الإعلام العبري: محادثات قطرية “إسرائيلية” حول قطاع غزة والمنحة القطرية

10
وكالات – مصدر الإخبارية

تحدثت وسائل إعلام عبرية عن محادثات بين وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ووزير خارجية الاحتلال غابي اشكنازي عدة مرات حول التوترات مع قطاع غزة والمنحة القطرية.

ونقلت قناة “كان” العبرية عن مصدر التي لم تكشف هويته أن المحادثة الأخيرة بين الطرفين جرت قبل شهر، وتناولت من بين أمور عدة التوترات حول قطاع غزة، وبعدها وافقت الدوحة على تحويل المنحة القطرية بقيمة  30 مليون دولار إلى غزة شهرياً لمنع التصعيد.

وبحسب زعم القناة فإن المحادثات التي جرت هي جزء من اتجاه تقوم به “إسرائيل” من أجل تعزيز علاقاتها مع قطر، على الرغم من أن الدوحة لم تتخذ خطوات علنية فيما يتعلق بتعزيز علاقاتها مع الاحتلال، مع أنها استضافت في الماضي مسؤولين كبار لدى الاحتلال في اجتماعات، بما في ذلك رئيس جهاز مخابرات الاحتلال يوسي كوهين وأعضاء في مؤسسة الأمن.

وقالت القناة: “إن المحادثات جرت بين الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وغابي أشكنازي في ظل الانتخابات الأميركية، فيما تعتبر العلاقات جيدة بين الدوحة وطهران، وقد تكون هذه المحادثات مؤثرة في ضوء نية إدارة جو بايدن العودة إلى الاتفاق النووي والمفاوضات مع الإيرانيين، وتزامنا مع دعوة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني دول الخليج لإجراء محادثات مع إيران، في خطوة تأتي بعد مصالحة أنهت قطيعة دبلوماسية بين قطر وثلاث دول خليجية استمرت لأكثر من ثلاث سنوات”.

ولفتت القناة إلى أن تصريحات الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني تأتي بعد أسبوعين على مصالحة خليجية أنهت خلافا بين قطر وأربع دول استمر لثلاث سنوات ونصف، وحصلت المصالحة في قمة لمجلس التعاون الخليجي عقدت بداية الشهر الجاري في مدينة العلا السعودية، وأعلنت الدول الأربع رفع القيود عن قطر.

وكان قادة دول مجلس التعاون الخليجي وقعوا في وقت سابق على البيان الختامي للقمة الخليجية رقم 41، التي استضافتها مدينة العلا السعودية، والتي افتتحها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان القمة،مؤكداً على دورها في رأب الصدع بين دول المنطقة، وفي تعزيز أواصر الأخوة.