزة يحي السراج اليوم السبت أنهم لا زالوا قلقون من غرق بعض المناطق بقطاع غزة نتيجة تهالك البنى التحتية ودخول المنخفض الجوي الحالي، وقدوم فصل الشتاء.

وقال السراج في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن طواقم البلدية بذلت جهود كبيرة لمنع تدهور شبكات الصرف الصحي التي تضررت خلال العدوان الإسرائيلي في مايو الماضي على قطاع غزة خلال المنخفض الحالي، ونجحت بضبط الأوضاع في كثير من المناطق.

وأضاف السراج، أن الوضع في بعض المناطق مطمئن، وهناك أماكن أخرى الأوضاع فيها مقلقة وتحتاج لتدخلات عاجلة.

وأشار السراج إلى أن تأجيل المانحين لإعمار البنى التحتية لمطلع العام المقبل هو أمر مقلق للغاية لاسيما في ظل الدمار الكبير الذي تعرضت له خلال العدوان الأخير وأن عمليات الإصلاح تمت بشكل مؤقت.

المنخفض الجوي كشف حجم الضرر الكبير بالبنى التحتية

بدوره، دعا علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين، اليوم السبت، المانحين لضرورة توجيه أموالهم بشكل عاجل لإعمار البنى التحتية في قطاع غزة، مبيناً أن المنخفض الجوي الحالي رغم ضعفه إلا أنه كشف عن حجم الضرر الكبير الذي تعرضت لهم البنى التحتية خلال العدوان الأخير على القطاع في مايو الماضي.

وقال الحايك في تصريح صحفي، إن العديد من الشوارع الرئيسية تعرضت للغرق وتوقفت فيها حركة سير المركبات والأفراد نتيجة اختلاط مياه الأمطار بالرمال والطين وتراكم المياه فيها على شكل برك.

وحذر الحايك، من أن قطاع غزة على أبواب أزمة إنسانية مع دخول فصل الشتاء في ظل وجود ألاف المشردين والشقق السكنية التي دمرت بشكل كلي وجزئي ولم تُعمر للأن ، بالإضافة لانهيارات أرضية وغرق لشوارع وتقاطعات رئيسية استهدفت خلال العدوان الأخير.

وأشار الحايك، إلى أن تأجيل المانحين لإعمار البنى التحتية التي تحتاج بمجملها في كافة مناطق قطاع غزة إلى 50 مليون دولار هو أمر مقلق مع دخول فصل الشتاء، لاسيما في المناطق المنخفضة والساخنة ” ذات الكثافة السكانية”.

وأكد الحايك أن إعمار البنى التحتية لا يقل أهمية عن القطاعات الأخرى كونها تمس المواطن بشكل مباشر، وتعتبر من الخدمات الأساسية للحياة.

السراج لمصدر: نُعد التصاميم لتطوير سوق فراس وتوسعة اليرموك

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أكد رئيس بلدية غزة يحيى السراج، اليوم الأحد، مواصلتهم للخطة التطويرية والتوسعية لسوق فراس واليرموك في قطاع غزة بهدف تسهيل العمليات التجارية بين المواطنين والتجار.

وقال السراج في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إنهم مستمرون حالياً بالنقل التدريجي لسوق فراس تمهيداً لبدء عمليات تطويره بما يتناسب مع احتياجات المواطنين والتجار.

وأضاف السراج، أن يجري حالياً اعداد التصاميم الهندسية الخاصة بتطوير سوق فراس.

وأشار إلى أن سوق اليرموك يشهد أيضاً عملية توسعة لاستيعاب المنشآت الجديدة التي تم نقلها من سوق فراس إليه، وما سيتم نقله خلال الفترة القادمة.

ولفت إلى أنه بحثوا مؤخراً مع الغرفة التجارية مسألة تطوير الأسواق، وجرى طرح العديد من الأفكار لذلك.

وكان مسئول الاعلام بغرفة صناعة وتجارة غزة، قد قال إن سوق فراس جزء من البلدة القديمة لغزة، وبالتالي فهذه منطقة تاريخية أثرية يجب المحافظة على طابعها بالتصميمات الجديدة للسوق.
وتابع الطباع : “أتوقع خلال العام القادم الوصول لاتفاق لتطوير السوق وفق الأفكار المقترحة، وقدمنا لرئاسة البلدية مقترحاً لتطوير سوق اليرموك وإزالة مكب النفايات من المنطقة”.

وأشار الطباع إلى أنه في حال الموافقة على المقترحات المقدمة والبدء في التطوير، سنعمل على متابعة ملف التسوية والتعويضات بين البلدية والتجار وأصحاب المحال التجارية.

