برهوم: إلغاء الاحتلال لمسيرة الأعلام تثبيت لمعادلة أن القدس والأقصى خط أحمر

غزة – مصدر الإخبارية

صرح المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم اليوم الاثنين بالقول إن إلغاء الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة الأعلام في القدس، هو تثبيت للمعادلة التي فرضتها المقاومة على الاحتلال بأن القدس والأقصى خط أحمر لا يمكن تجاوزه.

وبيّن برهوم أن الاحتلال الإسرائيلي أدرك بمدى خطورة تجاوز هذه الخطوط الحمراء وتبعات ذلك على الأرض، مشدداً على ضرورة إلزام الوسطاء للاحتلال الإسرائيلي بإنهاء كل مظاهر الاستفزاز والعربدة والتي من شأنها تفجير الأوضاع مع المقاومة في أي وقت.

وكانت وسائل إعلام عبري أعلنت أن شرطة الاحتلال قررت إلغاء مسيرة الأعلام التي كانت مقررة يوم الخميس المقبل في القدس المحتلة.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، أن مفوض شرطة الاحتلال أبلغ بشكل رسمي ونهائي إلغاء مسيرة الأعلام التي خططت لها جمعيات استيطانية.

وذكر منظمو المسيرة بالقول إن “الشرطة الإسرائيلية أبلغتنا بعدم وجود موافقة على المسيرة المقررة يوم الخميس، وأنه سيتم إلغاؤها”، وفق قناة “كان” العبرية.

وأحدث قرار إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس المحتلة، ردود أفعال غاضبة ورافضة للقرار الذي جاء عقب تحذيرات وتهديدات من قبل المقاومة والفصائل الفلسطينية للاحتلال.

وقال رئيس حزب ما يسمى بـ “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش: “إن مفوض الشرطة عاجز عن الدفاع وتأمين المتظاهرين الإسرائيليين في القدس المحتلة، الذين سيرفعون العلم الإسرائيلي”.

كما وصف هذا القرار بالاستسلام “المخزي” لتهديدات حماس، حد تعبيره.

وأضاف سموتريتش، أن مفوض الشرطة “غير قادر على حماية المستوطنين في اللد وعكا والرملة “وهو الآن يجعل يحيى السنوار هو من يدير القدس”.

الغرفة المشتركة للمقاومة في أول تعقيب على مسيرة الأعلام الإسرائيلية

غزة-مصدر الإخبارية

أكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، على أنها تراقب عن كثب سلوك العدو في المدينة المقدسة، مشيرة إلى أنه سيكون لها كلمتها إذا ما قرر العدو العودة بالأوضاع إلى ما قبل 11 مايو.

وقالت خلال بيان لها، مساء اليوم الإثنين تعقيبًا على مسيرة الأعلام الإسرائيلية ” في ظل ما يتوارد من أنباء في هذه الأيام حول مسيرة الأعلام الصهيونية والأوضاع في الشيخ جراح لن نسمح للاحتلال بتصدير أزماته الداخلية نحو شعبنا”.

وأضافت الغرفة المشتركة للمقاومة، نحيي صمود شعبنا بكافة أطيافه وفي كافة أماكن تواجده الذي استطاع فرض إرادته على المحتل سابقاً”، مشددة على أنه قادر على إفشال كل مخططاته المستقبلية الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية.

كما دعت خلال بيانها جماهير شعبنا في القدس والضفة والداخل المحتل إلى الاستمرار في التصدي للعدو، وإشعال الأرض من تحت أقدامه بشتى الطرق.

وطالبت الكل الفلسطيني بعدم السماح له بتمرير مخططاته التهويدية والاستيطانية، وسيجدون مقاومتهم إلى جانبهم جاهزةً لإسنادهم في اللحظة المناسبة.

بدوره حذر نائب رئيس حركة حماس في غزة، خليل الحية، من اقتراب مسيرة الأعلام الإسرائيلية من مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، موجهاً هذا التحذير للوسطاء والعالم بأسره.

