حماس والجهاد تثبتان قاعدة جديدة للتفاوض مع إسرائيل

الدوحة_مصدر الإخبارية:

كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية أن حركتي حماس والجهاد الاسلامي ثبتتا قاعدة جديدة لاي تفاوض مع إسرائيل.

وبحسب مصادر مطّلعة تحدثت إلى «الأخبار»، جرى خلال اللقاء بين رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي» زياد النخالة تثبيت قاعدة جديدة لأي حوار أو تفاوض، تقول بأنه لا مجال لأي بحث تفصيلي، ما لم تُعرض ورقة تتضمّن نصاً صريحاً يشير إلى انسحاب كامل لقوات الاحتلال من قطاع غزة ووقف نهائي لإطلاق النار، وضمانات برفع الحصار وإطلاق عملية إعادة الإعمار».

وقالت إنه جرى كذلك تثبيت قاعدة أن «عملية تبادل الأسرى هي جزء من هذا الإطار، وليست خطوة منفصلة».

وأشارت إلى أنه إضافة الى ما سبق، اتفق الطرفان على أن «العرض الأميركي الجانبي، الذي قُدّم خلال الأيام الأخيرة الماضية بشأن المفاوضات غير مقنع».

وكان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ووفد من قيادة الحركة، استقبل زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي ونائبه محمد الهندي خلال زيارتهم الحالية إلى الدوحة، حيث بحث الوفدان مجمل التطورات السياسية والميدانية وخاصة المتعلقة بالحرب العدوانية التي يشنها الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة.

وأكد الوفدان على وحدة المقاومة الفلسطينية في الميدان والسياسة لتحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني على المستوى المرحلي والاستراتيجي، مشيدين بوحدة جبهة المقاومة وبساحات الإسناد في لبنان واليمن والعراق.

وتوقف الحضور أمام صمود الشعب الفلسطيني الأسطوري وعطائه رغم المجازر الوحشية التي يقوم بها الاحتلال وحرب الإبادة التي يشنها على قطاع غزة والتي كان آخرها مجزرة مخيم النصيرات قبل يومين.

اقرأ أيضاً: الصحة تحذر من توقف محطة الأكسجين الوحيدة بغزة

بالتشاور مع أمريكا.. مقترح الصفقة الذي وافقت عليه حماس معدّل

وكالات_مصدر الإخبارية:

نقل موقع أكسيوس الأمريكي عن مسؤولين إسرائيليين، أن مقترح الصفقة الذي وافقت عليه حركة حماس، هو مقترح معدّل صاغه الأمريكيون مع قطر ومصر، وتم تعديله بدون علم إسرائيل.

وقال الموقع إن الشعور السائد هو أن “إسرائيل تم التلاعب بها” من قبل الولايات المتحدة والوسطاء الذين صاغوا “صفقة جديدة” ولم يكونوا شفافين بشأنها.

وأضاف أن “ذلك كان بسبب رفض إسرائيل إرسال وفد إلى القاهرة في الأيام الماضية، حيث أن تل أبيب محبطة من طريقة تعامل الأمريكيين مع الأمر”.

وأكد أن الهدف المعلن لإدارة بايدن هو “التأكد من أن وقف إطلاق النار الأولي لمدة ستة أسابيع سيتم تحويله إلى شيء أكثر ديمومة”.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة وقطر ومصر يعملون كضامنين لعملية المفاوضات، لكن واشنطن لم تقدم أي ضمانات لحماس بشأن إنهاء الحرب.

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن الرسالة التي تلقيناها من إدارة بايدن يوم الاثنين هي أن رد حماس قابل للتفاوض، لكن القادة الإسرائيليين لديهم شكوكٌ بذلك.

من جانبها، نقلت وكالة أسوشييتد برس عن مصادر لم تسمها أن مسودة الاتفاق التي قبلتها حركة حماس تضمنت تغييرا طفيفا بالصياغة عن النسخة التي قدمتها واشنطن بموافقة إسرائيل.

وأكدت أن التغييرات أجريت بالتشاور مع ويليام بيرنز مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي أي إيه) الذي تبنى المسودة قبل إرسالها إلى حماس.

اقرأ أيضاً: أونروا تحذر من تبعات اغلاق معبر رفح 

وفد اسرائيلي يتجه إلى القاهرة وهذه نقطة الخلاف الرئيسية

وكالات_مصدر الإخبارية:

يتجه وفد اسرائيلي متوسط المستوى إلى العاصمة المصرية القاهرة خلال الساعات القليلة القادمة.

وقالت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مسؤول إسرائيلي، إن وفدا إسرائيليا متوسط المستوى سيسافر إلى مصر في الساعات المقبلة لتقييم مدى إمكانية إقناع حركة حماس بتغيير موقفها بخصوص المقترح الذي وافقت عليه لوقف إطلاق النار.

وأضاف المسؤول أن المقترح لا يناسب إسرائيل، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن الوفد مكون من مبعوثين متوسطي المستوى، وإذا تم التوصل إلى اتفاق حقيقي في المستقبل القريب، سيترأس كبار المسؤولين الوفد.

من جانبهم، قال مسؤولين أميركيين لصحيفة نيويورك تايمز إن رد حماس جدي والأمر متروك الآن لإسرائيل لتقرر ما إذا كانت ستدخل في اتفاق أم لا.

وتابعوا “من المرجح أن تتصادم الأطراف المتحاربة بشأن تعريف الهدوء المستدام المذكور في المقترح الذي وافقت عليه حماس”.

وتوقعوا أن يعارض نتنياهو تعريف الهدوء المستدام في المقترح.

وأشاروا إلى أن المتفاوضون اتفقوا على تعريف الهدوء المستدام بعد معارضة إسرائيل وقفا دائما للقتال.

ولفتوا إلى أن الضربات الإسرائيلية شرق رفح تبدو جزءا من عملية أصغر وليس تحركا ممهدا لهجوم أكبر.

اقرأ أيضاً: أونروا تحذر من تبعات توقف دخول المساعدات عبر معبر رفح 

حماس تعلن انتهاء جولة المفاوضات ومغادرة وفدها للتشاور

غزة_مصدر الإخبارية:

قالت حركة حماس، اليوم الأحد، إن جولة المفاوضات الحالية في القاهرة، انتهت قبل قليل، وسيغادر وفدها القاهرة الليلة للتشاور مع قيادة الحركة.

وأضافت في بيان صحفي أن “وفد الحركة قد سلم الإخوة الوسطاء في مصر وقطر رد الحركة، حيث جرت معهم نقاشات معمقة وجادة”.

وأكدت الحركة، تعاملها بكل إيجابية ومسؤولية، وحرصها وتصميمها على الوصول لاتفاق يلبي مطالب شعبنا الوطنية، وينهي العدوان بشكل كامل، ويحقق الانسحاب من كامل قطاع غزة، وعودة النازحين، وتكثيف الإغاثة، وبدء الإعمار، وإنجاز صفقة تبادل الأسرى.

اقرأ أيضاً: نتنياهو: لن نوافق على مطالب حماس التي تعني الاستسلام

إعلام عبري: إسرائيل وضعت شرطاً لإرسال وفدها إلى مفاوضات القاهرة

القدس المحتلة_مصدر الإخبارية:

قالت هيئة البث الإسرائيلية نقلاً عن مسؤول، إن إسرائيل لن ترسل وفدا إلى القاهرة لمواصلة المفاوضات بشأن صفقة تبادل قبل وصول رد حماس.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي “لا نريد أن نلتزم بإرسال وفد قبل أن نرى مرونة من حركة حماس”.

وكانت حركة حماس، أعلنت صباح السبت، أن وفدها سيتوجه اليوم إلى القاهرة، لاستكمال المباحثات غير المباشرة مع إسرائيل بشأن صفقة تبادل أسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقالت الحركة إن توجه وفدها إلى القاهرة يأتي في ضوء الاتصالات الأخيرة مع الوسطاء في مصر وقطر، مؤكدة تعاملها بإيجابية مع مقترح وقف إطلاق النار الذي تسلمته مؤخرا.

