سرحان: قطر أبلغتنا ببدء الإعمار بأكتوبر المقبل ومصر تكفلت بالأبراج

غزة- مصدر الإخبارية:

أكد وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان ناجي سرحان اليوم الخميس أن اللجنة القطرية أبلغتهم بالبدء بإعمار قطاع غزة مطلع أكتوبر المقبل.

وقال سرحان في تصريح لإذاعة صوت الأقصى، إنهم بدأوا بالشراكة مع القطريين بإرسال رسائل للمواطنين المتضررين لضرورة تسليم المخططات الهندسية لمنازلهم تمهيداً للبدء بالإعمار مع وصول المنحة القطرية.

وأضاف أن المستهدفين من الإعمار هم كل من فقد بيته في العدوان الأخير على قطاع غزة ويشمل المباني السكنية المتفرقة عدا الأبراج وإعمارها فسيكون من المنحة المصرية.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى من الإعمار ستشمل 1500 وحدة سكنية مدمرة كلياً.

ولفت إلى أن المتضررون جزئياً، لهم برنامج آخر نعمل عليه، والأونروا بدأت بإرسال رسائل للمواطنين للتوقيع على أضرارهم ونأمل أن يكون تعويضهم قريباً.

وأكد على انتهائهم من عملية حصر الأضرار والتشييك عليها، ورصد 1500 وحدة سكنية مدمرة بشكل كامل، و880 وحدة مصنفة جزئي بليغ غير صالح للسكن، و 56 ألف وحدة مصنفة ما بين متوسط وطفيف.

ويبلغ إجمالي خسائر قطاع غزة جراء العدوان الأخير 479 مليون دولار تشمل قطاعات الإسكان والبنى التحتية والاقتصاد والتعليم والصحة وغيرها.

وتقدر تعهدات إعمار غزة بـ 2 مليار دولار أمريكي تكلفت مصر وقطر بنصفها بواقع 500 مليون دولار لكل منهما فيما يحتاج قطاع غزة إلى ثلاثة مليارات دولار للإعمار والانعاش الاقتصادي في ظل الخسائر الفادحة التي خلفها الحصار الإسرائيلي والحروب المتكررة.

أبو جياب لمصدر: 540 مليون دولار قيمة التبادل التجاري بين غزة ومصر سنوياً

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

قدر الخبير الاقتصادي محمد أبو جياب، اليوم الخميس، قيمة ما يستورده الفلسطينيون في قطاع غزة من جهورية مصر العربية “التبادل التجاري في الاستيراد” بأكثر من540 مليون دولار أمريكي سنوياً.

وقال أبو جياب في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن غزة تستورد من مصر بحوالي 45 مليون دولار أمريكي شهرياً.

وأضاف أبو جياب أن الجانب المصري يلبي 25% من حاجة أسواق قطاع غزة من الإسمنت و80% من الغاز وأكثر من 85% من السجائر والمعسل.

وأشار أبوجياب أن الاعتماد على الدولار في الاستيراد من مصر وعدم صرف المنحة القطرية بالعملة الأمريكية ورفض البنوك الفلسطينية توفير الدولار بالصرافات ساهم بنقص شديد بالمتوفر من السيولة النقدية من عملة الدولار بالسوق المحلية وبجيوب المواطنين.

وأكد أبو جياب على أهمية إسراع الجهات المانحة بتنفيذ مناقصات مشاريع الإعمار وأن تشهد التجارة على معبر رفح حركة عكسية صادرات وواردات بدلاً من الاقتصار على الاستيراد لتوفير المزيد من السيولة النقدية والتخفيف من حدة سوء الأوضاع الاقتصادية بقطاع غزة.

ودعا أبو جياب لضرورة تنظيم السياسات المالية المتبعة في قطاع غزة لاسيما في القطاع المصرفي مطالباً سلطة النقد بممارسة دورها الرقابي على البنوك المحلية بما يساهم بمعالجة المشاكل المالية والحيلولة دون حدوثها.

ويعتمد قطاع غزة تأمين 83% من احتياجاته من الجانب الإسرائيلي عبر معبر كرم أبو سالم، فيما يلبي 17% الأخرى من خلال الاستيراد من جهورية مصر العربية.

