كيف دخلت جوجل على خط سامسونغ وهواوي؟

وكالات – مصدر الإخبارية

بينت تسريبات تقنية، أن شركة جوجل ستوجه ضربة لشركتي سامسونغ وهواوري للهواتف الذكية، بحيث تختبر هاتفاً ذكياً قابلا للطي باسم “باسبورت”.

وتابعت التسريبات أن هاتف جوجل المرتقب القابل للطي، سيدعم نظام التشغيل المستقبلي “آندرويد 12”.

وبحسب موقع “ذا فيرج” المتخصص بالأخبار التقنية، فإن “باسبورت” سيدعم شاشتين، تتعطل إحداهما عن طي الهاتف.

كما أوضحت التسريبات أن جوجل ستطرح هاتفها الجديد خلال العام الحالي، وسيدمج شاشة عرض “أوليد”، قياسها 7.6 إنشات.

فيما لم تذكر التسريبات أي تفاصيل تقنية تتعلق بالهاتف الجديد، إلا أن بعضها تحدث عن دعم الجهاز للاتصال بشبكات الجيل الخامس.

يأتي هذا التسريب وسط توقعات بأن ينافس هاتف جوجل عدداً من الأجهزة المماثلة القابلة للطي والتي تنتجها شركات مثل سامسونغ وهواوي.

اقرأ أيضاً: بعد شهرين.. واتساب سيتوقف عن العمل في ملايين الهواتف الذكية لهذا السبب

آبل تطلق تحديثها الجديد iOS 15 تعرّف على مزاياه

وكالات – مصدر الإخبارية

بعد أيام من إطلاق شركة آبل هاتفها الجديد أيفون 13، من المقرر أن تدخل النسخة الجديدة من نظام تشغيل أجهزة هواتف أبل iOS 15 حيز التنفيذ.

وقالت تقارير إعلامية إن نظام التشغيل الجديد “آي أو أس 15” يقدم العديد من المزايا الجديدة للمستخدمين، لكن ستكون هناك بعض الاختلافات حسب المناطق الزمنية في العالم.

كما أن هذا التحديث سيكون تلقائياً، ولن يكون المستخدمون بحاجة إلى إجراء تحديث على نظام التشغيل.

وكانت شركة أبل كشفت في وقت سابق من هذا العام عن النسخة التجريبية من نظام التشغيل الجديد iOS 15 خلال مؤتمر المطورين الذي عقد في يونيو الماضي.

وبالتزامن مع إطلاق النسخة الجديدة للهواتف الذكية من أبل، ستكون هناك نسخة جديدة أيضاً لأجهزة الآيباد “آي باد أو أس 15”.

في حين يدعم نظام التشغيل العديد من طرز هواتف آيفون، التي صدرت على مر السنين، حتى تلك القديمة منها مثل آيفون 6 أس، الذي صدر قبل 6 سنوات.

وبحسب التقارير فإن التحديثات الجديدة على نظام التشغيل تشمل رفع كفاءة تطبيق “فيس تايم”، بصورة تجعله منافسا لتطبيقات تواصل أخرى مثل “زووم”.

فيما سيلاحظ الجمهور تغيرات تطرأ على شكل التنبيهات التي تظهر على واجهة هواتف آيفون، إذ ستكون أكبر مما سبق، بجانب استحداث خاصية “ملخص التنبيهات”.

ومن المزايا التي ستسهل حياة المستخدمين في النظام الجديد خاصية نسخ النصوص الموجودة داخل الصور حتى تلك التي تكون مكتوبة بخط اليد.

اقرأ أيضاً: ساعة أبل الجديدة.. شكل شبيه بسابقتها مع ميزات هامة للمستخدم

بحث علمي يكشف عن خوارزميات إسرائيلية لرصد المحتوي الفلسطيني على المنصات

تكنولوجيا- مصدر الإخبارية

أفادت وسائل إعلام، أن بحث علمي صدر عن جامعة نيويورك كشف النقاب عن بعض تفاصيل حملة تشنها إسرائيل ضد المحتوى الفلسطيني على وسائل التواصل الاجتماعي عبر “خوارزميات” الكترونية تقوم برصد المحتوى الفلسطيني، والإبلاغ عنه؛ باعتباره “محتوى عنيف يجب ازالته”.