وأكدت أن قوى المقاومة الفلسطينية عازمة على إنضاج الاتفاق، بما يحقق مطالب الشعب الفلسطيني بوقف العدوان بشكل كامل، وانسحاب قوات الاحتلال، وعودة النازحين، وإغاثة السكان وبدء الإعمار، وإنجاز صفقة تبادل جادة.

اقرأ أيضاً: مسؤولة أممية: المجاعة تنتقل من شمال غزة إلى الجنوب

حماس: من المبكر الحكم على المفاوضات مع إسرائيل أنها إيجابية

غزة_مصدر الإخبارية:

قال ممثل حركة “حماس” في لبنان أحمد عبد الهادي إنه من المبكر أن نحكم على هذه المرحلة من المفاوضات وأن نتحدث عن إيجابيات.

وأضاف عبد الهادي في تصريح لقناة الميادين إن من تحدث عن إيجابيات هو الجانبين الأميركي والإسرائيلي ولكن ليس من المناسب الحكم بأن المفاوضات إيجابية وحماس تتعامل بجدية معها.

وتابع أن حماس تدرس بجدية المقترحات ولكن من المبكر الحكم على النتائج.

وأشار إلى أنه لا يمكن ممارسة الضغط على المقاومة لتقبل بأي صفقة، مبيناً أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يريد إطالة الحرب وهو موافق على وقف جزئي لها وتلويحه باجتياح رفح هو للضغط على المقاومة.

وشدد على أن نتنياهو سيجد مفاجآت كثيرة إن كان عازماً على اجتياح رفح

وزاد “الأوراق تحتوي عبارات عامة ممكن أن توهم بشيء وهنا يأتي دور المفاوضين وحماس تتعامل بجدية مع الأفكار المطروحة”.

واستطرد قائلا”الاحتلال يكون واهماً إن كان يعول على أنّ الحاضنة الشعبية للمقاومة يمكن أن ترفع الراية البيضاء”.

واعتبر “ما يحصل في الجامعات الغربية هو من نتائج طوفان الأقصى”.

ولفت إلى أن الاحتجاجات ستعم كل جامعات العالم وهذا تطور مهم جداً على صعيد القضية الفلسطينية.

اقرأ أيضاً: أردوغان: إسرائيل ترسم حدود الديمقراطية الغربية

باستثناء واحد.. إسرائيل مستعدة للاستجابة لكل مطالب حماس

القدس المحتلة_مصدر الإخبارية:

قال موقع عبري، الأحد، إن إسرائيل أبلغت مصر باستعدادها للامتثال لكل مطالب حركة حماس باستثناء إنهاء الحرب.

وأوضح موقع يسرائيل هيوم، نقلا عن مسؤول سياسي، أن تل أبيب مستعدة لهدنة طويلة الأمد والانسحاب من قطاع غزة بما في ذلك من الممرات التي أقامتها.

وأشار المسؤول إلى أن إسرائيل وفقا لذلك، ستسمح بعودة أعداد كبيرة جدا من الفلسطينيين لشمال القطاع وإطلاق أعداد كبيرة من الأسرى.

وكانت مصادر لقناة “الشرق” السعودية، قالت في وقت سابق، إن وفد من حماس برئاسة خليل الحية سيصل إلى القاهرة غدًا لبحث المقترح المصري، لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وبحسب القناة تم إحراز تقدم بين الطرفين في عدة قضايا أبرزها عدد سكان غزة النازحين الذين سيعودون إلى شمالي القطاع، والأسرى الإسرائيليين الذين سيتم إطلاق سراحهم، ومن المتوقع أن يكون هذا العدد 33 أسيرًا.

وأشارت إلى أنه جرى إحراز تقدم أيضاً في قضية انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي من شارع الرشيد الرئيسي الممتد على طول شاطئ البحر، ففي المفاوضات يجري الحديث عن انسحاب 500 متر، فيما تطالب حماس بمسافة ثلاثة كيلومترات و700 متر، فيما طرح المصريون مقترحًا توافقيًا في هذا الشأن.

ولفت إلى أن التقدم في المفاوضات شمل كذلك عدد وفئات الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم.

وتجري مصر جهوداً مكثفة مع حركة حماس وإسرائيل في محاولة شبه أخيرة للوصول إلى صفقة تبادل للأسرى ووقف لإطلاق النار في غزة.

