مركز فلسطيني يحذر من تداعيات المنخفض الجوي على الأسرى

5
غزة- مصدر الإخبارية

حذر مركز بحثي فلسطيني، اليوم الأربعاء، من تداعيات المنخفض الجوي على الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة الأسرى القابعين في سجون الجنوب، والتي تتضاعف معاناتهم ، مع انعدام وسائل الحماية و التدفئة والملابس الشتوية الثقيلة.

وقال مركز فلسطين لدراسات الأسرى في تقرير صدر عنه، “إن المنخفضات الجوية لها تأثير سلبى كبير على أوضاع الأسرى، حيث أن غالبية السجون غير مهيأة لتوفير الحماية للأسرى من البرد والرياح الشديدة والمطر الغزير، الذى يصاحب المنخفضات ويستمر لأيام، وخاصة السجون التي تقع في صحراء النقب، وقد تتسرب الأمطار من الشبابيك الغير مغلقة بشكل جيد، أو من شقوق في أسقف السجون القديمة التي أنشأت منذ عشرات السنين”.

وأشار إلى أن “الأسرى يفتقرون إلى الأغطية والملابس الشتوية بشكل كافي وخاصة خلال الشتاء الحالي حيث أن الاحتلال أوقف زيارات الاسرى منذ 10 شهور، بحجة جائحة كورونا ، الأمر الذى أدى إلى نقص شديد في الملابس والتي كانت تصل الاسرى عن طريق الاهل، حيث ترفض إدارة السجون توفيرها حتى في كنتين السجن”.

وبين المركز أن “السجون تستقبل يومياً أسرى جدد نتيجة استمرار الاعتقالات من أنحاء الضفة الغربية والقدس، ولا يملك هؤلاء سوى ملابس السجن وهى عبارة عن أفرهول بني اللون يسلم للأسرى لحظة وصولهم لمراكز التحقيق والتوقيف، وعند نقلهم للسجون يحتاجون إلى ملابس جديدة وأغطية، مما يحدث نقصاً كبيراً فيها، وبالتالي لا تكفى حاجة الأسرى”.

ولفت إلى أن الأسرى نتيجة هذه الظروف القاسية معرضون إلى الإصابة بالأمراض الكثيرة والمتنوعة التي يسببها البرد والرطوبة، والتي تلازمهم سنوات بعد رحيل الشتاء، ويتعمد الاحتلال عدم تقديم علاج مناسب لهم، من أجل فرض مزيد من التنكيل بهم، وتركهم عرضة للأمراض تنهش في أجسادهم الضعيفة بفعل الظروف السيئة في السجون.

واتهم المركز الفلسطيني، إدارة السجون بتعمد ترك الأسرى في تلك الظروف دون تقديم أي مساعدة طارئة أو عاجله لهم لحمايتهم من آثار المنخفضات وذلك من أجل زيادة معاناتهم ومضاعفتها، وتركهم فريسة لتقلبات المناخ وللأمراض تفتك في أجسادهم لكسر إرادتهم، وإضعاف نفسياتهم، كما ترفض توفير علاجات اللازم لهم، مما يعرض حياتهم للخطر.

وطالب “كافة المؤسسات الدولية وفى مقدمتها الصليب الأحمر تشكيل لجان لزيارة السجون والاطلاع عن كثب على أوضاع الأسرى الصعبة وخاصة في هذه مثل الايام، والتدخل العاجل لحمايتهم من انتهاكات الاحتلال وتقلبات الظروف الجوية التي تشكل عبئاً اضافياً عليهم.