مصابون خلال حملة اعتقالات ودهم في مدن الضفة المحتلة

الضفة المحتلة-مصدر الإخبارية

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر وصباح اليوم الخميس، حملة اعتقالات ودهم واسعة في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، ما أسفر عن وقوع إصابات بالرصاص والاختناق.

ففي مدينة نابلس، أصيب ثلاثة مواطنين، بالرصاص الحي، والعشرات بحالات اختناق، فجر اليوم الخميس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي دهمت المنطقة الشرقية من مدينة نابلس، لتأمين اقتحام المستوطنين لمقام يوسف.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس أحمد جبريل، إنّ مواطنين أصيبا بالرصاص الحي بالصدر واليد، وثالث بشظايا بالظهر والقدم، ورابع بقنبلة غاز مباشرة في رأسه، إضافة إلى 120 آخرين بحالات اختناق، لافتًا إلى أن مواطنًا أصيب بكسر في رجله، أثناء مطاردته من قبل جنود الاحتلال، ونقل إلى المستشفى.

وأضاف أنّ قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على مواطنين أثناء تواجدهما داخل مركبة قرب شركة الاتصالات، ما أدى لأصابتهما برضوض، وجرى تقديم الإسعاف لهما ميدانيًا.

اقرأ/ي أيضا: ليلة حامية في طولكرم بعد اقتحامها من قبل قوات الاحتلال تخللها اشتباكات مسلحة

وأشار إلى أنّ جنود الاحتلال استهدفوا مركبة إسعاف الهلال الأحمر بقنابل الغاز في الهيكل الخارجي أثناء إسعاف أحد المصابين.

وتمكنت طواقم الهلال الأحمر من إخلاء ثلاثة عمال من حسبة نابلس، بعد تعرضهم للاختناق بسبب حريق اندلع في مكان عملهم بسبب قنابل الغاز، وعائلة من منطقة الضاحية، بعد استهداف منزلها بقنابل الغاز.

كما أُصيب شاب بالرصاص الحي، واعتقل آخر، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم بلاطة، شرق المدينة.

وذكرت مصادر محلية، أنّ قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة عسكرية اقتحمت مخيم بلاطة من مدخليه الجنوبي والشمالي، وسط إطلاق كثيف للرصاص.

وقال الهلال الأحمر، إنّ شابًا أصيب بعدة رصاصات برجله وحوضه، وجرى نقله إلى المستشفى.

واعتقلت قوات الاحتلال اعتقلت المواطن عميد نصر سوالمة، بعد أن دهمت منزلًا في المخيم، وفتشته وألحقت أضرارًا مادية جسيمة بمحتوياته، كما دمرت بشكل متعمد عددا من مركبات المواطنين في المخيم.

وفي مدينة طولكرم، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، فجرا، مخيم طولكرم، عند الساعة الخامسة فجرا، وتمركزت في حارة البلاونة.

وتدور مواجهات عنيفة في هذه الأثناء بين الشبان وجنود الاحتلال، الذين أطلقوا الأعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز السام باتجاههم.

قوات الاحتلال تشن حملة دهم واعتقالات بالضفة والقدس المحتلتين

الضفة المحتلة-مصدر الإخبارية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر وصباح اليوم الثلاثاء، حملة دهم واعتقالات في أوساط المواطنين بمناطق متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وبحسب مصادر محلية فإن قوات الاحتلال أصابت شابًا على حاجز الفوار جنوب مدينة الخليل، قبل أن تعتقله، بدون معرفة هويته.

وذكرت ذات المصادر اعتقال المواطن باسل الزبيدي من مخيم الجلزون في مدينة رام الله، وعبد الرحمن شهاب من مخيم الأمعري، فيما اعتقل جهاد جودة من البيرة.

اقرأ أيضا: لليوم الرابع على التوالي.. اقتحامات واسعة للمستوطنين للمسجد الأقصى

وأفادت باعتقال نور رداد من صيدا شمال مدينة طولكرم، واختطف الشاب أمجد العلي من منزله بعد محاصرته في منطقة رفيديا بنابلس، وبالقدس المحتلة، اعتقل الشاب أيمن الشامي.

واقتحمت قوات الاحتلال، بلدة بيتا جنوب نابلس، ودهمت العديد من المنازل وقامت بتفتيشها والتحقيق مع سكانها، وسط مواجهات عنيفة أدت لإصابة عدد من الشبان بالرصاص المطاطي، وبالاختناق.

كما اقتحمت قوات أخرى، بلدة السموع ومناطق أخرى بالخليل، وسط دهم لمنازل المواطنين.

حملة اعتقالات ودهم تخللها مواجهات في مدن الضفة والقدس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وصباح اليوم الأحد، مسلسل الاعتقالات والاقتحامات اليومي لمدن الضفة والقدس المحتلتين، في حملة اعتقالات ودهم جديدة طالت عدداً من المواطنين العزل.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت عدداً من المواطنين في الضفة المحتلة وجرى تحويلهم للتحقيق، بزعم المشاركة في أعمال مقاومة مسلحة ضد الجيش والمستوطنين.
وأفادت المصادر بأن قوات الاختلال اعتقلت الليلة الماضية الشاب محمد أبو شكة من طوباس، على طريق المعرجات شمال أريحا، بدعوى محاولته تنفيذ عملية دهس.