العمصي يوضح لمصدر أسباب رفض الاحتلال إصدار تصاريح عمال لقطاع غزة

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أكد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين سامي العمصي ،اليوم الخميس، أن الاحتلال الإسرائيلي يرفض إصدار تصاريح عمال لسكان غزة بهدف إعفاء نفسه من التزامات تجاه العمال من تأمينات ومكافآت نهاية خدمة وتعويضات إصابات العمل والوفاة.

وقال العمصي في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن اكتفاء بإصدار تصاريح تجار لقطاع غزة رغم علمه بأن معظم حملة التصاريح هم من العمال يمثل انتهاك صارخ لقوانين العمل ويحرمهم من الحصول على أدنى مقومات حقوق العامل.

ويصل عدد الذين يحملون تصاريح تجارية في قطاع غزة 7 ألاف شخص أكثر من 5 ألاف منهم هم من فئة العمال.

وأضاف العمصى أن “الاحتلال للأسف يعلم أنهم عمال وليسوا تجار ولو أصيب أحدهم يسلم للإدارة المدنية على معبر إيرز بدون أي حقوق أو أتعاب نهاية العمل” .

وأشار إلى أن قيمة المستحقات الخاصة بالعمال الفلسطينيين لدى نقابة العمال الإسرائيلية تصل إلى 16 مليار دولار أمريكي، والاحتلال يرفض تسليمها لأنه وفق اتفاقية باريس الاقتصادية يجب أن تسلم من خلال صندوق الضمان وهو الذي لا يملكه الفلسطينيين للأن.

وفيما يتعلق بإعمار غزة، قال العمصى إن انطلاق عمليات الإعمار سيكون له انعكاسات كبيرة على أعداد الذين يعانون من البطالة والفقر في غزة.

وأكد العمصى أن قطاع الانشاءات وحدة سيشغل 40 ألف عامل مع بدء الإعمار.

وتوقع أن تكون عملية الاعمار طويلة كونه سيتم إصلاح أضرار ثلاث حروب دفعة واحدة.

مركز رياديات الأعمال بغزة يختتم تدريب ريادة الأعمال السابع

غزة- مصدر الإخبارية:

اختتم مركز رياديات الأعمال بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة تدريب ريادة الأعمال السابع، ضمن البرامج التدريبية في الريادة الخاصة بمركز رياديات الأعمال، والمنفذ بالتعاون مع مؤسسة التعليم من أجل التوظيف EFE.

وأوضحت الأستاذة آلاء طه مديرة دائرة المشاريع بالغرفة، أن المشروع هدف إلي تحسين قدرات ومهارات المتدربين في مجال تطوير خطة العمل، إلى جانب تطوير الخطة المالية وجداول الكميات ، بالإضافة إلى تطوير مهارات التسويق الرقمي والعرض، حيث استفاد من التدريب 28 مشارك/ة من أصحاب المشاريع الريادية القائمة حالياً والتي بحاجة إلى تطوير وتحسين اعمالها.

وأشارت طه أنه تم في اليوم الأخير تقييم المشاركين ومشاريعهم من خلال عروض تقديمية لهم توضح أفكار مشاريعهم وخططهم التطويرية والمستقبلية في تحسين أداء المشروع. لافته أن المشاركين سيحصلون لاحقاً على منحة مالية تساهم في تحسين أرباح المشروع بما يحقق الخطة التطويرية القادمة لهم.

وتعتبر مؤسسة التعليم من أجل التوظيف الشريك الاستراتيجي لغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة ومركز رياديات الاعمال في برامج التمكين والريادة للمشاريع الريادية الصغيرة وخاصة التي يمتلكها النساء.

خاص مصدر: الاحتلال يمنح مصر وقطر ضوءً أخضر للشروع بإعادة إعمار غزة

صلاح أبو حنيدق –مصدر الإخبارية:

كشفت مصادر مطلعة اليوم الأربعاء عن منح الاحتلال الإسرائيلي ضوءً أخضر للجانبين المصري والقطري للشروع بعمليات إعادة إعمار غزة.

وقالت المصادر في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن عمليات الإعمار ستشهد تقدماً ملوساً الشهر المقبل عقب تذليل كافة العقبات الخاصة بعمليات دخول مواد البناء وأموال الإعمار التي تندرج تحت المنحتين القطرية والمصرية بقيمة مليار دولار أمريكي.

