مستوطنون يؤدون طقوسا تلمودية على أبواب المسجد الأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أدى مجموعة من المستوطنين، صباح اليوم السبت، طقوسا تلمودية استفزازية عند أبواب المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مصادر محلية أن مجموعة من المستوطنين أدوا صلوات تلمودية أمام باب الأسباط.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة في محيط المنطقة لحماية المستوطنين وتأمينهم.

وتزامن مع اقتحامات المستوطنين تجمع المقدسيين وسط هتافات غاضبة رافضة لاعتداءات المستوطنين وانتهاكاتهم المتكررة للمسجد.

ويتعرض المسجد الأقصى لانتهاكات متكررة من قبل المستوطنين الذين يتعمدون التجمع على أبوابه أيام السبت وأداء طقوس تلمودية.

يذكر أن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى بدأت بحلول عام 2003، بالاقتحامات الفردية ثم الجماعية عام 2006، حتى وصل الحال الآن إلى تأدية صلوات تلمودية علنية في ساحات المسجد أثناء مسار الاقتحامات.

ويتعمد المستوطنون أداء طقوسهم بشكل علني ورفع صوتهم بقراءة جمل من أسفارهم.

ويهدف المستوطنون للوصول إلى فرض كامل طقوسهم التلمودية في المسجد الأقصى بما فيها ذبح قربان عيد الفصح في قبة السلسلة، وتقديم قرابين العرش، وإدخال الشمعدان والنفخ بالبوق.

وفي وقت سابق الأسبوع الماضي، أوصت لجنة التعليم في كنيست الاحتلال، وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية بإدراج المسجد الأقصى كجزء من الجولات الإجبارية في المدارس اليهودية، وذلك لأول مرة منذ احتلال كامل القدس في العام 1967.

من جهته حذّر خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، من “خطر وجودي” يهدّد المسجد المبارك، مع تحويله إلى ساحة اقتحام مستباحة لطلاب المدارس الاستيطانية، كجزء من جولاتها الإجبارية.

ودعا خطيب المسجد الأقصى، أهل فلسطين والقدس إلى “تكثيف شد الرحال للمسجد المبارك، وإعماره بشكل دائم، لصد أي احتمال نفاجئ به من قبل اليهود المتطرفين”.

وشدد الشيخ صبري على أن المسجد الأقصى أسمى من أن يخضع لقرارات الكنيست الإسرائيلي أو محاكم الاحتلال، فهو للمسلمين وحدهم وبقرار رباني.

حملة مداهمات واعتقالات بالضفة والمستوطنين يقتحمون الأقصى

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، حملة مداهمات واقتحامات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال عددا من المواطنين، فيما اقتحم عشرات المستوطنين ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة.

وذكر نادي الأسير أن قوات الاحتلال كثفت، من تواجدها العسكري في محيط بلدة يعبد، قضاء جنين.

ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى محيط امريحة بمنطقة يعبد وحاجز “دوتان” العسكري.

ونفذت قوات الاحتلال عملية إنزال جوي من طائرة عامودية في سهل بلدة عرابة وفحمة، ونشرت فرقة مشاة بين كروم الزيتون في تلك المنطقة.

أما في محافظة رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال كلا من الشاب أحمد أسامة لدادوة والشاب عبد المعطي لدادوة من بلدة المزرعة الغربية.

ومن محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال كلا من تامر ناصر عواد، من جبل الموالح، وإبراهيم هاني صومان، من حارة الفواغرة، بعد أن داهمت منزلي ذويهما وفتشتهما.

وفي القدس، اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي واصلت فرض تقييدات على الفلسطينيين خلال اقتحامات المستوطنين للأقصى.

وأفادت دائرة الأوقاف، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، ونفذوا جولات استفزازية في ساحات الحرم.

وذكرت أن مجموعات من المستوطنين تقلوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، وبعضهم قام بتأدية شعائر تلموديه وصلوات صامتة قبالة مصلى باب الرحمة وقبة الصخرة قبل أن يغادروا ساحات الحرم من جهة باب السلسلة.

وتواصل شرطة الاحتلال تشديد إجراءاتها على دخول الفلسطينيين الوافدين من القدس والداخل إلى المسجد الأقصى، وتتعمد احتجاز بطاقاتهم الشخصية عند بواباته الخارجية وتعيق دخولهم.

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وشرطة الاحتلال تقتحم قبة الصخرة

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة عسكرية مشددة من قوات الاحتلال التي استدعت أحد موظفي لجنة إعمار المسجد.

وأفادت مصادر مقدسية، أن المستوطنين اقتحموا باحات الأقصى ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسًا تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد.

واقتحمت شرطة الاحتلال، صباح اليوم الخميس، مسجد قبة الصخرة المشرفة في محاولة لعرقلة أعمال الترميم في المكان.

وهددت شرطة الاحتلال باعتقال المتواجدين من موظفي الاوقاف الإسلامية ومن بينهم مدير لجنة الأعمار، الا ان الطواقم واصلت عملها في المكان.

