حماس: طريقة إقامة مسيرة الأعلام تؤكد عجز الاحتلال

غزة- مصدر الإخبارية

قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، إن طريقة تعامل الاحتلال الإسرائيلي مع إقامة مسيرة الأعلام للمستوطنين في مدينة القدس تؤكد عجزه عن حسم الصراع لصالحه.

ولفت قاسم في تصريح صباح اليوم إلى “أن يستنفر الاحتلال كل جيشه من أجل إقامة مسيرة لبضع مئات من المستوطنين وخشيته من اشتعال الساحات المختلفة، تأكيد جديد على العجز الحقيقي للاحتلال بحسم الصراع لصالحه”.

وأوضح أن “كل هذه السنوات من الاحتلال لم تغير حقائق التاريخ، ولم تضعف روح الانتماء للمقدسات والدفاع عنها والتضحية من أجلها”.

أحداث القدس.. عشرات الإصابات في صفوف المتصديين لمسيرة الأعلام

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، عن ارتفاع أعداد المصابين جراء أحداث القدس المندلعة في محيط البلدة القديمة رفضاً وتصدياً لمسيرة الأعلام إلى 27 إصابة.

وأطلقت قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع على جموع المتظاهرين الغاضبين في محيط باب العامود في القدس المحتلة، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق، كما نكلت واعتدت بالضرب على الشبان الثائرين رفضاً لمسيرة الأعلام.

وفي سياق متصل، أفادت وسائل إعلام محلية، أن المشاركين في مسيرة المستوطنين الاستفزازية بدأوا بالانسحاب من محيط البلدة القديمة وباب العامود والتي تمت بغطاء أمني من شرطة الاحتلال.

واشتعلت أحداث القدس مجدداً بعد دعوات من جماعات استيطانية بخروج مسيرة الأعلام الاستفزازية ومرورها بالأماكن المقدسة ما أثار غضب المقدسيين، ودفعهم للخروج للتصدي والدفاع عن المقدسات.

وانطلقت بعد عصر اليوم الثلاثاء، مسيرة الأعلام التي نظمها مستوطنين في مدينة القدس المحتلة، بمشاركة الآلاف منهم وبحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وخلال مسيرة الأعلام، أطلق مستوطنون هتافات ضد حكومة الاحتلال الجديدة، نفتال بينت، مثل “نفتالي خائن”، ورفعوا شعارات مثل: “خطر.. يسرقون الديمقراطية”، وفقاً لوسائل الإعلام العبرية.

وقبيل ساعات من انطلاق المسيرة الاستفزازية، اندلعت عشرات الحرائق في مستوطنات غلاف غزة، جراء إطلاق بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة.

وكانت حركة حماس وفصائل فلسطينية، حذرت في وقت سابق من مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس، محملةً حكومة الاحتلال المسؤولية عن أي توتر أو تصعيد يترتب عليها.

وهددت فصائل المقاومة بأن المسيرة ستؤدي إلى انفجار وأن ردها لن يختلف عن الشهر الماضي بالنار والصواريخ.

وعقد كُلّ من شرطة الاحتلال وجيش الاحتلال الإسرائيلي وجهاز “الشاباك” اليوم، جلسة تقييم للأوضاع بشأن التطورات التي قد ترافق مسيرة المستوطنين.

وذكرت القناة 12 العبرية، أن سكان مستوطنات غلاف غزة خرجوا بمظاهرات في منطقة المجلس الإقليمي أشكول بالتوازي مع مسيرة الأعلام في القدس، وذلك احتجاجًا على الوضع الأمني الجديد.

مسيرة الأعلام تنطلق في القدس المحتلة وسط تعزيزات أمنية مشددة

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

انطلقت بعد عصر اليوم الثلاثاء، مسيرة الأعلام التي نظمها مستوطنين في مدينة القدس المحتلة، بمشاركة الآلاف منهم وبحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وخلال مسيرة الأعلام، أطلق مستوطنون هتافات ضد حكومة الاحتلال الجديدة، نفتال بينت، مثل “نفتالي خائن”، ورفعوا شعارات مثل: “خطر.. يسرقون الديمقراطية”، وفقاً لوسائل الإعلام العبرية.

