تعيين الفلسطينية رؤى رمان عضوًا في برلمان ولاية جورجيا الأمريكية

واشنطن – مصدر الإخبارية

عُيّنت الفلسطينية رؤى رمان، عضوًا في برلمان ولاية جورجيا، كأول شابة أمريكية من أصولٍ فلسطينية في هذا المنصب.

وغردت رمان عبر حسابها الرسمي بموقع تويتر قائلةً: “أقسمت اليمن لأصبح عضوًا في برلمان الولاية عن المنطقة 97، وأول امرأة مسلمة فلسطينية تتبوأ منصب عام في الولاية”.

وأضافت، “سآخذ هذه المسؤولية على محمل الجَد، وسأكون قادرةً على العمل في سَن تشريعات وتمريرها لمساعدة الدائرة التي اُنتخبت فيها”.

أقرأ أيضًا: رشيدة طليب تحقق فوزاً كبيراً في الانتخابات التمهيدية للكونغرس الأمريكي

حكيم جيفريز رئيسًا للحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي

دولي – مصدر الإخبارية

أعلن الكونغرس الأمريكي، مساء الأربعاء، انتخاب ممثل ولاية نيويورك حكيم جيفريز، رئيسًا للحزب الديمقراطي في مجلس النواب، ليخلف الرئيسة الحالية نانسي بيلوسي البالغة من العمر 82 عامًا.

وفي التفاصيل، فقد أُجري التصويت داخل الحزب، حيث كان متوقعًا انتخاب الديمقراطيين جيفريز البالغ من العمر 52 عامًا كرئيس للحزب، خلف الأبواب المُغلقة.

وأوضحت شبكة CNN الأمريكية، أن جيفريز أصبح أول رجل “أسود البشرة” يتم انتخابه لمنصب رئيس الحزب الديمقراطي في الكونغرس الأمريكي، الذين فُقد معظمهم في مجلس النواب بالهيئة التشريعية الأمريكية في انتخابات التجديد النصفي، ومن المقرر إستيلام مهامه كرئيسٍ للديمقراطيين، خلال شهر يناير العام المقبل 2023.

بدورها قالت نانسي بيلوسي، إنها “لن تسعى لإعادة انتخابها كرئيسة ديمقراطية لكنها ستواصل العمل في مجلس النواب بالكونغرس، مشيرةً إلى أن انتخاب جيفريز سيُعطي الحزب “الطاقة والأفكار الجديدة والمنظور”.

وأعربت بيلوسي، عن امتنانها للوقت الذي أمضته كرئيسةٍ للديمقراطيين في مجلس النواب طِيلة السنوات الماضية.

وكان جيفريز مثّل منطقة الكونغرس الثامنة بمدينة نيويورك، في مجلس النواب منذ عام 2013، ومنذ عام 2019، ترأس تجمعًا مُغلقًا للديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي.

تضامن فلسطيني مع عضو الكونغرس إلهان عمر

وكالات – مصدر الإخبارية 

أعلنت منظمات فلسطينية أمريكية، عن تضامنها مع عضو الكونغرس من أصول صومالية إلهان عمر، بعد إطلاق أعضاء من الحزب الجمهوري تهديدات بطردها من لجان الكونغرس، على خلفية أرائها ضد الاحتلال الإسرائيلي التي اعتبرت “معاداة للسامية”.

وعبرت المنظمات في بيان، عن وقوفها والقتال إلى جانب عمر التي استطاعت الفوز بعضوية الكونغرس للمرة الثالثة على التوالي مرشحة عن الحزب الديمقراطي عن الدائرة الخامسة في ولاية مينيسوتا، ضد تهديدات زعيم الجمهوريين في مجلس النواب كيفين ميكارثي (الطامح في تولي منصب رئيس مجلس النواب) في تصريحات صحفية بطردها من لجنة الشؤون الخارجية.

يأتي ذلك بعد أن تمكن الحزب الجمهوري من الحصول على ما لا يقل عن 218 مقعداً للسيطرة على مجلس النواب البالغ 435 عضواً.

اقرأ/ي أيضاً: فلسطينيون يفوزون في انتخابات الكونغرس الأمريكي

 

فلسطينيون يفوزون في انتخابات الكونغرس الأمريكي

وكالات- مصدر الإخبارية

فازت الفلسطينية رؤى رمان، في عضوية برلمان ولاية جورجيا مرشحة عن الحزب الديمقراطي للولاية، بدعم من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية.

وقدمت رؤى رمان في منشور لها عبر موقع انستغرام شكرها لكل الذين ساندوها في الوصول الى برلمان الولاية.

وأيضا في ولاية الينوي فاز الفلسطيني عبد الناصر رشيد، بعضوية برلمان ولاية الينوي مرشحاً عن الحزب الديمقراطي.

كما فازت رشيدة طليب، مرشحة الحزب الديمقراطي أيضا في انتخابات الكونغرس للمرة الثالثة على التوالي عن ولاية ميشغيان بعد حملة شرسة خاضتها ضد مرشحة مؤيدة من اللوبي الصهويني في الولايات المتحدة ومؤسسات اسرائيلية عاملة في امريكا.

وقال القيادي في المجلس الفلسطيني الأميركي ماهر عبد القادر إن نجاح الشباب الفلسطيني في هذه الانتخابات يشكل استمرارا للعمل الدؤوب الذي يقوم به العشرات من قيادات الجالية في دعم المرشحين، واستكمالاً للنجاحات المتتالية التي حققها المرشحون الفلسطينيون في انتخابات البرلمانات، سواء أكان على مستوى ولايات معينة أم على مستوى الولايات المتحدة.

ولفت بحسب وكالة وفا إلى “أن هذه نتائج عمل الجالية التي انطلقت منذ سنوات في التركيز على تهيئة مرشحين مؤيدين لقضايا الجالية الفلسطينية وقضايا فلسطين بالعمل على حملاتهم ودعمهم مالياً، حيث تتوج ذلك بالعمل ودعم 12 مرشحا للكونغرس الأميركي وجميعهم تمكنوا من الفوز في هذه الانتخابات النصفية.

وأضاف أنه لم يكن داخل الكونغرس الاميركي قبل 6 سنوات من داعمين أو مؤيدين للقضية الفلسطينية، والآن العدد يفوق الـ10 وذلك بفضل الجهود المتواصلة وحملات الدعم والاسناد التي يقوم بها أبناء الجالية بالتعاون مع أبناء الجاليات العربية والاسلامية لدعمهم.

أعضاء كونغرس أمريكي يُطالبون بعدم إدراج إسرائيل ضمن اتفاقية الاعفاء من التأشيرة

واشنطن – مصدر الإخبارية

طالَب أعضاء في الكونغرس الأمريكي، اليوم الأربعاء، بعدم إدراج “إسرائيل” ضمن اتفاقية الاعفاء من التأشيرة عند الدخول إلى الولايات المتحدة، بسبب معاملتها التمييزية ضد المواطنين الأمريكيين من أصولٍ فلسطينية.

وقال عشرون عضوًا في الكونغرس في رسالةٍ بعثوها لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن: “المعاملة المتبادلة للمسافرين الأميركيين تعتبر مطلبًا رئيسيًا من الدول للانضمام إلى برنامج الإعفاء من التأشيرة”.

ولفت أعضاء الكونغرس، إلى تصريح وزارة الأمن الداخلي الأميركي المُشرفة بشكلٍ مشترك مع وزارة الخارجية على برنامج الإعفاء من التأشيرة، أن دولة الاحتلال لا تمتثل لمتطلبات البرنامج.

