هل حذرت مصر إسرائيل من طوفان الأقصى قبل وقوعه بثلاثة أيام؟

غزة- مصدر الإخبارية:

كشفت رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي، الجمهوري مايكل مكول أن مصر حذرت إسرائيل من “هجوم محتمل” من قبل حماس قبل ثلاثة أيام من عملية طوفان الأقصى.

وقال مكول “نعلم أن مصر حذرت الإسرائيليين قبل ثلاثة أيام من احتمال حدوث هجوم من غزة”. وأضاف: “لا أريد التعليق على ذلك لأنه أمر سري، ولكن تم توجيه تحذير. والسؤال هو على أي مستوى”.

وأشار إلى أن التخطيط للهجوم ربما بدأ منذ عام مضى. وقال مبيناً أنه “ليس من الواضح لنا حقا كيف فاتنا ذلك. ليس من الواضح لنا حقا كيف فات إسرائيل.”

في غضون ذلك، قالت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلاً عن مسئولين أمريكيين في وقت سابق إن الولايات المتحدة جمعت معلومات استخباراتية أكدت أن القادة الإيرانيين فوجئوا بالفعل بهجوم حماس.

وذكر المسؤولون الأمريكيون، أن الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفاء آخرين لم يعثروا حتى الآن على أي معلومات تفيد بأن إيران متورطة بشكل مباشر في الهجوم.

وبحسب المصادر، فإن المسؤولين الإيرانيين الذين تفاجأوا – ولم يتم الكشف عن أسمائهم – هم عادة على علم بالعمليات التي يشارك فيها فيلق القدس التابع للحرس الثوري.

وأشار المسئولون إلى أن جمع المعلومات الاستخبارية مستمر، وأن الصورة قد تتغير في المستقبل.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أطلقت يوم السبت الماضي الموافق السابع من أكتوبر الجاري، عملية طوفان الأقصى، من خلال تنفيذ اقتحام كبير لمستوطنات غلاف غزة ما تسبب بمقتل 1300 إسرائيلي ومستوطن وجرح الآلاف.

اقرأ أيضاً: ارتفاع أعداد الشهداء بغزة ودعوة فلسطينية لوقف لإطلاق النار

مصر والأردن تجريان مشاورات بشأن جهود وقف التصعيد الفلسطيني الإسرائيلي

وكالات – مصدر الإخبارية

أعربت مصر والأردن عن قلقهما البالغ تجاه التدهور الخطير للأحداث المتسارعة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وسط تنسيقات لمساعٍ تبحث وقف التصعيد.

وأوضح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن وزير الخارجية سامح شكري أجرى اليوم السبت اتصالاً هاتفياً مع أيمن الصفدي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، من أجل التنسيق والتشاور فيما يتعلق بجهود وقف التصعيد الجاري بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ونقل أبو زيد عن الوزيرين قلقهما من الوضع الحالي الخطير للأحداث، وشدد على ضرورة بذل جهود دولية وإقليمية في الوقت الراهن لوقف التصعيد والعنف، للحيلولة دون إزهاق مزيد من الأروح.

ولفت إلى أهمية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، لعدم خروج الوضع الأمني عن السيطرة.

وأكد أن الوزيرين اتفقا على استمرار التشاور والتنسيق الوثيق خلال الساعات القادمة.

وبدأ منذ فجر اليوم الخميس عملية أعلنت عنها كتائب عز الدين القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، انضمت لها سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي، أطلق عليها “طوفان الأقصى”.

تسللت فيها إلى المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، وقامت بعمليات أسر، وقتل من أجل استعادة الأرض الفلسطينية، ورداً على اعتداءات الاحتلال التي لا رادع لها ضد المسجد الأقصى والمقدسات في القدس المحتلة.

اقرأ أيضاً:البرلمان العربي يُحذّر من التصعيد الخطير على قطاع غزة

تيار الإصلاح الديمقراطي يهنئ مصر قيادةً وشعبًا بذكرى انتصارات أكتوبر

القاهرة- مصدر الإخبارية

هنأ تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح في مصر، اليوم الجمعة، قيادة وشعب جمهورية مصر العربية بمناسبة الذكرى الخمسين لانتصارات حرب أكتوبر المجيد.

ووجه أحمد النجار أمين سر تيار الإصلاح في مصر تهنئة لمصر قيادةً وشعباً وللقوات المســلحة المصرية بمناسبة تلك الذكرى الخالدة التى حقق فيها الجيش المصري نصراً تاريخياً على “إســرائيل” عام 1973.

