مشفى “سوروكا” يبدأ بإجراءات نقل الأسير مسالمة إلى مشفى آخر

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

بدأت إدارة مشفى “سوروكا” الإسرائيلي، يوم الأربعاء، إجراءات نقل الأسير المصاب بمرض السرطان حسين مسالمة إلى مشفى “هداسا” رغم خطورة نقله بسبب وضعه الصحي الحرج.

وأفاد محمد مسالمة والد الأسير لوكالات محلية فلسطينية بأن الأطباء  في مشفى “سوروكا” أخرجوا نجله من غرفة الإنعاش بالرغم من تدهور وضعه الصحي استعدادًا لنقله إلى مشفى “هداسا”.

وأوضح والد الأسير أن العائلة لا تعترض على أي إجراء من شأنه تقديم علاج أفضل لنجله، لكن دون تعريض حياته للخطر.

أما المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه فقال إن مشفى “سوروكا” قدم العلاج للأسير مسالمة لنحو شهر ونصف، لكن إدارته أبدت استياءً من عدد زائري الأسير بعد الإفراج عنه قبل أيام.

ولفت عبد ربه في تصريحات لوكالات رسمية فلسطينية إلى وجود تعليمات من الرئيس محمود عباس بمتابعة أوضاع الأسير الصحية، ودفع أي فاتورة يطلبها المشفى مقابل العلاج.

وفي الحادي عشر من شهر فبراير الجاري، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن محكمة الاستئناف الإسرائيلية في بئر السبع أصدرت أمس قرارًا بالإفراج عن الأسير المريض بالسرطان حسين مسالمة من بلدة الخضر جنوبي بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة، يوم الأحد المقبل، بعد إصدار القرار خطيًا.

وأوضحت الهيئة، في تصريح  أن القرار جاء بعد أن بذلت جهودا قانونية كبرى للإفراج عن الأسير مسالمة (39 عامًا)، بحكم ظرفه الصحي الخطير.

وأشارت إلى أن الحالة الصحية الحرجة للأسير ستصعب في الفترة الحالية عملية نقله من المشفى الإسرائيلي إلى إحدى المشافي الفلسطينية.

وبينت الهيئة أن الأسير مسالمة كان يعاني على مدار الأشهر السابقة من آلام وأوجاع حادة في البطن، لكن إدارة المعتقل لم تكترث لوضعه وماطلت بتحويله للمستشفى، لتشخيص حالته وتلقي العلاج، ليتبين إصابته فيما بعد بسرطان الدم (اللوكيميا)، وتبدأ حالته الصحية بالتدهور السريع والخطير بشكل متواصل.

والأسير حسين مسالمة معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسجن 20 عامًا.

Exit mobile version