الاحتلال الإسرائيلي يمدد إغلاق الحرم الإبراهيمي لمدة أسبوع

6
الخليل- مصدر الإخبارية

قال مدير الحرم الإبراهيمي، حفظي أبو سنينة، اليوم الأربعاء، إن قوات الاحتلال، مددت إغلاق الحرم الإبراهيمي لمدة أسبوع، بعد أنّ أغلقته أمام المصلين المسلمين منذ 13 يوماً، باستثناء موظفي الحرم.

ولفت أبو سنينة وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية “وفا”، إلى أن سلطات الاحتلال، تتذرع بحجج واهية لإغلاقه وقتما تريد، وحسب ما يخدم مصالحها.

حرم، مبيناً أن المصلين والزوار ملتزمون بكافة الشروط الصحية والوقاية حسب البروتوكولات الوقائية المعمول بها.

ولفت مدير الحرم إلى أن جنود الاحتلال المنتشرين على الحواجز العسكرية المحيطة بالحرم ومنذ فترة لا يسمحون بدخول أكثر من 20 مصلياً للحرم.

وبداية الشهر الجاري، قررت قوات الاحتلال الإسرائيلي، إغلاق الحرم بمدينة الخليل أمام المصلين والزوار لمدة 10 أيام بحجة مكافحة انتشار فيروس “كورونا“.

ووقتها، قال مدير الحرم الإبراهيمي، الشيخ حفظي أبو سنينة إن قرار الاحتلال بإغلاق الحرم الإبراهيمي سيبدأ اعتباراً من الساعة التاسعة من مساء هذا اليوم ولمدة 10 أيام وسيمنع دخول المصلين والزوار إلى أي جزء من الحرم، بحجة مكافحة انتشار “كورونا”.

وأكد أبو سنينة أن هذه الحجج غير صحيحة، وأن الاحتلال يحاول حرمان المسلمين من الوصول إلى الحرم، مبيناً أن المصلين والزوار ملتزمون بكافة الشروط الصحية والوقاية حسب البروتوكولات الوقائية المعمول بها.

ولفت مدير الحرم إلى أن جنود الاحتلال المنتشرين على الحواجز العسكرية المحيطة بالحرم ومنذ فترة لا يسمحون بدخول أكثر من 20 مصلياً للحرم.

بدورها استنكرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، إغلاق الاحتلال الإسرائيلي المسجد الإبراهيمي لعشرة أيام ابتداء من يوم غد الجمعة، في خطوة خطيرة تتعلق بتجاوز السيادة الفلسطينية عليه وإتباعه للمناطق التي أغلقها الاحتلال بسبب كورونا.

وقالت الوزارة في بيان لها، حينذاك، إن هذه الخطوة خطيرة تعمل على إخراجه من السيادة الفلسطينية إلى السيادة الإسرائيلية، وهو أمر مرفوض ومدان ومستنكر لكون المسجد الإبراهيمي وقف إسلامي خالص، والسيادة عليه ترجع للشعب الفلسطيني وتديره الحكومة من خلال وزارة الأوقاف والشؤون الدينية.