النقل والمواصلات: مكافحة ظاهرة المركبات غير القانونية على رأس أولوياتنا

2
رام الله – مصدر الإخبارية

أكد وزير النقل والمواصلات عاصم سالم، اليوم الأحد، أن مكافحة ظاهرة المركبات غير القانونية على رأس أولويات الوزارة.

جاء ذلك خلال استقباله، في مكتبه بمدينة رام الله، مدير عام جهاز الشرطة اللواء حازم عطا الله، ورئيس جهاز الضابطة الجمركية اللواء إياد بركات، حيث ناقشوا قرار مجلس الوزراء بملاحقة المركبات غير القانونية وسبل توحيد الجهود للحد من هذه الظاهرة التي أصبحت آفة تهدد حياة المواطن الفلسطيني وما يترتب عليها من آثار اجتماعية واقتصادية.

وقال الوزير سالم إن أن وزارة النقل والمواصلات ممثلة بدوريات السلامة على الطرق، وشرطة المرور، لم تتوان للحظة عن مكافحة وملاحقة هذه المركبات لإيمانها بالمخاطر التي تسببها، مضيفا أن تنسيق الجهود بين الوزارة وجهازي الشرطة والضابطة الجمركية سيؤدي في النهاية إلى استمرار مكافحة هذه الظاهرة والقضاء عليها، والعمل على متابعة مصادرها وملاحقة مروجيها، من خلال الأجهزة المختصة وفق الأصول القانونية.

من جانبه، أكد اللواء عطا الله أن جهاز الشرطة وضع خطة مستدامة لدورياته في فرع المرور والفروع الأخرى، لتكثيف العمل بالشراكة مع وزارة النقل والمواصلات والضابطة الجمركية للقضاء على كل ما يهدد أمن وسلامة مستخدمي الطرق.

بدوره، قال اللواء بركات إن صدور قرار من مجلس الوزراء لتنسيق الجهود بين الجهات ذات العلاقة لمكافحة وملاحقة المركبات غير القانونية، هو دليل واضح على ما تشكله هذه المركبات من ضرر بالغ، موضحا أن الضابطة الجمركية ومن منطلق حرصها على سلامة المواطن، ستسخر كافة إمكانياتها لمكافحة هذه الآفة.

وعاد ما تضبط شرطة المرور مركبات غير القانونية بهدف القضاء على كافة المظاهر السلبية والغير قانونية ونشر الأمن والأمان بين المواطنين.

وتتلفت الشرطة مئات المركبات والدراجة غير قانونية يتم ضبطها في أماكن مختلفة في محافظات الوطن، أثناء العمل الاعتيادي من قبل دوريات الشرطة، وتبين بعد الفحص عدم قانونيتها.

ويقول العقيد ارزيقات، ان المتابعة والملاحقة لمثل هذه المركبات والدراجات هي بشكل دائم للقضاء عليها بهدف الحفاظ على سلامة المواطن وأمنه والحفاظ على مقدراته، ولكي لا يصبح وجودها ظاهرة تؤدي إلى الإخلال في النظام والأمن العام.