رقم قياسي.. اليابان تُعدم ملايين الدواجن بعد تفشي إنفلونزا الطيور

وكالات _ مصدر الإخبارية

أعلنت السلطات اليابانية، عن إعدامها عددا كبيراً من الطيور يا، حيث بلغ حوالي 16 مليونا، ويعتبر هذا العدد قياساً في ظل تفشي فيروس إنفلونزا الطيور.

يأتي ذلك في ظل اكتشاف 80 حالة جديدة في 26 مقاطعة.

ونقلت وكالة “كيودو” اليابانية للأنباء عن وزارة الزراعة قولها إن الدجاج يشكل ما يصل إلى 90% من الطيور التي يجري إعدامها.

وكان فيروس إنفلونزا الطيور قد انتشر بوتيرة غير مسبوقة في اليابان منذ تشرين الأول (أكتوبر) ، وسط تزايد المخاوف بشأن حدوث نقص في منتوجات الدواجن وارتفاع الأسعار.

وإنفلونزا الطيور هو فيروس يصيب أنواعًا مختلفة من الطيور الداجنة والمهاجرة وينتشر بينهم (خاصة الدجاج والبط وغيرهم من الطيور الأخرى).

وعادة ما تظهر الأعراض خلال 2 إلى 7 أيام من الإصابة وهذا يتوقف على النوع، وتشبه أعراض الأنفلونزا الموسمية أبرزها:

1_ ارتفاع درجة الحرارة.
2_ التهاب الحلق.
3_ سعال.
4_ صداع.
5_ آلام العضلات.
6_ ضيق في التنفس.
7_التهاب الملتحمة (باطن الجفن).

اقرأ أيضاً / تحذير من تفشي الحمى المالطية بأم الفحم ودعوات لعدم شراء الحليب ومشتقاته

فرنسا..إبادة ملايين الطيور الداجنة لانتشار إنفلونزا الطيور

وكالات-مصدر الإخبارية

قالت وزارة الزراعة الفرنسية اليوم الإثنين، أنها ذبحت 16 مليون طير داجن في فرنسا منذ تشرين الثاني(نوفمبر)، بسبب إنفلونزا الطيور.

لكنّ الوزارة أشارت إلى أنه “تم تجاوز ذروة الوباء في نهاية آذار(مارس) وتباطأت سرعة انتشاره”.

ومنذ تسجيل الحالة الأولى في شماليّ فرنسا نهاية تشرين الثاني(نوفمبر)، أصيبت أكثر من 1300 مزرعة بالفيروس ولا سيما في فيندي، غربيّ فرنسا، وفي المقاطعات المجاورة، حيث أفرغت السلطات المزارع من طريق ذبح أعداد كبيرة من الطيور المصابة، ولكن أيضًا غير المصابة كإجراء وقائي.

تظل الأزمات المرتبطة بإنفلونزا الطيور محصورة عادة بشكل عام في جنوب غربيّ فرنسا، ولا سيما في مزارع البط المخصصة لإنتاج كبد الأوز.

وفي العام الماضي، تم تسجيل ما يقرب من 500 حالة تفشٍ في المزارع وذبحت 3,5 ملايين طير معظمها من البط.

وإنفلونزا الطيور مرض موسمي تنقله الطيور المهاجرة من آسيا، ويظهر عادة في تشرين الأول(أكتوبر) في أوروبا ويستمر حتى نيسان(أبريل).

لكن للمرة الأولى، نقلت الطيور البرية المرض إلى المزارع هذا العام أثناء هجرتها من دول الجنوب، ما أدى إلى موجة ثانية تقترب من نهايتها.

اقرأ/ي أيضا: ولاية أمريكية تسجل أول إصابة بإنفلونزا الطيور

الزراعة بغزة لمصدر: أوقفنا استيراد الدواجن من المناطق الموبوءة بإنفلونزا الطيور

خاص – مصدر الإخبارية

صرح مدير عام الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة بغزة حسن عزام أنه حتى اللحظة لا مخاوف من وصول فيروس إنفلونزا الطيور للقطاع.

وقال عزام في تصريحات خاصة بشبكة مصدر الإخبارية اليوم الثلاثاء، إن وزارة الزراعة لا تستورد الدواجن الحية من “إسرائيل” وفقط يتم استيراد المجمدة، ولكن الوزارة أوقفت الاستيراد من مناطق الشمال التي ظهرت فيها بؤر للفيروس.

وأوضح أن الوزارة تقوم بفحص بيض التفريخ الذي يت للتأكد من خلوه من أي فيروس، مشيراً إلى أنه حال وصول بيض أو دواجن مشكوك بها سيتم إتلاقها على الفور.

وطمأن عزام المواطنين في القطاع من أنه لا مخاوف من وصول الفيروس، حيث ان المناطق التي ظهر بها وصلها شمال “إسرائيل” تحط فيها طيور مهاجرة، نقلت بدورها الفيروس لمزارع الدواجن.

