وزارة التعليم توضح قرار إلغاء المنحة الجزائرية للطلبة الفلسطينيين

4
رام الله – مصدر الإخبارية

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الأربعاء، إلغاء الجزائر قرارها بإلغاء المنحة الجزائرية للطلبة الفلسطينيين لهذا العام وتأجيلها للعام القادم.

وقالت والوزارة في بيان: إنه “بناءً على رسالة سابقة تلقتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من الحكومة الجزائرية، حول إلغاء المنحة الطلابية للعام 2020-2021 بسبب جائحة كورونا، بادرت الوزارة بإجراء اتصالات مكثفة مع الأشقاء الجزائريين، تكللت بالتوافق على إلغاء القرار السابق، وموافقة الأشقاء الجزائيين على تأجيل المنحة الدراسية التي كانت مقررة لهذا العام، إلى العام الدراسي المقبل 2021 – 2022”.

وأعربت الوزارة وعلى رأسها الوزير محمود أبو مويس، عن تقديرها وشكرها للإخوة الجزائريين، رئيساً وحكومةً وشعباً على قرارهم الأخوي ومشاعرهم النبيلة، بما يعزز تاريخية العلاقة وعضوية المشاعر لما كان له أطيب الأثر في نفوس الطلبة المشمولين بالقرار وذويهم، الذي جاء حمايةً لحقهم في مواصلة تعليمهم، وحفاظاً على مستقبلهم في ظل الأوضاع السيئة التي تعاني منها فلسطين.

واحتج عشرات الطلبة الجدد في قطاع غزة، يوم الأحد الماضي، أمام وزارة التربية والتعليم العالي وسط مدينة غزة على قرار إلغاء المنحة الجزائرية، بعد انتظار دام ثلاثة اشهر، وسط مخاوف من ضياع مستقبلهم التعليمي إزاء هذا القرار غير المتوقع.

ورفع الطلبة لافتات عدة في الوقفة الاحتجاجية، كتب عليها: “المنحة حقي، نريد المنحة الجزائرية، ما تعبناش في توجيهي عشان تقعد في البيت”، وسط مطالبات بضرورة التراجع عن القرار، لاستكمال دراستهم الجامعية.

مؤخرًا، أبلغت سفارة فلسطين في الجزائر، عبر بيان لها، الطلبة والبالغ عددهم 160 طالبًا وطالبةً بوقف المنحة التعليمية المقدمة من دولة الجزائر.

وفي كل عام تعلن الحكومة الجزائرية، عن تقديم منح دراسية مخصصة للطلبة الفلسطينيين، لدراسة في جامعاتها، في إطار دعم الشعب الفلسطيني الذي ما زال يرزح تحت حكم الاحتلال الإسرائيلي.

وناشد طلبة “المنحة الجزائرية”، في بيان، الجهات المختصة بضرورة التواصل مع الحكومة الجزائرية والتفاوض معهم للراجع عن قرار إلغاء المنحة.