إيمان الخطيب .. أول محجبة بطريقها للكنيست “الإسرائيلي”

الأراضي المحتلةمصدر الإخبارية 

تأمل المرشحة العربية للكنيست الإسرائيلي إيمان ياسين الخطيب ، من سكان الداخل المحتل عام 1948، في أن تصل القائمة المشتركة للمقعد الـ 15 خلال النتائج النهائية للانتخابات الـ 23 للكنيست والتي انتهت الليلة.

وأظهرت نتائج العينات الأولى أن القائمة ستحصد من 14 إلى 15 مقعدًا.

وتقبع الخطيب في المركز الخامس عشر ضمن القائمة العربية المشتركة، وفي حال وصلت القائمة لعدد المقاعد الخمسة عشر، فإن الخطيب ستكون أول مسلمة محجبة تكون بطريقها للكنيست الإسرائيلي منذ تأسيسه
وتؤيد الحركة الإسلامية-الجناح الجنوبي خوض انتخابات الكنيست خلافا للحركة الإسلامية-الجناح الشمالي التي تدعو إلى مقاطعة الانتخابات.

إيمان ياسين خطيب، 54 عاما، انتصرت على مرض السرطان قبل 9 سنوات، وتأمل في أن تشق طريقها إلى الكنيست، حيث قالت في مقطع فيديو: “قبل 9 سنوات اكتشفت أنني مريضة بالسرطان، وهناك الكثيرون الذين يعتقدون أن السرطان آخر محطة بالحياة، ولكنني كنت أريد أن أعيش من أجل أهلي وأولادي وناسي، وهذا كان دافعا لي من أجل أن أتحدى”.

وأضافت خطيب: “بعد سنة من العلاج، عملنا حملة تبرعات وجلبنا جهازا للعلاج، بات ينقذ عشرات آلاف من النساء من منطقة الناصرة”.
أعرب النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي، أحمد الطيبي، عن فخره بالإنجاز الذي حققته القائمة المشتركة بانتخابات (كنيست).

وقال الطيبي، في تصريحات نشرها عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي: “فخور بإنجاز المشتركة غير المسبوق، ولكن صعود اليمين، هو فشل ذريع لائتلاف (أزرق أبيض) وزعيمه بيني غانتس”.
وأضاف الطيبي: “لقد رفضوا إقامة حكومة ضيقة بواسطة كتلة مانعة، وزاودوا على (ليكود) من اليمين، ففضل الجمهور اليميني الأصل نتنياهو على التقليد البائس”.

وتابع: لكن نحن سنكون معارضة شرسة لحكومة التطرف، إن قامت.

وأعرب عن فخره بدخول العضو الثالث لحزب (العربية للتغيير) سندس صالح، مضيفًا: “نرجو من الله ان يترسخ المكان 15 لتدخل الأخت إيمان خطيب أيضاً”.

Exit mobile version