وكانت تقارير إعلامية عبرية ذكرت صباح اليوم أن وزارة الزراعة لدى الاحتلال الإسرائيلي تستعد لإبادة عشرات الآلاف من طيور الديك الرومي، وذلك بعد اكتشاف تفشي إنفلونزا الطيور شمال الأراضي المحتلة.

وبحسب التقارير منذ بدء التفشي قبل اسبوع نفقت في المحمية الطبيعية ( الحولة) أكثر من خمسة آلاف من طيور الكركي المهاجرةـ وتم إعدام مئات آلاف الدواجن في المداجن الموبوءة، ولم يبلغ حتى الآن عن انتقال العدوى إلى الإنسان.

في السياق ذاته أعلن وزير الزراعة لدى حكومة الاحتلال الإسرائيلي أوديد فورر، الإثنين، عن خطة لاستيراد 100 مليون بيضة إلى “إسرائيل“، وذلك عقب تفشي مرض إنفلونزا الطيور شمال الأراضي المحتلة.

وبحسب الخطة يهدف استيراد البيض إلى معالجة النقص المتوقع نتيجة تدمير عشرات الملايين من البيض ونحو 600 ألف دجاجة بياضة، حيث أوضح فورر أنه سيتم تعويض المزارعين عن إتلاف البيض.

إبادة آلاف الدواجن في “إسرائيل” بسبب تفشي إنفلونزا الطيور

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

ذكرت تقارير إعلامية عبرية أن وزارة الزراعة لدى الاحتلال الإسرائيلي تستعد لإبادة عشرات الآلاف من طيور الديك الرومي، وذلك بعد اكتشاف تفشي إنفلونزا الطيور شمال الأراضي المحتلة.

وبحسب التقارير منذ بدء التفشي قبل اسبوع نفقت في المحمية الطبيعية ( الحولة) أكثر من خمسة آلاف من طيور الكركي المهاجرةـ وتم إعدام مئات آلاف الدواجن في المداجن الموبوءة، ولم يبلغ حتى الآن عن انتقال العدوى إلى الإنسان.

في السياق ذاته أعلن وزير الزراعة لدى حكومة الاحتلال الإسرائيلي أوديد فورر، الإثنين، عن خطة لاستيراد 100 مليون بيضة إلى “إسرائيل“، وذلك عقب تفشي مرض إنفلونزا الطيور شمال الأراضي المحتلة.

وبحسب الخطة يهدف استيراد البيض إلى معالجة النقص المتوقع نتيجة تدمير عشرات الملايين من البيض ونحو 600 ألف دجاجة بياضة، حيث أوضح فورر أنه سيتم تعويض المزارعين عن إتلاف البيض.

وكانت الزراعة الإسرائيلية أعلنت عن اكتشاف 3 بؤر لتفشي إنفلونزا الطيور شمال الأراضي المحتلة، وقررت عزلها ومراقبة مزارع إضافية في المنطقة.

خاصة في آسيا وأوروبا.. تحذيرات من تفشي إنفلونزا الطيور والسبب

وكالات – مصدر الإخبارية

أعلنت المنظمة العالمية لصحة الحيوان عن تزايد حالات الإبلاغ عن حالات إنفلونزا الطيور في أوروبا وآسيا في الأيام الأخيرة، مؤكدة قلق تلك الدول من احتمال تفشي المرض بسرعة مرة أخرى، وذلك نظراً لإمكانية انتقاله إلى البشر.

وذكرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية أن الصين أبلغت عن 21 إصابة بشرية بفيروس H5N6 من إنفلونزا الطيور حتى الآن هذا العام، أي أكثر من عام 2020 بأكمله.

بدورها قالت المنظمة العالمية لصحة الحيوان، أمس الاثنين إنه واستناداً إلى تقرير صادر عن السلطات الكورية الجنوبية، أبلغت سول عن تفشي المرض في مزرعة تضم حوالي 770 ألف دجاجة في تشونغ بوك دو، وقد تم ذبح جميع الحيوانات.

وتابعت المنظمة أن بياناً صدر عن وزارة الزراعة اليابانية الأسبوع الماضي، أكد تفشي المرض بمزرعة دواجن في شمال شرق البلاد، إلا أن الفيروس من نوع H5N8.

وفي حديثها عن أوروبا، بينت المنظمة أن النرويج أبلغت عن تفشي إنفلونزا الطيور H5N1 في منطقة روغالاند بسرب من 7000 طائر.

في حين حذرت السلطات البلجيكية من خطر انفلونزا الطيور، وأمرت بإبقاء الدواجن بأماكن مغلقة، وذلك عقب رصد نوع شديد العدوى من المرض في أوزة برية بالقرب من أنتويرب.

وتأتي الخطوة البلجيكية بعد تحرك مماثل في فرنسا المجاورة في وقت سابق من هذا الشهر، بينما فعلت هولندا ذات الشيء في أكتوبر.

وبحس بالتقارير تم الإعلان في وقت سابق من هذا الشهر، عن إجراءات “الأمن البيولوجي” الصارمة في بريطانيا، وذلك بعدما تمّ إعدام قطيع من الدواجن بالقرب من دندي في اسكتلندا.

Exit mobile version