وأضافت المصادر، أن القطريين حصلوا على موافقة لتحويل الأموال الخاص بالإعمار من خلال فروع بنك الإسكان وحسابات اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة.

وأشارت المصادر، إلى أن الجانب المصري نجح بفصل ملف الجنود الأسرى الإسرائيليين بقطاع غزة عن ملف الإعمار، مرجحةً البدء بتنفيذ المنحة المصرية الشهر المقبل بعد عقد لقاء يجري التجهيز له بين الجانبين المصري والفلسطيني لبحث المخططات وأليات التنفيذ وطرح العطاءات والمناقصات.

ولفتت المصادر إلى أن المشاريع المصرية التي ستنفذ بقطاع غزة ستشرف عليها طواقم هندسية مصرية لجانب أخرين من الجانب الفلسطيني والتنفيذ سيكون بأيادي عاملة فلسطينية لغالبية المشاريع، فيما ستتولى شركات مصرية تنفيذ بعض المشاريع المتعلقة بالمدن الكبرى والكباري التي ستقام في منطقتي السرايا والشجاعية.

وأكدت المصادر على أن الجانب القطري سيقوم باستيراد مواد البناء والمواد الخام اللازمة للإعمار من الطرف الإسرائيلي فيما ستنفذ غالبية المشاريع المصرية من خلال الاعتماد على الإسمنت والحديد المصري.

وشددت المصادر، إلى أن هناك جهود تقاد حالياً لإنهاء مسألة الخلاف بين غزة ورام الله حول الجهة التي ستتولى عمليات إعادة الإعمار عبر تنفيذ المشاريع من المانح للمستفيدين مباشرة.

657 مليون شيكل خسائر العمال الفلسطينيين جراء الأعياد اليهودية

 

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أشارت تقديرات مالية لشبكة مصدر الإخبارية إلى أن متوسط خسائر العمال الفلسطينيين جراء توقفهم 15 يومياً عن العمل بإسرائيل وداخل المستوطنات خلال الأعياد اليهودية في شهر سبتمبر الجاري بحوالي 657 مليون شيكل.

وجاءت تقديرات شبكة مصدر وفقاً لمتوسط الأجر اليومي لأكثر من 146 ألف عامل والذي يصل إلى أكثر من 43 مليون شيكل بمتوسط 300 شيكل للعامل الواحد يومياً.

ولفتت التقديرات إلى أن الخسائر قد تصل إلى ما بين 60- 80 مليون شيكل جراء اختلاف تكلفة كل يوم عمل والتصريح للعامل.

ووفق بينات مالية يبلغ قيمة السيولة النقدية التي تعود على الفلسطينيين من العمل بإسرائيل حوالي مليار شيكل شهرياً.

كما يعمل حوالي 50 ألف عامل فلسطيني بإسرائيل بدون تصاريح عمل، ويعتبر قطاع البناء والتشييد الأعلى تشغيلاً بنسبة 63%.
من الجدير بالذكر، أن هناك تفاوت كبير بين أعداد العاملين بإسرائيل بقطاع غزة والضفة الغربية، حيث من غير المسموح إصدار تصريح عامل للغزيين ويكتفي الاحتلال بمنح تصاريح تجارية لسبع ألاف تاجر فيما الحصة الوحيدة لتصاريح العمل هي للضفة الغربية والداخل المتحل.

ويسعى القطاع الخاص في غزة للحصول على كوتة تصاريح عمال إلى جانب الممنوحة للتجار في خطوة للحفاظ على حقوق العمال ومساواتهم بنظرائهم في محافظات الضفة الغربية والحد من الارتفاع الكبير في نسب البطالة والفقراء والتي وصلت لمستويات قياسية هي الأعلى بالعالم وفق تقديرات وزارة العمل الفلسطينية.

العصار لمصدر: انخفاض أسعار الحديد 500 شيكل مع دخوله لغزة خارج GRM

صلاح أبو حنيدق –مصدر الإخبارية:

قال أمين سر الصناعات الانشائية محمد العصار إن قطاع غزة تحرر أخيراً من آلية إعمار غزة GRM بعد التنسيق اليوم الثلاثاء لأول مرة منذ 7 سنوات لإدخال كامل مواد البناء ” الاسمنت والحصمة والحديد” خارجها وأبلغ عن انخفاض أسعار الحديد.