كما أكد الحية على أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى لتجسيد وقائع جديدة بإعلانه عن مسيرة الأعلام، وتصعيده في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وواصل الحية تحذيراته، للاحتلال موجهاً رسالة عبر الوسطاء، قائلاً: “نقول للوسطاء بشكل واضح، إنه آن الأوان للجم هذا الاحتلال، وإلا فالصواعق ما زالت قائمة”.

فيما أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، في زقت سابق من اليوم الإثنين، أن شرطة الاحتلال قررت إلغاء مسيرة الأعلام التي كانت مقررة يوم الخميس المقبل في القدس المحتلة.

بدورها أكدت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، أن مفوض شرطة الاحتلال أبلغ بشكل رسمي ونهائي إلغاء مسيرة الأعلام التي خططت لها جمعيات استيطانية.

وقال منظمو المسيرة، إن “الشرطة الإسرائيلية أبلغتنا بعدم وجود موافقة على المسيرة المقررة يوم الخميس، وأنه سيتم إلغاؤها”، وفق قناة “كان” العبرية.

قرار إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس المحتلة، ولّد ردود أفعال غاضبة ورافضة للقرار الذي جاء عقب تحذيرات وتهديدات من قبل المقاومة والفصائل الفلسطينية للاحتلال.

وفي أول ردود الفعل الغاضبة، قال رئيس حزب ما يسمى بـ “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش: “إن مفوض الشرطة عاجز عن الدفاع وتأمين المتظاهرين الإسرائيليين في القدس المحتلة، الذين سيرفعون العلم الإسرائيلي”.

كما وصف هذا القرار بالاستسلام “المخزي” لتهديدات حماس، حد تعبيره.

وأضاف سموتريتش، أن مفوض الشرطة “غير قادر على حماية المستوطنين في اللد وعكا والرملة “وهو الآن يجعل يحيى السنوار هو من يدير القدس”.

كما هاجم إيتمار بن غفير، رئيس حزب “القوة اليهودية”، مفوض الشرطة بشدة، بعد قرار إلغاء مسيرة المستوطنين الاستفزازية.

وقال بن غفير: إن “مفوض الشرطة يستسلم لحماس ويطوي العلم الإسرائيلي”، وفقاً للقناة السابعة العبرية.

وأضاف “لقد استسلمنا أمام حماس، وأخطط للسير بالعلم الإسرائيلي بالقدس في الموعد المقرر”.

وفي المقابل، أعلن وزير الأمن الداخلي المكلف في حكومة الاحتلال، عمر بارليف من حزب “العمل”، تأييده لقرار إلغاء مسيرة الأعلام.

 

 

حركة حماس تعقّب على قرار إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية بالقدس (فيديو)

قطاع غزة – خاص مصدر الإخبارية 

قال المتحدث باسم حركة حماس في قطاع غزة، حازم قاسم، إن قرار إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية يؤكد قدرة المقاومة الفلسطينية على فرض إرادتها على الاحتلال والمستوطنين.

موقف حركة حماس من مسيرة الأعلام

وأضاف قاسم في تصريح لمصدر الإخبارية، اليوم الاثنين، أنه إذا تحرك الفلسطينيين بشكل موحد ومنسق في صد العدوان على المقدسات فإنه سيحقق إنجازاً كبيراً مثل الذي حققه في معركته الأخيرة في غزة.

وأكد قاسم، على أنه في حال أصر الاحتلال على تنظيم هذه المسيرة، فسيكون هذا سبباً لانفجار الأوضاع كما حدث سابقاً في معركة “سيف القدس”، التي تمخضت عن الاستفزازات الإسرائيلية في القدس.

ودعا المتحدث باسم حركة حماس، جميع الأطراف المتوسطة في قرار وقف إطلاق النار، أن تمنع الاحتلال من إقامة هذه المسيرة التي تستفز الشعب الفلسطيني ومقاومته.

مواقف متباينة حول إلغاء مسيرة الأعلام

يأتي ذلك بعد إعلان وسائل إعلام عبرية، اليوم الإثنين، أن شرطة الاحتلال قررت إلغاء مسيرة الأعلام التي كانت مقررة يوم الخميس المقبل في القدس المحتلة.

