كأس الأمم الأوروبية: أبرز النجوم الغائبين عن البطولة

رياضة-مصدر الإخبارية

سيغيب أشهر نجوم الكرة عن المشاركة في كأس الأمم الأوروبية يورو 2020، لعدة أسباب، ذكر البعض منها والآخر ظل متحفظًا دون الإفصاح عنها، بالمقابل هنالك لاعبو مرشحو بقوة للمشاركة في اللّعب.

وترجح وسائل إعلامية عالمية أن بعض المرشحون للخوض في يورو 2020، تم استبعادهم بشكل مفاجىء رغم أنهم من مستويات عالمية وقيمة تاريخية لمنتخبات بلادهم، وليس لديهم أسباب قهرية تبعدهم عن البطولة، في هذا المقال نستعرض أبرزهم.

اللاعب الإسباني (سيرجيو راموس) 

سفتقد منتخب إسبانبا مشاركة اللاعب راموس في كأس الأمم الأوروبية، يورو 2020، رغمن أنه خاض 180 مباراة دولية مع المنتخب الإسباني، لكنه تم استبعاده من قائمه الفريق لبطولة أوروبا 2020.

وكان قد تعرض راموس لإصابة عانى منها خلال هذا الموسم، وكشف مدرب لا روخا لويس إنريكي أنه غير جاهز بما يكفي لإعطاء الإضافة للفريق في المسابقة.

وخضع لعملية جراحية في الركبة في يناير الماضي، وبدأ مباراتين فقط مع ريال مدريد في عام 2021. وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استبعاد اللاعب البالغ من العمر (35 عاماً) من تشكيلة المنتخب الإسباني في بطولة كبرى منذ عام 2004.

سيرجيو بوسكيتس

ويعد نجم برشلونة الإسباني سيرجيو بوسكيتس، من المبعدين عن المشاركة في كأس الأمم الأوروبية يورو 2020 بعد إصابته بفيروس كورونا، ليدخل المعسكر بأكمله في فقاعة طبية، خوفًا من تعرض لاعبين أو إداريين آخرين للعدوى، وهو ما قد يهدد مشاركة المنتخب بأكمله في اليورو.

فيرجيل فان دايك

تسبب غياب النجم الهولندي، فيرجيل فان دايك، في مشكلة لفريقه ليفربول الإنجليزي، الذي عانى على الصعيد الدفاعي بشكل ملحوظ خلال منافسات الموسم المنقضي، والذي نجح خلاله بالكاد في الحفاظ على مكانه في المربع الذهبي، ليضمن التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ومع عدم تعافيه بالشكل المطلوب، تأكد بالتالي غيابه عن منافسات اليورو، كأسس الأمم الأوروبية.

جيسي لينغارد (إنجلترا)

تم الاستغناء عن المهاجم جيسي من قائمة إنجلترا لبطولة أوروبا 2020، حيث فضل ساوثغيت الثلاثي ماسون ماونت، جاك غريليش، وفيل فودين.

وكان قدم المهاجم الشاب نصف موسم مميز للغاية، بعد انتقاله معاراً من مانشستر يونايتد إلى وست هام في يناير الماضي.

انطلاق بطولة دوري الأمم الأوروبية الجديدة.. ما هي؟ وكيف يعمل نظامها؟

وكالات – مصدر الإخبارية 

انطلقت الخميس النسخة الثانية من بطولة دوري الأمم الأوروبية الجديدة، التي ينظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) بديلا عن المباريات الودية، وكطريق يساعد المنتخبات في التأهل للبطولات القارية، ولكن كيف يعمل نظام البطولة الجديدة؟

في بطولة دوري الأمم الأوروبية الجديدة، تقسم الدول الأوروبية الـ55 إلى 4 مستويات، يضم كل منها 4 مجموعات، وتتنافس كل مجموعة فيما بينها خلال أشهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، بنظام الذهاب والإياب.

تضم البطولة نظام الهبوط والصعود، فسيتسنى لأبطال المستوى الثاني التأهل للمستوى الأول، بدلا عن الهابطين، ليشاركوا مع “الكبار” في البطولة المقبلة.

ويتأهل أبطال المستوى الأول الأربعة لخوض “نهائيات دوري الأمم” في أكتوبر 2021، بمباراتين نصف نهائي ثم مباراة نهائي، تحدد بطل دوري الأمم.

ويضم المستوى الأول منتخبات مثل ألمانيا وفرنسا وكرواتيا وبلجيكا، أما المستوى الثاني فيضم منتخبات مثل روسيا والتشيك وصربيا، والمستوى الثالث يضم ألبانيا واليونان ومونتينيغرو، أما المستوى الرابع والأخير فيضم أضعف المنتخبات الأوروبية، مثل جزر الفارو ومالطا ولاتفيا.

إثارة إضافية

وساهمت البطولة بنسختها الماضية، بتوفير 4 مقاعد مؤهلة لكأس أوروبا المرتقبة التي ستقام في صيف 2021، وذلك استنادا على ترتيب المنتخبات في بطولة دوري الأمم.

وتأهل 20 منتخبا لبطولة كأس أوروبا بالتصفيات التقليدية، لكن دوري الأمم منح 4 متبقية لمنتخبات من مستويات متدنية، لم تستطع التأهل عبر التصفيات، وسيشفع لها ترتيبها في دوري الأمم، مما يعطي البطولة قيمة أعلى بقليل من المباريات الودية.

(يويفا) تسعى لزيادة “الإثارة” خلال فترة المباريات الودية التقليدية التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، كما تسعى لإعطاء فرص إضافية للفرق الصغيرة للمشاركة في البطولات الكبرى، مثل كأس الأمم الأوروبية، والصعود في دوري الأمم للعب مع الكبار.