ودعا أعضاء الكونغرس، وزارة الخارجية الأمريكية إلى ضمان معاملة جميع الأميركيين معاملة عادلة في نقاط الدخول التي تُسيطر عليها دولة الاحتلال، وأن تضع آلية للمسافرين الأميركيين، للإبلاغ عن المعاملة التمييزية مِن قِبل سلطات الاحتلال الإسرائيلية.

وبحسب الرسالة، فإن دولة الاحتلال تستفيد من مساعدة مالية وعسكرية أميركية كبيرة، ما يتوجب معاملة مواطني الولايات المتحدة بكرامة واحترام بغض النظر عن العرق، والدين.

ونوهت إلى أن لوائح مكتب تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية تتضمن عملية فحص تعسفية ومقيدة من شأنها منع دخول الأميركيين الذين لديهم مناصب سياسية تعتبرها السلطات الإسرائيلية غير مقبولة.

واتهم “الأعضاء” حكومة الاحتلال الإسرائيلية برفض تقديم معاملة عادلة للزوار الأميركيين الذين يُحاولون السفر عبر نقاط الدخول الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، وفقًا لما أقرته وأعلنت عنه وزارة الخارجية في تحذير السفر الخاص بها، بأن الأميركيين المسافرين إلى دولة الاحتلال مُنعوا بشكلٍ غير عادل من الدخول.

وأضاف مرسلو الرسالة، “في ضوء موقف وزارة الأمن الداخلي الأميركية بأن دولة الاحتلال لا تستوفي جميع متطلبات تعيين برنامج الإعفاء من التأشيرة، بما في ذلك تمديد امتيازات السفر المتبادل بدون تأشيرة المواطنين الأميركيين كافة”.

وطالب المرسلون من وزير الخارجية بلينكن بتبيان ما هي الإجراءات المُتخذة مِن قِبل وزارة الخارجية الأمريكية لضمان حقوق الأميركيين المتأثرين بالقُيود التمييزية الجديدة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية أحداثًا ميدانيةً وشعبيةً ضد الاحتلال وقُطعان المستوطنين ردًا على الانتهاكات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم.

أقرأ أيضًا: الكونغرس الأمريكي يعتبر إغلاق منظمات مجتمع مدني تجريم وإنكار الحق

الكونغرس يمرر قانون يطالب بمعرفة نتائج التحقيق الأمريكي في قضية استشهاد أبو عاقلة

وكالات – مصدر الإخبارية

صوّتت لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأمريكي، لصالح قرار يطالب وزارة الخارجية الأمريكية بتقديم تقرير ونتائج التحقيق الأمريكي في قضية اغتيال الصحافية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة.

وأعلن عضو مجلس الشيوخ كريس فان هولين في بيان، ليلة الخميس – الجمعة، أن لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ مررت تعديلاً على قانون تفويض وزارة الخارجية، والذي يطالب الوزارة تزويد أعضاء مجلس الشيوخ بالتحقيق الذي أشرفت عليه الولايات المتحدة بشأن ملابسات إطلاق النار على الشهيدة أبو عاقلة.

وقال فان هولين: “منذ أكثر من 100 يوم، قُتلت الصحفية الأمريكية شيرين أبو عاقلة أثناء تغطيتها الصحفية في الضفة الغربية. بعد وفاتها، طلبت أنا وزملائي إجراء تحقيق مستقل بقيادة الولايات المتحدة، بالإضافة إلى إجابات على الأسئلة الأساسية حول إطلاق النار عليها، ونسخة من التقرير الذي أعده منسق الأمن الأميركي”.

وأضاف: “سيضمن التعديل الذي أقر أن مجلس الشيوخ سيتلقى تقريرا وفقا لطلبنا السابق. ويسعدني أنه تم تبنيه من قبل لجنة العلاقات الخارجية”.

وتابع: “سأستمر في الضغط من أجل المساءلة والشفافية الكاملة حول وفاة شيرين وأي شيء أقل من ذلك غير مقبول”.