وفي طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد فتحي غانم، أثناء مروره على حاجز عناب العسكري.

وفي سياق متصل، أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق، خلال اقتحام قوات الاحتلال بلدة برقة شمال غرب نابلس، فيما اختطفت قوة خاصة الشاب إياد رواجبة من نابلس، وفق ما أدلت به مصادر محلية.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة برقة وسط إطلاق للرصاص وقنابل الغاز السام المسيل للدموع، الأمر الذي أدى لاندلاع مواجهات في المنطقة، وإصابة العشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز السام.

وأصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، الليلة الماضية، عقب اقتحام قوات الاحتلال بلدة جلبون شمال شرق جنين، بينما استولت على منزل وحولته إلى ثكنة عسكرية.

وخلال الاقتحام، دهمت قوات الاحتلال منزل عائلة جهاد محمد أبو الرب، وأخلته بالقوة هو وأفراد عائلته، واستولت على المنزل، وحولته إلى ثكنة عسكرية.

ووثق مركز المعلومات الفلسطيني “معطي”، عملية إطلاق نار و13 مواجهة بين الشباب، وقوات الاحتلال في عدة مناطق بالضفة والقدس.

وفي القدس، أصيب ثلاثة من عناصر قوات الاحتلال بقنابل الغاز، خلال مواجهات عنيفة اندلعت مع الشبان في بلدة الرام.

وشهدت كل من المزرعة الغربية والبيرة وسجن عوفر في رام الله، مواجهاتٍ عنيفة بين الشباب وقوات الاحتلال، تخللها عمليات إلقاء حجارة صوب قوات الاحتلال.

يشار إلى أن الفلسطينيين اعتادوا مسلسل الانتهاكات اليومي الذي تنفذه قوات الاحتلال والذي يتنوع بين اعتقالات ودهم واعتداءات تطال الشباب والشيوخ والأطفال والنساء، وتكاد نشرات الأخبار اليومية لا تخلو من الحدث اليوم والرئيسي حول هذا الأمر.

اقرأ/ي أيضاً: مواجهات مع الاحتلال بالقدس ومستوطنون يرفعون الأعلام الإسرائيلية ببيت لحم

خلال أيلول.. 4500 مستوطن اقتحموا الأقصى و142 حالة اعتقال في مدينة القدس

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

رصدت شبكة القسطل الإخبارية اقتحام 4500 مستوطن باحات المسجد الأقصى خلال شهر أيلول(سبتمبر)، بالتزامن مع إصدار 36 قرار إبعاد عن المسجد والبلدة القديمة، ومدينة القدس، ونحو 142 حالة اعتقال، وأعمال هدم طالت 9 منشآت فلسطينية.

وحسب الشبكة فقد صعّد المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك في شهر أيلول المنصرم، الذي تخلله احتفالاتهم بعيدي “رأس السنة العبرية” و”الغفران”، إذ وصل عدد المقتحمين 4500 مستوطناً، من بينهم 1600 خلال العيدين المذكورين.

وقالت الشبكة إن من بين المقتحمين للمسجد الأقصى عضو الكنيست السابق، المتطرّف يهودا غليك، الذي قاد مجموعة سياح أجانب في جولة ترويج للأكاذيب التلمودية، من خلال تقديم شروح توراتية مزيّفة.

ورغم تضييقات الاحتلال وملاحقاته في البلدة القديمة، تمكن نحو 70 ألف فلسطيني من إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف داخل الأقصى، في الأيام الأخيرة من شهر أيلول.

وتزامن مع اقتحام المستوطنين خلال الأعياد اليهودية، تضييق الاحتلال الخناق على الناشطين المقدسيين بالإبعاد والمنع من السفر.

اقرأ/ي أيضا: الأردن يحذر من استمرار الانتهاكات والممارسات الاستفزازية بحق المسجد الأقصى

في هذا السياق، أصدرت سلطات الاحتلال أكثر من 36 قرار إبعاد، توزعت بين إبعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة والقدس والضفة الغربية.

وحرم الاحتلال 6 مقدسيين من السفر خارج الحدود الفلسطينية، وهم: يعقوب أبو عصب، وخديجة خويص، وأمير زغير، وحمزة زغير، ويوسف الرشق، ولؤي ناصر الدين.

عمليات الهدم

وفيما يتعلق بعمليات الهدم في القدس، فقد سجل هذا الشهر ارتفاعًا في وتيرة أعمال الهدم التي نفذتها بلدية الاحتلال، والتي بلغت من 9 عمليات هدم طالت منشآت فلسطينية، منها ما أٌجبر الاحتلال أصحابها على هدمها قسرًا.

اعتقالات وأحكام بالسجن

ونفذت قوات الاحتلال خلال أيلول الجاري 142 حالة اعتقال، منها، 104 رجال، و26 قاصرًا، و12 امرأة.

