حماس: الاحتلال يحاول بقصفه لغزة التغطية على فشله وخيبته

غزة – مصدر الإخبارية

صرح المتحدث باسم حركة “حماس” فوزي برهوم أن الاحتلال يحاول كعادته بقصفه قطاع غزة التغطية على فشله وخيبته، أمام صمود وثبات جماهير شعبنا ومقاومته الباسلة.

وقال برهوم في تصريح له صباح اليوم الأحد حول على القصف الإسرائيلي لعدد من مواقع المقاومة: “واضح أن الاحتلال الصهيوني أساء تقدير الموقف وتجاهل رسالة شعبنا وفصائله المقاومة وبادر بإطلاق الرصاص الحي والمباشر عليهم وعلى الصحفيين والأطفال وأصاب العشرات منهم”.

وأضاف: “بكل ثبات وعزيمة وإصرار تنتصر غزة من جديد للأقصى والمقدسات وتصلي العدو ببعض نيرانها، شعبنا العظيم بمقاومته حتما الى النصر والاحتلال والحصار إلى زوال”.

وقصفت طائرات حربية إسرائيلية الليلة الماضية، بعدد من الصواريخ مواقعاً مختلفةً قطاع غزة، وأوقعت أضراراَ بممتلكات المواطنين.

وقالت مصادر محلية إن طائرات حربية إسرائيلية من نوع “إف16” قصفت بستة صواريخ موقعاً في منطقة الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة، ما أدى إلى تدميره وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين المجاورة.

كما قصفت طائرات الاحتلال بأربعة صواريخ موقعاً غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، ودمرته وألحقت أضراراً بمنازل وممتلكات المواطنين المجاورة.

في نفس الوقت استهدفت زوارق بحرية الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، مراكب الصيادين قبالة شاطئ بحر مدينة غزة، بالرصاص وفتحت صوبها خراطيم المياه.

وأوضحت المصادر بأن زوارق بحرية الاحتلال استهدفت مراكب الصيادين وهي على بعد نحو ثلاثة أميال بحرية قبالة شاطئ منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، بالرصاص وفتحت صوبها خراطيم المياه ما أدى إلى إلحاق أضرار بمراكب صيد، واضطرار الصيادين إلى الهروب خارج البحر.

اقرأ أيضاً: محدّث: إصابة 41 مواطناً بينهم 22 طفل برصاص الاحتلال شرق غزة (صور)

620 مليون دولار خسائر أيام العمل في إسرائيل منذ بدء القتال مع غزة

ترجمة خاصةمصدر الاقتصادية:

قال اتحاد المقاولين الإسرائيليين، اليوم الخميس، إن قيمة الخسائر التي لحقت في الاقتصاد الإسرائيلي نتيجة خسارة أيام العمل منذ بداية التصعيد مع غزة تقدر بـ 620 مليون دولار خلال عشر أيام من القتال، بواقع 62 مليون دولار لليوم الواحد.

وأضاف الاتحاد وفق ترجمة مصدر الاقتصادية عن ملحق صحيفة يديعوت أحرونوت الاقتصادي، أن قطاع البناء ستضرر بشكل كبير جراء تواصل العمليات العسكرية، وسيكون من الصعب سد الفجوات في ورش البناء، وبحاجة لأسابيع إضافية لإنجاز الأعمال المتراكمة بالإضافة لتأجيل الشقق السكنية والمباني المقرر تسليمها خلال هذه الفترة، وتحديد تواريخ جديدة لإتمام الصفقات.

بدورها قدرت سلطة الضرائب الإسرائيلية عدد طلبات التعويض المقدمة خلال السبع أيام الأولى من القتال مع قطاع غزة بأكثر من 4500طلب.

وقالت السلطة في بيان لها، إن الطلبات السابقة قدمت عن أضرار في المباني والممتلكات والمركبات بفعل القذائف الصاروخية التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية تجاه المستوطنات والبلدات الإسرائيلية.

وأضافت السلطة أن 55% من الطلبات كانت عن أضرار المباني والعمارات السكنية، و45% كانت عن السيارات والحافلات.

