مصدر الإخبارية
تابعونا على

سجن “ريمون” يشهد إصابات جديدة بكورونا في صفوف الأسرى

نادي الأسير
الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

أعلن نادي الأسير الفلسطيني صباح يوم السبت عن تسجيل إصابات جديدة بفيروس “كورونا” في صفوف الأسرى في سجن “ريمون”.

وحذر النادي في بيان صحفي، من خطورة انتشار عدوى الفيروس بين الأسرى.

وذكر أن عدد الإصابات منذ بداية انتشار الوباء تجاوزت الـ 191 إصابة، وكان معظمها في سجن “جلبوع” في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2020.

وحمّل إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في سجن “ريمون”، التي حوّلت الوباء إلى أداة تنكيل وقمع، وتواصل مماطلتها في توفير الإجراءات الوقائية اللازمة في أقسام الأسرى، وتنفيذ سياستها العنصرية بحقهم.

وفي السياق، أعلن وزير الصحة الاحتلال الإسرائيلي أدليشتاين، يوم الخميس، أنه سيتم اعتباراً من الأسبوع القادم سيتم البدء بتطعيم الأسرى الفلسطينيين ضد فيروس كورونا.

وقال في تصريحات نقلها موقع كان العبري، إنه سيتم “الجمعة ستقوم وزارة الصحة بتلقيح جميع موظفي مصلحة السجون الذين لم يتم تطعيمهم حتى الآن، مما يجعل من الممكن البدء بتلقيح الأسرى الأسبوع المقبل”.

ولفت إلى أنه “حتى الآن، تم تطعيم حوالي ثلث موظفي مصلحة السجون بشكل مستقل في المستشفيات”.

وذكر أنه “سيتم تطعيم الأسرى وفق برنامج التحصين الوطني والأولويات التي تحددها وزارته”.

وفي السياق، شددت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الخميس، على أن التزايد الكبير في أعداد الأسرى داخل سجون الاحتلال المصابين بفيروس كورونا، يؤكد مجدداً على حجم الإهمال المتعمد من إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي في توفير أدنى سبل الوقاية والحماية من فيروس كورونا.

وقال الناطق باسم الحركة، في تصريح صحفي نشره موقع الحركة الرسمي، إن “سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تمارسها إدارة السجون الصهيونية، جريمة حرب، وانتهاك صارخ لكل المواثيق الدولية والأعراف الإنسانية”.

وتابع “يضاف إلى هذه الجرائم المركبة بحق أسرانا الأبطال، الممارسة العنصرية الأكثر وقاحة بمنع ما يسمى بوزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي من توفير التطعيمات اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا بين الأسرى”.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version