وأوضح العصار في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، أن الاحتلال الإسرائيلي أبلغ الجانب الفلسطيني رسمياً بإلغاء العمل بنظام GRM لإدخال مواد البناء لقطاع غزة الأمر الذي من شأنه الانعكاس بشكل إيجابي على عمليات إعادة الإعمار والبناء والتوسع العمراني بغزة.

وأضاف العصار، أن أسعار الحديد انخفضت بحوالي 500 شيكل للطن الواحد بالتزامن مع إدخالها عبر معبر كرم أبو سالم خارج GRM اليوم الثلاثاء.

وأشار العصار إلى أن انعكاس الأمر لن يقتصر على تسريع عمليات الإعمار وأسعار الحديد فقط بل على مجمل النشاطات الاقتصادية وعمليات البناء والتشييد في قطاع غزة واقبال المواطنين عليها.

واكد العصار، أن اليوم الثلاثاء هو أول أيام تنفيذ المنحة القطرية لإعمار غزة على أرض الواقع وفق ما أبلغتهم به وكيل وزارة الأشغال والإسكان العامة ناجي سرحان بلقاء أمس الاثنين بحث الإعمار والحصار الإسرائيلي.

وعبر عن أمله بأن تشهد عمليات الإعمار سرعة خلال المرحلة القادمة وأن يلغي الاحتلال الإسرائيلي العمل بقائمة المواد ذات الاستخدام المزدوج لما لذلك من أهمية في عودة كثير من المنشآت الاقتصادية والصناعية للعمل من جديد بعدما توقفت نتيجة رفض إدخال الآلات والمواد الخام اللازمة للعمليات الإنتاجية.

بدوره، كشف مدير معبر كرم أبو سالم بسام غبن، أن الاحتلال الإسرائيلي أبلغ الطرف الفلسطيني رسمياً بإدخال جميع مواد البناء بما فيها الحديد خارج نظام GRM.

وقال غبن في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن أولى شحنات الحديد ستدخل قطاع غزة خارج نظام GRM غداً الثلاثاء.

ارتفاع مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك في آب

غزة- مصدر الإخبارية:

ارتفع الرقم القياسي لأسعار المستهلك في فلسطين بنسبة 0.29% خلال شهر آب 2021 مقارنة بتموز، بواقع 0.59% في قطاع غزة، و0.23% بالضفة الغربية، و0.15% بالقدس.

وبين الجهاز المركزي للإحصاء في بيان، اليوم الثلاثاء، أن السبب الرئيس لارتفاع الأسعار في فلسطين، هو صعود أسعار الخضروات الطازجة بنسبة 16.83%، والبطاطا 9.20%، والمحروقات السائلة المستخدمة كوقود للسيارات “الديزل” 3.85%، والبيض 3.65%، والخضروات المجففة 2.47%، والزيوت النباتية 2.25%، و”البنزين” 1.49%، على الرغم من انخفاض أسعار الدجاج الطازج 4.37%، والفواكه الطازجة 1.14%، والغاز 0.53%.

كما ارتفعت أسعار السلع الآتية لتبلغ بالمتوسط؛ بندورة بيوت بلاستيكية 5 شيقل/1كغم، وكوسا 7 شيقل/1كغم، وزهرة بيضاء 6 شيقل/1كغم، والبطاطا والبصل 3 شيقل/1كغم لكل منها، وزيت الذرة 26 شيقل/3لتر.

وعند مقارنة الأسعار خلال شهر آب 2021 مع نفس الشهر العام الماضي، تشير البيانات إلى ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلك في فلسطين بنسبة 2.55%، بواقع 2.64% في غزة، و2.57% في القدس J1*، و 2.52% في الضفة.