وحسب وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية فقد اتهم بحث صدر مؤخرا بعنوان “تأجيج النار: كيف تكثف وسائل التواصل الاجتماعي الاستقطاب السياسي في الولايات المتحدة؟ شركة “فيسبوك” بأنها ساهمت في انتشار الأفكار المتطرفة ومناخ سياسي مثير للانقسام.

ولفت البحث الذي أعده بول باريت، وجوستين هندريكس، وجرانت سيمز من جامعة نيويورك الى “معلومات مضللة على شكل مقاطع فيديو وصور ونصوص تمت مشاركتها على مختلف وسائل التواصل لتأجيج التطرف لدى المتلقين، منها رسالة تمت مشاركتها بشكل واسع عبر مجموعات “واتساب” إسرائيلية واسعة الانتشار تقول أن: “الفلسطينيين قادمون”، وأنه يجب على الآباء “حماية أطفالهم” من الفلسطينيين الذين يقتربون.

والجدير ذكره أنه في الفترة ذاتها، تم إرسال رسالة إلى مجموعة كبيرة فلسطينية على تطبيق “واتسآب” حذروا من غزو الجيش الإسرائيلي لقطاع غزة، بادعاء “أن الجنود الإسرائيليين في طريقهم بالفعل”.

وكشف البحث أن شركتي “فيسبوك” و”تويتر” قامتا بشكل خاطئ بحظر وحذف وتقييد ملايين المنشورات المؤيدة للفلسطينيين، بسبب أنظمة الإشراف الآلي، وعبر “خوارزميات” إزالة المحتوى الخاصة.

وبين البحث أن “فيسبوك” قامت بإنشاء “مركز عمليات خاص” في إسرائيل، فيه موظفين يجيدون اللغة العربية لرصد المحتوى الفلسطيني، وأن معظم المنشورات المؤيدة للفلسطينيين تمت إزالتها من قبل “فيسبوك”، و”تويتر”، لأنها تضمنت كلمات مثل “شهيد” و “مقاومة”، ما يؤدي إلى تشغيل “الخوارزميات”.

وعد البحث أن هذه “الخوارزميات” تسببت في تعرض الفلسطينيين لـ “درجة غير مبررة من الرقابة” على منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكر أن هناك وحدات الإلكترونية محترفة في إسرائيل تقوم برصد كميات كبيرة من المحتوى الفلسطيني، والتبليغ عنه، ما يتسبب في اختلال التوازن لعدم امتلاك الفلسطينيين لهذه الأساليب على وسائل التواصل الاجتماعي.

مايكروسوفت تعلن السماح للمستخدمين بدخول حساباتهم دون كلمة مرور.. كيف؟

وكالات – مصدر الإخبارية

كشفت شركة مايكروسوفت أنه يمكن لجميع المستخدمين الآن تسجيل الدخول إلى حساباتهم “من دون كلمة مرور”، باستخدام طرق أخرى مثل بصمات الأصابع.

في التفاصيل جاءت هذه الخطوة التي اتخذتها Redmond، ومقرها واشنطن، في أعقاب طرح أولي لهذه الميزة لعملاء مايكروسوفت التجاريين في مارس من هذا العام.

وبحسب الشركة، فإن جميع الموظفين تقريبا يستفيدون بالفعل من ميزات تسجيل الدخول بدون كلمة مرور، وجادلوا بأن مشكلة كلمات المرور تكمن في إمكانية تخمينها أو سرقتها – وعندما تكون مفصلة بما يكفي لتكون آمنة يصعب تذكرها بشكل عام.

وفي المقابل، قالوا إن المستخدمين المناسبين فقط هم من يمكنهم تقديم بصمات أصابعهم أو الرد باستخدام تطبيق المصادقة على هواتفهم.

ومع ذلك، ليس من الواضح مدى أمان حساب الشخص في حالة اختراق الهاتف الذي يحتوي على تطبيق المصادقة.

في حين لن تعمل ميزة “غياب كلمة المرور” مع بعض الأجهزة والأنظمة الأساسية القديمة – بما في ذلك وحدات تحكم Xbox 360 وOffice 2010 وWindows 8.1.

