الرئيس عباس يُهنئ الشعب الفلسطيني بحلول عيد الفطر

رام الله _ مصدر الإخبارية

هنّأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الجمعة، أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، والأمتين العربية والإسلامية، بحلول عيد الفطر المبارك.

وتمنى الرئيس، أن تُعاد هذه المناسبة على الفلسطينيين وقد تحققت أمانيه بالحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة.

ودعا الرئيس، أن يتغمد الله شهداء الشعب الفلسطيني برحمته، وأن يمنّ على المصابين بالشفاء العاجل، والفرج القريب للأسرى.

إقرأ أيضاً/ صور| آلاف المواطنين يؤدون صلاة عيد الفطر في مساجد وساحات غزة

وتمنى أن تُعاد هذه المناسبة على الأمتين العربية والاسلامية، وقد تحققت تطلعات شعوبها بالازدهار والتطور

صور| آلاف المواطنين يؤدون صلاة عيد الفطر في مساجد وساحات غزة

غزة _ مصدر الإخبارية

أدى آلاف المواطنين في قطاع غزة، صباح اليوم الجمعة، صلاة عيد الفطر المبارك في العراء بمختلف مساجد وساحات القطاع، إحياءً لسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبدأ توافد المواطنين الغزيّين، بمن فيهم عائلات كاملة ضمت رجال ونسوة وأطفال، إلى المسجد، منذ ساعات الفجر، حيث امتلأت المساجد بالمصلين مع بدء الصلاة، وأدى المصلون صلاتهم في العراء، وسط تكبيرات وتهليلات العيد.

وتوافد آلاف المواطنين على الأماكن التي أقيمت خصيصًا لأداء صلاة عيد الفطر، رجالًا، ونساءً، وشبانًا، وأطفالاً.

وأكد خطباء صلاة العيد على صلة الأرحام وزيارة عوائل الشهداء والجرحى والأسرى، ونشر ثقافة الوحدة الوطنية ورص الصفوف، في ضوء الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على أبناء الشعب الفلسطيني في مختلف المدن.

 

الجمعية الفلكية الفلسطينية تعلن موعد عيد الفطر

غزة-مصدر الإخبارية

نشرت الجمعية الفلكية الفلسطينية، اليوم الخميس، توضيحا بشأن ولادة هلال شهر شوال وموعد حلول عيد الفطر للعام 2023.

وذكرت الجمعية الفلكية عبر حسابها في “فيسبوك”: “حدث الاقتران المركزي أي مرحلة ما قبل الولادة لهلال شهر شوال في تمام الساعة 06:12:38 صباح اليوم (الخميس) بالتوقيت المحلي لفلسطين”.

ويعني ذلك، فلكيًا، أن اليوم هو المتمم لشهر رمضان وغدًا غرة شوال، أول أيام عيد الفطر السعيد.

اقرأ/ي أيضا: 25 خبيرا فلكيا يحددون موعد أول أيام عيد الفطر 2023

وتستعد الجمعية الفلكية لرصد هلال شوال للعام الهجري الحالي، وذلك مع غروب شمس اليوم الخميس 20 أبريل(نيسان).

وأمس الأربعاء قال مركز الفلك الدولي إن رؤية هلال شهر شوال بالتقويم الهجري اليوم الخميس، غير ممكنة بالعين المجردة في العالم العربي، وذلك في بيان يأتي عقب إعلان الجمعية الفلكية السعودية في جدة، أن “الحسابات الفلكية تشير إلى أن يوم الجمعة المقبل، سيكون غرة شهر شوال”.

وقال مركز الفلك في بيان وقعه 25 خبيرا ونشر على موقعه الرسمي: “لا يخفى على أحد اللغط الحاصل حاليا في الحديث عن رؤية هلال العيد مساء يوم الخميس ما بين مؤكد بأنه سيرى ويكون العيد يوم الجمعة وآخر يؤكد أن الهلال لن يرى.