الرقم القياسي لأسعار المستهلك على مستوى المناطق الفلسطينية

وسجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك في قطاع غزة ارتفاعاً نسبته 0.59% خلال شهر آب 2021 مقارنة مع شهر تموز 2021، نتيجة لارتفاع أسعار الخضروات الطازجة بنسبة 29.65%، وأسعار الزيوت النباتية بنسبة 8.08%، وأسعار البطاطا بنسبة 7.35%، وأسعار الخضروات المجففة بنسبة 6.49%، وأسعار المحروقات السائلة المستخدمة كوقود للسيارات “الديزل” بنسبة 3.85%، وأسعار الأسماك الحية طازجة أو مبردة أو مجمدة بنسبة 2.53%، وأسعار اللحوم الطازجة بنسبة 2.01%، وأسعار المحروقات السائلة المستخدمة كوقود للسيارات “البنزين” بنسبة 2.02%، على الرغم من انخفاض أسعار الدجاج الطازج بمقدار 4.08%، وأسعار البيض بمقدار 3.39%، وأسعار الغاز بمقدار 1.16%.

وسجلت أسعار السلع الآتية ارتفاعاً في قطاع غزة لتبلغ بالمتوسط؛ بندورة بيوت بلاستيكية 4 شيقل/1كغم، وكوسا 3 شيقل/1كغم، والبطاطا 2 شيقل/1كغم، وزيت الذرة 25 شيقل/3لتر.

كما سجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك في الضفة الغربية ارتفاعاً نسبته 0.23% خلال شهر آب 2021 مقارنة مع شهر تموز 2021، نتج هذا الارتفاع بصورة رئيسية عن ارتفاع أسعار الخضروات الطازجة بنسبة 12.76%، وأسعار البطاطا بنسبة 12.21%، وأسعار البيض بنسبة 8.69%، وأسعار المحروقات السائلة المستخدمة كوقود للسيارات “الديزل” بنسبة 3.85%، وأسعار المحروقات السائلة المستخدمة كوقود للسيارات “البنزين” بنسبة 2.06%، على الرغم من انخفاض أسعار الدجاج الطازج بمقدار 4.88%، وأسعار الفواكه الطازجة بمقدار 1.59%، وأسعار الخضروات المجففة بمقدار 0.83%.

ارتفعت أسعار السلع الآتية في الضفة الغربية لتبلغ بالمتوسط؛ بندورة بيوت بلاستيكية 5 شيقل/1كغم، وكوسا 8 شيقل/1كغم، وزهرة بيضاء 6 شيقل/1كغم، والبيض 14 شيقل/2كغم، والبطاطا والبصل 3 شيقل/1كغم لكل منها.

وسجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك في القدس ارتفاعاً نسبته 0.15% خلال شهر آب 2021 مقارنة مع شهر تموز 2021، وذلك نتيجة لارتفاع أسعار الخضروات الطازجة بنسبة 17.45%، وأسعار المحروقات السائلة المستخدمة كوقود للسيارات “الديزل” بنسبة 3.74%، على الرغم من انخفاض أسعار البطاطا بمقدار 11.09%، وأسعار الخضروات المجففة بمقدار 3.71%، وأسعار الدجاج الطازج بمقدار 1.04%.

سجلت أسعار السلع الآتية ارتفاعاً في القدس لتبلغ بالمتوسط؛ بندورة بيوت بلاستيكية 6 شيقل/1كغم، وكوسا 13 شيقل/1كغم، وزهرة بيضاء 8 شيقل/1كغم، وخيار بيوت بلاستيكية 7 شيقل/1كغم.

الزريعي: اقتصاد غزة يفقد 570 مليون دولار سنوياً بسبب الحصار

غزة- مصدر الإخبارية:

أكد وكيل مساعد وزارة الاقتصاد الوطني عبد الفتاح الزريعي، أن اقتصاد غزة يفقد سنوياً 570 مليون دولار أمريكي جراء الحصار الإسرائيلي.

وقال الزريعي خلال ورشة عمل حول الإعمار والحصار نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، إن الحصار يستهدف بالدرجة الأولى تدمير اقتصاد غزة، لافتاً إلى أن معدل تعويض القطاع الاقتصادي خلال السنوات السابقة لم يتجاوز 4% من مجمل خسائره الفعلية التي تكبدها خلال الحروب المتعاقبة على القطاع.