بدوره كتب نائب رئيس شركة مايكروسوفت للأمان والامتثال والهوية، فاسو جاكال، في منشور مدونة: “لا أحد يحب كلمات المرور. إنها غير مريحة، وهدف رئيسي للهجمات. ومع ذلك، فقد كانت لسنوات طويلة أهم طبقة أمان لكل شيء في حياتنا الرقمية – من البريد الإلكتروني إلى الحسابات المصرفية وعربات التسوق وألعاب الفيديو، ويتوقع منا إنشاء كلمات مرور معقدة وفريدة من نوعها، وتذكرها، وتغييرها بشكل متكرر، ولكن لا أحد يحب القيام بذلك أيضاً. وعلى مدار العامين الماضيين، قلنا أن المستقبل بلا كلمة مرور، واليوم أنا متحمس للإعلان عن الخطوة التالية في هذه الرؤية”.

وتابع جاكال: “بدءا من اليوم، يمكنك الآن إزالة كلمة المرور تماماً من حساب مايكروسوفت الخاص بك، استخدم تطبيق Microsoft Authenticator أو Windows Hello أو مفتاح أمان أو رمز تحقق أرسل إلى هاتفك أو بريدك الإلكتروني لتسجيل الدخول إلى تطبيقاتك وخدماتك المفضلة، مثل Microsoft Outlook وMicrosoft OneDrive وMicrosoft Family Safety والمزيد”.

وختم حديثه بالقول: “سيتم طرح هذه الميزة خلال الأسابيع المقبلة”.

وبينت الشركة أنه يمكن للمستخدمين الذين يفعلّون ميزة “عدم استخدام كلمة المرور”، ثم يفقدون الوصول إلى تطبيق المصادقة الخاص بهم، اللجوء إلى عدد من خيارات تسجيل الدخول الاحتياطية.

ويتضمن ذلك التعرف على الوجه (إن وجد)، أو مفتاح الأمان المادي أو استخدام رموز الرسائل القصيرة أو البريد الإلكتروني.

وومن المتوقع أن تتجه المزيد من الشركات نحو هذا، حيث أضافت آبل ميزات في iOS 15 للتحضير لتحركات مماثلة نحو عمليات تسجيل دخول أكثر أماناً وللتخلي عن استخدام كلمات المرور.

كيف تختار باور بنك مناسب لشحن هاتفك؟

تكنولوجيا – مصدر الإخبارية

يتعرض جميع المستخدمين لمواقف تحتاج منهم أن يكونوا متصلين بالإنترنت بشكل مستمر أو أن يبقى الهاتف يعمل دون نفاذ البطارية في ظل انقطاع التيار الكهربائي، وذلك إما للتسلية أو البقاء على اتصال أو حتى لأغراض العمل والإنتاجية، وهنا تأتي أهمية بنك الطاقة “باور بنك”.

ويقدم بنك الطاقة فائدة كبيرة للمستخدمين. حيث إنه قابل للحمل لأي مكان وقادر على شحن الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي لعدد كبير من المرات المتتالية قبل أن يحتاج المستخدم لشحنه. إلا أن بنوك الطاقة تختلف عن بعضها البعض في أمور عديدة.

ولا يمكن لبنك طاقة واحد أن يكون مثاليًا لجميع المستخدمين باختلاف استخداماتهم. لذلك يجب اختيار بنك الطاقة المناسب بحرص قبل إتمام عملية الشراء. وفي هذا المقال نتحدث عن أهم العوامل التي يجب الانتباه إليها قبل الشراء، والتي تفرق بين كل بنك وآخر.

كما هو معروف بالنسبة للجميع، بنك الطاقة باور بنك هو عبارة عن بطارية كبيرة يقوم المستخدم بشحنها عندما يكون في المنزل ويحملها معه لاحقًا لأي مكان ليشحن هواتفه وأجهزته الذكية الأخرى من خلالها.

ولهذا فأهم الأمور التي يجب أن ينتبه إليها المستخدم هي وبدون شك السعة، وتقاس سعة بطارية بنك الطاقة بالمللي أمبير تمامًا مثل بطاريات الهواتف الذكية.

