فصائل فلسطينية: جنين دائمًا تأخذ بثأرها وتفاجأ الاحتلال بيقظتها

فلسطين المحتلة – مصدر الإخبارية

عقبت فصائل فلسطينية، في ساعة متقدمة من اليوم، على اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين، ودفعه بتعزيزات عسكرية.

وإثر الاقتحام، دارت اشتباكات مسلحة ومواجهات بين المواطنين وجيش الاحتلال، أسفر عنها استشهاد شاب برصاص الاحتلال، وإصابة آخرين، واعتقال قيادي في حركة “الجهاد الإسلامي”.

بدوره، قال المتحدث باسم حركة “فتح” منذر الحايك، إن “الاحتلال يقتحم جنين ليعتقل ويقتل ويمارس سياسة الإرهاب، لكنه يتفاجأ بيقظة المقاومين وتصديهم للعدوان”.

وأكد: “على الاحتلال استخلاص العبر من سياساته الفاشلة في تركيع الشعب الفلسطيني وأن الحلول الأمنية لن تحقق الأمن والاستقرار”.

وفي ذات السياق، قال الناطق باسم “حركة حماس” حازم قاسم، إن “الاحتلال يكرس هجومه في مدينة جنين وعلى كل مدن الضفة إلا أن المقاومة تزداد حضورًا”.

وتابع: “على العدو الصهيوني أن يتوقع دفع ثمن جرائمه في مدينة جنين”.

وأضاف أن المقاومة ستمتد تأثيرها إلى كل مدن الضفة المحتلة، ولم ولن تستسلم باعتقال القادة.

وأكد: “عودتنا جنين كل مرة على الأخذ بثأرها من الاحتلال”

وقالت كتيبة جنين التابعة لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مساء الاثنين إن مقاتليها يخوضون اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال في مخيم جنين.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مساء الاثنين “الاستنفار ورفع جهوزيتها على إثر العدوان على مخيم جنين، واعتقال القيادي بسام السعدي”.

وقالت السرايا في بيان مقتضب ” نعلن في سرايا القدس الاستنفار ورفع الجاهزية لدى مجاهضينا، والوحدات القتالية العاملة؛ تلبيةً لنداء الواجب أمام العدوان الغادر الذي تعرض له القيادي الكبير الشيخ بسام السعدي وعائلته قبل قليل في جنين”.

واعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي القيادي السعدي مصاباً وزوج ابنته أشرف الجدع من منزله في جنين عقب اقتحام مفاجئ للمدينة.

وقال موقع واي نت إن ” عملية اعتقال السعدي نفذتها قوات مشتركة من حرس الحدود ولواء جولاني، وتخللها اشتباكات مع مقاومين فلسطينيين”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين.

وأشارت مصادر طبية إلى أن “الشهيد ضرار رياض الكفريني وصل إلى مستشفى جنين متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحمها جنين”.