وأشارت السلطة إلى أن هناك خسائر أخرى تتعلق بنشاطات تجارية وزراعية في مستوطنات ومدن غلاف غزة لم يجري حتى الآن حصر أي شيء منها بفعل تواصل القتال العنيف بين الجيش الإسرائيلي والفصائل في القطاع.

ولفتت إلى أنه تم نقل أكثر من 155 عائلة إسرائيلية في منازل وشقق تدمرت منازلها بشكل كامل على نفقة الحكومة في وقت تواصل ضريبة الأملاك حصر الأضرار في مئات المواقع الأخرى التي أصابتها ضربات الفصائل الفلسطينية.

وفي عسقلان وحدها تلقت سلطة الضرائب 1400 طلب تعويض مالي، بالإضافة لأكثر من 250 طلب في مدينة اسدود و1600 طلب في تل أبيب واللد والرملة والمركز.

5 شهداء في قصف للاحتلال على شمال وجنوب غزة

غزة– مصدر الإخبارية:

 

استشهد خمسة مواطنين مساء الأحد جراء قصف إسرائيلي على شمال وجنوب قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة إن ثلاثة مواطنين استشهدوا في قصف صاروخي على منزل في بلدة بيت حانون شمال القطاع.

وأضافت الصحة أن مواطنين أخران استشهد في قصف أخر على مدينة رفح جنوب القطاع.

كما دمرت غارة إسرائيلية منزلا في حي الشيخ رضوان شمالي مدينة غزة.

وفي أخر إحصائية، أعلنت الصحة، استشهاد 42 فلسطينيا وجرح أكثر من 50 في غارات على غزة اليوم.

وفي ظل استمرار العدوان الإسرائيلي لليوم السابع على القطاع، أكدت حركة حماس أن نتنياهو يحاول تسويق نصر موهوم للتغطية على عجزه وفشله أمام مفاجآت المقاومة.

بدورها دعت حركة الجهاد الإسلامي لتصعيد المقاومة والتصدي لإرهاب المستوطنين والجيش الإسرائيلي بكل الوسائل.

وقالت سرايا القدس الجناح العسكري للحركة، إنها بدأت حملة صاروخية مكثفة باتجاه مدن وبلدات إسرائيلية عدة ردا على الجرائم بحق المدنيين.

وأضافت السرايا أنها قصفت تجمعات للجيش الإسرائيلي شرق نير عام ونتيف هعتسراه بعدد من قذائف الهاون.

كما قصفت السرايا موقع كوسوفيم العسكري الإسرائيلي بعدد من قذائف الهاون.

إلى ذلك، أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين استهدف قاعدة حتسريم الجوية في بئر السبع بصاروخ.

وقال الاعلام العبري إن عدد من الصواريخ سقطت على مدن عسقلان واسدود خلال الساعة الماضية، دون الإبلاغ عن وقوع قتلى في صفوف الإسرائيليين أو مصابين.

كتائب القسام تستهدف منظومة القبة الحديدية التابعة للاحتلال

غزة- مصدر الإخبارية

كشفت كتائب القسام مساء اليوم عن استهداف محطتي رادار للقبة الحديدية الإسرائيلية شرق خانيونس وشرق غزة بعدد من الرشقات الصاروخية.

يشار إلى أن وسائل إعلام عبرية قالت ان بطاريات القبة الحديدية تعرضت اليوم لعدة رشقات صاروخية.

الاحتلال يدمر ثلاث بنوك لحماس في غزة خلال 24 ساعة

غزةمصدر الإخبارية:

دمرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي ثلاث بنوك تابعة لحركة حماس في قطاع غزة خلال 24 ساعة.

وقصف الاحتلال مساء الخميس بنك الإنتاج وسط محافظة خانيونس جنوب القطاع.

ودمر الاحتلال بالأمس مقرين للبنك الوطني الإسلامي في مدينتي البريج وخانيونس.

