إضراب شامل في مستشفى المقاصد احتجاجاً على الأزمة المالية

11
الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

شرعت نقابة عمال وموظفي جمعية “المقاصد” الخيرية الإسلامية في القدس المحتلة، صباح اليوم الاثنين، في إضراب شامل وإغلاق لأبواب المستشفى، والتوقف عن استقبال المرضى، احتجاجاً على التأخر في حل الأزمة المالية.

بدوره قال محمد غباش أمين سر نقابة العاملين في المستشفى، إن سبب القرار يعود الى تفاقم الأزمة المالية في مستشفى المقاصد، وعدم قدرته على القيام بعمله كما كان في السابق، عدا عن تراكم الديون على المستشفى، وتأخر صرف رواتب الموظفين لأشهر عديدة.

ونفى غباش الادعاءات التي تقول أن موظفي المقاصد تلقوا حقوقهم، مضيفاً: “مستشفى المقاصد لم يأخذ حقه وطنياً أو مادياً وهو مهمّش، والادعاء بأننا أخذنا مستحقاتنا وكامل حقوقنا غير صحيح”.

وطالب غباش وزارة الصحة بتنفيذ الاتفاق الذي جرى معها العام الماضي بتحويل 9 مليون شيقل شهرياً للمستشفى.

في نفس الوقت حمّل إدارة جميعة المقاصد المسؤولية عما يجري لأنها لا تقوم بواجبها كما يجب، فيجب تجديد أعضاءها بأشخاص أقل عمرا من الحاليين حتى يكونوا أكثر حيوية وتفاعل ونشاط، متابعاً: “بدأنا إضراباً مفتوحاً ومستمرون فيه حتى نأخذ كامل حقوقنا”.

وأكد غباش أن الخدمات الطبية للنزلاء الموجودين في المستشفى ستقدم على أكمل وجه، ولكن لن نستقبل أي مرضى جدد.

ولفت أمين سر نقابة العاملين في المستشفى إلى أن هناك اجتماعا اليوم بين أعضاء النقابة مع مدير التحويلات الطبية في وزارة الصحة، لكننا لسنا متفائلين به.