وقبيل ساعات من انطلاق المسيرة الاستفزازية، اندلعت عشرات الحرائق في مستوطنات غلاف غزة، جراء إطلاق بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة.

وكانت حركة حماس وفصائل فلسطينية، حذرت في وقت سابق من مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس، محملةً حكومة الاحتلال المسؤولية عن أي توتر أو تصعيد يترتب عليها.

وهددت فصائل المقاومة بأن المسيرة ستؤدي إلى انفجار وأن ردها لن يختلف عن الشهر الماضي بالنار والصواريخ.

وعقد كُلّ من شرطة الاحتلال وجيش الاحتلال الإسرائيلي وجهاز “الشاباك” اليوم، جلسة تقييم للأوضاع بشأن التطورات التي قد ترافق مسيرة المستوطنين.

وذكرت القناة 12 العبرية، أن سكان مستوطنات غلاف غزة خرجوا بمظاهرات في منطقة المجلس الإقليمي أشكول بالتوازي مع مسيرة الأعلام في القدس، وذلك احتجاجًا على الوضع الأمني الجديد.

“مسيرة الأعلام”.. الكشف عن خط السير المقرر وأعداد المشاركين فيها

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن تفاصيل جديدة حول “مسيرة الأعلام” المزمع تنظيمها اليوم في القدس، موضحة أنها أتمت استعداداتها لتأمين المسيرة بمشاركة نحو 2500 عنصر، والتي ستكون حوالي الساعة الـ05:30 من عصر اليوم الثلاثاء.

ونقلت وسائل الإعلام عن شرطة الاحتلال مسار المسيرة وتفاصيلها، حيث قالت الشرطة إن المشاركين سيتجمعون ويقدر عددهم بالآلاف أو قد يصلون إلى عشرات الآلاف.

وتابعت أن انطلاق المسيرة سيكون من مبنى وزارة “المعارف”، ثم يصلون باب العامود للرقص بالأعلام، ولن يدخلوا إلى البلدة القديمة من باب العامود، بل سيتوجهون إلى باب الخليل، ومن باب الخليل إلى حائط البراق.

وأضافت أنه :”متوقع إغلاق طرقات في محيط باب العامود، وإجبار التجار على إغلاق محالهم التجارية قبل المسيرة بساعتين على الأقل”.

في نفس الوقت قررت شرطة الاحتلال اليوم تمديد دوام عناصر الشرطة، والعمل في شكل دوريات طويلة لمدة 12 ساعة لضباط الشرطة العاملين في الميدان.

وقال موقع “والا” العبري إن مفوض الشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي قرر ذلك تحسباً لحدوث مواجهات في جميع أنحاء البلاد، وذلك على خلفية “مسيرة الأعلام” التي ستبدأ اليوم الساعة الخامسة مساءً.

وذكرت تقارير عبرية أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعقد، اليوم الثلاثاء، جلسة تقييمات بشأن “مسيرة الأعلام” التي ستقام عصراً في القدس المحتلة، حيث سيتم تقييم الأوضاع واتخاذ القرار ما إذا كان يجب رفع حالة التأهب في البلاد عامة، وفي القدس وعلى جبهة غزة على وجه الخصوص.

ونقل “واللا” عن مصدر إسرائيلي أنه سيتم إجراء تقييمات للوضع بين الشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام “الشاباك”، بشأن التطورات التي قد ترافق مسيرة الأعلام.

قبيل “مسيرة الأعلام” مستوطنون يقتحمون الأقصى بقيادة المتطرف “غليك”

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

اقتحم 54 مستوطناً اليوم الثلاثاء المسجد الأقصى من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد بحراسة الشرطة الإسرائيلية قبيل مسيرة الأعلام.

وقالت مصادر محلية إن عضو الكنيست الإسرائيلي السابق، الحاخام المتطرف يهودا غليك، قاد اقتحامات المستوطنين للأقصى.

وجاء اقتحام غليك للمسجد، في وقت تستعد فيه شرطة الاحتلال الإسرائيلية لتوفير الحماية للمستوطنين والمتطرفين الذين من المتوقع أن يشاركوا مساء اليوم في “مسيرة الأعلام” الاستفزازية بالقدس.