والقياسات الأكثر شيوعًا هي 10,000mAh و 15,000mAh و 20,000mAh. وإذا كانت بطارية هاتفك الذكي سعتها 4,000mAh فهذا يعني أن القياس الأول سيشحنها مرتين ونصف، وهكذا.

وبشكل عام يفضل أن يتم شراء أكبر سعة متاحة، إلا أنه وكلما زادت السعة كلما زاد الحجم والوزن من ناحية، وزاد السعر من ناحية أخرى، لذلك يبقى خيار 15,000mAh مثاليًا لمعظم المستخدمين، إلى جانب إصدارات 20,000mAh النحيفة والخفيفة.

ومن ناحية أخرى فإن عدد المنافذ هو عامل مهم يجب الانتباه له أثناء الشراء. حيث إن قدوم البنك مع منفذ واحد فقط يعني أنه قادر على شحن جهاز واحد فقط، في حين أن البطاريات مع منفذين تكون قادرة على شحن جهازين.

يختلف البشر في أذواقهم وطريقة حياتهم، لذلك يجب على كل مستخدم أن يختار الحجم والوزن المناسبين له. بعض البطاريات المحمولة تأتي بوزن ثقيل وحجم أكبر من اللازم، والبعض الآخر يأتي بتصميم أكثر نحافة وعصرية، لكن بسعر أغلى عادةً.

ولعل الوزن المثالي لبنك الطاقة يجب أن يتراوح بين 250 – 300 جرام، خصوصًا إن كان المستخدم يخطط لحمله مع الهاتف أثناء الاستخدام.

ونظرًا لأن لا أحد قد يحب أن يحمل هذا الإكسسوار لساعتين أو ثلاث فمن الواجب أيضًا الانتباه لسرعة الشحن. إن كان هاتفك الذكي يدعم الشحن السريع فأنت بحاجة لبنك طاقة يدعم الشحن السريع هو الآخر.

وتعتبر تقنية الشحن السريع Quick Charge 3.0 هي الأكثر شيوعًا بين مصنعي البطاريات المحمولة عمومًا. إلى جانب Power Delivery وغيرها.

عوامل قد يحتاج المستخدم للنظر إليها في اقتناء باور بنك مناسب:

  • قدوم البنك مع تصميم غير قابل للانزلاق – مطاطي مثلًا – ليتمكن من حمله لفترة طويلة.
  • قدومه مع وصلة شحن عالية الجودة مرفقة مجانًا ضمن العلبة.
  • الضمان ومؤشرات LED التي تعبر عن مستوى شحن البطارية.
  • دعم الشحن اللاسلكي.
  • دعم شحن الشحن السريع للبنك نفسه.
  • الشراء من شركة ذات سمعة جيدة، مثل سامسونج، شاومي، بيلكن، وغيرها من الشركات المعروفة.

 

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية.

فيسبوك تعترف بأضرار إنستغرام على الشباب والمراهقين!

تكنولوجيا – مصدر الإخبارية

قالت منصة إنستغرام إنها تبحث عن طرق جديدة لثني المستخدمين عن التركيز على المظهر الجسدي بعد أن كشفت صحيفة وول ستريت جورنال أن باحثي شركة فيسبوك اكتشفوا مرارًا وتكرارًا أن منصة مشاركة الصور ضارة للفتيات المراهقات.

وذكرت الصحيفة أن الباحثين في شركة فيسبوك أجروا دراسات على مدى السنوات الثلاث الماضية حول كيفية تأثير التطبيق في ملايين المستخدمين الشباب.

ويظهر البحث أن المنصة يمكن أن تلحق الضرر بالصحة العقلية، خاصة بين الفتيات المراهقات، وغالبًا ما قلل المسؤولون التنفيذيون في الشركة الأم من شأن مخاوف الصحة العقلية في الأماكن العامة.

وكتبت كارينا نيوتن، رئيسة السياسة العامة في إنستغرام، في بيان أشارت فيه إلى مقال الصحيفة أنه في حين أن إنستغرام يمكن أن تكون مكانًا يعيش فيه الأشخاص تجارب سلبية، فإن التطبيق يعطي أيضًا صوتًا للأشخاص المهمشين ويساعد الأصدقاء والعائلة على البقاء على اتصال.