وأكدت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، أن مفوض شرطة الاحتلال أبلغ بشكل رسمي ونهائي إلغاء مسيرة الأعلام التي خططت لها جمعيات استيطانية.

وقال منظمو المسيرة، إن “الشرطة الإسرائيلية أبلغتنا بعدم وجود موافقة على المسيرة المقررة يوم الخميس، وأنه سيتم إلغاؤها”، وفق قناة “كان” العبرية.

وأحدث قرار إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس المحتلة، ردود أفعال غاضبة ورافضة للقرار الذي جاء عقب تحذيرات وتهديدات من قبل المقاومة والفصائل الفلسطينية للاحتلال.

وفي أول ردود الفعل الغاضبة، قال رئيس حزب ما يسمى بـ “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش: “إن مفوض الشرطة عاجز عن الدفاع وتأمين المتظاهرين الإسرائيليين في القدس المحتلة، الذين سيرفعون العلم الإسرائيلي”.

كما وصف هذا القرار بالاستسلام “المخزي” لتهديدات حماس، حد تعبيره.

وأضاف سموتريتش، أن مفوض الشرطة “غير قادر على حماية المستوطنين في اللد وعكا والرملة “وهو الآن يجعل يحيى السنوار هو من يدير القدس”.

كما هاجم إيتمار بن غفير، رئيس حزب “القوة اليهودية”، مفوض الشرطة بشدة، بعد قرار إلغاء مسيرة المستوطنين الاستفزازية.

وقال بن غفير: إن “مفوض الشرطة يستسلم لحماس ويطوي العلم الإسرائيلي”، وفقاً للقناة السابعة العبرية.

وأضاف “لقد استسلمنا أمام حماس، وأخطط للسير بالعلم الإسرائيلي بالقدس في الموعد المقرر”.

وفي المقابل، أعلن وزير الأمن الداخلي المكلف في حكومة الاحتلال، عمر بارليف من حزب “العمل”، تأييده لقرار إلغاء مسيرة الأعلام.

البطش لمصدر: مسيرة الأعلام تحدي للمقاومة وإفشال للجهود المصرية

قطاع غزة – خاص مصدر الإخبارية 

دعت حركة الجهاد الإسلامي، الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم في الضفة والقدس والداخل المحتل، للتحرك وحماية المقدسات في حال أقدم المستوطنين على تنفيذ مسيرة الأعلام التي كانت مقررة الخميس المقبل.

موقف البطش من مسيرة الأعلام

واعتبر القيادي في الحركة، خالد البطش، في تصريح لمصدر الإخبارية، أن مسيرة الأعلام تعتبر تحدي جديد للشعب الفلسطيني ومقاومته وللإرادة الوطنية والفلسطينية والأمتين العربية والإسلامية.

وأضاف البطش، أن الدعوات لإجراء هذا المسيرة هي تحدي من أجل إفشال الجهود المصرية ومحاولة من نتنياهو لإفشال خصومه من تشكيل حكومة تؤدي إلى إقصائه وقد تدخله السجن.

وجدد البطش تحذيره من مسيرة الأعلام، داعياً جميع الأطراف الوسيطة في قرار وقف إطلاق النار إلى إيقاف تنفيذها وعدم اختبار مشاعر الشعب الفلسطيني.

يأتي ذلك بعد إعلان وسائل إعلام عبرية، اليوم الإثنين، أن شرطة الاحتلال قررت إلغاء مسيرة الأعلام التي كانت مقررة يوم الخميس المقبل في القدس المحتلة.

وأكدت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، أن مفوض شرطة الاحتلال أبلغ بشكل رسمي ونهائي إلغاء مسيرة الأعلام التي خططت لها جمعيات استيطانية.

وقال منظمو المسيرة، إن “الشرطة الإسرائيلية أبلغتنا بعدم وجود موافقة على المسيرة المقررة يوم الخميس، وأنه سيتم إلغاؤها”، وفق قناة “كان” العبرية.

وأحدث قرار إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس المحتلة، ردود أفعال غاضبة ورافضة للقرار الذي جاء عقب تحذيرات وتهديدات من قبل المقاومة والفصائل الفلسطينية للاحتلال.