وتتدخل سلطات الاحتلال بكافة أعمال الترميم داخل الاقصى، وتحاول منعها وعرقلتها، وتلاحق الموظفين بالاعتقال والإبعاد عن الاقصى.

وأمس الأربعاء، استدعت قوات الاحتلال الموظف في لجنة الإعمار بالمسجد الأقصى محسن المحتسب للتحقيق بسبب وضعه الإسمنت في فراغ بين أحد بلاطات الأقصى.

كانت آليات الاحتلال هدمت أمس، منزلًا يعود لعائلة المقدسي محمد حروب في بلدة جبل المكبر، بالإضافة إلى هدم 4 محال تجارية في بلدة حزما بالقدس المحتلة.

وذكرت مصادر مقدسية أن عملية هدم المنزل تمت دون تبليغ أصحاب المنزل بأمر الهدم، علما أنهم حصلوا على أمر وقف بعملية الهدم.

وتشهد مدينة القدس عموما ومحيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى على وجه الخصوص، إجراءات أمنية مشددة وتضييقات بحق السكان الفلسطينيين والزوار.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال هدم البيوت والاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

مجموعات من المستوطنين يقتحمون الأقصى ويقطعون أشجار الزيتون بنابلس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

تواصل مجموعات من المستوطنين تنفيذ اعتداءات على الفلسطينيين وقطع أشجار الزيتون في الضفة الغربية، فيما اقتحم عشرات المستوطنين ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لقوات الاحتلال التي تواصل فرض إجراءات مشددة على تنقل المقدسيين بالبلدة القديمة.

واقتحمت مجموعة من المستوطنين صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي منعت من الفلسطينيين التحرك والتنقل بساحات الحرم خلال اقتحامات المستوطنين.

وأفادت دائرة الأوقاف، بأن 75 مستوطنا اقتحموا الأقصى، ونفذوا جولات استفزازية في ساحاته، تركزت في الأجزاء الشرقية منه، فيما قام بعضهم بتأدية شعائر تلمودية قبالة قبة الصخرة قبل أن يغادروا الساحات من جهة باب السلسلة.

وتشهد القدس القديمة وبوابتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمواطنين والمصلين في الأقصى والاعتداء على بعضهم.

ودعا إمام وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى والتوافد للقدس، يوم غد الثلاثاء بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي، نصرة وانتصارا للقدس، ودفاعا عن المسجد الأقصى في وجه المخططات الاستيطانية.

إلى ذلك، تتواصل اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية، إذ قطع مستوطنون، عشرات أشجار الزيتون من أراضي قرية سالم، قضاء نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن الأهالي اكتشفوا صباح اليوم الإثنين، أن عشرات أشجار الزيتون جرى تقطيعها وتكسيرها وسرقة ما تبقى من الثمار في منطقة جورة النصر شرق بلدة سالم.

وتتعرض غالبية الأراضي المحاذية للمستوطنات في ريف نابلس، لعمليات قطع وحرق وسرقة لثمار الزيتون منذ بداية الموسم، حيث يقدر بأنه تم تدمير وقطع واستهداف نحو 3 آلاف شجرة زيتون منذ بداية أيلول/سبتمبر الماضي.

وللتصدي لاعتداءات المستوطنين، شارك عدد من ممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية والشباب، اليوم الإثنين، في فعالية تطوعية لمساعدة المزارعين على قطف الزيتون في بلدة بيتا، قضاء نابلس.

وقالت ياسمين جوهري من المجلس الأعلى للشباب والرياضة لـ”وفــا”، أن تنظيم هذه الفعاليات للسنة الخامسة على التوالي في محافظات الوطن، يأتـي لتعزيز صمود المزارع الفلسطيني على أرضه، وللتأكيد على أهمية العمل التطوعي، خاصة في المناطق المهددة بالاستيلاء والمحاذية لجدار الفصل العنصري، وبالمناطق المهمشة.

وأطلق “المجلس الأعلى” أطلق فعاليات الحملة الوطنية لقطف الزيتون بنسختها الخامسة تحت شعار “باقون كشجر الزيتون”.

مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويرفعون علم الاحتلال في باحاته

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

اقتحمت مجموعة كبيرة من المستوطنين باحات المسجد الأقصى، اليوم الاثنين، وسط أداء طقوس تلمودية وتحت حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مصادر مقدسية أن أعدادا كبيرة من المستوطنين اقتحمت باحات المسجد الأقصى منذ صباح اليوم الاثنين، وتحت حماية قوات الاحتلال الخاصة.

وفي ‎انتهاك خطير وجديد، رفع مستوطنون علم الاحتلال “الإسرائيلي” خلال اقتحام باحات الأقصى.

وأشارت المصادر المقدسية إلى أن الجماعات الاستيطانية تواصل الاقتحامات المكثفة لباحات المسجد الأقصى، للأسبوع الثاني بحجة الأعياد اليهودية، لافتة إلى أنه أمس الأحد شهد المسجد اقتحام 1024 مستوطنًا.