وأعرب النجار عن خالص الإعتزاز والتقدير بالمؤسسة العسكرية المصرية.

كما قام وفد من إصلاحي فتح في مصر نيابة عن القيادي محمد دحلان بوضع إكليل الزهور على النصب التذكاري للجندي المجهول، وقراءة الفاتحة على أرواح الشــهداء بمناسبة الذكرى داعين المولى عز وجل أن يحفظ مصر جيشًا وشعبًا وقيادة.

اقرأ/ي أيضًا: أوساط فلسطينية تهنئ مصر بالذكرى الـ50 لإنتصارات حرب أكتوبر

مصر توقع اتفاقاً لإنتاج الوقود الأخضر بقيمة 3 مليار دولار

وكالات – مصدر الإخبارية

وقعت مصر اتفاقاً جديداً لإنتاج الوقود الأخضر مع الشركة الدنماركية سي2 إكس “C2X” التابعة لميرسك، بقيمة 3 مليارات دولار، في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس اليوم الأربعاء.

وأصدر مجلس الوزراء المصري بياناً أوضح فيه أن المشروع الجديد يهدف إلى إنتاج الوقود الأخضر لإمدادت تموين السفن، والوصول لانبعاثات كربون صفرية.

وذكر أن المرحلة الأولى تستهدف إنتاج 300 ألف طن سنوياً من الميثانول الأخضر، حتى يصل الإنتاج السنوي إلى مليون طن مع اكتمال مراحل المشروع النهائية.

من جهته، أفاد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي بأن بلاده تسعى باستمرار للتوسع في مجال الطاقة النظيفة لإنتاج الهيدروجين الأخضر ومشتقاته، وتنفيذ مشروعات لإنتاج واستخدام الميثانول الأخضر، والأمونيا الخضراء، لخدمة قطاع تموين السفن على الأخص.

وتعاونت شركة ميرسك للشحن والخدمات اللوجستية، مع مالك حصة الأغلبية فيها لتأسيس سي2 إكس كشركة جديدة في سبتمبر (أيلول)، لمتابعة مشاريع ضخمة للميثانول الأخضر بالقرب من قناة السويس في مصر، وميناء هويلفا في إسبانيا، وعدة مواقع أخرى

اقرأ أيضاً:كيف سيبدو العالم بدون الوقود الأحفوري؟

أحزاب مصرية تدعو للنزول إلى الميادين لدعم ترشح السيسي للانتخابات

القاهرة- مصدر الإخبارية:

دعا عدد من الأحزاب المصرية، اليوم الاثنين، للاحتشاد في الميادين الرئيسية دعماً لترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي للانتخابات الرئيسية المقبلة، وإعلان المضي بروح ثورة 30 يونيو.

وقال رئيس حزب المصريين الأحرار عصام خليل، إنهم “دعوا المواطنين للنزول إلى الميادين في جميع المحافظات المصرية لإعلان استمرار روح ثورة 30 يونيو وتفويض السيسي بقيادة الوطن”.

وفي السياق، دعا حزب الإصلاح والنهضة كافة أنصاره في جميع المحافظات إلى النزول، للساحات لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي للترشح في انتخابات الرئاسة المقبلة.

وشدد في بيان، على دعم الحزب الكامل لترشح السيسي لولاية جديدة، مشدداً على أهمية إعادة انتخابه استكمالا لمسيرة التنمية والبناء في البلاد، “كزعيم استثنائي يبني الجمهورية الجديدة ويضع دعائم وأسس الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة”.

وأشار إلى أنه وضع جميع مقار الحزب تحت تصرف حملة دعم الرئيس السيسي، ودعا أنصاره إلى تحرير توكيلات لدعم ترشحه.

إلى ذلك، طالب حزب الاتحاد، الرئيس السيسي بالترشح في الانتخابات المقبلة.

ودعا الحزب في بيان أنصاره وجموع الشعب المصري للاحتشاد اليوم الاثنين، الساعة الخامسة عصراً، بكافة الميادين، لدعوة الرئيس السيسي للترشح في الانتخابات الرئاسية 2023 /2024.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، عن الجدول الزمني لمواعيد إجراء الانتخابات، ودعا الناخبين للانتخابات الرئاسية 2024.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي العالمي الذي عقدته الهيئة والذي أوضح أن الانتخابات ستُجرى فى 10 و 11 و12 ديسمبر.

وأوضح رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات أنه بحالة الإعادة تجرى الانتخابات خارج مصر في أيام (5 و 6 و 7) من شهر يناير من العام المقبل، على أن تكون المواعيد المحدد للانتخابات داخل مصر في أيام (8 و 9 و 10) من ذات الشهر.