ووفق شبكة “القسطل”، أصدر الاحتلال أحكامًا مشددة بحق أسرى مقدسيين في سجونه، من بينها 9 أحكام بالسجن الفعلي، و6 أحكام بالسجن الإداريّ (دون تهمة).

ولم يقتصر الاحتلال على الاعتقالات فحسب، بل أصدرت قواته قرارات بالحبس المنزلي على 18 مقدسيًا، وفرضت عليهم الإقامة الجبرية داخل منازلهم.

 

أريحا: الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان من العوجا ويقتادهم للتحقيق

الضفة الغربية – مصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، ثلاثة شبان من بلدة العوجا شمال مدينة أريحا بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مدير نادي الأسير في أريحا عيد براهمة، بأن قوات الاحتلال اقتحمت مركزا تعليميًا في بلدة العوجا واعتقلت كلًا من: حبيب حسن إبراهيم جوهر العمر (19 عاما)، وحذيفة كامل مفلح سويدات (17 عامًا)، ومحمد ذياب ذيب عشيبات العمر (18 عامًا).

وأشار إلى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال في العوجا عقب اقتحام الاحتلال وإطلاقه مِن قنابل الصوت، والغاز السام المسيل للدموع، صوب المواطنين.

وبحسب شهود عيان، فقد اقتاد الاحتلال الشبان المعتقلين إلى جهة مجهولة للتحقيق معهم حجة أنهم مطلوبون لديه.

في سياق متصل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، عددًا من المدن الفلسطينية في الضفة والقدس المحتلتين، وسط مواجهات عنيفة.

وأفادت مصادر محلية، بأن “قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بعد منتصف ليلة الجمعة، مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن “قوة كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت المخيم، بعد دخول سيارة تحمل جنودًا إلى “قلنديا” عن طريق الخطأ.

فيما أطلقت قوات الاحتلال الرصاص بكثافة، أثناء محاولتها إخراج سيارة الجنود من المخيم، ما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص الحي، نُقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج ومتابعة حالته الصحية.

وفي رام الله، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة بيرزيت شمال المحافظة، حيث أطلقت قوات الاحتلال وابلًا مِن قنابل الصوت بشكل كثيف تجاه المواطنين ومنازلهم.

وتسبب إطلاق قنابل الغاز في إصابة عشرات المواطنين بالاختناق تم علاجهم ميدانيًا من قبل الطواقم الطبية الفلسطينية.

كما اقتحم الاحتلال مخيم عسكر الجديد بمدينة نابلس، ودهمت عددًا من منازل المواطنين وخرّبت محتوياتها واستجوبت قاطنيها ميدانيًا قبل الانسحاب منها.

واقتحم الاحتلال مدينة نابلس من حاجز الطور، وتسبب عمليات الدهم الواسعة لمنازل المواطنين حالةً من الهلع في صفوف النساء والأطفال وكبار السن “المرضى”.

وتُشكل الاقتحامات اليومية لمنازل المواطنين حالةً من الاستياء الشديد لدى المواطنين الفلسطيني الذي بات يتهدد خطر الاقتحام في أي وقت.

أقرأ أيضًا: نادي الأسير: الاحتلال يعتقل نحو 60 جريحًا منذ بداية العام الجاري

وسط مواجهات عنيفة.. الاحتلال يقتحم عددًا من مدن الضفة والقدس

الضفة والقدس المحتلتين – مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، عددًا من المدن الفلسطينية في الضفة والقدس المحتلتين، وسط مواجهات عنيفة.

وأفادت مصادر محلية، بأن “قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بعد منتصف ليلة الجمعة، مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن “قوة كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت المخيم، بعد دخول سيارة تحمل جنودًا إلى “قلنديا” عن طريق الخطأ.

فيما أطلقت قوات الاحتلال الرصاص بكثافة، أثناء محاولتها إخراج سيارة الجنود من المخيم، ما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص الحي، نُقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج ومتابعة حالته الصحية.

وفي رام الله، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة بيرزيت شمال المحافظة، حيث أطلقت قوات الاحتلال وابلًا مِن قنابل الصوت بشكل كثيف تجاه المواطنين ومنازلهم.

وتسبب إطلاق قنابل الغاز في إصابة عشرات المواطنين بالاختناق تم علاجهم ميدانيًا من قبل الطواقم الطبية الفلسطينية.

كما اقتحم الاحتلال مخيم عسكر الجديد بمدينة نابلس، ودهمت عددًا من منازل المواطنين وخرّبت محتوياتها واستجوبت قاطنيها ميدانيًا قبل الانسحاب منها.

واقتحم الاحتلال مدينة نابلس من حاجز الطور، وتسبب عمليات الدهم الواسعة لمنازل المواطنين حالةً من الهلع في صفوف النساء والأطفال وكبار السن “المرضى”.

وتُشكل الاقتحامات اليومية لمنازل المواطنين حالةً من الاستياء الشديد لدى المواطنين الفلسطيني الذي بات يتهدد خطر الاقتحام في أي وقت.

أقرأ أيضًا: نابلس: الاحتلال يقتحم بلدة عقربا ويدهم منزل والد منفذ عملية حوارة

Exit mobile version