وفي أول ردود الفعل الغاضبة، قال رئيس حزب ما يسمى بـ “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش: “إن مفوض الشرطة عاجز عن الدفاع وتأمين المتظاهرين الإسرائيليين في القدس المحتلة، الذين سيرفعون العلم الإسرائيلي”.

كما وصف هذا القرار بالاستسلام “المخزي” لتهديدات حماس، حد تعبيره.

وأضاف سموتريتش، أن مفوض الشرطة “غير قادر على حماية المستوطنين في اللد وعكا والرملة “وهو الآن يجعل يحيى السنوار هو من يدير القدس”.

كما هاجم إيتمار بن غفير، رئيس حزب “القوة اليهودية”، مفوض الشرطة بشدة، بعد قرار إلغاء مسيرة المستوطنين الاستفزازية.

وقال بن غفير: إن “مفوض الشرطة يستسلم لحماس ويطوي العلم الإسرائيلي”، وفقاً للقناة السابعة العبرية.

وأضاف “لقد استسلمنا أمام حماس، وأخطط للسير بالعلم الإسرائيلي بالقدس في الموعد المقرر”.

وفي المقابل، أعلن وزير الأمن الداخلي المكلف في حكومة الاحتلال، عمر بارليف من حزب “العمل”، تأييده لقرار إلغاء مسيرة الأعلام.

وكان نائب رئيس حركة حماس في غزة، خليل الحية، قد حذر من اقتراب مسيرة الأعلام الإسرائيلية من مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، موجهاً هذا التحذير للوسطاء والعالم بأسره.

كما أكد الحية على أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى لتجسيد وقائع جديدة بإعلانه عن مسيرة الأعلام، وتصعيده في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وواصل الحية تحذيراته، للاحتلال موجهاً رسالة عبر الوسطاء، قائلاً: “نقول للوسطاء بشكل واضح، إنه آن الأوان للجم هذا الاحتلال، وإلا فالصواعق ما زالت قائمة”.

مسيرة الأعلام.. المستوى السياسي يدرس مسارها عقب الموافقة الأمنية

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

قالت وسائل إعلام عبرية، إن المستوى السياسي في “إسرائيل”، يدرس المسار الذي ستمر به مسيرة الأعلام التي يخطط لتنفيذها مستوطنون، يوم الخميس المقبل في القدس المحتلة، بعد موافقة شرطة الاحتلال على إجرائها.

وأضافت هيئة البث الإسرائيلية “مكان”، نقلاً عن النائب عن ما يسمى بالصهيونية المتدينة، ايتمار بن غفير، “إنه ينوي المرور في الحي الإسلامي، حتى في حالة عدم السماح له بالمرور من هناك”.

كما أكد ايتمار، أنه لا يمكن أن “ترضخ إسرائيل لمطلب حركة حماس الإرهابية”، حد وصفه.

من جانبها علقت رئيسة لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، اورنا باربيفائي، على موضوع مسيرة الأعلام، قائلة: “سياسيين صغاراً يستخدمون أعلام الدولة للتحريض وإشعال المنطقة”.

وذكرت مصادر إعلام دولية، أن الإدارة الأمريكية تراقب عن كثب الأحداث المتعلقة بمسيرة رقص الأعلام، ووجهت دعوة إلى سلطات الاحتلال لتجنب اتخاذ خطوات من شأنها زعزعة الأمن وإشعال الأحداث في المنطقة.

ومساء أمس الأحد، ذكرت صحيفة معاريف العبرية، أن شرطة الاحتلال وافقت على تنظيم مسيرة الأعلام في موعدها المعلن الخميس المقبل.

ووفق ما نقلته الصحيفة العبرية، فإن ذلك أتى بعد تقييم الوضع العملياتي والاستخباراتي الذي قامت به شرطة الاحتلال، قبيل إعلانها الموافقة.

وأضحت المعاريف أن شرطة الاحتلال سترفع توصياتها، إلى المستوى السياسي لتأخذ الموافقة النهائية ويتم تنفيذها.