في نفس الوقت قررت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء تمديد دوام عناصر الشرطة، والعمل في شكل دوريات طويلة لمدة 12 ساعة لضباط الشرطة العاملين في الميدان.

وقال موقع والا العبري إن مفوض الشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي قرر ذلك تحسباً لحدوث مواجهات في جميع أنحاء البلاد، وذلك على خلفية “مسيرة الأعلام” التي ستبدأ اليوم الساعة الخامسة مساءً.

وذكرت تقارير عبرية أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعقد، اليوم الثلاثاء، جلسة تقييمات بشأن “مسيرة الأعلام” التي ستقام عصراً في القدس المحتلة، حيث سيتم تقييم الأوضاع واتخاذ القرار ما إذا كان يجب رفع حالة التأهب في البلاد عامة، وفي القدس وعلى جبهة غزة على وجه الخصوص.

ونقل موقع “واللا” عن مصدر إسرائيلي أنه سيتم إجراء تقييمات للوضع بين الشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام “الشاباك”، بشأن التطورات التي قد ترافق مسيرة الأعلام.

وتتزايد الدعوات الشعبية والفصائلية للنفير العام في كافة المدن الفلسطينية والاحتشاد في المسجد الأقصى رداً على مسيرة الأعلام الاستفزازية اليوم.

قرار جديد من شرطة الاحتلال الإسرائيلي بشأن “مسيرة الأعلام”

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

قررت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء تمديد دوام عناصر الشرطة، والعمل في شكل دوريات طويلة لمدة 12 ساعة لضباط الشرطة العاملين في الميدان.

وقال موقع والا العبري إن مفوض الشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي قرر ذلك تحسباً لحدوث مواجهات في جميع أنحاء البلاد، وذلك على خلفية “مسيرة الأعلام” التي ستبدأ اليوم الساعة الخامسة مساءً.

وذكرت تقارير عبرية أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعقد، اليوم الثلاثاء، جلسة تقييمات بشأن “مسيرة الأعلام” التي ستقام عصراً في القدس المحتلة، حيث سيتم تقييم الأوضاع واتخاذ القرار ما إذا كان يجب رفع حالة التأهب في البلاد عامة، وفي القدس وعلى جبهة غزة على وجه الخصوص.

ونقل موقع “واللا” عن مصدر إسرائيلي أنه سيتم إجراء تقييمات للوضع بين الشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام “الشاباك”، بشأن التطورات التي قد ترافق مسيرة الأعلام.

وتابع المصدر أن السؤال الذي يناقش لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، هو ما إذا كان الآلاف من الفلسطينيين والعرب سيأتون بالفعل إلى القدس للتظاهر ضد مسيرة الأعلام.

وأضاف المصدر اعتماداً على المعلومات الاستخباراتية بشأن حجم المشاركة ضد المسيرة، أنه “سيتم رفع حالة التأهب لمواجهة التهديدات، حيث يشمل ذلك الدفع بمزيد من قوات الشرطة والجيش والتعزيزات العسكرية لمنع الاحتكاكات والتصعيد في غزة والضفة الغربية”.

ومن المتوقع أن تتضمن المسيرة رقصة بالأعلام الإسرائيلية في ساحة باب العامود، إحدى بوابات بلدة القدس القديمة، على أن تمر عبر شوارع البلدة القديمة والحي الإسلامي والحي المسيحي وحي باب المغاربة المهجر، وصولا إلى ساحة حائط البراق.

وكانت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية رفعت من مستوى جهوزيتها استعداداً لتنظيم “مسيرة الأعلام”، اليوم الثلاثاء، وذلك بعد أن وجه ناشطون فلسطينيون دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي، للاحتشاد في باب العامود بالتزامن مع المسيرة الاستفزازية.

الاحتلال يعقد جلسة تقييمات حول “مسيرة الأعلام” قبل خروجها في القدس

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعقد، اليوم الثلاثاء، جلسة تقييمات بشأن “مسيرة الأعلام” التي ستقام عصراً في القدس المحتلة، حيث سيتم تقييم الأوضاع واتخاذ القرار ما إذا كان يجب رفع حالة التأهب في البلاد عامة، وفي القدس وعلى جبهة غزة على وجه الخصوص.

