استشهاد الفتى رمزي حامد متأثراً بإصابته قبل أيام في سلواد

رام الله _ مصدر الإخبارية

استشهد الفتى الفلسطيني رمزي حامد (17 عامًا) متأثرًا بجراحه الحرجة التي أصيب بها برصاص مستوطن إسرائيلي في بلدة سلواد شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن الفتى رمزي فتحي حامد استشهد متأثرًا بإصابته الحرجة برصاص مستوطن قبل أيام في سلواد.

وفي التفاصيل نقلًا عن مصادر محلية، فإن الشهيد “حامد” أصيب برصاص مستوطن أطلق النار على سيارته خلال تواجده في شارع وعر العدس بسلواد.

وبارتقاء الفتى “حامد”، يرتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا برصاص واعتداءات الاحتلال منذ بداية العام الجاري إلى 223 شهيدًا.

وشهدت الأشهر القليلة الماضية، عشرات الهجمات الإرهابية التي نفذتها قوات الاحتلال والمستوطنين، على البلدات والقرى الفلسطينية.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الاثنين، عددًا من المواطنين خلال حملة دهم واسعة نفذتها بمدن الضفة والقدس المحتلتين.

وأفادت مصادر محلية، بأن “قوات الاحتلال اعتقلت الشاب يزن داود طقاطقة عقب اقتحام منزله في بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم بالضفة الغربية”.

كما اعتقل الاحتلال الشاب مبتسم الريماوي عقب اقتحام منزله في بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله وسط الضفة المحتلة.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال الشبان زهير نصاصرة ومحمود نصاصرة وكاظم حنني عقب اقتحام منازلهم في بلدة بيت فوريك شرق مدينة نابلس.

يُذكر أن قوة إسرائيلية خاصة اغتالت، بالأمس، ثلاثة فلسطينيين، بعد إطلاق النار على مركبة كانون بها برفقة آخر، قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وأعلنت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش، قرب جنين، فيما أكدت مصادر فلسطينية سماع تبادل لإطلاق النار.

وزعمت وسائل إعلام عبرية أن القوة الخاصة أطلقت النار تجاه عدد من المقاومين الفلسطينيين خلال توجههم لتنفيذ عملية.

Exit mobile version