وأدت مجموعات استيطانية طقوس تلمودية علنية عند باب السلسلة، أحد أبواب الأقصى، وسط احتفالات استفزازية.

وفي سياق متصل، تواصل قوات الاحتلال التضييق على المصليين الفلسطينيين في الأقصى، حيث اعتقلت شابا خلال أدائه الصلاة في باحات الأقصى تزامنًا مع اقتحامات المستوطنين.

وقال مدير قسم المخطوطات في المسجد الأقصى الباحث رضوان عمرو :”في تطور خطير مستوطنون مقتحمون يرفعون علم الاحتلال داخل المسجد الاقصى المبارك، وتضييقات على المصلين ومنعهم من الصلاة في ساحات الاقصى أثناء مرور المقتحمين”.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة إن الاحتلال حوّل المسجد الأقصى لثكنة عسكرية كاملة والوضع في داخله سيء جداً والاقتحامات بالجملة وهناك استباحة كاملة للمسجد.

دعوات لتكثيف الرباط

ودعا المختص في الشأن المقدسي رائد دعنا، العوائل الفلسطينية في مدينة القدس إلى تكثيف رباطها في المسجد الأقصى المبارك، ليشمل أوقات الاقتحام اليوميّ للمسجد، موضحًا أنه يتعرض لسلسلة من الانتهاكات التي تهدف لتصفية هويته.

وأضاف “دعنا” أن المستوطنين تغولوا في اقتحاماتهم لـ “الأقصى” لتصفية هويته، ووصل بها الأمر لإدخال رموز توراتية، إضافة إلى أداء الصلوات الجماعية داخل ساحات المسجد.

وسبق أن أطلقت جماعات متطرفة استيطانية دعوات متكررة لتنفيذ اقتحامات واسعة، خلال شهر أيلول/ سبتمبر الجاري بحجة موسم الأعياد اليهودية.

وتتم الاقتحامات على فترتين صباحية، وبعد صلاة الظهر عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للأقصى بحماية ومرافقة من قوات الاحتلال، ضمن جولات دورية يقومون بها تهدف لتغيير الواقع في المدينة المقدسة الأقصى المبارك.

ووفق التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية، بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا الأقصى المبارك خلال شهر أغسطس الماضي (2309) مستوطنين، فيما جرى إبعاد مواطن واحد عن الأقصى.

وبلغ عدد الاعتداءات على دور العبادة والمقدسات الشهر الماضي ما يقارب (28) اعتداء، في الوقت الذي قدمت قوات الاحتلال الحماية إلى آلاف المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى خلال ذات الفترة.

حماس تدعو للتصدي لاقتحام المستوطنين للأقصى ومواجهته بمختلف الطرق

قطاع غزة – مصدر الإخبارية

قالت حركة “حماس” إن إعلان ودعوات ما يسمى جماعات الهيكل لاقتحام المسجد الأقصى من قبل المستوطنين الأحد المقبل يمثل صاعق تفجير لثورة جديدة ضد جرائم الاحتلال والمستوطنين.

ودعا الناطق باسم حماس عبد اللطيف القانوع في بيان صحفي، أصدره اليوم الثلاثاء، جماهير شعبنا الفلسطيني للتصدي “ببسالة لاقتحام المستوطنين المرتقب للمسجد الأقصى ومواجهة ذلك بمختلف الوسائل والأدوات”.

اقرأ أيضاً: منظمات الهيكل المزعوم تدعوا لاقتحامات واسعة للأقصى في 28 رمضان

وأكد على أن “خيارات شعبنا الفلسطيني مفتوحة لمواجهة عربدة الاحتلال وهمجيته المستمرة ضد شعبنا وانتهاكاته المتواصلة للمسجد الأقصى”.

دعت منظمات الهيكل الإسرائيلي، المزعوم، أنصارها للمشاركة اقتحامات جماعية واسعة ومكثفة للمسجد الأقصى المبارك في العاشر من أيار/ مايو الجاري.

يأتي ذلك في ظل تواطىء من شرطة الاحتلال الإسرائيلي باتفاقات مع منظمات الهيكل  المزعوم على الرغم من قرار منع دخول المستوطنين إلى المسجد الأقصى، لاقتحامه.

فيما أفادت وسائل إعلام عبرية أنه تقرر إيقاف دخول اليهود إلى المسجد الأقصى اعتبارا اليوم الثلاثاء، وحتى إشعار آخر”

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن مصدر مطلع في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، قوله: “لقد تم إبلاغنا أن باب المغاربة سوف يكون مغلقًا أمام اقتحامات المتطرفين ابتداءً من يوم غدٍ الثلاثاء”.

وكانت قد أعلنت جماعات استيطانية، نيتها تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى في 28 رمضان، الموافق 10 أيار/ مايو الجاري، بمناسبة ما يسمى “يوم القدس” الذي يوافق احتلال المدينة المقدسة عام 1967 وفق التقويم العبري.