هل الأجبان مضرة بالصحة؟ هذه بعض المعتقدات الشائعة وحقيقتها

وكالات – مصدر الإخبارية

يشيع اعتقاد سائد بين الكثيرين بأن الأجبان مضرة بالصحة وتساهم في زيادة الوزن لما تحتويه من دهون مشبعة، إلا أن هناك بعض الحقائق يجهلونها حولها.

في هذا الشأن نشرت صحيفة “واشنطن بوست” معتقدات خاطئة حول الأجبان حيث يعتقد البعض أنها مضر بالصحة، لعدة أسباب منها:

  1. ربطها بزيادة الوزن، لأنها تدخل في تحضير وجبات سريعة وغير صحية لدى البعض مثل البيتزا والبرغر.
  2. فيها نسبة عالية من الدهون، مما يعني عرضة أكبر للإصابة بأمراض القلب والكوليسترول.
  3. فيها نسبة كبيرة من الملح ما يعني أنها قد تؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم.

بدورها تقول الأستاذة المساعدة في علم التغذية بجامعة نيويورك، ليزا يونغ، إن الجبن غني بعناصر غذائية مفيدة مثل البروتين والكالسيوم والفسفور، وبوسعه أن يكون جزءا مهما من نظام غذائي صحي.

وتشير الدراسات إلى أن الجبن ليس ضاراً لعدة أسباب:

  1. تحتوي على عناصر مفيدة وليس مجرد كتلة من الدهون المضرة بالجسم.
  2. كشفت دراسة طبية في 2018 أن الدهون المشبعة الموجودة في الجبن لم تؤد إلى رفع الكوليسترول في الجسم بنفس المستوى المرتفع الذي لوحظ في حالة استهلاك الزبدة مثلا.
  3. المعادن الموجودة في الجبن؛ مثل الكالسيوم، قد تتصدى للأحماض الدهنية في الأمعاء من أجل طردها خارج الجسم.
  4. هناك أحماض دهنية موجودة في الجبن تسمى “sphingolipids”، بوسعها أن تحفز نشاط جين من الجينات التي تساعد الجسم على التخلص من الكوليسترول المضر.

اقرأ أيضاً: أهم الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم وتساعد في امتصاصه

هل تخيلت يوماً أن التخلي عن تناول الأجبان يحسن صحتك؟

وكالات – مصدر الإخبارية

كشفت أخصائية التغذية أكوا وولبرايت أن التخلي عن تناول الأجبان قد يساعد على التخلص من الصداع النصفي، ويقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

وفي حديث لموقع Eat This, Not That الأمريكي نصحت الأخصائية بالتقليل من تناول الأجبان لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون والصوديوم، وشددت على أهمية استبدال الاجبان المصنوعة من حليب كامل الدسم بقليل الدسم، وتجنب الأجبان الصلبة.

وأفادت بأن هذه العادات الغذائية الصحيحة بإمكانها أن تؤثر إيجاباً على الصحة للجسم، حيث يحسن حالة الجلد لأنها تزيد من إنتاج الزهم الذي يسد المسام الجلدية ويسبب حب الشباب.

ويؤدي التخلي عن تناول الأجبان إلى التخلص من الصداع، والصداع النصفي الناجم عن مركب التيرامين الموجود فيها، إضافة إلى مساهمته في التخلص من الوزن الزائد.

ويؤكد الأطباء بأن التخلي عن تناول منتجات الألبان يعمل على تخفيض خطر الإصابة بالسرطان، الذي يسببه مركب الكازين، إضافة إلى تحسين عملية الهضم وانخفاض احتمال التهاب الأعضاء الداخلية.

ويأتي هذا الحديث في إطار التناقضات بين فوائد تناولها ومضارها على الصحة.

اقرأ أيضاً: منها مايطيل العمر.. حقائق عن فوائد الجبن الصحيّة

لها أثر على الأسنان والشهية.. تعرّف على فوائد تناول الأجبان يومياً

وكالات – مصدر الإخبارية

تعد الأجبان باختلاف أنواعها من الأطباق الرئيسية على مائدة الفطور، حيث أوضحت الدكتورة تاتيانا رازوموفسكايا، أخصائية التغذية الروسية، فوائدها مؤكدة أن الجبنة تساعد على تقوية الأسنان والتحكم بالشهية.

وفي حديث لوكالة نوفوستي الروسية تقول الخبيرة إن الجبنة تحتوي على نسبة من البروتينات أعلى حتى من الموجودة في اللحم، حيث تحتوي 100 من جبنة بارميزان على 35 غرام بروتين، ونوع غاودة على 23 غرام بروتين، وللمقارنة تحتوي 100 غرام من لحم البقر أو الضأن على 18-20 غراما فقط.

وتتابع: “البروتين، هو بمثابة مادة “بناء” في الجسم، وأول علامة على نقصه هي تورم الوجه وانتفاخ الساقين ونزلات البرد والضعف والإرهاق. فإذا لم نهتم بهذه العلامات فإن العواقب تكون وخيمة، لذلك يجب أن يحصل الشخص الذي يمارس نشاطا بدنياً، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، على 45-55 غراما من البروتين في اليوم، لذلك من المهم أن تكون الجبنة ضمن النظام الغذائية اليومي”.

وتلفت إلى أن الجبنة تحتوي على 250-400 كيلو سعرة حرارية بحسب نوعها، واحتواء الجبنة على نسبة بروتين عالية يساعد على التحكم بالشهية، وتجنب تناول الحلويات.

كما تحتوي الجبنة على عدد من الدهون المشبعة، لذلك يعتبرها البعض مادة ضارة، ولكن ليس هناك دراسات تؤكد بصورة قاطعة على العلاقة بين الجبنة والكوليسترول الضار.

وتردف: “يمكن للجميع تناول الجبنة، بمن فيهم الذين يتبعون حمية غذائية معينة، مع بعض المحاذير، أولاً: لا ينصح بتناول شطيرة الزبدة والجبنة، لأن كليهما من الأطعمة الغنية بالدهون/ ثانياً: تجنب أنواع الجبنة المحتوية على نسبة عالية من الملح لأنها تسبب احتباس السوائل في الجسم، ثالثاً: تناول الأنواع الأقل دهنية”.

وتلفت إلى أن تناول 25-30 غرام من الجبنة في اليوم لن يضر بالصحة أبداً.

وضمن فوائدها تحتوي الأجبان على نسبة جيدة من حمض التربتوفان الأميني، المسؤول عن تركيب هرمون السيروتونين (هرمون السعادة)، وكذلك الهيموغلوبين في الدم وهرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم النوم، فمثلاً تغطي 100 غرام من جبنة بارميزان 190 بالمئة من حاجة الجسم اليومية من التربتوفان.

في نفس الوقت تبين الأخصائية، أن الجبنة تقوي الأسنان والعظام، لأنها تحتوي على نسبة جيدة من الكالسيوم، الذي يؤثر في تقلص وانبساط العضلات وضربات القلب وكذلك النبضات العصبية، لذلك عندما ينقص مستوى هذا العنصر في الجسم، يشعر الشخص بالتعب المزمن، وفي الليل تزعجه التشنجات العضلية ويعاني من شحوب الجلد، وتسوس الأسنان.

بالإضافة إلى هذا تحتوي الجبنة على فيتامينات D و R اللذين يساعدان على امتصاصها بسهولة.

اقرأ ايضاً: الجبن الأزرق .. كيفية تصنيعه ومتى يفسد؟ وهل هو صحي؟

Exit mobile version