وتعد الانتخابات الرئاسية المصرية المقبلة، ثالث انتخابات رئاسية بعد ثورة 30 يونيو.

اقرأ أيضاً/ مصر تعلن عن الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية

 

فرض شروط جديدة على مرشحي انتخابات الرئاسة في مصر

القاهرة- مصدر الإخبارية

ألزمت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، طالب الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية بالخضوع للكشف الطبي البدني والذهني، بمعرفة الإدارة العامة للمجالس الطبية المتخصصة.

وقالت: “تعد الإدارة العامة للمجالس الطبية المتخصصة تقريرًا طيبًا بنتيجة الكشف الطبي البدني والذهني على طالب الترشح، يتضمن بيانًا ما إذا كان طالب الترشح مصابًا بمرض بدني أو ذهني يؤثر على أدائه لمهام رئيس الجمهورية من عدمه”.

واشترطت الهيئة أن يشتمل التقرير الطبي على بيانات طالب الترشح كاملة، وبصمة إبهام يده اليمنى، وصورة شخصية حديثة له.

وبيّنت أن “يعتمد التقرير والصورة بخاتم شعار الجمهورية الخاص بالإدارة العامة للمجالس الطبية المتخصصة ويسلم التقرير إلى طالب الترشح مؤمنًا، وذلك وفقا لقواعد وإجراءات توقيع الكشف الطبي على طالبي الترشح المرفقة بهذا القرار”.

وأعلنت شخصيات عدة نيتها الترشح من بينها أحمد الطنطاوي، وهو برلماني مصري سابق، وعبد السند يمامة، وهو الرئيس الحالي لحزب الوفد الجديد، ومحمد فؤاد محسن بدراوي عضو في الهيئة العليا الوافد الجديد في الوقت الحالي، وحازم عمر الرئيس الحالي لحزب الشعب الجمهوري.

وترشح لانتخابات الرئاسة بمصر رئيس لجنة الشؤون الخارجية والإفريقية والعربية في مجلس الشيوخ، وأحمد فضالي الرئيس الحالي لحزب السلام الديمقراطي المصري، ويشغل منصب رئيس تيار الاستقلال، و‏جميلة إسماعيل، رئيس حزب الدستور المصري.

اقرأ/ي أيضًا: مصر تعلن عن الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية

مجدداً.. الصين تمّول مصر لاستكمال مشروع القطار الكهربائي الخفيف

وكالات – مصدر الإخبارية

حصلت مصر على تمويل جديد من الصين، ومن أجل إتمام المرحلة الثالثة من مشروع القطار الكهربائي الخفيف “LRT”.

ووافق بنك التصدير والاستيراد الصيني (Chexim) على توفير قرض جديد بقيمة 400 مليون دولار للحكومة المصرية لتمويل المشروع لمرحلته الثالثة.

وأفادت وكالة “بلومبرغ” بأن الأموال الصينية وُجهت لشراء 22 قطاراً، يتكون كل قطار من 6 عربات، إلى جانب تركيب كافة أنظمة تشغيل المشروع الذي افتتح مرحلتيه الأولى والثانية في يوليو 2022.

وأكد مصدر مطلع بأن القرض سيوجه لسداد تكاليف الأنظمة الكهربائية والميكانيكية، والإشارات، والاتصالات، والتحكم المركزي، وبوابات التذاكر التي ستتولى تنفيذها شركة “أفيك” الصينية المقاول الرئيس للمشروع.

وقال مصدر آخر إن “الإجراءات الإدارية للقرض ستنتهي قبل نهاية العام الحالي، على أن يُعرض اتفاق القرض على مجلس النواب مطلع العام الجديد للمصادقة على التنفيذ الفعلي للصرف”.

ويعتبر القطار الكهربائي الخفيف أحد المشروعات التي تعمل مصر على تنفيذها منذ عام 2014، لربط قلب القاهرة بالمجتمعات العمرانية والصناعية المقامة بمناطق شرق العاصمة.

ويذكر افتتاح أولى محطاته تأخر حتى العام الماضي، والتي أُنشئت بعد الحصول على قرض بقيمة 1.2 مليار دولار من “إكزيم” الصيني نفسه في 2019.

وتمتد المرحلة الثالثة من المشروع لمسافة 20.4 كيلو متر، وسيُقام عليها 4 محطات.

