هآرتس تؤكد مخاوف حكومتها من اندلاع مواجهة على عدة جبهات

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

أكدت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن الحكومة تحاول عدم ارتكاب المزيد من الأخطاء في المسجد الأقصى، التي من الممكن أن تؤدي لاشتعال النار في القدس والضفة وجبهات أخرى.

وقالت هآرتس صباح اليوم الأحد، إنه “على الرغم من الهدوء النسبي في الأيام القليلة الماضية، لا تزال إسرائيل تواجه خطر اندلاع مواجهة على عدة جبهات”.

وأشارت إلى أن “إسرائيل” تحاول أن ينتهي شهر رمضان بدون وقوع حوادث تؤدي لتصعيد من جديد.

اقرأ/ي أيضا: حولها لثكنة عسكرية.. الاحتلال يشدد إجراءاته في محيط القدس

وأوضحت أن هذه المحاولات من “إسرائيل” تأتي بعد اقتحام شرطتها بشكل عنيف للمسجد الأقصى، ما تسبب بإشعال الأوضاع على عدة جبهات قبل 10 أيام.

وأكدت الصحيفة أنه بالرغم من التنبيهات الاستخباراتية المختلفة والاستنفار العالي، إلا أن يوم الجمعة الماضي مر بهدوء ولم تكن هناك محاولات لإطلاق صواريخ أو أي طائرات مسيرة كما كانت التقديرات الأمنية.

ولفتت إلى أن الهجوم الالكتروني ضد مواقع الكترونية إسرائيلية جاء بدون أن يتسبب بأي ضرر حقيقي.

شرطة الاحتلال تعزز قواتها بالقدس استعداداً لمسيرة الأعلام

شؤون إسرائيلية- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر إعلامية أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، كثفت انتشارها بقوات مضاعفة استعدادًا لمسيرة الأعلام.

ومتوقع أن تنظم غدًا الثلاثاء في القدس، مسيرة الأعلام، بعد أن تم تأجيلها أكثر من مرة، في حين تخشى شرطة الاحتلال تدهور الوضع.

وبحسب صحيفة (معاريف) سيعقد اليوم المفتش العام للشرطة يعقوب شبتاي جلسة خاصة بمشاركة كبار ضباط الشرطة، لتقييم صورة الأوضاع الأمنية.

وفي وقت سابق أفادت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية (مكان)، أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، قدرت أن حركة (حماس) في قطاع غزة لن ترد على “المسيرة” الإسرائيلية المقررة، غدًا الثلاثاء، في القدس بإطلاق الصواريخ، لكن قد يكون هناك رد على شكل إطلاق بالونات من القطاع ومحاولات لتنفيذ عمليات في الضفة الغربية.

قوة إسرائيلية خاصة (مستعربون) يعتقلون 3 شبان من القدس

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

اعتقلت وحدة خاصة من قوات الاحتلال الإسرائيلي (مستعربون)، مساء اليوم السبت، ثلاثة شبان من مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن مستعربين هاجموا الشبان، بعد اقتحام بلدة الطور قرب مشفى المقاصد في القدس، وهم رامي صلاح الدين (21 عاما)، ولؤي الكسواني (22 عاما)، وعبد الله الهدرة (25 عاما)، وهددوهم باستخدام السلاح، قبل اعتقالهم.

وأشارت المصادر إلى أن المستعربين اقتحموا البلدة وألقوا قنابل صوتية تجاه المواطنين واعتقلوا الشبان.

محدث: قصف على غزة و90 مصاباً باشتباكات القدس وجلسة لمجلس الأمن

القدسمصدر الإخبارية:

قصف الاحتلال الإسرائيلي فجر الأحد بقذيفتين مرصدا للمقاومة الفلسطينية شرق دير البلح وسط قطاع غزة، بالتزامن مع إطلاق صاروخ من القطاع على مستوطنات الغلاف، في وقت دارت اشتباكات عنيفة في المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس، وطلبت تونس عقد جلسة لمجلس الأمن غدا الاثنين لمناقشة التصعيد الإسرائيلي في المدينة المقدسة.

وقالت مصادر فلسطينية إن مدفعية الاحتلال استهدفت موقعاً للضبط الميداني بقذيفتين قبالة بوابة النمر شرق مدينة دير البلح وسط القطاع.

بدوره، قال المتحدث باسم الاحتلال إن القذيفة سقطت بمنطقة مفتوحة ولم تؤدي لسقوط أي إصابات أو أضرار.

من جهته، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة 90 فلسطينياً، بجروح متفاوتة في اشتباكات عنيفة نشبت مع قوات الاحتلال في محيط باب العامود وباب الساهرة وحي الشيخ جراح وباب الاسباط وحطة بالقدس المحتلة.

وقال الهلال إن 16 مصابا نقلوا إلى مستشفى المقاصد إثر اشتباكات القدس، وكانت معظمها بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت بشكل مباشر والاعتداء بالضرب، لافتًا إلى أن الاحتلال لم يسمح لسيارات الإسعاف من الدخول لمحيط باب العامود، رغم وجود عشرات الإصابات.

وأشار الهلال إلى أنه تم تفعيل المستشفى الميداني من جديد في المدينة المقدسة لاستقبال الإصابات.

وفي السياق، تقدّمت تونس، بطلب لعقد جلسة لمجلس الأمن يوم الاثنين، للتداول بشأن التصعيد الخطير والممارسات العدوانية لسلطات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

Exit mobile version