لأول مرة تحدث في الصومال…امرأة تنافس على منصب الرئاسة

وكالات-مصدر الإخبارية

أعلنت النائب الصومالية فوزية يوسف حاج آدم، ترشحها بشكل رسمي لتولي منصب الرئاسة في بلادها الصومال، خلال الانتخابات الفيدرالية المقرر إجراؤها بتاريخ 10 أكتوبر 2021.

وأوضح موقع روسيا اليوم، ، أن “حاج آدم”، والتي تقلدت منصب وزيرة الخارجية سابقًا، أعلنت الثلاثاء الماضي خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الصومالية مقديشو، قرارها الترشح كأول امرأة صومالية لتولي منصب الرئاسة.

وأوضحت أن الظروف الاقتصادية والأمنية الراهنة في البلاد والمعاناة المستمر للشعب الصومالي دفعتها للترشح في الانتخابات الرئاسية للمساهمة في علاج هذه الأزمات.

كما أشارت إلى أن أجندتها الانتخابية “ستركز داخليا على تعزيز دعم الاقتصاد والأمن”، موضحة أنها تأمل في “إنهاء الصراع مع المتشددين (في إشارة إلى حركة “الشباب”) من خلال الجلوس معهم على مائدة المفاوضات”.

وقالت إنها ستعمل على تعزيز الدبلوماسية الصومالية من خلال “خلق علاقات مبينة على تبادل المصالح وفق أجندة السياسة الصومالية.

وتقلدت فوزية التي تنحدر من الأقاليم الشمالية (أرض الصومال) منصبي نائبة رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية في إدارة الرئيس الصومالي السابق حسن شيخ محمود، مما جعلها أول امرأة تتولى هذا المنصب.

انتحاري يفجر نفسه بالعاصمة الصومالية

وكالات- مصدر الإخبارية

استهدفت سيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم الأحد، مدخل فندق في العاصمة الصومالية مقديشو، وفق مصدر أمني تحدث لوسائل إعلام.

وذكر المصدر الذي يعمل في شرطة مقديشو، أن “سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت في مدخل فندق (أفريك) الذي كان يرتاده مسؤولون حكوميون”، موضحاً أن الانفجار تبعه تبادل لإطلاق النار، دون مزيد من التفاصيل.

والفندق المذكور يقع في الشارع المؤدي لمطار مقديشو الدولي، ويقع بالقرب منه نقطة تفتيش مهمتها تأمين المطار، ويجري حاليا التأكد من عدد الضحايا.

مقديشو: مقتل أكثر من 70 شخصا بتفجير سيارة مفخخة

مقديشو – مصدر الإخبارية

قُتِل 76 شخصًّا وجرح أكثر من 90 في تفجير سيارة مفخّخة قرب مركز الجمارك في العاصمة الصومالية مقديشو ، صباح اليوم، السّبت.

ووفق ما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” عن متحدّث الحكومة الصّومالية قوله إنّ التفجير ألحق أضرارا جسيمة بمحيط الموقع الذي تعرض للتفجير حيث دمر محالا تجارية وأجزاء من محطة وقود كانت بالقرب من تقاطع “إكس كنترول” الذي كان مكتظا بالسيارات العامة عند وقوع الانفجار فيه.

وبحسب ما نقلته “الأناضول” عن مصدر طبي فإن سيارات الإسعاف تمكنت من نقل نحو 40 مصابا إلى مستشفيات العاصمة؛ وأضاف المصدر أن حافلة كانت تقل عددا من الطلاب صادفت المرور لحظة التفجير، ما أدى إلى مقتل 7 طلاب وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

الانفجار المدمر في مقديشو

فيما نقلت وكالة أنباء “فرانس برس” عن الضابط في الشرطة إبراهيم محمد قوله إنّ “الانفجار كان مدمرًا؛ يمكنني تأكيد مقتل أكثر من 20 مدنيًا. هناك العديد من الجرحى وقد تكون الحصيلة أعلى”. كما أفاد شاهد عيان يدعى أحمد معلم “أحصيت 22 جثة، جميعهم مدنيون وكان هناك أكثر من 30 جريحًا. إنه يوم أسود”.

وقال شاهد عيان آخر، يدعى جمال أحمد، إن التفجير سمع دويه في بعض أحياء العاصمة، وشوهد في موقع التفجير أشلاء الضحايا، بينما تواصل سيارات الاسعاف نقل المصابين إلى مستشفيات العاصمة.

وتزامن هذا التفجير في وقت يشهد هذا الشارع الذي يربط العاصمة بإقليم شبيلى السفلى أعمال بناء حيث يفتح الشارع فترات متقطعة بسبب ذلك. ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف المركز الجمركي، إلا أن أصابع التهم تشير إلى مقاتلي حركة الشباب الّتي غالبا ما تتبنى مثل هذه التفجيرات.

وقد يرتفع عدد الاصابات الوقتلى في الساعات المقبلة بحسب الصحة في مقديشو وقد قُتِل حتى صياغة هذا الخبر 76 شخصًّا وجرح أكثر من 90