مصدر الإخبارية
تابعونا على

نتنياهو يدعو الفلسطينيين للتفاوض حول مخطط الضم وغانتس يهدد (حماس)

نتنياهو وغانتس
الأراضي المحتلةمصدر الإخبارية 

زعم رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو فجر اليوم، الإثنين، أنّ فرض السيادة الإسرائيليّة في الضفّة الغربيّة “لن يضرّ بالسلام، لكن سيدفع به”، كما هدد وزير الجيش الحالي بيني غانتس حركة حماس مما سماه “اختبار إسرائيل”.

وجاءت تصريحات بنيامين نتنياهو خلال خطاب مسجّل له لمنظمة “مسيحيّون موحّدون لأجل إسرائيل”.

كما ادّعى رئيس حكومة الاحتلال أنّه جاهز لمفاوضات مع الفلسطينيين، وأنه مقتنع بإمكانيّة بناء مستقبل من سلام ومصالحة.

وأشاد نتنياهو بالرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قائلاً: إنّ (صفقة القرن) وضعت حدًا “لسراب (حل الدولتين)، وبدلاً عن ذلك، تدعو إلى حلّ دولتين واقعي فيه لإسرائيل، وحدها المسؤوليّة الكاملة عن أمنها”.

وفي سياق منفصل، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، البديل، ووزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس: إن (صفقة القرن) الأمريكية، فتحت نافذة فرص تاريخية، مطالباً الفلسطينيين بإعادة دراسة قرار رفضها.

جاءت تصريحات بيني غانتس، في معرض حديثه عن الضم و (صفقة القرن) ، خلال خطاب مُسجل له، أمام أحد اجتماعات منظمة “مسيحيون موحدون لأجل إسرائيل”.

ونقلت قناة (كان) الإسرائيلية، صباح اليوم الاثنين، عن غانتس قوله: “إن حماس ستدفع الثمن باهظًا إذا أرادت اختبار إسرائيل”، وأضاف: “ولبنان ستكون مسؤولة عن استخدام حزب الله لصواريخه ضد إسرائيل”.

وأشارت القناة الإسرائيلية، إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط، آفي بيركوفيتش، سيناقش اليوم مع وزير الجيش غانتس، قضية الضم.

وأمس، الأحد، ذكر تقرير إسرائيلي أن الأردن أبلغ “إسرائيل” عبر عدة قنوات بأنه سـيعارض بشدة أيّة إجراءات ضم يقدم عليه الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة، وأضاف التقرير أن الرد الأردني لن يفرق بين “ضم محدود” أو “ضم واسع”.

وبحسب ما أوردت القناة 13 عن مسؤولين إسرائيليين، فإنّ إحدى القنوات التي استخدمها الأردن لنقل هذه الرسالة إلى الجانب الإسرائيلي، كانت عبر رئيس الموساد، يوسي كوهين، الذي التقى الملك الأردني عبد الله الثاني في عمّان، مؤخرًا.

وذكرت القناة أن كوهين بحث مع العاهل الأردني، رد الأردن على ضم محدود في التجمعات الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية، أو ضم عدد قليل من المستوطنات؛ وأشارت القناة إلى أن الرد الأردني جاء واضحا: “لا نفرق بين ضم محدود وضم واسع”. وبحسب القناة، فإن المسؤولين في الأردن أكدوا على الموقف ذاته خلال مباحثاتهم بأطراف أوروبية أو بممثلين عن إدارة ترامب.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version