صدمة حول مرضى كورونا السابقين.. إصابات للمرة الثانية وأعراض جديدة!

5
وكالات – مصدر الإخبارية

في وقت يواصل فيه فيروس كورونا المستجد تفشيه المطرد حول العالم، كشفت دراسة في بريطانيا، أن ما يقرب من ثلث مرضى كورونا الذين خرجوا من المستشفيات، بعد إصابتهم أعيد إدخالهم إليها مرة أخرى.

وذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية أنه ثلث من دخلوا المستشفيات بسبب إصابتهم بكورونا، تم إدخالهم مرة أخرى في غضون 5 أشهر، بينما توفي واحد من كل 8 أشخاص دخلوا المستشفى بسبب الفيروس

وأكدت الدراسة وجود خطر أكبر لحدوث مشاكل في أعضاء الجسم، بالنسبة للمصابين تحت سن الـ70، ومن هم من الأقليات العرقية.

بدورها قالت الطبيبة شارلوت سامرز، المحاضرة في طب العناية المركزة في جامعة كامبريدج: “كان هناك الكثير من الحديث حول حالات الوفاة المرتفعة التي كشفتها الدراسة، لكن هذا ليس الاكتشاف المهم الوحيد”.

وتابعت سامرز: “فكرة أن لدينا هذا المستوى من المخاطر المتزايدة لدى الشباب، تعني أن لدينا الكثير من العمل للقيام به.”

وبحسب الصحيفة لا يوجد إجماع حتى الآن حول حجم وتأثير “كوفيد طويل الأمد” ، لكن العلماء وصفوا الأدلة الناشئة على أنها مثيرة للقلق.

وبينت الأرقام الأخيرة لمكتب الإحصاءات الوطنية البريطانية، أنه لا يزال 5 الأشخاص في بريطانيا يعانون من أعراض فيروس كورونا بعد 5 أسابيع من الإصابة، ولا يزال نصفهم يعانون من مشاكل لمدة 12 أسبوعا على الأقل.

ووفقاً لمكتب الإحصاءات فقد تمت مقارنة إجمالي 47780 فرداً دخلوا المستشفى بين 1 يناير 2020 و 31 أغسطس 2020، مع تشخيص أولي بالإصابة بفيروس كورونا، وتمت مقارنتها مع مجموعة لم تكن مصابة بـ Covid-19.

ومن أصل 47780، تم إعادة إدخال 29.4 بالمئة إلى المستشفى خلال 140 يوما من الخروج، وتوفي 12.3 بالمئة منهم.

وأكد الباحثون أن معدل إعادة القبول كان 3.5 أضعاف، ومعدل الوفيات أعلى بسبع مرات من تلك الموجودة في حالات المرض للمصابين بأمراض غير فيروس كورونا.

كما أثبتت نتائج الدراسة أن خطر الإصابة بأمراض ما بعد الخروج – مثل أمراض الجهاز التنفسي والسكري ومشاكل القلب والكبد والكلى – لدى مرضى كورونا، كان أعلى مقارنة بالأمراض الأخرى.