وأوضح أنه “ليس الهدف من هذا التصريح تحديد اليوم المتوقع لعيد الفطر إذ أنه مرتبط بعوامل متعددة ما بين فقهي وعلمي، إنما غاية هذا التصريح هو بيان بعض الحقائق العلمية المتعلقة بمسألة رؤية الهلال”.

وأضاف المركز في بيانه: “جميع المعايير، قديمها وحديثها، تبيّن أن رؤية الهلال يوم الخميس غير ممكنة بالعين المجردة من العالم العربي. فهذا التوقع ليس رأيا لشخص أو جهة، بل هو إجماع من قبل متخصصين أشبعوا هذه المسألة بحثا، ونشروا فيها أبحاثا في دوريات علمية محكمة.

تحذير مهم للمصريين أول أيام عيد الفطر

القاهرة- مصدر الإخبارية:

حذر رئيس مركز معلومات تغير المناخ بوزارة الزراعة المصرية محمد علي فهيم، اليوم الخميس، انخفاض حاد في درجات الحرارة في مصر أول أيام عيد الفطر المبارك.

وقال فهيم في بيان “نحذر من أنه بدءاً من ليلة الجمعة ستشهد درجات الحرارة تراجعاً كبيراً خاصة خلال ساعات الليل”.

وأضاف أن “محافظات الوجه البحري والظهير الصحراوي ستكون الأكثر عرضة لدرجات الحرارة”.

وأشار إلى أن ليلة أمس الأربعاء كانت باردة جداً ويظهر حالياً انعكاس الضوء الأبيض من السحب المنخفضة بشكل واضح.

وأعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر أن يوم الجمعة 21 نيسان (أبريل) 2023 أول أيام عيد الفطر المبارك.

وأكد أن هلال شوال سيولد بعد الاقتران اليوم الخميس في تمام الساعة 6:14 دقيقة بتوقيت القاهرة.

اقرأ أيضاً: مصر تدعو لوقف فوري لإطلاق النار في السودان وتغليب لغة الحوار

25 خبيرا فلكيا يحددون موعد أول أيام عيد الفطر 2023

وكالات-مصدر الإخبارية

نشر مركز الفلك الدولي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بيانا مشتركا لـ 25 مختصا في علم الفلك من 13 دولة، حول موعد أول أيام عيد الفطر المبارك 2023 – 1444 في الدول الإسلامية والعالم.

وأجاب الخبراء في علم الفلك في البيان المشترك الصادر عنهم عن سؤال (لماذا يقول المتخصصون بأن رؤية الهلال يوم الخميس غير ممكنة بالعين المجردة من العالم العربي والإسلامي؟)، بحسب ما نشره مركز الفلك الدولي.

وذكر البيان: “بالنظر لجميع المعايير العلمية المعتبرة للهلال والمنشورة في دوريات محكمة، نود أن ننبه إلى أن رؤية الهلال غير ممكنة بالعين المجردة في العالم العربي أو الإسلامي، وغير ممكنة حتى باستخدام التلسكوب في معظمه، وجلها أقل من حد دانجون”.

وأضاف البيان: “بالنسبة للدول التي تكتفي بغروب القمر بعد الشمس حسابيا ولا تشترط رؤية الهلال، أو تكتفي بإمكانية الرؤية من أي مكان في العالم يشترك معها بليل، فيصح تمامًا أن يكون عيد الفطر فيها يوم الجمعة 21 إبريل“.

وتابع: “أما بالنسبة للدول التي تشترط الرؤية المحلية (الصحيحة) بالعين المجردة فقط، أو الدول الواقعة في آسيا وتقبل الرؤية المحلية بالتلسكوب، فيفترض أن تكون عدة رمضان فيها 30 يوما وأن يكون عيد الفطر فيها يوم السبت 22 إبريل”.