وأضاف الزريعي أن هناك 2500 منشأة اقتصادية تضررت خلال العدوان الأخير منها 322 منشأة صناعية، 1150 تجارية ونحو 770 منشأة خدمية مبيناً أنه تم تقييم حجم اضرار كل منشأة وتم البدء مؤخراً بمرحلة الاعتراضات من قبل المتضررين.

وحذر من خطورة تلكؤ الدول المانحة بالبدء الفعلي في إعادة اعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي الأخير، ومن غياب إطار هيكلي فلسطيني لإعادة الاعمار.

بدوره توقع وكيل وزارة الاشغال العامة والإسكان في غزة ناجي سرحان إمكانية بدء عملية الاعمار بالمنحتين المصرية والقطرية خلال الشهر المقبل، وذلك في إشارة منه الى تعهد مصر بمبلغ 500 مليون وقطر بمثل المبلغ المذكور لافتاً الى دور الوزارة في توفير التسهيلات اللازمة لعملية الاعمار.

وأشار سرحان الى ما ألحقه الحصار الإسرائيلي والحروب المتعاقبة من أضرار فادحة بمجمل مكونات اقتصاد القطاع بما في ذلك الاضرار التي لحقت بالمباني والبنية التحتية وما ترتب على ذلك من بطالة غير مسبوقة.

واستعرض سرحان الاضرار التي لحقت بقطاع الإسكان خلال الحروب الأخيرة منها حرب العام 2014 التي أدت لتدمير 11 ألف وحدة سكنية بشكل كلي.

ونوه الى تضرر 1500 وحدة سكنية بشكل كامل خلال العدوان الأخير و880 وحدة بشكل بليغ و56 ألف وحدة تضررت جزئيا وأن مجمل قيمة الخسائر بلغت 479 مليون دولار.

وشدد سرحان على ضرورة التزام الدول المانحة بتغطية الاحتياجات الإغاثية ذات العلاقة بتوفير مسكن ملائم لمتضرري العدوان ممن فقدوا كلياً وجزئياً مساكنهم داعياً لتفعيل الجهود الدولية باتجاه فتح معابر القطاع امام كافة مستلزمات الاعمار وحل مشكلة ادخال الآليات والمعدات اللازمة لإعمار غزة.

غبن لمصدر: الاحتلال أبلغ رسمياً ببدء إدخال الحديد لغزة خارج GRM غداً الثلاثاء

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

كشف مدير معبر كرم أبو سالم بسام غبن، أن الاحتلال الإسرائيلي أبلغ الطرف الفلسطيني رسمياً بإدخال جميع مواد البناء بما فيها الحديد لغزة خارج نظام GRM.

وقال غبن في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، أن عملية إدخال أولى شحنات الحديد لقطاع غزة خارج نظام GRM غداً الثلاثاء.

بدوره، اعتبر علي الحايك نائب رئيس اتحاد الصناعات الفلسطينية اليوم الأثنين الغاء نظام GRM بالإنجاز الوطني والانتصار للحق الفلسطيني ولقطاع غزة بشكل خاص كونه كان أحد أدوات الحصار الرئيسية التي أعاقت الاعمار والبناء والتنمية الاقتصادية.

وقال الحايك في تصريح صحفي، إن نظام GRM ترك نتائج كارثية على قطاع الانشاءات وسلبيات اقتصادية كبيرة على عمليات النمو والبناء في شتى المجالات الحياتية في قطاع غزة.

وأشار الحايك إلى أن الاتحاد العام والقطاع الخاص رفضا العمل بنظام GRM منذ اليوم الأول وسعوا جاهدين لإلغائه كونه قيد أواصر الاقتصاد الوطني وعمل على إنهاك النشاطات الاقتصادية وتدمير الصناعات الفلسطينية.

وتوجه الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية والقطاع الخاص بالشكر الجزيل لجميع الجهات الرسمية والشعبية التي مارست جهود كبيرة وجبارة لإلغاء هذا النظام الظالم والمجحف بحق قطاع غزة وكل فلسطين.

من الجدير بالذكر، أن الاحتلال الإسرائيلي يرفض إدخال مواد البناء والإعمار خارج نظام GRM منذ العام 2014 بحجة ضمان عدم وصول أي مواد لفصائل المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة تحت بند ” الاستخدام المزدوج”.