بعد طرده لأول مرة.. ما العقوبة التي فرضها الاتحاد الإسباني على ميسي؟

9
رياضة-مصدر الاخبارية

قرر الاتحاد الإسباني عقوبة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وذلك بعد طرده الأول بالتاريخ بقميص برشلونة، قبل أيام.وجاء طرد ميسي التاريخي في الثواني الأخيرة من مباراة درامية أمام أتلتيك بلباو في نهائي كأس السوبر الإسباني، امتدت إلى وقتين إضافيين، في مشهد لا يليق بنجم يعده كثيرون الأفضل في التاريخ.

وقال الاتحاد الإسباني إن مدة عقوبة ميسي ستشمل مباراتين، بعد حصوله على البطاقة الحمراء المباشرة الأولى في مسيرته مع برشلونة التي تمتد لنحو 20 عاما.

فيما كان من المتوقع أن تصل العقوبة لـ4 مباريات، بعد اعتداء ميسي على لاعب بلباو أسيير بياليبري، وتم حينها اللجوء إلى حكم الفيديو المساعد “الفار”، الذي حسم القرار.

وسيغيب ميسي بذلك عن لقاء برشلونة أمام كورنيا في منافسات كأس إسبانيا، ثم عن مباراة الفريق أمام إلتشي بالدوري الإسباني، وسيعود لمواجهة بلباو نفسه في الأول من فبراير المقبل، ضمن منافسات الليغا الإسبانية.

وهذه هي المرة الأولى التي يتلقى فيها اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي،  البطاقة الحمراء مباشرة في مباراة رسمية؛ حيث سبق له أن طرد مرتين مع منتخب بلاده الأرجنتين.

وحرم أتلتيك بلباو الهولندي رونالد كومان من إحراز أول ألقابه كمدرب مع برشلونة الإسباني، عندما أسقط الفريق الكاتالوني 3-2 بعد التمديد (الوقت الأصلي 2-2) ليظفر بكأس السوبر الإسبانية، أمس (الأحد)، في مباراة شهدت طرد نجم برشلونة وقائده الأرجنتيني. وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وحسم الفريق الباسكي المباراة بهدف إينياكي ويليامس (97)، بعدما تعادلا 2-2 في الوقت الأصلي بثنائية الفرنسي أنطوان غريزمان مقابل هدفي أوسكار دي ماركوس (42) وأسيير فياليبر (90).

وكان يأمل في إحراز لقبه الأول منذ أبريل (نيسان) 2019 والرابع عشر في المسابقة؛ خصوصاً بعدما نجح في تصحيح بدايته السيئة في الدوري؛ حيث لم يخسر في آخر تسع مباريات وارتقى إلى المركز الثالث.

وكان الفريق الكاتالوني في طريقه إلى تحقيق مسعاه عندما تقدم 2-1 حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، قبل أن تستقبل شباكه هدف التعادل عبر فياليبر، ليحتكم الفريقان إلى التمديد؛ حيث كانت الكلمة الأخيرة لأتلتيك بلباو الذي سجل هدف الفوز عبر ويليامس.

وبدا تأثر لاعبي برشلونة في الدقائق الأخيرة، وتحديداً قائدهم ميسي الذي تلقى بطاقة حمراء بعد اللجوء إلى حكم الفيديو المساعد؛ حيث ضرب فياليبر من دون كرة، وأسقطه على الأرض، خلال قيادته إحدى الهجمات (120).

ولم تسعف الدقائق المتبقية لاعبي برشلونة في إدراك التعادل وفرض ركلات الترجيح، ليخسروا النهائي العاشر في كأس السوبر، بينما توج أتلتيك بلباو بلقبه الثالث بعد لقبي عامي 1984 و2015.