وقالت نيوتن إن البحث الداخلي لفيسبوك أظهر التزام الشركة بفهم القضايا المعقدة والصعبة التي قد يواجهها الشباب، ويوضح كل العمل الذي نقوم به لمساعدة أولئك الذين يعانون من هذه المشكلات.

وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال، خلص باحثو فيسبوك إلى أن بعض المشكلات المتعلقة بالصحة العقلية للمراهقين كانت خاصة بإنستغرام، وليس وسائل التواصل الاجتماعي على نطاق أوسع، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمقارنة الاجتماعية.

وأوضحت نيوتن أن إنستغرام تركز بشكل متزايد على معالجة المقارنة الاجتماعية السلبية وصورة الجسد السلبية.

وتتمثل إحدى الأفكار في حث المستخدمين على النظر في مواضيع مختلفة عندما يشاهدون محتوى من هذا النوع بشكل متكرر.

وقالت: نحن متفائلون بحذر بأن هذه التنبيهات قد تساعد في توجيه الناس نحو المحتوى الذي يلهمهم، ويغير إلى حد أكبر ثقافة إنستغرام التي تركز على مظهر الناس.

وأكدت فيسبوك في شهر يوليو أنها تمضي قدمًا في خطط إنشاء إنستغرام للأطفال دون سن 13 عامًا، وذلك بالرغم من المعارضة الكبيرة من الآباء والمشرعين في واشنطن.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

ساعة أبل الجديدة.. شكل شبيه بسابقتها مع ميزات هامة للمستخدم

وكالات – مصدر الإخبارية

رفعت شركة أبل الأميركية النقاب عن النسخة الجديدة من الساعة الذكية التي تحمل اسم “أبل ووتش 7”.

في نفس الوقت كشفت الشركة العملاقة عن ميزات ساعة أبل الجديدة، موضحة أن شاشتها أكبر قليلاً من النسخة السابقة “ووتش 6″، ولهذا مزاياه، فضلاً عن أنها تشحن بسرعة وجاءت الساعة الذكية الجديدة بـ5 ألوان، منها الأسود الداكن والأحمر والأزرق.

ولفتت إلى أن أسعار الساعة الجديدة تبدأ من 399 دولاراً، وهو نفس السعر الذي تبدأ منه النسخة السابقة من الساعة، بينما يعتبر شكلها متطوراً عن النسخة الأقدم مع شاشة أكثر سطوعاً، كما أنها مرفقة بنوع جديد من الأحزمة.

في حين خالف الشكل الجديد لساعة أبل الجديدة توقعات وشائعات قالت إنه سيكون جذرياً، إذ جاء الشكل مختلفاً قليلاً، وبنفس حجم النسخة السابقة، لكن الجديد كان في حجم مساحة الشاشة التي جاءت أكبر بـ20 بالمئة من الهاتف “ووتش 6” و50 بالمئة من “ووتش 3”.

كما تمت إعادة تصميم الغطاء البلوري، لجعله أكثر مقاومة للتشقق من ذي قبل، علاوة على زيادة سطوع الشاشة.

وساعة أبل 7 مقاومة للمياه حتى عمق 50 مترا، وهي ميزة موجودة في ساعة “ووش 6”.

وكانت أبل أعلنت خلال مؤتمرها السنوي، الذي عقدته مساء الثلاثاء، في كاليفورنيا عن إطلاق هاتفها الجديد “آيفون 13 برو” و”آيفون 13 برو ماكس”، مؤكدة أن آيفون 13 برو ماكس وآيفون 13 برو، بميزات خارقة، خاصة في وضوح الشاشة وقوة الكاميرا.

كيف تراقب فيسبوك مستخدمي تطبيق واتساب؟

وكالات – مصدر الإخبارية

كشف تحقيق صحفي النقاب عن آليات رقابة تستخدمها شركة فيسبوك في تشغيل تطبيق واتساب، في مخالفة لوعود رئيسها مارك زوكربيرغ بشأن خصوصية مستخدمي هذا التطبيق.