ويصل عدد الأسرى الإسرائيليين بغزة إلى 133 أسيراً، يعتقد أن جزء كبير منهم قتلوا في الغارات الإسرائيلية على القطاع.

وبلغ عدد النازحين الفلسطينيين جراء الحرب المستمرة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي مليونين.

إسرائيل تبلغ مصر بإعطاء فرصة أخيرة للوصول لصفقة تبادل للأسرى

وكالات_مصدر الإخبارية:

قال موقع”أكسيوس” الأمريكي اليوم الجمعة إن إسرائيل أوضحت للوفد الأمني المصري أنها مستعدة لإعطاء فرصة أخيرة للتوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى.

وأضاف الموقع نقلاً عن مصادر لم يسمها أن إسرائيل أوضحت للوفد الأمني المصري أنه إذا لم يحدث تقدم في المفاوضات فسوف تجتاح مدينة رفح.

وأشار إلى أن المصريين يعتزمون الضغط على حماس للتوصل إلى اتفاق لإطلاق الأسرى.

وتابع الموقع أن “الإسرائيليين نقلوا رسالة مفادها أن هناك موعدا نهائيا واضحا لدخول رفح وأن إسرائيل لن توافق على جولة أخرى من المحادثات التي لا طائل منها”.

ولفت إلى أن إسرائيل مهتمة بالإفراج عن 33 إسرائيليًّا وسيكون عدد أيام وقف إطلاق النار بحسب عدد الذين سيُطلق سراحهم.

وكانت وسائل إعلام عبرية، أكدت صباح الجمعة، أن المقترح الذي يجري بلورته لوقف إطلاق النار في قطاع غزة يتضمن إنسحابًا كاملًا من ممر نتساريم وهذا ما رفضته إسرائيل سابقًا.

وقالت القناة 13 الإسرائيلية إن المقترح الجديد هو بمثابة ردّ على ردّ حماس الذي قدمته قبل أسبوعين.

وأضافت أن رئيس المخابرات المصرية عباس كامل سيصل إلى تل أبيب اليوم في محاولة لانعاش المفاوضات المتعثرة حول صفقة التبادل.

وأشارت إلى أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن سيصل إلى إسرائيل يوم الثلاثاء القادم أيضاً.

ولفتت إلى أن مقترح وقف إطلاق النار سيستجيب فعليا لمطلب حماس بإنهاء الحرب يشمل وقف فوري لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع، يؤدي إلى مرحلة ثانية، ثم استعادة دائمة للهدوء.

الحية يتحدث عن خطة إسرائيلية لاحتلال غزة ومفاوضات التهدئة

غزة_مصدر الإخبارية:

قال القيادي في حركة حماس خليل الحية إن هناك خطة إسرائيلية لاحتلال 20% من مساحة قطاع غزة بشكل دائم.

وأضاف الحية في تصريحات لتلفزيون الشرق إن حركة حماس لا تنوي نقل مقرها من قطر، وأن وفدها، المتواجد في زيارة لتركيا، سيعود قريباً إلى الدوحة.

وبين الحية أن الورقة الأخيرة، التي قدمها وفد الاحتلال الإسرائيلي خلال المفاوضات غير المباشرة التي تجري بوساطة قطرية ومصرية، تضمنت خرائط تقتطع فيها 20% من مساحة قطاع غزة.

وأوضح أن “الاحتلال يريد أن يبقى في غزة، في مساحة تعادل 20% من مساحة القطاع، من خلال تقسيم القطاع من الوسط، واحتلال مساحة بعمق كيلومتر من الشرق والشمال، بالإضافة لأخذ منطقة في الشمال الغربي، وأخرى بين خان يونس ورفح”.

وبخصوص نقاط الخلاف الرئيسية في المفاوضات، قال الحية إن “النقطة الجوهرية تتمثل في أن (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو لا يريد التوصل إلى اتفاق، وإنما يريد إطالة أمد الحرب لتحقيق أهدافه الشخصية، وأهداف حكومته، وإشعال المنطقة بحرب إقليمية”.