واستشهدت أبو عاقلة في الحادي عشر من شهر أيار 2022 برصاص جيش الاحتلال خلال تغطيتها الصحفية لاقتحام مدينة جنين ومخيمها.

اقرأ/ي أيضاً: عضوان في مجلس الشيوخ الأمريكي يحاربان امنستي لوصفها الاحتلال بدولة الفصل العنصري

الكونغرس الأمريكي يعتبر إغلاق منظمات مجتمع مدني تجريم وإنكار الحق

وكالات- مصدر الإخبارية

استهجن 22 عضوًا كونغرس أمريكي، اليوم الخميس، دهم وإغلاق جيش الاحتلال الإسرائيلي سبع منظمات مجتمع مدني فلسطينية.

وذكر أعضاء الكونغرس في رسالة موجهة إلى وزير الخارجية أنطوني بلينكين ومدير المخابرات الوطنية أفريل، ولا يزال جمع التواقيع عليها مستمرًا، وفيما يتعلق بتصنيف حكومة الاحتلال لمنظمات فلسطينية أساسية لحقوق الإنسان كـ “منظمات إرهابية”: “نقص الأدلة المبلغ عنها لدعم القرار يثير مخاوف من أنه قد يكون إجراء قمعيًا مصممًا لتجريم وإسكات منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية البارزة والأساسية”.

ودعوا إلى أن تتحدث الولايات المتحدة دائمًا وبصراحة ضد الجهود التي تبذلها جميع الدول التي تحاول تقويض المجتمع المدني، والعمل الضروري للمنظمات الإنسانية.

وأشاروا في الرسالة إلى أن المنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني الفلسطينية السبع وهي: الضمير، والحق، والحركة الدولية للدفاع عن الأطفال في فلسطين، واتحاد لجان العمل الزراعي، ومركز بيسان للبحوث والتنمية، واتحاد لجان المرأة الفلسطينية، تعمل في شكلٍ مباشر مع الفلسطينيين.

وشدد أعضاء الكونغرس على أنه يجب عدم تطبيق تشريعات مكافحة الإرهاب على حقوق الإنسان المشروعة والأنشطة الإنسانية، ويجب عدم استخدام الأساليب القمعية مثل تجريم المنظمات لقمع أو إنكار الحق في حرية تكوين الجمعيات، أو قمع المعارضة السياسية، أو الحد من الأنشطة السلمية للمجتمع المدني.

وطالبوا في الرسالة إيجازًا مشتركًا بين الوكالات لمناقشة التصنيف وتقرير إلى الكونجرس عن جهودهم في غضون 30 يومًا.

ومن بين الموقعين على الرسالة أعضاء الكونغرس الأمريكي: إليانور هولمز نورتون، وجيمس ووترز، وبيتي ماكولوم، ورشيدة طليب، ودونالد باين جونيور، وهانك جونسون، والسكاندرية أوكاسيو-كورتيز وكوري بوش.

اقرأ/ي أيضًا: دول أوروبية تؤكد استمرارها في تمويل منظمات المجتمع المدني الفلسطينية

رشيدة طليب تحقق فوزاً كبيراً في الانتخابات التمهيدية للكونغرس الأمريكي

واشنطن – مصدر الإخبارية 

حققت عضو الكونجرس الأمريكي ذات الأصول الفلسطينية رشيدة طليب فوزاً كبيراً في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمراطي لاختيار مرشح الحزب في الانتخابات المقبلة المقررة نهاية العام الجاري عن الدائرة الـ12 في ولاية ميشيغان، والتي حققت الفوز فيها بعضوية الكونغرس لمرتين متتاليتين.