وأكد التحقيق الذي أجراه موقع ProPublica، ومقره في “نيويورك، اعتماداً على وثائق وبيانات ومقابلات مع عشرات الموظفين الحاليين والسابقين في الشركة والمتعاقدين معها، أن واتساب أقل خصوصية مما يعتقد الكثيرون من مستخدميه الذين يصل عددهم ملياري شخص.

فيما يعد هذا أول تحقيق من نوعه يكشف عن تفاصيل ومدى قدرة مشغلي “واتساب” على فحص الرسائل وبيانات المستخدمين ويدرس كيفية استخدامهم لهذه المعلومات.

كما حذر التحقيق من أن “فيسبوك” منذ اقتنائها “واتساب” عام 2014 قوضت بشكل صامت الضمانات الأمنية الشاملة إلى مستخدمي التطبيق بطرق مختلفة.

ولفت إلى أن سياسات الخصوصية التي تنتهجها “فيسبوك” تجاه “واتساب” تختلف بشكل ملموس عما تمارسه في تشغيل موقع “فيسبوك” وتطبيق “إنستغرام” وتستدعي تساؤلات ملموسة بسبب عدم كشف الشركة إلا تفاصيل قليلة عنها.

في نفس الوقت كشف التحقيق أن مبلّغاً طلب عدم الكشف عن اسمه قدم العام الماضي شكوى إلى اللجنة الأمريكية للأوراق المالية والبورصات (SEC) كذّب فيها تصريحات “فيسبوك” عن خصوصية “واتساب” واعترف باستخدام مشغلي هذا التطبيق على نطاق واسع متعاقدين خارجيين ونظما للذكاء الاصطناعي وبيانات الحسابات بهدف فحص الرسائل والصور والفيديوهات التي يتبادلها مستخدمو التطبيق، ولم تتخذ اللجنة أي خطوات علنية بشأن شكوى التبليغ هذه، فيما أصرت شركة “واتساب” أنها ليست على دراية بها.

وبيّن الموقع أن أكثر من ألف موظف متقاعد مع “واتساب” في مكاتب الشركة في مدينة أوستن (مركز ولاية تكساس) والعاصمة الإيرلندية دبلن وسنغافورة يعملون باستخدام برمجيات خاصة بـ”فيسبوك” على فحص ملايين الرسائل والصور والفيديوهات التي يجرى تبادلها عبر “واتساب”.

وتابع أن الحديث يدور عن الرسائل التي يضع عليها مستخدمون في “واتساب” علامة تنص على أنها قد تكون مسيئة، وذلك لطيف واسع من الأسباب، ابتداء من الاحتيال والسخام الإلكتبوني (“سبام”) ووصولا إلى نشر المواد الإباحية للأطفال والتهديدات الإرهابية المحتملة.

وأشار تقرير الموقع إلى أنه عندما يضع المستخدم علامة “الإساءة المحتملة” على رسالة، تحال هذه الرسالة وأربع رسائل سابقة من نفس الحوار للفحص.

كما أقر مدير الاتصالات في “واتساب”، كارل ووغ، للموقع بوجود فرق متعاقدين يعملون على فحص تلك الرسائل من أوستن وأماكن أخرى، قائلا إنهم يعملون على تحديد “أسوأ المسيئين” وإبعادهم عن التطبيق.

في حين خلص التحقيق إلى أن “فيسبوك” تقلل من حجم البيانات التي تجمعها من مستخدمي “واتساب” ونطاق تبادلها هذه البينات مع مؤسسات إنفاذ القانون الأمريكية.

وعلى الرغم من تعهد “واتساب” بمنح مستخدميه السيطرة التامة على بياناتهم الوصفية، أكد التحقيق أن مشغلي الموقع يجمعون هذه البيانات ويحللونها ويتبادلونها مع السلطات دون إبلاغ المستخدمين بذلك.

فوكا زوكربيرغ قال في كلمة ألقاها في مجلس الشيوخ عام 2018: “لا نرى أيا من المحتويات في واتساب“، ويشدد مشغلو التطبيق دائما على هذه السياسة، بما يشمل ظهور علامة لدى إرسال الرسائل عبره تنص على أنه “ليس بإمكان أحد خارج هذه المجموعة قراءت هذه الرسالة أو الاستماع إليه”.

