جدول امتحانات الثانوية العامة للعام 2021 في فلسطين

رام الله – مصدر الإخبارية 

نشرت وزارة التربية التعليم الفلسطينية، اليوم الأربعاء، جدول امتحانات الثانوية العامة للعام 2021.

وكانت لجنة الامتحانات العامّة في وزارة التربية والتعليم، أكدت عقد امتحان الثانوية العامة/ الدورة الأولى في محافظات الوطن كافة، والمدارس الفلسطينية خارج الوطن، بحيث يكون موعد الدورة الأولى بتاريخ 17 من شهر حَزيران/ يونيو المقبل وَفق ضوابط الجودة الخاصّة بجميع إجراءات الامتحان، ومعاييرها.

وبيّنت اللّجنة في بيان عبر حسابها على “فيسبوك”، أنّه تمّت دراسة الملاحظات، والتغذية الراجعة من المديريات العامّة للتربية والتعليم، آخذين بالاعتبار خصوصية طلبتنا في القدس، كان ذلك قبيل نشرها جدول امتحانات الثانوية العامة للعام 2021 .

وأشارت اللّجنة إلى اتّخاذ سلسلة من الإجراءات الفنية اللازمة؛ للحفاظ على جودة الامتحان، وتحقيق مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص، والمساواة لجميع طلبة الثانوية العامّة عموماً، وطلبة مديرية القدس على وجه الخصوص، والقيام بإجراءات أخرى من شأنها توفير أجواء مريحة للطلبة وذويهم.

إعلان جدول امتحانات الثانوية العامة للعام 2021 يأتي وسط ظروف “استثنائية

 

وفي مقتبل شهر يناير الماضي، تحدثت وزارة التربية والتعليم في رام الله عن امتحانات الثانوية العامة “توجيهي” في فلسطين، في ظل الظروف الراهنة، موضحة أن الامتحانات ستعقد وجاهياً لجميع طلاب الضفة والقدس وغزة والخارج وستكون موحدة تحت مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص لكل الطلاب.

وأكد، حينها، المتحدث الرسمي باسم امتحان الثانوية العامة في وزارة التربية والتعليم محمد عواد، أن القائمين على امتحان التوجيهي أخذوا بعين الاعتبار كل الظروف المحيطة، مشيرًا إلى أن هناك خطة لإحداث تغيير في تطوير بنية نظام الثانوية العامة وإنشاء بنك الأسئلة.

وأشار إلى أنه من المتوقع أن يشارك في الامتحان 75 ألف طالب وطالبة، مضيفًا أنه وعلى ضوء تخوف بعض الطلبة وبخاصة التوجيهي الأدبي من دمج جلستي مادة اللغة العربية ومادة الإنجليزي في جلسة واحدة وإلغاء الامتحان العملي لمادة التكنولوجيا، فإن تعليمات السنة الماضية هي نفسها لهذه السنة، باستثناء أن هناك تعديلاً طفيفً حدث فقط على اللغة العربية واللغة الإنجليزية، حيث أصبحت المادة أقل بعد الحذف، بالتالي أصبحت جلسة واحدة لكل مادة، وهذا لمصلحة الطالب بدل من إرباكه في عشر جلسات أصبح يتقدم لثماني جلسات، موضحاً أن تقلص المادة وطبيعتها هما اللذان يحددان عدد الساعات.

ونفى عواد ما روج له البعض بأن مدة الجلسة خمس ساعات، مؤكدًا أن الجلسة فقط ثلاث ساعات وقد تمت مراعاة كل الظروف لتحقيق العدالة، ولن يكون هناك ظلم بحق الطلبة.

وقال محمد عواد: بالنسبة لمادة التكنولوجيا فلن يكون هناك امتحان عملي، لأن تكنولوجيا العملي يتطلب أجهزة وقد يكون هناك إرباك في موضوع الإنترنت، وسيكون الامتحان نظرياً كما مادة الفيزياء والكيمياء لا يتم عمل امتحان عملي في المختبرات، لأنه لا توجد إمكانات، وهذا ليس جديداً، بل طبق هذا العام وسيستمر العام المقبل.

وتابع د عواد: إن الإضافات لامتحان الثانوية العامة هي طفيفة وبسيطة والتعليمات واضحة وغير مربكة، مؤكدًا أن الفصل الدراسي سينتهي في السابع عشر من حزيران، والامتحانات ستكون ما بعد هذا التاريخ.

وأوضح عواد أن الامتحانات ستعقد وجاهياً لجميع طلاب الضفة والقدس وغزة والخارج وستكون موحدة تحت مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص لكل الطلاب.

وأضاف: “حتى الآن لم ينته التسجيل للدراسة الخاصة، ومع ذلك ففي هذا العام سيتقدم ما يقارب 75 ألف طالب وطالبة، وهذا يعتمد على التسجيل، وبعد التسجيل يتم تحديد العدد بشكل دقيق”.

وقال محمد عواد: إن هناك خطة لتطوير الثانوية العامة ومن ثم عرضها لإقرارهامن جهات الاختصاص ومجلس الوزارء على أن يبدأ تنفيذها في المرحلة المقبلة.