الصحة بغزة تسجل 6 وفيات و268 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة

8
قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أعلنت وزارة الصحة بغزة صباح السبت، تسجيل 6 وفيات و268 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” الوبائي بعد إجراء 2228 فحصًا مخبريًا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأفادت الصحة، في تقريرها اليومي، بتعافي 345 مصابًا بالفيروس الوبائي؛ ما يرفع إجمالي المتعافين إلى 43651 حالة.

وذكرت الصحة بغزة أنّ إجمالي مصابي “كورونا” في القطاع بلغ 49455 إصابة، بينها 5297 حالة نشطة، فيما بلغ إجمالي الوفيات 507 حالة وفاة.

وبيّنت أنّ إجمالي الحالات المصابة بـ”كورونا” والتي تحتاج رعاية طبية في المستشفى بلغ 127 حالة، من بينها 64 حالة خطيرة وحرجة.

وفي السياق، حذرت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم السبت، من خطورة سرعة الانتشار لـ السلالة الجديدة المتحوّرة من فيروس كورونا، والتي اكتشفت مؤخرًا في المناطق المحاذية لمدينة القدس.

وكانت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، قد أعلنت الخميس الماضي، اكتشاف 17 حالة إصابة بالطفرة البريطانية لفيروس كورونا من المناطق المحاذية لمدينة القدس، في كل من (بيت سوريك، بير نبالا، الجديرة، بيت حنينا، والرام ، وشعفاط).

ومن جانبه، قال مدير عام الخدمات الطبية في وزارة الصحة الفلسطينية أسامة النجار، إن وصول السلالة الجديدة المتحورة من فيروس كورونا إلى فلسطين، كان مسألة وقت، مشيرًا إلى أنه مؤشر خطير جدًا.

وأضاف النجار في حديث لإذاعة صوت فلسطين، أن خطورة هذه السلالة تتمثل بسرعة انتشارها الكبير، وهذا يؤدي إلى زيادة عدد الإصابات، وإشغال عدد الأسرة داخل المستشفيات الفلسطينية.

وأشار إلى أن طواقم الطب الوقائي في الوزارة تعمل على متابعة المرضى وأوضاعهم الصحية، وعمل المسوحات اللازمة لتتبع إصابات أخرى إن وجدت في تلك المناطق.

وحول قدرة لقاح كورونا الجديد على مواجهته، أفاد النجار بأن الحديث العلمي والطبي الذي يدور يبين، بأن هذه الطفرة يمكن للقاحات كورونا مواجهته، مضيفًا: “نأمل أن لا تكون بهذه الخطورة التي تحدث عنها علماء بريطانيون بالأمس”، ويجب أن نأخذ الدروس والعبر في فلسطين من كل الذي عانوا من هذه السلالة الجديدة في العالم. وفق قوله