النعم ميارة.. أول سياسي مغربي بارز يزور إسرائيل

وكالات-مصدر الإخبارية

من المقرر أن يزور رئيس مجلس المستشارين بالمغرب (الغرفة الثانية بالبرلمان)، النعم ميارة ، إسرائيل على رأس وفد برلماني.

ووفق القناة العبرية السابعة، يتوقع وصول ميارة يوم غد الإثنين، أو يتم تأخير الزيارة حتى الخميس المقبل.

وقالت القناة، إن الزيارة تأتي بدعوة من رئيس الكنيست أمير أوحانا، حيث سيلتقي بأعضاء كنيست وشخصيات إسرائيلية.

فيما ذكر مجلس المستشارين، إن الزيارة بدأت الجمعة الماضي بوصوله ميارة والوفد المرافق له إلى الأردن، ثم سينتقل للقاء المسؤولين في فلسطين وإسرائيل.

وسيقوم ميارة والوفد المرافق له بزيارات ميدانية ولقاءات مع مسؤولي الأمم المتحدة، ومحادثات مع مسؤولين برلمانيين وحكوميين بكل من عمان ورام الله وتل أبيب.

ويعد ميارة أول مسؤول سياسي مغربي بارز يزور إسرائيل، منذ إعلان البلدين في 10 ديسمبر (كانون الأول) 2020، استئناف علاقاتهما الدبلوماسية بعد توقفها عام 2000.

وكان النعم ميارة أعلن رسميا قبوله الدعوة الشخصية لرئيس الكنيست أمير أوحانا.

وتعتبر هذه الزيارة مهمة والأولى من نوعها على حد سواء لكونها أول زيارة ثنائية على الإطلاق تتم في الكنيست بالقدس، بين رئيس كنيست إسرائيلي وأحد رموز الحكومة المغربية، باعتباره أول لقاء رسمي يعقد في إسرائيل بمشاركة قيادات رفيعة المستوى من البلدين – بعد اعتراف إسرائيل بالصحراء مغربية.

وتأتي زيارة ميارة في إطار رد الزيارة التاريخية التي قام بها رئيس الكنيست أوحانا إلى المغرب قبل حوالي ثلاثة أشهر؛ حيث كان رئيس الكنيست أول من تمت دعوته على الإطلاق لزيارة رسمية إلى دولة إسلامية بشكل عام وإلى برلمان ومجلس الشيوخ في المملكة المغربية بشكل خاص.

اقرأ/ي أيضا: إسرائيل تربط قرارها بالاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية بمنتدى النقب

 

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والسعودية ليست وشيكة

القاهرة – مصدر الإجابة

إسرائيل والسعودية ليستا على وشك التوصل إلى اتفاق تطبيع في الوقت الحال، هذا ما قاله متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية لإسرائيل هيوم، عقب الاجتماع بين وزيرة الخارجية الأمريكية ووزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر.

وفور الاجتماع، مساء الخميس، تحدث بلينكن هاتفيًا مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان وفقا للأمريكيين، يتعين على البلدين الآن اتخاذ قرارات.

وقال المتحدث الأمريكي “سيكون من السابق لأوانه القول اننا قريبون من أي اتفاق لأن هناك بعض القضايا التي يتعين على الدولتين ذات السيادة أن تتبناها بأنفسهما”.

وشدد مع ذلك على أن مثل هذا الاتفاق يصب في المصلحة الأمريكية. “نواصل دعمنا للتطبيع الكامل مع إسرائيل ونواصل التحدث مع شركائنا الإقليميين”.

وتابع: “بما في ذلك المملكة العربية السعودية، حول كيفية المضي قدمًا، التكامل الإقليمي يفيد مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة، ومصالح شركائنا الإقليميين، من سكان الولايات المتحدة ومواطني المنطقة”.

في غضون ذلك، قال مسؤول سياسي في إسرائيل إن العديد من المسؤولين الإسرائيليين بذلوا جهودًا مكثفة للتوصل إلى اتفاق مع المملكة العربية السعودية.

وختامًا.. بيّن المسؤول الإسرائيلي “الكثير من الناس يعملون على هذا الأمر بتفصيل كبير، بما في ذلك ساعات طيران طويلة بين العواصم الثلاثة، فرص النجاح هي 50/50، لأن القضايا معقدة للغاية”.

أقرأ أيضًا عبر مصدر: الساحة البحرية الإسرائيلية وتعزيز اتفاقات التطبيع والتحالف المناهض لإيران

Exit mobile version