ويبلغ عدد الأسواق في مدينة غزة وحدها 11 سوقاً وهي سوق السمك (الحسبة)، ومعسكر الشاطئ، الشيخ رضوان، فراس، الزاوية، البسطات، الخضار بالشجاعية، سوق الجمعة، سوق الذهب (القسارية)، سوق السيارات، سوق الحيوانات.

السراج لمصدر: سنشرع بإصلاح 70 نقطة بنى تحتية متضررة بالتعاون مع قطر

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

كشف رئيس بلدية غزة الدكتور يحي السراج اليوم السبت أن البلدية ستشرع بإصلاح مؤقت لما يصل إلى 70 نقطة من البنى التحتية التي تضررت خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بمايو الماضي، بالتعاون مع اللجنة القطرية لإعمار غزة.

وقال السراج في تصريح خاص لشبكة مصدر الإخبارية، إن البلدية ستصلح ما بين 65-70 نقطة من أصل 80 تضررت خلال العدوان الإسرائيلي الأخير، حيث سيزود الجانب القطرية بالمواد الخام اللازمة للإصلاح المؤقت.

وأضاف السراج أن الأيدي العاملة ستكون من البلدية، مؤكداً أنهم لا زالوا يخشون من حدوث فيضانات وغرق العديد من الشوارع الرئيسية حال نزول كميات كبيرة من الأمطار خلال الفترة القادمة.

وأشار السراج إلى أن البلدية بحاجة ملحة أسطول جديد من الشاحنات بواقع 60 شاحنة جديدة في ظل الاسطول المتهالك لديها والذي يبلغ عدده 120 شاحنة جرى إجراء عمليات صيانة كبيرة خلال السنوات الماضية ولم تعد صالحة للاستخدام.

وعبر عن أمله أن تشهد المرحلة القادمة عملية إعمار شاملة للبنى التحتية في كافة مناطق قطاع غزة.

ويحتاج إصلاح جميع البنى التحتية والطرق بكامل قطاع غزة إلى 50 مليون دولار أمريكي فيما تحتاج مدينة غزة وحدها 20 مليون دولار.

وكان السراج قد قال إن اللجنة القطرية لإعمار غزة أبلغتهم بتأجيل مشاريع إعمار البنى التحتية لمطلع العام المقبل 2022.

وشرعت اللجنة القطرية بالتعاون مع وزارة الأشغال والإسكان العام في قطاع غزة بإرسال رسائل لألف شخص من أصحاب المنازل المدمرة كلياً من أصل 1500 تمهيداً لبدء إعمارها الشهر المقبل وتسليمهم 40 ألف دولار لكل وحدة، بإجمالي يصل إلى 40 مليون دولار أمريكي.

بعد جهود استمرت لعامين..بلدية غزة تفتتح امتداد شارع خليل الوزير” اللبابيدي”

غزة _ مصدر الإخبارية

افتتحت بلدية غزة شارع خليل الوزير من جهة الشرق المعروف بشارع ( اللبابيدي) من تقاطع شارع اليرموك غرباً وحتى شارع أحمد الجعبري ( النفق) شرقاً، بعد جهود استمرت لنحو عامين.

جاء ذلك تمهيدا لتطويره بما يشمل البنية التحتية بشكل كامل وتركيب شبكات مياه وصرف صحي وتعبيده وتركيب شبكات إنارة فور توفر الإمكانيات لذلك .

يذكر أن الشارع معتمد من قبل المجلس البلدي ولجنة التنظيم المركزية منذ 25 عاماً؛ في العام 1997 وكان مغلقاً بفعل وجود أراضي خاصة للمواطنين في المكان ووجود بعض المنشآت البسيطة في مناطق الاستقطاعات من الأراضي.

وأكد عضو المجلس البلدي مصطفى قزعاط أن فتح الشارع وتطويره يعد انجازاً كبيراً سيلمس المواطنون في أرجاء المدينة أثره على عدة مستويات,

وبين أن اللجنة عاينت المكان وقامت بإزالة كافة المعيقات وفتح الشارع بالتعاون مع المواطنين في المنطقة بعد جهود استمرت لنحو عام ونصف العام بسبب عدم توفر الظروف والإمكانيات لفتحه .

وأوضح قزعاط أن اللجنة قدرت قيمة الأضرار والتعويضات والاستقطاعات من أراضي المواطنين، بحيث تم الاتفاق على تعويضهم على الاستقطاعات حسب النظام وتعهدت الحكومة بالمساهمة بنسبة 50% من قيمة التعويضات على أن تخصم من رصيد البلدية لديها.

وبين أن المنطقة التي تم فتحها من الشارع يبلغ طولها نحو 400 متراً وعرض 30 .

وأضاف أنه سيتم في المرحلة الثانية فتح المنطقة المتبقية من الشارع والممتدة من منتزه المحطة في شارع يافا إلى جهة الغرب نحو 200 متراً ليكتمل الشارع وصولا إلى شارع صلاح الدين.

وشكر عضو المجلس البلدي أهالي المنطقة ولجنة حي الدرج، وزارة الحكم المحلي، وشرطة البلدية، وفريق العمل التابع لبلدية غزة على جهودهم وتعاونهم في تنفيذ فتح الشارع.

 

بلدية غزة ولجنة أهالي الشجاعية يناقشان سبل تنفيذ مشاريع خدماتية جديدة

غزة _ مصدر الإخبارية

ناقش رئيس بلدية غزة يحيى السراج مع وفد من لجنة وأهالي حي الشجاعية سبل تنفيذ مشاريع تطويرية لاسيما في المناطق المتضررة من العدوان.

وتباحث الطرفان أهم المشاكل التي يعاني منها الحي والاحتياجات من مشاريع البنية التحتية، وسبل التعاون بين البلدية ولجنة الحي في تنفيذ مشاريع خدماتية، وتسهيل الإجراءات لأصحاب البيوت المتضررة في العدوان.

وخلال اللقاء تم بحث سبل تنفيذ مشروع صيانة عاجلة لشارع الكرامة شرق الحي وإزالة التعديات في المنطقة، وتنفيذ مشاريع صرف صحي في بعض مناطق الحي، و استكمال تشطيب مبنى لجنة الحي، والمشكلة الصحية والبيئية الناجمة عن ربط خط الصرف الصحي للمنطقة الصناعية شرق الحي مع شبكة الصرف الصحي لشارع المنصورة.

وأضاف السراج أن البلدية بدأت بتنفيذ مشروع لتطوير بعض الشوارع المتفرعة من شارع المنصورة في منطقة بيارة الحاج عادل الشوا، كما أنها تتواصل مع الجهة المانحة لاستكمال مشروع تطوير شارع المنصورة من الجهة الغربية ضمن المنحة الكويتية

وأكد رئيس البلدية أن بلدية غزة لن تدخر جهداً في تحسين واقع الخدمات في الحي وأنها بصدد تنفيذ مشروع عاجل لصيانة شارع الكرامة وإزالة التعديات بالتعاون مع لجنة الحي والمواطنين في المنطقة، وكذلك تنفيذ مشاريع للصرف الصحي والبنية التحتية وفقاً للإمكانيات المتوفرة لدى البلدية.

بدوره؛ عبر أهالي الحي عن شكرهم لبلدية غزة ولجهودها وأكدوا أهمية التعاون المشترك لتحسين واقع الخدمات في الحي، والتعاون في مجال إزالة التعديات، وحل المشاكل التي يعاني منها الحي مثل خط الصرف الصحي للمنطقة الصناعية وصيانة شارع الكرامة، وقضايا خدماتية أخرى.

بلدية غزة: هبوط كبير حدث في شارع بغداد نتيجة التأخر في عملية إعادة الاعمار

غزة _ مصدر الإخبارية

أعلنت بلدية غزة، اليوم السبت، أنّ هبوطاً كبيراً حدث ليلة أمس في المنطقة المتضررة في شارع بغداد مقابل مقبرة التوينسي بحي الشجاعية شرق المدينة والتي تضررت خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وبينت البلدية في بيان لها نشرته عبر صفحتها على “فيس بوك، أنّ الهبوط جاء نتيجة انعكاس تأخّر عملية الإعمار على الأوضاع في المدينة.

وأوضحت أنّ الهبوط ناجم عن تسرب مياه من خط المياه المتضرر الذي تم صيانته بشكل أولي وعاجل عقب العدوان وتسربت المياه في التربة ما أدى لهبوط في الشارع.

وأشارت إلى أنها  حذرت سابقاً من حدوث انهيارات وتسرب لمياه الأمطار والصرف الصحي في المناطق المتضررة. إذا لم يتم التدخل العاجل والبدء في عملية إعمار البنية التحتية.

وأكدت البلدية أن طواقمها تحركت للمكان فور تلقيها إشارة الهبوط في شارع بغداد وبدأت بصيانة خط المياه وسيتم عقبه ردم الهبوط بالتراب لمنع وقوع حوادث أو أضرار للسائقين.

وأضافت أنها أجرت أعمال صيانة مؤقتة وعاجلة لخط المياه وللمنطقة المذكورة عقب انتهاء العدوان مباشرة وتم فتح الشارع لتسهيل الحركة المرورية، لحين توفر مشاريع إعمار للمناطق المتضررة.

وطالبت البلدية كافة المؤسسات المحلية والدولية بضرورة التدخل العاجل والإسراع في عملية إعادة الإعمار تحسباً لتفاقم الأوضاع خلال فصل الشتاء وسقوط مياه الأمطار.

