بالفيديو: تحذيرات من وضع كحل العين وعواقب غير متوقعة

وكالات – مصدر الإخبارية

في وقت تتزين فيه الكثير من النساء بكحل العين وتعتبره يبرزها ويزيدها جمالاً، حثت طبيبة مختصة على التوقف عن وضع الكحل على خط ماء العين الخاص بهن.

وفي التفاصيل ظهرت الدكتورة بريتاني كارفر-شيمبر، أخصائية البصريات من “فايتفيل” بولاية نورث كارولينا، عبر فيديو نشرته على موقع “تيك توك”، تحذر فيه متابعيها من مخاطر وضع الكحل على خط ماء العيون، وتظهر من خلاله مريضة لديها وهي تعمل على فك انسداد غدد عينيها.

وتوضح الطبيبة أن المريضة كانت تضع الكحل على خط الماء الخاص بها منذ أن كانت مراهقة، مشيرة إلى أن هناك غدداً خاصة على خط ماء العين تفرز الزيت.

@bettervision

Why not to wear eyeliner on your waterline. #eyeliner #eyehealth #dryeye #eyes #meexplaining #optometrist #MGD #PepsiApplePieChallenge

♬ FEEL THE GROOVE – Queens Road, Fabian Graetz

خطر وضع كحل العين

تضيف الطبيبة: “في الحالات العادية، من المفترض أن يكون للإفراز قوام زيت الزيتون، ولكن عندما يوضع كحل العين مراراً وتكراراً على خط الماء، يمكن أن يصبح الزيت أشبه بمعجون أسنان”.

وتشرح كارفر-شيمبر الأسباب التي تجعل أطباء العيون لا ينصحون بوضع الكحل على خط الماء هو وجود غدد متخصصة تنتج الزيت وتفرزه، مضيفة: “عندما لا يكون قوام الزيت كالمعتاد، فهذا يعني أن الغدد “مسدودة” و”لا تنتج دموعا صحية”.

وفي حديثها لصحيفة “بزمس إنسايدر” شرحت طبيبة العيون مزيداً من التفاصيل حول العواقب طويلة المدى لانسداد هذه الغدد.

وبينت أن الغدد الموجودة في خط ماء العين “تنتج وتفرز طبقة زيت دموعنا التي تحمي الفيلم المسيل للدموع وتحافظ على صحة دموعنا”.

وأردفت: “من دون زيت عالي الجودة ودموع صحية، سنصاب بمرض جفاف العين الذي قد يؤثر على رؤيتنا ويسبب إزعاجا لأعيننا”.

وتابعت الطبيبة: “نرى العديد من المرضى الذين يضعون الكحل على خط الماء الخاص بهن، وكلهن تقريباً يعانين من درجة معينة من تلف الغدة، ونحن بحاجة إلى تجنب وضع كحل سائل أو قلم كحل على تلك المنطقة للحفاظ على صحة أعيننا”.

العين تتعرض لمخاطر أثناء العمل والقراءة في ظل الإضاءة الخافتة.. ما هي؟ وكيف نتفاداها؟

وكالاتمصدر الإخبارية 

لاحظ الأطباء مؤخراً أن هناك ارتفاع في معدل الإصابة بأمراض العين المتعددة، نتيجة الاستخدام المفرط غير الصحيح للأجهزة الإلكترونية، والعادات وأسلوب الحياة الخاطئ من قبل هؤلاء المرضى.

وذكر الأطباء بحسب تقرير نقلته “نوفوستي” عن موقع “تايمز ناو نيوز” أن العادات الخاطئة المتمثلة بالعمل والقراءة في ظل الإضاءة المنخفضة، تؤدي بشكل خطير إلى إجهاد العين وتلفها.

وذكر الأطباء أيضاُ أن فترة الإغلاق في ظل أزمة الفيروس التاجي ساهمت في ارتفاع معدل إجهاد العين نتيجة تعرضها للأشعة المنبثقة من شاشات الأجهزة الخليوية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة طوال اليوم، وخاصة في ظل الإضاءة الضعيفة والخافتة.

وأفاد الأطباء أن إجهاد العين خلال العمل أو القراءة في ظل الإضاءة المنخفضة هو أحد الأسباب الأكثر شيوعا لضعف البصر، لذلك من المهم للغاية التأكد من العمل في أجواء مضاءة جيداً لتفادي هذا الضرر الذي يلحق بالعين.

ويعزو الأطباء السبب إلى أن الإضاءة الخافتة تسبب التعب للعين والمزيد من الإجهاد للتمكن من أداء وظيفتها بالشكل المطلوب، مما يؤدي إلى تلف العين بمرور الوقت.

ويمكن أن يسبب التعرض المستمر للأشعة الزرقاء المنبثقة من شاشات الأجهزة الإلكترونية إلى فقدان البصر بشكل تدريجي، ويمكن أن ينتهي بالعمى.

وينصح الأطباء لهذا الشأن بارتداء النظارات الطبية المخصصة للحماية من هذه الأشعة، ويفضل تجنب استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأدوات المماثلة في الظلام، بالإضافة إلى مراجعة الطبيب لفحص العين والتحقق من سلامتها باستمرار.