وأشار إلى أن الوفد الإسرائيلي “لم يقدم، في أية محطة (من محطات التفاوض) التزاماً بوقف النار”.

ولفت إلى أن “حماس أكدت أن الهدف من المفاوضات هو وقف الحرب، والتوصل إلى صفقة تبادل جادة، ووقف العدوان وانسحاب الاحتلال.. هذه هي الشروط الوطنية”.

ونوه إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تبنت الورقة الإسرائيلية، وأدخلت عليها تعديلاً طفيفاً نصّ على انسحاب قوات جيش الاحتلال مسافة 500 متر من شارع الرشيد أثناء عودة النازحين إلى شمال قطاع غزة، بينما طالبت حماس بانسحابه مسافة تصل إلى 3.7 كيلومتر.

واستطرد: “تحدثت الورقة الأميركية عن الوصول إلى انتهاء مفاوضات الهدوء المستدام، أي وقف إطلاق النار، ولم تتكلم عن خروج الاحتلال من قطاع غزة، لا من الوسط ولا من الجوانب”.

وأردف: “لم تأت الورقة (الأميركية) على ذكر الانسحاب الكامل.. وإنما تحدثت عن الخروج من المناطق المكتظة، ونحن قلنا بجوار الحدود، وفي المرحلة التالية الانسحاب الكامل”.

وأكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن السياسة الإسرائيلية تجاه فلسطين تقوم على “اعتبار قطاع غزة وحدة جغرافية تأكل وتشرب، بلا حقوق سياسية، وكذلك الضفة الغربية التي حولت إلى كانتونات تأكل وتشرب، ولا حقوق سياسية”.

وشدد على أن جيش الاحتلال يريد البقاء في غزة “ليمارس سياساته في تصفية القضية والتهجير”.

كما أكد أن حركة حماس “مصرة على خروجه كاملاً، وعلى بقاء حالة النضال والجهاد حتى تحقيق حقوقنا الوطنية”.

وقال إن حماس أبدت مرونة كبيرة خلال المفاوضات مع إسرائيل، بناء على نصيحة الوسطاء الذين وعدوا بمرونة مماثلة من الجانب الآخر.

وزاد: “قيل لنا إذا أبديتم مرونة في مفاتيح التبادل، فإن الاحتلال جاهز ليعطي مرونة إيجابية عالية في مطالبكم بما يفضي إلى اتفاق. وهنا استجبنا لهذا الوعد، فنزلنا من (المطالبة بإطلاق سراح) 500 أسير فلسطيني (من السجون الإسرائيلية) مقابل كل جندي أو مجندة (من المحتجزين الإسرائيليين في قطاع غزة) إلى 50 أسيراً”.

وختم “تنازلنا في موضوع كبار السن من المطالبة بإطلاق سراح 250 أسيراً فلسطينياً من سجون الاحتلال إلى 30، ومع ذلك رفضت إسرائيل”.

اقرأ أيضاً: إستقالة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية بجيش الاحتلال بسبب فشل 7 أكتوبر

نتنياهو يقلص صلاحيات وفد التفاوض الإسرائيلي

القدس المحتلة_مصدر الإخبارية:

قالت القناة 12 العبرية، اليوم السبت، إن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين قلص صلاحيات وفد التفاوض الإسرائيلي عشية محادثات باريس بشأن صفقة تبادل الأسرى.

واضافت القناة، أن مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية “الكابينت” حدد قبل محادثات باريس عدد الأسرى الفلسطينيين الذين سيطلق سراحهم، لكن نتنياهو أمر رئيس الموساد ديدي برنيلع بتقليصه.

وأشارت إلى أن عضو وفد التفاوض اللواء نيتسان ألون لم ير أي جدوى من السفر لباريس بعد تغييرات نتنياهو، وهدد بعدم ركوب الطائرة.

ولفتت إلى أن قرار نتنياهو بالتقليص أصبح معروفًا للوزيرين غانتس وآيزنكوت اللذين أصرا على عقد اجتماع لمجلس الوزراء، وفي النهاية تغير قرار تقليص الصلاحيات.

اقرأ أيضاً: شركة آبل تصلح خللاً يقترح رمزاً تعبيرياً للعلم الفلسطيني

Exit mobile version