وقال موقع “واللا” الإلكتروني نقلاً عن مصدر إسرائيلي إنه سيتم إجراء تقييمات للوضع بين الشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام “الشاباك”، بشأن التطورات التي قد ترافق مسيرة الأعلام.

اقرأ أيضاً: أوقاف القدس: المقدسيون سيدافعون بكل قوتهم عن الأقصى إذا تم المساس به

وتابع المصدر أن السؤال الذي يناقش لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، هو ما إذا كان الآلاف من الفلسطينيين والعرب سيأتون بالفعل إلى القدس للتظاهر ضد مسيرة الأعلام.

وأضاف المصدر اعتماداً على المعلومات الاستخباراتية بشأن حجم المشاركة ضد المسيرة، أنه “سيتم رفع حالة التأهب لمواجهة التهديدات، حيث يشمل ذلك الدفع بمزيد من قوات الشرطة والجيش والتعزيزات العسكرية لمنع الاحتكاكات والتصعيد في غزة والضفة الغربية”.

ومن المتوقع أن تتضمن المسيرة رقصة بالأعلام الإسرائيلية في ساحة باب العامود، إحدى بوابات بلدة القدس القديمة، على أن تمر عبر شوارع البلدة القديمة والحي الإسلامي والحي المسيحي وحي باب المغاربة المهجر، وصولا إلى ساحة حائط البراق.

وكانت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية رفعت من مستوى جهوزيتها استعداداً لتنظيم “مسيرة الأعلام”، اليوم الثلاثاء، وذلك بعد أن وجه ناشطون فلسطينيون دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي، للاحتشاد في باب العامود بالتزامن مع المسيرة الاستفزازية.

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومر بار-ليف عقد جلسة، مساء الإثنين، للاطلاع على استعدادات أجهزة الأمن الإسرائيلية والتقديرات عشية تنظيم “مسيرة الأعلام”.

كما نشر الجيش الإسرائيلي بطاريات إضافية لمنظومة “القبة الحديدية” للدفاعات الجوية، تحسباً لتجدد إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وقال رئيس الأركان اللواء أفيف كوخاف إن “الوضع في الساحة الفلسطينية قابل للانفجار والتصعيد، ونحن نستعد لاحتمال تجدد الحرب والقتال”.

بسبب خوفه.. الاحتلال ينصب القبة الحديدية ويحشد قواته قبل “مسيرة الأعلام”

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

ذكرت وسائل إعلام عبرية اليوم الاثنين أن جيش الاحتلال الإسرائيلي رفع عدد قواته في الضفة المحتلة ومستوطنات غلاف غزة، خشية من تدهور الأوضاع الأمنية تزامناً مع مسيرة الأعلام المقررة يوم غدٍ الثلاثاء.

وقال المحلل العسكري لموقع والا العبري أمير بحبوط عن مصدر عسكري إسرائيلي فإنه تم رفع المستوى الأمني والعسكري لحالة التأهب في أنظمة الدفاع الجوي بما في ذلك القبة الحديدية.

وتابع المصدر العسكري أن هناك توقعات إسرائيلية بحدوث تظاهرات في عدة مناطق ومحاولات لتنفيذ عمليات.

اقرأ أيضاً: حماس تدعو للنفير الثلاثاء القادم لمواجهة اعتداءات الاحتلال بالقدس

وكان رئيس وزراء الاحتلال الجديد نفتالي بينيت ووزير الجيش بني غانتس ووزير الأمن الداخلي بارليف أجروا محادثة قصيرة ومشاورة حول موضوع مسيرة الأعلام بعد الصورة الجماعية للحكومة، تخوفاً من رد المقاومة الفلسطينية في القطاع.

كما جدد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الجديد عومر بارليف من حزب العمل، اليوم تأكيده على أن مسيرة الأعلام الاستفزازية التي ستنظم غدًا ستجري بموعدها ووفق ما هو مخطط إليها بالتوافق بين المشرفين عليها والشرطة الإسرائيلية.

وعلق بارليف على تهديدات حماس بالقول إن “القدس هي العاصمة الأبدية لإسرائيل، ويحق للجميع التظاهر طالما ذلك يتم وفق القانون ووفق الطريقة التي حددتها الشرطة”.

يأتي ذلك في وقت هددت فيه جميع فصائل المقاومة بالرد على تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية تصدياً لسياسات الاحتلال والمستوطنين، وانتهاكاتهم المستمرة بحق المواطنين والأماكن المقدسة في الأراضي المحتلة.

يوم غضب.. دعوة للنفير العام والاحتشاد في القدس تصدياً لـ”مسيرة الأعلام”

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

بعد قرار قوات الاحتلال الإسرائيلي بتنظيم “مسيرة الأعلام” غداً الثلاثاء في باب العامود والبلدة القديمة بمدينة القدس، انطلقت دعوات شعبية للاحتشاد عند باب العامود غداً عند الرابعة عصراً، للتصدي لمسيرات المستوطنين ورفضاً لسياسة الاحتلال في المدينة المحتلة.

بدورها دعت رابطة علماء فلسطين المواطنين في القدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني، للنفير العام والتواجد في البلدة القديمة.

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية أن يوم غد الثلاثاء، يوماً للغضب والاستنفار في جميع أنحاء فلسطين ومخيمات الشتات.

كما دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في فلسطين في بيان إلى الزحف نحو القدس، والمسجد الأقصى يوم الثلاثاء لحماية القدس والمقدسات.

في نفس الوقت دعا رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك، الجهات الرسمية والشعبية لتحدي الاحتلال والوقوف في وجه مسيرة الأعلام التهويدية.

وأكد دويك أن الوضع الحالي في القدس يستدعي وقفة جادة ضد هذه الممارسات الإسرائيلية، والاستخفاف بأهلنا ومقدساتنا الاسلامية في العاصمة المحتلة.

اقرأ أيضاً: كتائب أبو علي مصطفى تحذر من تجاوزات الاحتلال بالقدس

وحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة على تبعات المسيرة، مشيراً الى أن تنظيمها وتوفير كامل الحماية لها هو إصرار على الغطرسة الممنهجة، رغم خسائر الاحتلال المادية والمعنوية في معركة سيف القدس.

من جهة أخرى هناك مخاوف لدى سلطات الاحتلال من اشتعال الأوضاع مجدداً بسبب “مسيرة الأعلام الاستيطانية في القدس، بعد أن أجلتها من الخميس الماضي إلى يوم غد الثلاثاء، وسمحت لها بالمرور من منطقة باب العامود.

الخارجية تحذّر من مغبة إجراء مسيرة الأعلام وتأثيرها على جهود التهدئة

رام الله – مصدر الإخبارية 

حذرت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الإثنين، من مغبة إجراء مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس المحتلة، ونتائجها على الجهود المبذولة لتثبيت التهدئة ووقف إطلاق النار وإحياء عملية السلام

وقال الوزارة عبر بيان، إن مسيرة الأعلام التي ينوي اليمين المتطرف تنفيذها يوم غد الثلاثاء في شوارع القدس، هي بمثابة تهديد مباشر للجهود المبذولة لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني بشكل عام وعلى المقدسيين بشكل خاص.

واعتبرت الخارجية والمغتربين أنها هذا المسيرة امتداد لعدوان الاحتلال المتواصل ضد المدينة المقدسة ومقدساتها ومواطنيها، وجزء من عملية تهويد القدس المحتلة.

وأدانت الخارجية عبر البيان، مجزرة الهدم التي ارتكبتها آليات الاحتلال صباح اليوم، في قرية دير شرف غرب مدينة نابلس، والتي أدت إلى هدم 7 محلات تجارية وزراعية بحجة عدم الترخيص.

بالإضافة إلى إدانة مواصلة جرافات الاحتلال تجريف أراض فلسطينية قرب مدخل حزما لشق طريق لأغراض عسكرية، وتجريف مساحات واسعة من أراضي المزارعين الفلسطينيين في جيوس لأغراض التوسع الاستيطاني.