كما حذرت البلدية من عواقب تأثير فصل الشتاء ومياه الأمطار على المناطق التي تضررت ودخول مياه الأمطار والصرف الصحي في باطن التربة وحدوث انهيارات في المناطق المتضررة.

 

انتهاء المرحلة الأولى لتطوير البنية التحتية في سوق القيسارية الأثري

غزة _ مصدر الإخبارية

أعلنت بلدية غزة, مساء اليوم الثلاثاء, الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تطوير البنية التحتية في سوق القيسارية ( الذهب ) في البلدة القديمة بحي الدرج وسط المدينة والذي نفذته البلدية بالتعاون مع الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وبتمويل من مؤسسة (Barkakat Trust) البريطانية و(Gerda Henkel Stifung) الألمانية.

وأوضحت البلدية أن الأعمال شملت ؛ تركيب شبكات للمياه والصرف الصحي وأخرى لتصريف مياه الأمطار وتبليط السوق ببلاط رخام، وتركيب شبكات للكهرباء في السوق والاتصالات.

وتخطط البلدية بالتعاون مع الكلية الجامعية لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع تطوير السوق وتشمل تطوير الواجهات، والحفاظ على النمط المعماري والأثري للسوق.

وكانت بلدية غزة قد أجرت بالتعاون مع مركز عمارة التراث بالجامعة الإسلامية ( إيوان ) أعمال صيانة وترميم لعدة بيوت قديمة في البلدة القديمة منها؛ بيت عائلة الغصين الأثري، ومدرسة الكمالية ضمن جهودها للحفاظ على الأماكن الأثرية والتاريخية في المدينة.

يذكر أن سوق القيسارية يحد الجامع العمري الكبير من الجهة الجنوبية ويبلغ طوله نحو 70 متراً فيما يبلغ عرضه نحو 3 أمتار وله مدخلين غربي وشرقي ، وهو سوق مخصص لبيع الذهب والحلي في المدينة.

والتقى رئيس البلدية بأصحاب المحال التجارية في السوق وهنأهم بالسلامة بعد العدوان الإسرائيلي واستمع إلى آرائهم ومقترحاتهم فيما يتعلق بالمشروع ووعد بدراستها وتنفيذ ما يمكن منها.

وتجول رئيس البلدية داخل السوق وأكد أن البلدية ستعمل جاهدة للارتقاء بخدماتها المقدمة للمواطنين رغم الظروف الصعبة وقلة الإمكانات والموارد المتاحة ولاسيما في هذه المرحلة الحساسة.

وبين السراج أن تعاون المواطنين مع البلدية ومساهمتهم في تسديد الفاتورة الشهرية يساعد في دعم صمود البلدية وضمان استمرار عملها وتقديم الخدمة بالشكل الأنسب.

مسئولون لمصدر: لم يصل أي دولار لإصلاح البنى التحتية بغزة

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أبدى مسؤولون فلسطينيون اليوم الأحد تخوفهم من تأخر إعمار البنى التحتية في قطاع غزة التي تضررت خلال العدوان الإسرائيلي في أيار الماضي قبل خمسة أشهر.

وأكد وزير الحكم المحلي مجدي الصالج في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، أن وزارته تواصلت مع عدد من الجهات المانحة العربية والأوروبية لإجراء إصلاحات في البنى التحتية المتهالكة بغزة لكن لم يصلنا أي دولار.

وأشار الصالح، إلى إن الحكومة الفلسطينية ملتزمة بممارسة دورها في عمليات إعمار غزة فور وصول أي أموال لها.

بدوره، قال رئيس اتحاد بلديات قطاع غزة يحيى السراج، إنه للأسف لم يفي أي طرف من المانحين بتعهداتهم تجاه إصلاح البنى المتهالكة جراء العدوان مما يرفع من قلقنا مع اقتراب فصل الشتاء.

وأضاف السراج لشبكة مصدر الإخبارية، أن” هناك وعود بأن يكون هناك تدخلات منتصف الشهر الحالي لكن الأمور غير واضحة للأن”.

وأشار السراج، إلى أن جميع الإصلاحات التي تجري في مناطق متعددة تجري بجهود ذاتية ووفق الإمكانيات المتاحة، وعمليات الصيانة الحالية للمفترقات الرئيسية والطرق مؤقتة وقد تكون عرضة للانهيار مستقبلاً ما لم يتم تعميرها بما يتلاءم مع الاحتياجات الخاصة بقوة التحمل للظروف المختلفة.

ويصل إجمالي تكلفة إعادة إعمار البنى التحتية في محافظات قطاع غزة الخمسة إلى 50 مليون دولار 20 مليون منها لمدينة غزة فقط وفق اللجنة الحكومية لإعمار غزة.