هاكرز يسرقون معلومات 7 مليون “إسرائيلي”

شؤون إسرائيلية- مصدر الإخبارية

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن مجموعة من الهاكرز أعلنت أنها سرقت معلومات لقرابة الـ7 ملايين إسرائيلي وعرضت معلوماتهم للبيع.

وبحسب الصحيفة العبرية فقد ادعى هاكر أنه تمكن من سرقة معلومات حول 7 ملايين إسرائيلي من موقع السلطات المحلية ونشر بعض بيناتهم على الانترنت.

ونقلت الصحيفة عن الهاكرز قوله، إنه عرض المعلومات الكاملة للبيع ونشر تفاصيل منها على الإنترنت.

بعد شهرين.. واتساب سيتوقف عن العمل في ملايين الهواتف الذكية لهذا السبب

وكالات – مصدر الإخبارية

ذكرت تقارير إعلامية أن تطبيق واتساب سيتوقف عن العمل على مجموعة من الهواتف الذكية القديمة في غضون شهرين، مما يترك ملايين الأشخاص غير قادرين على رؤية رسائلهم.

وقالت صحيفة ذي صن إنه وابتداءً من أول نوفمبر القادم، سيوقف واتساب الدعم لمجموعة من طرازات الهواتف الذكية القديمة، العاملة بنظام “آندرويد” و”آي أو إس”.

وتابعت الصحيفة البريطانية أن الهواتف التي تعمل بالإصدار “4.0.4” من “آندرويد” وما قبله، لن تعود متوافقة مع متطلبات “واتساب”، وهو ما ينطبق أيضا على الأجهزة العاملة بنظام “آي أو إس 9” وما سبقه.

وبحسب الصحيفة تشمل قائمة الهواتف كلا من: سامسونغ بإصدارات “غالاكسي إس 3 ميني” و”تريند II” و”تريند لايت” و”كور” و”إيس 2″.

أما بالنسبة لهواتف “إل جي”، فستشمل القائمة الطرازات “أوبتيمس إف 7″ و”إف 5″ و”إل 3 II دوال” و”إف 7 II ” و”إف 5 II”.

ولن يعمل “واتساب” على هاتف سوني “إكسبيريا”، وكذلك الأمر بالنسبة لهواوي “أسيند ميت” و”أسيند دي 2″.

في نفس الوقت لن تكون هواتف “آيفون” من الطرازات “إس إي” و”6 إس” و”6 إس بلاس”، قادرة على تشغيل التطبيق.

وفي وقت سابق أطلق “واتساب” خدمة جديدة ستساعد الأشخاص الذين يغيرون هواتفهم بين حين وآخر، حيث ذكر موقع “ذا فيرج” الإخباري التقني أنه سيكون بمقدور المستخدمين نقل سجلات المحادثات بما في ذلك الرسائل الصوتية والصور والفيديوهات، عندما يغيرون هواتفهم من نظام “آي أو إس” إلى “آندرويد”.

وستغطي هذه الخدمة في المرحلة الأولى، التي ستتم خلال الأسابيع المقبلة، نقل السجلات من هواتف “آي أو إس” إلى هواتف “سامسونغ” الجديدة من طرازي “زي فليب 3″ و”زي فولد 3”.

وفي المرحلة الثانية، ستغطي الخدمة عمليات النقل بين هواتف النظامين، لكن من غير الواضح متى ستكون هذه الخدمة متاحة لجميع الهواتف.

ووفقاَ للصحيفة تعالج الخدمة جانباً محبطاً في “تطبيق واتساب“، إذ لم يكن في الماضي متاحاً نقل سجلات المحادثات بين هواتف مختلفة في نظام التشغيل.

وكان المستخدمون في العادة يخزنون النسخة الاحتياطية في برنامج “آي كلاود” الخاصة بنظام “آي أو إس”، بينما يخزن مستخدمو هواتف “سامسونغ” مثلا النسخة الاحتياطية في برنامج “غوغل درايف” الخاصة بأجهزة “آندرويد”.