اقرأ أيضاً:الكويت والصين تتفقان على استكمال مشروع ميناء مبارك الكبير

مصر تعلن عن الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية

وكالات – مصدر الإخبارية

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر اليوم الاثنين عن الجدول الزمني لمواعيد إجراء الانتخابات، ودعا الناخبين للانتخابات الرئاسية 2024.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي العالمي الذي عقدته الهيئة اليوم، والذي أوضح أن الانتخابات ستُجرى فى 10 و 11 و12 ديسمبر.

وأعلن المستشار وليد حمزة قرار مجلس إدارة الهيئة بدعوة الناخبين المقيدة أسماؤهم بقاعدة بيانات الناخبين، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المقبلة، والجدول الزمني التفصيلي لها.

ويتضمن الجدول الزمني للعملية الانتخابية جميع الإجراءات والمواقيت الخاصة بالعملية الانتخابية، منذ صدور قرار دعوة الناخبين للانتخاب وحتى إعلان نتيجة الانتخابات النهائية.

وأوضح رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات أنه بحالة الإعادى تجرى الانتخابات خارج مصر في أيام (5 و 6 و 7) من شهر يناير من العام المقبل، على أن تكون المواعيد المحدد للانتخابات داخل مصر في أيام (8 و 9 و 10) من ذات الشهر.

وأفاد حمزة بأنه تقرر أن تبدأ عملية الاقتراع ابتداء من الساعة الـ 9 صباحاً وحتى الساعة الـ 9 مساء طوال الأيام الثلاثة للانتخابات داخل مصر، على أن يكون انتخاب المصريين في الخارج خلال الأيام المحددة لهم، وفق التوقيت المحلي لكل دولة.

وقال إن “الهيئة الوطنية للانتخابات حددت يوم 18 ديسمبر المقبل، لإعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية ونشرها في الجريدة الرسمية”، وإذا أجريت جولة إعادة سيكون إعلان نتيجة الانتخابات النهائية، ونشرها بالجريدة الرسمية في موعد أقصاه 16 يناير المقبل.

اقرأ أيضاً:بريطانيا: سنواصل دعم أوكرانيا بغض النظر عن نتائج الانتخابات الأمريكية

مصر تستنكر اقتحامات المسجد الأقصى وتطالب إسرائيل بالوفاء بالتزاماتها

القاهرة- مصدر الإخبارية:

استنكرت جمهورية مصر العربية مساء اليوم الأحد، اقتحام مجموعة من المستوطنين بقيادة أحد أغضاء الكنيست الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك.

وأكدت الخارجية المصرية في بيان، أن الاقتحام يمثل حلقة جديدة ضمن سلسلة الإجراءات التصعيدية المستفزة لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

وشددت الخارجية على أن الاقتحام يحمل في طياته مخاطر تؤجج العنف والتوتر داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وطالبت مصر السلطات الإسرائيلية بضرورة الوفاء بالتزاماتها بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، ووقف مثل هذه الممارسات التصعيدية لما تمثله من انتهاك صريح للوضعية القانونية والتاريخية القائمة لمدينة القدس ومقدساتها الشريفة.

ودعت إلى “ضرورة احترام الوضعية القائمة للمسجد الأقصى المبارك والحرم القدسي الشريف باعتباره وقفاً خالصاً، بكامل مساحته البالغة ١٤٤ دونماً، لعبادة المسلمين”.

وجددت مصر مطالبتها للأطراف الدولية ذات التأثير، بالاضطلاع بمسئولياتها تجاه حماية مقدسات الشعب الفلسطيني، والدفاع عن حقوقه المشروعة، وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على حدود عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية.

ويعتزم المستوطنون المتطرفون اقتحام الأقصى في عيد الغفران يوم 25و26 أيلول (سبتمبر) الجاري، و30 أيلول و5 أكتوبر بمناسبة عيد العرش و7 أكتوبر بمناسبة سمحات توراة، والثامن من نفس الشهر في عيد هشعونا رباه، وعيد السجد في 13 نوفمبر، والأنوار وفي 8و12 ديسمبر.

وكان رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك عكرمة صبري،قال في وقت سابق، إن المستوطنين المتطرفين يصعدون من اقتحاماتهم للمسجد الأقصى تزامناً مع الأعياد اليهودية في مسعى لإثبات احتلاليتهم لمدينة القدس المحتلة، وقدرتهم السيطرة الكاملة عليها.

وأضاف صبري في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية أن “اقتحامات المستوطنين تأتي ضمن سياسة قديمة جديدة، لكنها لن تنجح بأثبات السيطرة على الأقصى، بدليل أن قوات الاحتلال تحول المكان لثكنة عسكرية في كل اقتحام”.