فيما يلي نص البيان المشترك:

لماذا يقول المتخصصون بأن رؤية الهلال يوم الخميس غير ممكنة بالعين المجردة من العالم العربي والإسلامي؟

لا يخفى على أحد اللغط الحاصل حاليا في الحديث عن رؤية هلال العيد مساء يوم الخميس القادم 20 إبريل/نيسان 2023م، ما بين مؤكد بأنه سيرى ويكون العيد يوم الجمعة وآخر يؤكد أن الهلال لن يرى. وليس الهدف من هذا التصريح تحديد اليوم المتوقع لعيد الفطر إذ أنه مرتبط بعوامل متعددة ما بين فقهي وعلمي، إنما غاية هذا التصريح هو بيان بعض الحقائق العلمية المتعلقة بمسألة رؤية الهلال.

فوجود الهلال في السماء لمدة قصيرة بعد غروب الشمس لا يكفي للقول بإمكانية رؤيته، بل حتى مدة مكثه وعمره هي عوامل غير كافية للتنبؤ برؤيته، وقد كتب المتخصصون المسلمون وغير المسلمين العديد من الأبحاث حول هذه المسألة، كان من أهمها أبحاث العالم الأمريكي “شيفر” والذي كان يعمل في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، حيث بيّن في أحد أبحاثه المدعمة بالأرصاد بأنه لا يمكن الاستناد على عمر القمر ومكثه لإعطاء توقع مقبول حول إمكانية رؤية الهلال.

ومن أهم العوامل المحددة لإمكانية رؤية الهلال هو بعد القمر عن الشمس بالدرجات، وقد بحث هذه المسألة العديد من العلماء، حيث توصل العالم الفرنسي “دانجون” في ثلاثينيات القرن الماضي، أي قبل حوالي مئة سنة، توصل إلى أن رؤية الهلال غير ممكنة إذا كان بعد القمر عن الشمس أقل من حد معين، وجد بأنه يبلغ ست درجات. ويعتبر هذا الحد، والذي يقبله ويأخذ به كل المختصين عبر العالم، مسلمين وغيرهم، من أهم العوامل للبدء بالنظر بإمكانية رؤية الهلال.

ولا يتوهم أحد بأن مسألة رؤية الهلال لم تبحث من قبل علمائنا العظام، فقد وضع أجدادنا المسلمون العديد من معايير رؤية الهلال أيضا، ومنهم يعقوب ابن طارق والخوارزمي وأبو جعفر الخازن وابن أيوب الطبري والفهّاد وغيرهم الكثير، وهؤلاء الأفذاذ ما وضعوا معاييرهم إلا بعد بحث واستقصاء ومقارنة مع الأرصاد العملية، وما زالت معاييرهم حتى زماننا الحاضر تتسم بالصرامة والدقة، فهي تعطي إمكانية رؤية الهلال بالعين المجردة، إذ لم توجد تلسكوبات في عصرهم، والعين هي ذاتها العين.

واستمر الباحثون بدراسة مسألة رؤية الهلال وتجميع مزيد من الأرصاد لتنقيح المعايير إلى أن وصلت في زماننا الحالي إلى مستوى عال من الدقة ومطابقة الواقع. ومن هذه المعايير معيار “محمد إلياس” وهو فلكي ماليزي متخصص برؤية الهلال، ومعيار “يالوب” وهو مدير مرصد غرينتش السابق والرئيس السابق للجنة الأزياج الفلكية في الاتحاد الفلكي الدولي، ومعيار “مرصد جنوب أفريقيا الفلكي”، وهو معيار أنتجه اثنان من علماء الفلك في الولايات المتحدة، ومعيار “عودة”، وهو المعيار الأحدث حاليا.

في الحقيقة إن جميع المعايير السابقة، قديما وحديثا، تبيّن أن رؤية الهلال يوم الخميس غير ممكنة بالعين المجردة من العالم العربي. فهذا التوقع ليس رأيا لشخص أو جهة، بل هو إجماع من قبل متخصصين أشبعوا هذه المسألة بحثا، ونشروا فيها أبحاثا في دوريات علمية محكمة. وممن ذكر أسماؤهم رؤساء للجان علمية في الاتحاد الفلكي الدولي، ومنهم مدراء لمراصد أحدهم هو واحد من أعظم مراصد العالم، ألا وهو مرصد غرينتش! وقد بنى هؤلاء المختصون الكبار أبحاثهم ومعاييرهم على أرشيف كبير من رصد الأهلة، يمتد من العام 1859م وحتى العام 2023م.