كما شن الاحتلال غارات استهدفت منازل سكنية ومبانٍ تجارية وخدمية وحكومية في مدينة رفح.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي استهدافه للمرافق التجارية والصناعية والسكنية في قطاع غزة، كان أخرها تدمير 3 أبراج رئيسية في مدينة غزة بالإضافة لإلحاق خسائر مباشرة في القطاع الزراعي خلال أربع أيام قدرت بمليوني دولار، ناهيك عن تدمير منازل للمواطنين وصل مجموعها لأكثر من 550 وحدة ما بين الهدم الكلي والجزئي، فضلاً عن تضرر ما يزيد عن ٢١٠٠ وحدة سكنية بأضرار بين متوسطة وطفيفة.

كما دمر الاحتلال 23 مقراً إعلاميا في غزة، بالإضافة لعشرات المؤسسات الرسمية والجمعيات الخيرية وغيرها.

إلى ذلك شمل القصف الاسرائيل تدمير 58 مقراً حكومياً توزعت ما بين مقرات للشرطة والأمن، أبرزها مقري قيادة الشرطة، وكلية الرباط.

كما دمر الاحتلال شوارع رئيسية وبنى تحتية في القطاع تقدر خسائرها بملايين الدولارات.

ويستمر القصف المتبادل بين الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية لليوم الرابع على التوالي، فقد بلغ غدد الهجمات التي نفذها سلاح الجو الإسرائيلي بأكثر من 600 طلعة جوية، فيما قصف المقاومة المدن والمستوطنات الإسرائيلية بأكثر من 1600 صاروخ.

وتُصر المقاومة الفلسطينية على وقف الاحتلال لاعتداءاته على المسجد الأقصى والقدس المحتلة والشيخ جراء، فيما ترفض إسرائيل التهدئة حتى الأن، بحجة رغبتها بتدمير النية التحتية لحركتي حماس والجهاد الإسلامي.

مصدر يكشف محتوى مخازن إيران التي قصفتها إسرائيل بسوريا

وكالات- مصدر الإخبارية

قال مصدر رفيع المستوى في “فيلق القدس”، الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني، إن المواد التي كانت في المخازن التي قصفتها إسرائيل في سوريا هي عبارة عن قطع ومحركات لصواريخ بالإضافة إلى طائرات من دون طيار كان يتم العمل على تجميعها داخل الأراضي السورية.

ونفى المصدر في تصريحات نقلتها وسائل إعلام، مزاعم وجود مواد تُستخدم في البرنامج النووي الإيراني داخل الأراضي السورية.

وذكر أن، هذه المخازن احتوت على وقود جامد يتم استخدامه في الصواريخ المتوسطة المدى، وبعض المخازن احتوت على رؤوس حربية “متوازية التفجير”، لافتاً إلى أن هذه المخازن قد دمرت بالكامل في الهجوم.

وفجر الاربعاء الماضي قتل 23 مسلحاً في الأراضي السورية، نتيجة قصف إسرائيلي على سوريا، شمل مواقع عسكرية في محافظة دير الزور شرق سورية، فجر اليوم الأربعاء.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عبر موقعه الإلكتروني، أن عدد القتلى بين أفراد الجيش السوري والفصائل الموالية لإيران جراء الغارات الإسرائيلية ارتفع إلى 23 قتيلًا، هم 7 جنود سوريين و16 عنصراً من الفصائل الموالية لإيران.

وأوضح المرصد أن القصف الإسرائيلي على سوريا هو الثاني من نوعه منذ بداية العام 2021.

وفي السياق، أعلنت الوكالة العربية للأنباء (سانا) التابعة للنظام السوري أن “عدواناً إسرائيلياً استهدف مناطق في دير الزور والبوكمال”.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تكشف هويته أنه “في تمام الساعة 01:10 فجرا قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال”.

ووفق وسائل إعلام، فقد نفذت قوات الجيش الإسرائيلي، أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال، وسط معلومات مؤكدة عن تدمير مستودعات أسلحة.

بالصور| جيش الاحتلال يستهدف المزارعين شرق خانيونس

غزة – مصدر الإخبارية

قصفت مدفعية جيش الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم الأربعاء، بعدد من القذائف أراضي المزارعين و ونقاط رصد تتبع للمقاومة شرق محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وأفاد مراسلنا، أن المدفعية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، قصفت نقطتين رصد تتبع للمقاومة وأراضي المزارعين شرق خانيونس.

وتوغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، كما قامت جرافات الاحتلال المتوغلة بإلقاء مناشير على المزارعين العاملين في المكان.

وكان فريق مصدر الإخبارية، متواجداً قرب الحدث ورصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق المزارعين وأراضيهم بعدما أجبرهم الاحتلال على إزالة محاصيلهم الزراعية، كما تلقى إحدى المنشورات التي ألقاها الاحتلال عليهم كرسائل تهديد وترويع.

وأظهر أحد المنشورات تهديداً صريحاً من الاحتلال يقول فيه أنه يمهل المزارعين لإزالة محاصيلهم من الأراضي الواقعة شرق خانيونس بحجة أنها باتت قرب 100 متر من ما يسميه الاحتلال بـ “الجدار الأمني”.

وفي الأثناء، زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان مقتضب صدر عنه، الأربعاء، هناك “تقارير عن تعرض آلية هندسية إسرائيلية كانت تعمل بالقرب من السياج الأمني من جهته الغربية جنوب قطاع غزة إلى إطلاق نار من القطاع دون وقوع إصابات”.

ولفت الجيش إلى أن تفاصيل الحادثة لا زالت قيد الفحص.

كما وتزامن ذلك مع إطلاق نار من قبل قوات الاحتلال من عدة نقاط عسكرية تجاه المزارعين وأراضيهم في مناطق متفرقة من حدود القطاع.

23 قتيل في قصف إسرائيلي على سوريا فجر اليوم

وكالات- مصدر الإخبارية

ارتفع، عدد القتلى إلى 23 مسلحاً في الأراضي السورية، نتيجة قصف إسرائيلي على سوريا، شمل مواقع عسكرية في محافظة دير الزور شرق سورية، فجر اليوم الأربعاء.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عبر موقعه الإلكتروني، أن عدد القتلى بين أفراد الجيش السوري والفصائل الموالية لإيران جراء الغارات الإسرائيلية ارتفع إلى 23 قتيلًا، هم 7 جنود سوريين و16 عنصراً من الفصائل الموالية لإيران.

وأوضح المرصد أن القصف الإسرائيلي على سوريا هو الثاني من نوعه منذ بداية العام 2021.

وفي السياق، أعلنت الوكالة العربية للأنباء (سانا) التابعة للنظام السوري أن “عدواناً إسرائيلياً استهدف مناطق في دير الزور والبوكمال”.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تكشف هويته أنه “في تمام الساعة 01:10 فجرا قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال”.

ووفق وسائل إعلام، فقد نفذت قوات الجيش الإسرائيلي، أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال، وسط معلومات مؤكدة عن تدمير مستودعات أسلحة.

والأسبوع الماضي، ذكر المرصد السوري، أن انفجارات دوت في كتيبة الرادار غرب قرية الدور بريف السويداء، نتيجة قصف إسرائيلي استهدف الموقع بشكل مباشر بأكثر من ضربة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي مئات الضربات الجوية والصاروخية على سورية منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2011، وقد استهدفت هذه الضربات مواقع للجيش السوري وأخرى لقوات إيرانية ولحزب الله اللبناني.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أقر في مطلع يناير/كانون الثاني الجاري، تنفيذه 50 غارة على أهداف بسورية في 2020.

وأشار جيش الاحتلال، إلى أنه نفذ 20 عملية نوعية عند الحدود اللبنانية والسورية.

“حماس” تستنكر العدوان الإسرائيلي على سوريا

غزة، وكالات- مصدر الإخبارية

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الأربعاء، ما وصفته بـ “الإرهاب المتواصل” الذي يمارسه جيش الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي السورية، والذي نتج عنه مقتل 23 شخص.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم في تغريدة نشرها عبر حسابه بموقع “تويتر”، إن “هذا الارهاب المتواصل الذي يمارسه الكيان الصهيوني يعكس العقلية العدوانية التي تحكمه وسلوكه التوسعي على حساب المنطقة وشعوبها”.