وأشار إلى أن “تحويل الأقصى لثكنة عسكرية مع كل اقتحام للمستوطنين، ينفي الادعاءات اليهودية بأنهم يعتبرونه مكان ديني، وفيه الهيكل المزعوم”.

واكد صبري، أن اليهود ليس لهم ولن يكون لهم أي حق في المسجد الأقصى. معتبراً ما يقوم به المستوطنين من اقتحامات استفزاز لمشاعر المسلمين ويندرج ضمن الاعتداءات المتواصلة على المقدسات ومنع حرية العبادة، من خلال اتباع أساليب غير قانونية قائمة على العربدة.

وشدد على أن الاقتحامات تهدف أيضاً إلى تشجيع يهود العالم إلى القدوم إلى أرض فلسطين بهدف تعزيز الاستيطان في المدينة المقدسة.

اقرأ أيضاً: الاحتلال يقتحم رام الله ويدهم منازل المواطنين في عدة مدن بالضفة والقدس

بسبب سد النهضة.. خبير جيولوجي يُحذّر من تكرار سيناريو درنة في مصر

وكالات- مصدر الإخبارية

حذر خبير مياه مصري، من خطر تكرار سيناريو اعصار درنة في سد النهضة بمصر، مشيرًا إلى انهيار السدين في ليبيا وما نجم عنه من فيضانات كارثية.

وقال الجيولوجي وخبير المياه المصري عباس شراقي، إن ما حدث في ليبيا من تراكم لعدة عوامل بشرية وطبيعية ساهمت في وقوع الكارثة.

وأضاف شراقي أن “سد النهضة أكبر من السدين (الليبيين) معا بحوالي 3000 مرة، ومنطقة سد النهضة تزيد عن درنة في خطورة الفيضانات السنوية والانحدارات الشديدة والنشاط الزلزالي الأكبر في القارة الأفريقية”.

وجاءت تصريحات شراقي عقب مأساة ليبيا وبعد إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عن اكتمال عملية تعبئة سد النهضة الضخم على النيل الأزرق، والذي يُقدّم على أنه الأكبر في أفريقيا، ما يهدد بإحياء التوترات الإقليمية مع مصر والسودان الواقعتين عند مجرى النهر.

بدورها، نددت مصر بإعلان إثيوبيا أنها أتمت ملء السد، مشددًة على أن هذا الإجراء يشكل “مخالفة قانونية”.

وأثار خبير المياه دراسة علمية سابقة له نشرت في مايو (أيار) 2011 عن هذا المشروع، حيث كشف عن بعض ما ورد فيها خصوصا المخاطر على المنطقة.

ومن أبرز ما ورد فيها أن من أضرار سد النهضة: “زيادة فرص تعرض السد للانهيار نتيجة العوامل الجيولوجية وسرعة اندفاع مياه النيل الأزرق والتي تصل في بعض الأيام (سبتمبر) إلى ما يزيد عن نصف مليار متر مكعب يوميا ومن ارتفاع يزيد على 2000 متر نحو مستوى 600 متر عند السد، وإذا حدث ذلك فإن الضرر الأكبر سوف يلحق بالقرى والمدن السودانية خاصة الخرطوم التي قد تجرفها المياه بطريقة تشبه التسونامي الياباني عام 2011”.

ولفت إلى أن الورقة البحثية التي أشرف عليها شراقي: “هناك فرص أكبر لحدوث زلزال بمنطقة الخزان (سد النهضة) نظرا لوزن المياه التي تم استقدامها إلى هذه المنطقة والتي هي عبارة عن بيئة صخرية متشققة”.

وتحدث عن تغيرات في “سد النهضة” الإثيوبي بعد الانتهاء من عملية الملء الرابع.

وقال إنه بعد انتهاء التخزين الرابع فى 9 سبتمبر الجاري، يمر من أعلى الممر الأوسط حوالي 300 مليون م3/يوم إلى السودان الذي بدأ في تخزين حصته السنوية تدريجيا حيث تنخفض الشهر القادم إلى 200 م3/يوم بإجمالي إيراد حوالي 6 مليارات م3 خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر).

وأشار لى أن إجمالي المخزون حاليا في بحيرة السد  يبلغ حوالي 41 مليار م3، وأنه ما زال هناك العديد من المناطق في السودان التي تشهد جفافا هذا العام لحجز المياه في “سد النهضة” معظم الموسم بالإضافة إلى نقص في مياه الأمطار عن المتوسط هذا العام.

اقرأ/ي أيضًا: وفاة أكثر من 11 ألف ومخاوف من انتشار الأوبئة في ليبيا

Exit mobile version