إلا أن اللغط يحصل بسبب شهادات برؤية الهلال بالعين المجردة يعلم المختصون أنها خاطئة، بل توجد دراسات كثيرة تبيّن إحصائيات تلك الأخطاء عبر العالم العربي، وفي سنوات سابقة كانت تأتي في أوقات لا وجود للهلال في السماء حينها أصلا.

فعلى سبيل المثال، عام 2007م شهد 10 أشخاص ومن أربع مناطق برؤية هلال عيد الفطر، رغم أن القمر في ذلك اليوم غرب قبل الشمس بثلاث دقائق! وفي شهر ذي الحجة 1428 هـ تقدم عدد من الشهود برؤية الهلال يوم الأحد 09 ديسمبر 2007 وبدأ شهر ذو الحجة في اليوم التالي، إلا أن القمر يومها غرب قبل الشمس بـ 25 دقيقة! وهناك أمثلة أخرى كثيرة لمثل هذه الحالات.

وبسبب تكرار هذه الشهادات المغلوطة، فقد شك البعض بدقة الحسابات الفلكية، وصار يستدل بتلك الشهادات للقدح في الحسابات الفلكية بشكل عام وبالمعايير الفلكية لرؤية الهلال بشكل خاص، إذ يشيرون الى تلك “المشاهدات” التي “حدثت مرارًا” بقيم أدنى مما تنص عليه المعايير، وبعدد كبير من الشهود، وهذا استشهاد لا يصح، كما أشرنا (بسبب خطأ تلك “المشاهدات”).

والحالات التي أوردناها لا يجادل أحد في وقتنا الحاضر بخطئها، فالقمر لم يكن موجودا في السماء وقت الشهادة. ولو تقدم ذات الشهود في يومنا هذا لردت شهادتهم لأن معظم الجهات الرسمية الآن لم تعد تقبل الشهادة إن غرب القمر قبل الشمس. فالمشكلة ليست بتوفر شهادات -وإن كثرت- تتعارض مع المعايير، المشكلة في أن كثيرًا منها يخرق القواعد المتفق عليها فلكيًا (مثل حد دانجون)، بل أحيانا يخرق نواميس الكون (كرؤية هلال غرب قبل الشمس)!

وهناك من يحتج بأن المعايير الفلكية والأرقام القياسية أمور يمكن خرقها، وهذا صحيح بالطبع، ولكن العقل السليم يعلم أن خرق معايير بنيت اعتمادا على سجلات امتدت لمئات السنين لا يكون بمقدار كبير! بل بمقدار بسيط لا يؤثر على دقتها، ويكون من قبل أهل الاختصاص ويجب أن تمتاز بالتكرار ومن قبل أطراف مختلفة وأماكن مختلفة! وليس نفس الأشخاص ومن ذات المنطقة وبمقادير تنسف أرشيف الأرصاد الحديثة الممتد الى قرابة 150 سنة بشكل كامل.

وعودة لهلال يوم الخميس 20 إبريل، فلننظر إلى وضعه في بعض المدن العربية والإسلامية.

عند غروب الشمس: في جاكرتا يبعد القمر حينها عن الشمس 2.7 درجة (وحد “دانجون” المتفق عليه عالميًا هو 6 درجات). وفي أبو ظبي يبعد عن الشمس 4.7 درجة. وفي مكة المكرمة يبعد عن الشمس 5.1 درجة. وفي القدس يبعد القمر عن الشمس 5.4 درجة. وفي القاهرة يبعد القمر عن الشمس 5.5 درجة. وفي داكار (السينغال) يبعد القمر عن الشمس 8.0 درجات، ويمكن أن يرى بالأجهزة.

