مقتل فلسطينيين في جريمة إطلاق نار نفذها مجهولون في الناصرة المحتلة

15
الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

لقي فلسطينيان من أراضي عام 48، مصرعهما، في جريمة إطلاق نار نفذها مجهولون في مدينة الناصرة، الليلة الماضية.

ووفق موقع (عرب 48)، فإن شاباً يبلغ من (20 عاماً) من سكان أم الفحم، ورجلاً (40 عاما) من سكان الناصرة، نُقلا فيما كانا يعانيان من جروح حرجة إلى المستشفى الانجليزي في المدينة، لكن الشرطة أفادت لاحقا بأن الأطباء اضطروا الإعلان عن وفاتهما متأثرين بجراحهما.

وهرعت قوات كبيرة من الشرطة إلى موقع الجريمة، وتم إغلاق المكان وجمع قرائن، وتم الإعلان لاحقا عن اعتقال خمسة مشتبهين بالجريمة.

وجاء في التقرير الأولي عن جريمة القتل، أنه جرى إطلاق نار على شخصين خلال شجار في ناد في الناصرة. ووصل التقرير الأولي قرابة الساعة الثانية وأربعين دقيقة قبيل فجر اليوم، الجمعة، ونقل مسعفون من خدمة الإسعاف الأولي “نجمة داود الحمراء” إلى المستشفى، وسط محاولات إنعاش، دون فائدة واضطر الأطباء إعلان وفاتهما.

وفيما يشهد المجتمع الفلسطيني في الداخل أعمال عنف واسعة، وارتفع بذلك عدد ضحايا العنف في المجتمع العربي، منذ مطلع العام الجاري، إلى 70 ضحية.

يذكر أن بلدات الداخل المحتل شهدت إضرابات واعتصامات للمطالبة بوضع حد للجريمة المتفشية في هذه البلدات، وحمّلت أقطاب سياسية عديدة سلطات الاحتلال والمؤسسة الإسرائيلية بتعمّد تجاهل العنف والجريمة في البلدات الفلسطينية، بل إن العديد من المؤسسات والمسئولين اتهموا هذه المؤسسة باستقطاب الجريمة لهذه البلدات بهدف العمل على تفكيكها.

وتُقدَّر نسبة المتورطين في جرائم القتل بين فلسطينيي الداخل بأنّها أعلى بضعفين ونصف من مجمل سكان دولة الاحتلال، وفقاً لتقرير لـ “مراقب الدولة الإسرائيلي”، والذي أكّد أنّ “التعاون بين جميع الأطراف المعنية في الشرطة في قضية الأسلحة في الوسط العربي منقوص وتشوبه العيوب، ويؤدي إلى فقدان المعلومات الاستخباراتية” كما أنّ الشرطة لا تحصل من جيش الاحتلال وجهاز الشاباك “على معلومات بشكل جارٍ وكجزء من روتين عملها”.