انتقادات فتحاوية واسعة للقيادي في حماس “موسى أبو مرزوق”

بعد تصريحه بشأن حقول الغاز

171
رام الله – مصدر الإخبارية 

أثار تصريح عضو المكتب السياسي في حركة “حماس” موسى أبو مرزوق، بخصوص تفاهمات حقول الغاز في غزة والتي تمت بين السلطة الفلسطينية ومسؤولين مصريين، موجة انتقادات في أوساط قيادة فتح.

وكان من بين التعليقات، تصريح قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية، محمود الهباش، الذي قال في تغريدة له على “تويتر”:”يبدو أن موسى أبو مرزوق ضعيف فِي الجغرافيا، فهو يعترض على أن غزة غير حاضرة في اتفاقية الغاز التي وقعتها فلسطين مع مصر”.

وأضاف: “فليخبره أحدٌ إذن أن غزة جزء من فلسطين، وما دامت فلسطين حاضرة، فكل أجزائها حاضرة، اللهم إلا إذا كان يتصور أن غزة شيء وفلسطين شيء آخر”.

من جانبه، رد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس هيئة الشؤون المدنية، الوزير حسين الشيخ، على تغريدة عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، بشأن حقل غاز غزة.

اقرأ أيضاً: الشيخ رداً على أبو مرزوق: الاتفاقيات تتم بين الدول وليس مع الفصائل والمنظمات

وقال الشيخ: “رداً على ما قاله السيد أبو مرزوق بخصوص اتفاقيات الغاز على شواطئ غزة في تغريدة له، أقول أن الاتفاقيات تتم بين دول، وفلسطين عضو في منتدى غاز المتوسط”.

وأضاف: “الاتفاقيات توقع مع دول سيد أبو مرزوق وليس مع فصائل وتنظيمات”.

كما قال مسؤول الإعلام في مفوضية التعبئة والتنظيم، منير الجاغوب، في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أبو مازن  هو رئيس دولة فلسطين وهذه صلاحياته وليست صلاحيات أحزاب سياسية”.

وتابع الجاغوب: “غزة جزء من الدولة الفلسطينية وليست إقليماً مستقلاً  وحماس فصيل سياسي من 17 فصيلاً”.

وقال الجاغوب: إن “تصريح أبو مرزوق نوع من الابتزاز ودعاية انتخابية أو قد تكون تهرب من الانتخابات والمصالحة والأجواء الايجابية الفلسطينية”.

 

وكان أبو مرزوق، قال في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): “يجب أن تكون غزة حاضرة في أي تفاهمات حول حقول غاز شواطئها”.

وأضاف: “فإذا كانت غزة مضطرة لاستيراد الغاز الطبيعي من الاحتلال لمحطة الكهرباء الوحيدة في القطاع، فلا يجب أن نقف متفرجين، وثرواتنا الطبيعية تذهب بعيداً. نحتاج لمعرفة تفاصيل الاتفاقية التي تم توقيعها مع هيئة الاستثمار”.

يُذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد استقبل الأحد الماضي، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا والوفد المرافق له.

وتم خلال اللقاء، توقيع مذكرة تفاهم بين الأطراف الشريكة في حقول غاز غزة، حيث وقع عن الجانب الفلسطيني محمد مصطفى رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار، بحضور رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية ظافر ملحم، وعن الجانب المصري وقع مجدي جلال رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية.