الصحة بغزة تحذر من خطورة الوضع الوبائي

غزة- مصدر الإخبارية

حذرت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الخميس، من خطورة الوضع الوبائي وفيروس كورونا في القطاع.

وقالت الوزارة في بيان صدر عنها، “لسنا بعيدين عن دائرة الخطر”.

وأضافت أن هناك مؤشرات بان الحالة الوبائية آخذة في التصاعد.

وشددت على أن “الأيام القادمة ستكون حاسمة في تحديد جملة الاجراءات التي تتناسب مع طبيعة الحالة الوبائية”.

ودعت الصحة “الجميع إلى التحلي بأعلى درجات المسؤولية والالتزام التام بإجراءات الوقاية والسلامة وتحقيق التباعد الجسدي وتطهير الايدي وارتداء الكمامة والابتعاد عن أماكن الازدحام”.

اشتية: تقدم كبير طرأ في اتصالات الحصول على لقاحات كورونا

رام الله- مصدر الإخبارية

قال رئيس الوزراء محمد اشتية إن تقدما كبيرا طرأ في الاتصالات للحصول على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، سواء تلك التي ستصلنا على شكل تبرعات من منظمة “كوفاكس” العالمية، أو تلك التي سددنا ثمنها لدى الشركات المنتجة للّقاحات متعددة الجنسيات.

وأوضح اشتية في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء، اليوم الاثنين، بمدينة رام الله، أن المشكلة ليست في توفير الأموال، بل في إيفاء الشركات بالتزاماتها، فهناك قرصنة للقاحات كورونا، وتسييس لتوفيره، وهناك طلب هائل والعرض محدود، ورغم ذلك فعّلنا جميع قنواتنا الدبلوماسية والسياسية والدولية والطبية وعلاقاتنا مع العالم وعلاقات أصدقائنا، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية “وفا”.

وأعرب عن أمله في أن تثمر هذه الجهود بوصول الدفعة الأولى من اللقاحات، مشيرا إلى أنه سيكون بالإمكان إطلاق حملة وطنية للمناعة المجتمعية، تبدأ من الأشخاص الأولَى بالرعاية، من أصحاب الأمراض المزمنة، وكبار السن، لنتمكن خلال الفترة المقبلة من خلق بيئة آمنة مجتمعية حماية لأهلنا من هذه الجائحة.

كما أعرب عن سعادته في الاقبال الواسع من قبل المواطنين على المنصة التي أعلنت عنها وزارة الصحة، وتسجيل أسمائهم لأخذ اللقاح، مشددا على ضرورة الالتزام بالإجراءات التي تم الإعلان عنها والتقييد بها.

وحول الاغلاق الشامل في جميع المحافظات للحد من تفشي فيروس كورونا، قال اشتية: إن الاغلاق جاء حسب الاتفاق مع المحافظين ولمدة خمسة أيام مع يومي الجمعة والسبت، لتصل أيام الإغلاق في جميع المحافظات إلى 14 يوما، وهي المدة التي أوصت بها اللجنة الوبائية لكسر سلسلة الوباء، ووقف تفشيه المتسارع، مستلهمين تجربة الإغلاق التي بدأناها مع بدايات ظهور الفيروس في مثل هذه الأيام قبل عام، والتي تمكنا خلالها من بلوغ نتيجة صفرية في أعداد الإصابات بعد ان استطعنا بفضل التدابير الاستباقية، وتنامي الوعي لدى المواطنين بمخاطر الوباء من التشافي التدريجي والتعافي الحذر من الإصابة بالفيروس المستجد.

وتابع: لا نستطيع التنبؤ بسلوك الفيروس الذي يتمدد بسلالاته المتحورة، ورفع معدلات الإصابة في العديد من الدول – ونحن منها – والتي وجدت نفسها مضطرة للعودة للتدابير والإجراءات، على وقع الارتفاع المتصاعد في نسبة إشغال الأسرّة في المستشفيات، وغرف العناية الحثيثة إلى مستويات مقلقة.

وأشار إلى أن وزارة الصحة قد بادرت خلال الأيام الماضية بإجراء توسعة جديدة في العديد من المستشفيات في جميع المحافظات، وزادت من أعداد الأسِرَّة بالمستشفيات، واستحدثت أقساما جديدة لاستقبال الأعداد المتزايدة للمصابين، وتم رفد الطواقم الصحية والطبية بأعداد جديدة من العاملين للتعامل مع حالات الإدخال الجديدة للمستشفيات لمواجهة هذه الموجة المقلقة من الانتشار غير المسبوق للفيروس، ويجري التعاون على أكمل وجه مع المستشفيات الأهلية والخاصة لضمان تقديم الخدمات الطارئة في كل أنحاء الوطن.

وفي سياق منفصل، قال إن الفصائل الوطنية تبدأ اجتماعاتها في القاهرة اليوم وعلى مدار يومين، وذلك لإكمال الاستعدادات لإجراء الانتخابات التشريعية – المقرر إجراؤها في الثاني والعشرين من أيار المقبل، معربا عن أمله للإخوة المجتمعين في القاهرة التوفيق في وضع اللمسات الأخيرة على التوافقات الوطنية لإجراء الانتخابات.

وبهذا الخصوص، توجه رئيس الوزراء بالشكر والتقدير للإخوة المصريين على احتضانهم لجلسات الحوار الوطني، وإسهامهم في تذليل العقبات أمام الوصول إلى التوافقات، إزاء العديد من القضايا المتعلقة بتسهيل إجراء الانتخابات.

كما تقدم مجلس الوزراء بخالص العزاء إلى الأخوة في الأردن الشقيق، ملكا، وحكومة، وشعبا بفاجعة وفاة عدد من المواطنين في إحدى المستشفيات، بسبب انقطاع الاوكسيجين، متمنيا السلامة لأهلنا في الأردن والخير كله.

كما أعرب عن تقديره للرسالة التي بعث بها أعضاء من الكونغرس الاميركي لوزارة الخارجية الأميركية، والتي طالبوا خلالها إدارة بايدن بإدانة الاستيطان، والتحقيق في إمكانية استخدام اسرائيل لمعدات أميركية في عمليات الهدم في الأراضي الفلسطينية، ودعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، معربين عن قلقهم من تخلي إسرائيل عن التزاماتها بموجب اتفاقية جنيف الرابعة بشأن توفير إجراءات السلامة الصحية للمواطنين في الأراضي المحتلة.

وأدان المجلس بشدة قيام جمهورية التشيك وكوسوفو بافتتاح مكتب لسفارتها في القدس المحتلة، مؤكدا أن هذا القرار يخالف الإجماع الاوروبي والقانون الدولي، وينتهك حقوق شعبنا الفلسطيني في القدس، وهي خطوة أحادية تؤثر على مستقبل العملية السياسية، وتساهم في خرق الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الاسرائيلي وقضايا الحل النهائي.

وشدد على أن مثل هذه القرارات لا تستطيع المساس بحقوقنا المشروعة في القدس، كونها أرض فلسطينية محتلة وعاصمة دولتنا الفلسطينية.

7 وفيات و612 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

رام الله- مصدر الإخبارية

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، اليوم الاثنين، تسجيل 7 وفيات، و612 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”، و440 حالة تعافٍ خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقالت الكيلة في التقرير اليومي للحالة الوبائية للفيروس في فلسطين، إن حالات الوفاة سجلت في المحافظات حسب التالي: الخليل (1)، بيت لحم (1)، رام الله والبيرة (1)، ضواحي القدس (1)، قلقيلية (1)، نابلس (2).

وأشارت إلى أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: سلفيت (48)، الخليل (84)، ضواحي القدس (46)، قلقيلية (10)، نابلس (72)، طولكرم (32)، طوباس (10)، بيت لحم (53)، جنين (32)، رام الله والبيرة (160)، أريحا والأغوار (9)، قطاع غزة (53)، مشيرة إلى أنه تم إجراء 4533 فحصا.

وذكرت الكيلة أن حالات التعافي الجديدة توزعت حسب التالي: سلفيت (22)، الخليل (10)، ضواحي القدس (47)، قلقيلية (3)، نابلس (62)، طولكرم (11)، طوباس (9)، رام الله والبيرة (50)، أريحا والأغوار (2)، قطاع غزة (216).

وبيّنت أن نسبة التعافي من فيروس “كورونا” في فلسطين بلغت 93.8%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 5.1%، ونسبة الوفيات 1.1% من مجمل الإصابات.

وأشارت وزيرة الصحة إلى وجود 56 إصابة جديدة في غرف العناية المكثفة، بينهم 16 موصولون على أجهزة التنفس الاصطناعي.

جائحة كورونا العالمية.. مليون و366 حالة وفاة و57 مليون و636 إصابة وفق آخر الإحصائيات

وكالات – مصدر الإخبارية 

أظهرت أحدث الإحصاءات العالمية المعلنة حول جائحة كورونا المستجد “كوفيد-19″، حتى صباح اليوم الجمعة أن عدد الوفيات جراء الاصابة بالفيروس بلغ نحو مليون و366 ألفا، فيما تبلغ حصيلة أعداد المصابين المعلن عنها أكثر من 57 مليونا و636 ألف إصابة مؤكدة، تعافى منهم نحو 39 مليونا و723 ألف مريض.

وتواصل جائحة كورونا تفشيها في 218 دولة وإقليما ومنطقة حول العالم، وسجلت دول العالم أمس الخميس، زيادة ملحوظة مقارنه باليوم الذي سبقه في عدد الاصابات الجديدة وتراجعا طفيفا بعدد الوفيات، حيث سجلت 647 ألف و719 إصابة جديدة مكتشفة، وأوقعت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 10,758 حالة وفاة.

وبينت الإحصاءات، أن الدول الخمس التي سجلت الخميس أعلى حصيلة وفيات خلال يوم واحد في العالم، كانت على التوالي، أميركا 2,065 وفاة، وإيطاليا 653 وفاة، والبرازيل 644 وفاة، وبولندا 637 وفاة، والهند 584 وفاة، وتشير الارقام إلى أن أميركا سجلت أمس عدد وفيات غير مسبوق منذ فترة طويلة.

كما أشارت البيانات إلى أن الدول الخمس عالميا التي سجلت أمس أعلى حصيلة إصابات جديدة خلال يوم واحد، كانت على التوالي، أميركا 192,186 إصابة، والهند 46,182 اصابة، وإيطاليا 36,176 إصابة، والبرازيل 35,686 إصابة، وبولندا 23,975 إصابة.

ولا تزال أميركا تتصدر دول العالم قياسا بأعلى حصيلة وفيات وعدد اصابات اجمالي، حيث أوضحت الإحصاءات أن الدول الخمس التي تعتبر حتى صباح اليوم الجمعة الأكثر تأثرا جراء الجائحة في العالم من حيث الحصيلة الإجمالية لأعداد الوفيات، هي: أميركا 258,333 وفاة، والبرازيل 168,141 وفاة، والهند 132,202 وفاة، والمكسيك 100,104 وفيات، وبريطانيا 53,775 وفاة.

تسجيل 3 إصابات جديدة بكورونا لأم وأطفالها في قلقيلية

قلقيليةمصدر الإخبارية

أعلن محافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة صباح اليوم الأحد عن إصابة 3 مواطنين بفيروس كورونا المستجد. وقال رواجبة في بيان صحفي أنه تم تسجيل
3 إصابات بفيروس كورونا صباح اليوم لامرأة تبلغ من العمر 46 عاما ، وأبنها 30 عاما ، وابنتها 22 عاما ، وهم من قلقيلية.

وأوضح ان وزارة الصحة تقوم بحصر المخالطين تمهيدا لسحب عينات منهم ، مهيبا بالمواطنين بضرورة الالتزام بالتعليمات وعدم التحرك الا للضرورة القصوى حتى يتم تحديد مصدر الإصابة وخريطة المخالطين.

وكانت وزارة الصحة في حكومة رام الله قد أعلنت مساء السبت عن وفاة سيدة خمسينية من محافظة الخليل، إثر اصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وبينت الوزارة أنه بوفاة المواطنة يرتفع عدد الوفيات اليوم إلى 6، بينها 5 في محافظة الخليل وواحدة في محافظة بيت لحم ، وبينت الصحة أن عدد الحالات النشطة الكلي بلغ 5827، وعدد حالات التعافي 829، وعدد حالات الوفاة 32.

أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 463 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” المستجد خلال الـ24 ساعة الاخيرة.

وأوضحت الصحة في بيان صحفي، أن الاصابات الجديدة توزعت على النحو التالي:

محافظة القدس (85): مدينة القدس 83، مخيم قلنديا إصابة واحدة، وكفر عقب إصابة واحدة.

محافظة رام الله والبيرة (36): مخيم الجلزون 34، البيرة إصابة واحدة، رمون إصابة واحدة.

محافظة الخليل (328): مدينة الخليل 119، حلحول 4، يطا 49، تفوح 5، دورا 37، الظاهرية 16، بيت أمر 5، بيت كاحل 5، ترقوميا حالتان، سعير 3، مخيم الفوار إصابة واحدة، الشيوخ إصابتان، صوريف إصابة واحدة، بيت عوا 24، بيت الروش إصابة واحدة، إذنا 53، دير سامت إصابة واحدة.

محافظة بيت لحم (8): مدينة بيت لحم 6، بيت ساحور إصابة واحدة، الدوحة إصابة واحدة.

محافظة جنين (1): مخيم جنين.

محافظة نابلس (5): مخيم عسكر إصابتان، قريوت 3.

وأشارت إلى أنه تم تسجيل حالتي وفاة في محافظتي الخليل وبيت لحم خلال الـ24 ساعة الأخيرة، إضافة إلى 119 حالة تعافٍ، منها 102 في محافظة الخليل، و17 محافظة نابلس.

وحول الحالة الصحية للمصابين، اكدت الصحة ان 16 مصابا موجودون في غرف العناية المكثفة، بينهم 6 موصولون بأجهزة التنفس الاصطناعي.

الجالية الفلسطينية تسجل إجمالي 160 حالة وفاة بكورونا في صفوفها حول العالم

رام اللهمصدر الإخبارية 

أفادت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أن عدد الوفيات بين الجالية الفلسطينية في الخارج، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19) وصل إلى 160 حالة، فيما سجل 2418 إصابة، و1354 حالة تعافٍ.

وأشارت الوزارة في التقرير اليومي الصادر عنها، والذي وصل مصدر الإخبارية نسخة عنه، إلى أن من بين الإصابات، هناك 68 حالة في الولايات المتحدة الأمريكية، وخمس حالات في تركيا.

في التفاصيل، أفادت سفارة دولة فلسطين، لدى الجمهورية التركية تسجيل خمس إصابات جديدة بفيروس (كورونا) في صفوف الجالية من عائلة واحدة، والوضع الصحي العام للعائلة جيد، وتتلقى العلاج، ليرتفع عدد الإصابات في صفوف الجالية بتركيا إلى 27، تعافى منها 16.

وأشار فريق العمل المختص بمتابعة أوضاع الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى تسجيل68 إصابة جديدة بين أبناء الجالية في ولايات اوهايو، شيكاغو، كاليفورنيا، ميتشغن، فلوريدا؛ ليرتفع عدد الإصابات إلى 1030، ولم تسجل أية حالة وفاة جديدة بين صفوف أبناء الجالية، ليبقى العدد 63 حالة وفاة، وحالات التعافي أيضاً، بقيت كما هي 379.

كما أفادت مراكز خدمات الجالية الفلسطينية، إلى أنه جاري ترتيب وتسجيل العالقين من أبناء الجالية الفلسطينية؛ للعودة إلى أرض الوطن.

منظمة الصحة العالمية: تحقيق في اختراق علمي أثبت نجاعته في علاج كورونا

وكالاتمصدر الإخبارية 

أشادت منظمة الصحة العالمية بتحقيق “اختراق علمي”، بعد أن أعلن باحثون بريطانيون أن دواءً من عائلة الستيرويدات أثبت فاعلية في إنقاذ حياة مرضى فيروس كورونا “كوفيد-19” يعانون من الأعراض الأكثر خطورة، وسط اتخاذ إجراءات جديدة في الصين لمكافحة عودة الفيروس لها بعد شهرين من اختفائه.

وقال المدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في بيان إنه أول علاج مثبت يقلل من الوفيات في صفوف مرضى “كوفيد-19” ممن يتنفسون بواسطة قوارير الأكسجين أو أجهزة التنفس الاصطناعي.

وأمس الثلاثاء تعززت الآمال بالتوصل إلى علاج لمرض كورونا المستجد “كوفيد-19” متاح على نطاق واسع وغير مكلف مع إعلان باحثين بريطانيين أن عقار “ديكساميثازون” الستيرويدي قادرٌ على إنقاذ أرواح ثلث المصابين بكوفيد-19 الذين يعانون من الأعراض الأكثر خطورة.

واختبر باحثون يقودهم فريق من جامعة أوكسفورد العقار على أكثر من ألفي مريض يعانون من أعراض خطيرة بسبب الفيروس المستجد.

وقال بيتر هوربي، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة بقسم الطب بجامعة أوكسفورد إنّ “ديكساميثازون هو أول دواء يظهر تحسنا في البقاء على قيد الحياة لدى مرضى كورونا المستجد. هذه نتيجة جيّدة جدا”.

وأضاف أن ديكساميثازون غير مكلف ويباع دون وصفة طبية ويمكن استخدامه على الفور لإنقاذ الأرواح في جميع أنحاء العالم.

وما لبث أن أعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك أن المملكة المتحدة ستباشر فورا وصف منشّط “ديكساميثازون” لمرضى “كوفيد-19”.

وحتى مساء أمس ارتفع المصابون بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حول العالم إلى 8 ملايين و256 ألفا و257، فيما سجلت 445 ألفا و937 حالة وفاة، وتعافى أكثر من 4 ملايين مصاب، وفق موقع “ورلد ميتر” المختص في رصد ضحايا فيروس كورونا الذي ظهر للمرة الأولى في الصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

اكتشاف علاج رخيص ومتاح لمرضى كورونا المستجد وهذه التفاصيل

وكالاتمصدر الإخبارية

تمكن علماء بريطانيون، مؤخرا، من اكتشاف علاج رخيص ومتاح لمرضى كورونا المستجد (كوفيد-19) كما أنه يمكن أن يتوفر على نطاق واسع وكبير عالمياً.

وبحسب موقع “سكاي نيوز”، فإن العلماء بعد اكتشاف علاج رخيص ومتاح لمرضى كورونا المستجد يراهنون على علاج من “السترويد” ويصفونه بالتقدم الكبير في مكافحة وباء كوفيد-19، الذي أصاب أكثر من 8 ملايين شخص في مختلف أنحاء العالم.

والسترويد عبارة عن مركبات كيميائية يجري تصنيعها حتى تؤدي دورا شبيها بالهرمونات الطبيعية، ويتم اللجوء إليها لأجل علاج عدد من الاضطرابات الصحية.

وأدى هذا العقار الذي يحمل اسم “ديكساميثازون” (dexamethasone) إلى خفض معدل الوفيات بواقع الثلث وسط مرضى تم وضعهم تحت جهاز التنفس الاصطناعي.

فضلا عن ذلك، أدى استخدام هذا الدواء إلى انخفاض نسبة الوفيات بـ20 في المئة وسط مرضى كورونا الذين يحتاجون إلى الأوكسجين من جراء الفيروس الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي، ثم تحول إلى جائحة عالمية.

ويقول العلماء إنه كان بوسع العقار أن ينقذ عددا يتراوح بين 4 آلاف و5 آلاف شخص ببريطانيا، لو تم استخدامه في مرحلة مبكرة من انتشار الوباء، بحسب ما أفاد موقع سكاي نيوز البريطاني.
وقال الباحث في جامعة أوكسفورد، مارتن لاندراي، وهو أحد من شاركوا في تجربة العقار، إن النتائج أكدت نجاعة الدواء المعروف بسعره المنخفض.

وفي المنحى نفسه، يقول الباحث بيتر هوربي، إن هذا الدواء الجنيس يجري استخدامه بشكل واسع لعلاج أمراض أخرى وتخفيف الالتهابات في جسم الإنسان.

وأضاف أن هذا العقار هو الدواء الوحيد الذي أكد فعاليته حتى الآن في خفض عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

ولا توجد في الوقت الحالي أي لقاحات أو أدوية خاصة لمواجهة كورونا، لكن الباحثين يحاولون علاج المرض بأدوية مستخدمة لمكافحة أمراض أخرى.

ويجري تطوير لقاح ضد فيروس كورونا ببريطانيا، في الوقت الحالي، بينما تتواصل التجارب السريرية على البشر.

وفي وقت سابق، أبرمت شركة “أسترا زينيكا” اتفاقا لأجل تزويد العالم بما يقارب ملياري جرعة من اللقاح المحتمل.

تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في أريحا

الضفة المحتلةمصدر الإخبارية

أعلن رئيس قسم الطب الوقائي في أريحا طارق حواش، اليوم الأربعاء، عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19) لسيدة في مدينة أريحا ، ما يرفع عدد الإصابات في المحافظة إلى إصابتين.

ومن جانبه، قال مدير الرعاية الأولية في رام الله، كمال الشخرة، أن  2500 عينة قيد الفحص موزعة على 1500 من مخالطي المصابين بفيروس كورونا المستجد في الظاهرية وأريحا و1000 عينة من باقي المحافظات.

وكانت وزيرة الصحة مي الكيلة، أعلنت يوم الثلاثاء، عن تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في الظاهرية بالخليل.

وأوضحت كيلة في بيان لها، أن من بين المصابين 4 أطفال، بسبب مخالطتهم مواطناً مُصاباً أُعلن عنه سابقاً، ما يرفع حصيلة الإصابات في فلسطين إلى 661 إصابة.

وفي ذات السياق المتعلق بالفيروس المستجد في فلسطين، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، أمس الثلاثاء، أن المختبر المركزي فيها أجرى اختبارا ل 192 عينة جديدة خلال 24 ساعة الماضية ولم يتم تسجيل أي إصابات جديدة

وأشارت الوزارة في تقريرها اليومي، أن إجمالي عدد العينات التي تم فحصها للحالات المشتبهة منذ بداية الأزمة بلغ 11,217 عينة، منها 11,174 عينة سلبية و70 عينة إيجابية.

وأكدت، أنها تتابع الحالة الصحية ل ٥٦٩ مواطن موزعين على تسعة مراكز للحجر الصحي وحالتهم الصحية مطمئنة.

وبلغ عدد الحالات التي شفيت في قطاع غزة 41 حالة فيما لا تزال 28 حالة تتلقى العلاج في مشفى العزل بمعبر رفح.

كورونا المستجد.. 6 ملايين إصابة عالمياً وسط تخفيف لإجراءات الحجر

وكالات - مصدر الإخبارية

بعد نحو خمسة أشهر على ظهوره للمرة الأولى في الصين، تجاوزت عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، اليوم السبت ستة ملايين، حسب موقع الإحصاءات “وورلد ميتر”.

وذكر الموقع أن حصيلة الوفيات بالوباء العالمي بلغت 366 ألفا و365 حالة، في حين شفي أكثر من 2.6 مليون مصاب من المرض.

ولا تعكس الأرقام إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إن دولا عدة لا تجري فحوصا إلا للحالات الأكثر خطورة، في حين تعطي دول أخرى أولوية إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين.

ورغم هذه الأعداد، فلا تزال كثير من الدول تعلن تباعا تخفيف إجراءاتها، ورفع القيود التي فرضتها خلال الأسابيع الماضية لمواجهة الوباء.

الصلاة بالمسجد النبوي وسط إجراءات احترازية من فيروس كورونا

وفي السعودية، أعلنت رئاسة شؤون الحرمين -عبر حسابها على تويتر الجمعة- اعتماد خطة الفتح التدريجي للمسجد النبوي اعتبارا من الأحد.

وأوضحت أن الخطة تتضمن اقتصار فتح المسجد على التوسعات والساحات فقط دون الحرم القديم، مع استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة، مشيرة إلى أن الخطة تقوم أيضا على تفويج دخول المصلين إلى المسجد بما لا يزيد على 40% من طاقته الاستيعابية.

أما في السودان، فقد أعلنت الحكومة اليوم تسجيل أعلى حصيلة يومية منذ اكتشاف الفيروس، بواقع 38 وفاة جديدة بكورونا، بالإضافة إلى 175 إصابة.

وقال بيان لوزارة الصحة إن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 4 آلاف و521، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 233، ومع شفاء 816.

وفي مصر، أعلنت الحكومة تسجيل 34 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية، إضافة إلى 1289 إصابة، وهي أعلى حصيلة يومية منذ اكتشاف الفيروس في البلاد.

وأوضحت الوزارة -في بيان- أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 22 ألفا و82، منها 879 وفاة، و5 آلاف و511 حالة تعاف.

مأساة باليمن

من جهتها، قالت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليزا جراندي اليوم إن فيروس كورونا أصبح ينتشر في جميع أنحاء البلاد من دون رادع أو ما يخفف حدته.

وأضافت جراندي -في بيان صحفي- أن “مأساة تتجلي في اليمن، ومن المستحيل معرفة عدد الأشخاص المصابين بدقة من دون قدرات كافية لإجراء الفحوص، وكل ما نعرفه هو أن المستشفيات أصبحت تُضطر لإرجاع المصابين، وأصبح هناك نقص في كل شيء”.

وحسب البيان، فإن التقارير الأولية من وحدات العناية المركزة تشير إلى أن معدل الوفيات يصل إلى نحو 20% من الإصابات، مقارنة بالمتوسط العالمي البالغ 7%.

كورونا في آسيا

أُطلق الجمعة في آسيا إنذاران بشأن موجة إصابات ثانية، فقد أعادت كوريا الجنوبية -الدولة التي تعطى غالبا نموذجا لإدارتها الوباء- فرض قيود الخميس، في وقت كانت تستعيد فيه الحياة الطبيعية بعدما كانت في فبراير/شباط الماضي الدولة الأكثر تضررا بالوباء بعد الصين.

وبعد ارتفاع عدد الإصابات الخميس، أُغلقت الحدائق والمتاحف أسبوعين، وتم تقليص عدد التلاميذ في الصفوف في منطقة العاصمة سول.

كما ستعيد سريلانكا الأحد فرض تدابير عزل، بعد تسجيلها أكبر حصيلة إصابات يومية، ومعظمها في صفوف المواطنين الوافدين من الخارج.

القارة الأميركية

وتشهد القارة الأميركية تفشيا سريعا لفيروس كورونا، مع تسجيل أكثر من ألف وفاة في 24 ساعة في كل من الولايات المتحدة والبرازيل.

وتجاوزت الولايات المتحدة عتبة 100 ألف وفاة، لتبقى الدولة الأكثر تضررا في العالم جراء الوباء من حيث الإصابات (أكثر من 1.7 مليون إصابة) والوفيات (101 ألف و621، بينها 1297 الخميس)، وعاد منحنى الحالات ليسجل ارتفاعا الأربعاء والخميس.

وتعدّ نيويورك المدينة الأكثر تضررا في العالم، لكن العاصمة الأميركية واشنطن تبدو بمنأى نسبيا عن انتشار الوباء، وبدأت الجمعة رفع القيود.

وسجّلت البرازيل أيضا الخميس أكثر من ألف وفاة خلال 24 ساعة، لليوم السادس على التوالي، مما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 26 ألفا و754.

وأحصت البلاد أيضا عددا قياسيا من الإصابات خلال 24 ساعة، بلغ 26 ألفا و417، ليبلغ العدد الإجمالي للإصابات نحو 440 ألفا. وفي بلد يشهد نقصا في أعداد الفحوص، قد تكون الأرقام الحقيقية أكبر 15 مرة من الأعداد الرسمية، وفق ما يقوله علماء.

رفع القيود في أوروبا

في المقابل، يتواصل رفع العزل بشكل متقدم في دول أخرى، مثل النمسا، مع إعادة فتح الفنادق والمواقع السياحية. وفي تركيا أعيد فتح المساجد بشكل جزئي، رغم إعلان وزارة الداخلية فرض حظر تجول السبت والأحد، في 14 محافظة كبرى.

كما أعلنت الدانمارك أنها ستعيد فتح حدودها أمام الرعايا الألمان والنرويجيين والأيسلنديين في 15 يونيو/حزيران القادم.

وفي فرنسا، سمحت الحكومة بإعادة فتح الحدائق والحانات والمطاعم، التي كانت مغلقة منذ منتصف مارس/آذار الماضي، مع الإبقا…