ولفت أن هذا العدوان “لن يتوقف إلا بالمواجهة الحقيقة للمشروع الصهيوني تشترك بها كل القوى الحية في الأمة”.

وفجر الأربعاء، قُتل 23 مسلحاً في الأراضي السورية في سلسة غارات شنتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي، على مواقع عسكرية في محافظة دير الزور شرق سورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عبر موقعه الإلكتروني، أن عدد القتلى بين أفراد الجيش السوري والفصائل الموالية لإيران جراء الغارات الإسرائيلية ارتفع إلى 23 قتيلًا، هم 7 جنود سوريين و16 عنصراً من الفصائل الموالية لإيران.

وأوضح المرصد أن العدوان الإسرائيلي الثاني من نوعه على سورية منذ بداية العام 2021.

وفي السياق، أعلنت الوكالة العربية للأنباء (سانا) التابعة للنظام السوري أن “عدواناً إسرائيلياً استهدف مناطق في دير الزور والبوكمال”.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تكشف هويته أنه “في تمام الساعة 01:10 فجرا قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال”.

ووفق وسائل إعلام، فقد نفذت قوات الجيش الإسرائيلي، أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال، وسط معلومات مؤكدة عن تدمير مستودعات أسلحة.

والأسبوع الماضي، ذكر المرصد السوري، أن انفجارات دوت في كتيبة الرادار غرب قرية الدور بريف السويداء، نتيجة قصف إسرائيلي استهدف الموقع بشكل مباشر بأكثر من ضربة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي مئات الضربات الجوية والصاروخية على سورية منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2011، وقد استهدفت هذه الضربات مواقع للجيش السوري وأخرى لقوات إيرانية ولحزب الله اللبناني.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أقر في مطلع يناير/كانون الثاني الجاري، تنفيذه 50 غارة على أهداف بسورية في 2020.

وأشار جيش الاحتلال، إلى أنه نفذ 20 عملية نوعية عند الحدود اللبنانية والسورية.

طائرات ومدفعية الاحتلال تستهدف عدة مناطق في قطاع غزة

غزة – مصدر الإخبارية

استهدفت طائرات ومدفعية الاحتلال “الإسرائيلي”، فجر اليوم الأحد، بعدد من الصواريخ والقذائف، مواقع وأراضي زراعية في مناطق مختلفة من قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية إن طائرات الاحتلال قصفت بصاروخين على الأقل موقعا في حي النهضة شرق مدينة رفح جنوب القطاع، ما أدى إلى تدميره واشتعال النيران فيه، إضافة إلى قصف أرض زراعية شرق المدينة.

في نفس الوقت قصفت طائرة حربية إسرائيلية بأربعة صواريخ أرضا على مقربة من الحدود الفلسطينية المصرية جنوب مدينة رفح، ما أدى إلى اشتعال النيران وتصاعد ألسنة اللهب والدخان الكثيف في المكان، وموقعا جنوب شرق مدينة خان يونس، ما أدى إلى تدميره، وإلحاق أضرار في ممتلكات المواطنين المجاورة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما أطلقت مدفعية الاحتلال ثلاث قذائف على أرض زراعية شرق حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، ما أحدث حفرة عميقة في المكان، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات، بالإضافة إلى قصف موقع شمال بلدة بيت حانون، ما أدى إلى اشتعال النيران فيه وتدميره، وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين المجاورة.

وزعمت وسائل إعلام عبرية أن هذه الاستهدافات جاءت رداً على إطلاق صواريخ من المقاومة في غزة تجاه الأراضي المحتلة.

وقال مراسل القناة 13 إن جيش الاحتلال سيجري تحقيق في أداء القبة الحديدية، على الرغم من جهوزية نظام الدفاع الجوي، لم تتصدى القبة للصواريخ، معتبراً أن توقيت إطلاق الصواريخ ليس صدفة، لكن الجيش لا يستبعد فرضية تأثير الطقس على الحدث.
كما قال  مراسل اذاعة جيش الاحتلال:” ما زال الجيش يحقق في من أطلق وما هي ملابساته ، إلى جانب تكهنات تتجاوز البرق الذي تسبب في عمليات الإطلاق”.