وحصلت رشيدة طليب على 64.4% من الأصوات مقابل 20% لمنافستها جانيس وينفري المدعومة بقوة من “لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية الأميركية إيباك” بعيد تقديم عشرات ملايين الدولارات لهزيمة طليب المعروفة بمواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية مع عدد كبير من أعضاء الكونغرس عن الحزب الديمقراطي، حيث استغلت اللجنة منصاتها الإلكترونية لدعم المرشحة وينفري باعتبارها صديقة وداعمة لدولة الاحتلال .

وشكرت طليب التي سوف تنافس المرشح الجمهوري ستيفن اليوت في المنطقة المحسوبة على الحزب الديمقراطي، عبر حسابها على تويتر، كل من عمل معها خلال حملتها الانتخابية، وجميع من وقف بجانبها لتحقيق الفوز.

اقرأ/ي أيضاً: أعضاء الكونغرس الأمريكي يستهجنون نتائج التحقيق باغتيال أبو عاقلة

 

ثلاثة من مرشحي الكونغرس الأمريكي يجددون دعمهم لحقوق الشعب الفلسطيني

وكالات- مصدر الإخبارية

جدد ثلاثة من مرشحي الكونغرس الأمريكي دعهم حقوق الشعب الفلسطيني.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”، أكد المرشحون دعمهم حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة.

جاء ذلك خلال فعالية نظمها رجال أعمال فلسطينيون ونشطاء سياسيون ومؤسسات فلسطينية في مدينة شيكاغو، أكدوا خلالها على عدالة القضية الفلسطينية، وأهمية حل الدولتين.

وخلال الفعالية، قال عضو الكونغرس ديڤيس إن الحرية والعدالة والمساواة قيم اجتماعية عالمية من حق كل الشعوب ممارستها، وبالأخص الشعب الفلسطيني، الذي عانى ولا يزال يعاني، منذ عام 1948، مؤكدا على أهمية حل الدولتين.

وشارك في الفعالية، التي نُظمت لإعلان دعم الجالية الفلسطينية مرشحي الأقلية الأفروأميركية، ممثلون عن مختلف المؤسسات الفلسطينية، ورجال أعمال، ونشطاء.

وأكد المرشح جاكسون وهو ابن عضو الكونغرس السابق جيسي جاكسون على ايمانه بعدالة القضية الفلسطينية.

قال: “نحن الأميركيون من أصول افريقية مررنا بهذه التجربة، وندرك ظلم العنصرية واللامساواة، وسأعمل في كل المحافل على دعم حقنا كأقليات وشعوب مظلومة في العدالة والحرية”.

من جهته، أشاد المرشح بويكن بمتانة علاقته التاريخية بالجالية الفلسطينية في شيكاغو.

يُشار إلى أنه سيتم تنظيم انتخابات الكونغرس الأميركي النصفية قبل نهاية العام الجاري، ومن المرجح فوز مرشحي الحزب الجمهوري فيها، ما يعني فقد الرئيس الديموقراطي جو بايدن الأغلبية، التي يتمتع بها حزبه الأن، ما سيفقده القدرة على اتخاذ كثير من القرارات.

أعضاء في الكونغرس الأمريكي يطالبون FBI بالتحقيق في ظروف استشهاد أبو عاقلة

وكالات – مصدر الإخبارية 

وقّع 55 عضواً في الكونغرس الأمريكي على عريضة تطالب وكالة المباحث الفدرالية الأمريكية FBI بالتحقيق في ظروف استشهاد الصحافية شيرين أبو عاقلة.

وعبّر الموقعون من أعضاء الكونغرس، على الرسالة، عن بالغ قلقهم إزاء ظروف قتل أبو عاقلة، مشددين على وجوب حماية الصحفيين في جميع أنحاء العالم.

وطالب الموقعون بتحديد ما إذا كان قد تم انتهاك أي قوانين أمريكية تحمي المواطنة الفلسطينية – الأمريكية الشهيدة الصحفية أبو عاقلة.

اقرأ/ي أيضاً: فيس بوك يُحول صفحة الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة إلى ذكرى

Exit mobile version