فبالنظر لجميع المعايير العلمية المعتبرة للهلال والمنشورة في دوريات محكمة، نود أن ننبه إلى أن رؤية الهلال غير ممكنة بالعين المجردة في العالم العربي أو الإسلامي، وغير ممكنة حتى باستخدام التلسكوب في معظمه، وجلها أقل من حد “دانجون”.

وبالنسبة للدول التي تكتفي بغروب القمر بعد الشمس حسابيا ولا تشترط رؤية الهلال، أو تكتفي بإمكانية الرؤية من أي مكان في العالم يشترك معها بليل، فيصح تمامًا أن يكون عيد الفطر فيها يوم الجمعة 21 إبريل.

أما بالنسبة للدول التي تشترط الرؤية المحلية (الصحيحة) بالعين المجردة فقط، أو الدول الواقعة في آسيا وتقبل الرؤية المحلية بالتلسكوب، فيفترض أن تكون عدة رمضان فيها 30 يوما وأن يكون عيد الفطر فيها يوم السبت 22 إبريل.

هذا، وإن إعلان بدايات الأشهر الهجرية هي طبعًا من اختصاص الجهات الشرعية في الدول الإسلامية.

الموقعون على البيان (ترتيبا هجائيا):
1- الأستاذ إبراهيم الجروان، رئيس جمعية الإمارات للفلك.
2- الأستاذ الدكتور إلياس محمد فرنيني، نائب المدير العام لأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، جامعة الشارقة، الإمارات.
3- الأستاذة بسمة ذياب، أمينة سر الجمعية الفلكية الأردنية، وعضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك.
4- الأستاذ الدكتور جلال الدين خانجي، خبير في الفلك الشرعي، والمدير السابق لجامعة إيبلا في حلب، سوريا.
5- الأستاذ الدكتور جمال ميموني، مدير برنامج الدراسات العليا في فيزياء الفلك بجامعة قسنطينة، الجزائر، والرئيس الأسبق للجمعية الفلكية الإفريقية.
6- الأستاذ الدكتور حسن بيلاني، خبير مواقيت الصلاة ورؤية الهلال، أستاذ الجيوديزيا في كلية الهندسة، جامعة الملك سعود، السعودية.
7- الدكتور خالد عبد الله تركي السبيعي، مدير معهد قطر للطاقة والبيئة سابقا، ومكتشف كواكب قطر النجمية (1-10)، قطر.
8- الدكتور زياد علاوي، باحث فلكي، كلية الهندسة، جامعة بغداد، العراق.
9- الدكتور سفيان كمون، رئيس الجمعية التونسية لعلوم الفلك.
10- الأستاذ صالح الصعب، المشرف سابقا على المركز الوطني للفلك بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، السعودية.
11- الأستاذ الدكتور صبيح الساعدي، أستاذ علوم الفضاء والفلك والخبير الفلكي في سلطنة عُمان.
12- الأستاذ عادل السعدون، رئيس الجمعية الفلكية الكويتية.
13- الأستاذ الدكتور عبد الخالق الشدادي، أستاذ علم الفلك بالمدرسة المحمدية للمهندسين، الرباط، المغرب.
14- الأستاذ الدكتور عبد السلام غيث، أستاذ الفيزياء والفلك، الرئيس السابق للجمعية الفلكية الأردنية.
15- الأستاذ عدنان قاضي، باحث فلكي في عبادات إسلامية، السعودية.
16- الدكتور علي الشكري، أستاذ فيزياء فلكية، عضو هيئة تدريس متقاعد، السعودية.
17- المهندس علي العمراوي، خبير الحساب الفلكي في المملكة المغربية.
18- الأستاذ الدكتور عمّار سكجي، رئيس الجمعية الفلكية الأردنية.
19- الأستاذ الدكتور مجيد محمود جراد، أستاذ الفيزياء الفلكية في جامعة الأنبار سابقا، العراق.
20- الأستاذ محمد بلقاسم الخنجاري، عضو لجنة تحديد مواقيت الصلاة وباحث في الأهلة، ليبيا.
21- المهندس محمد شوكت عودة، ماجستير في الفلك وعلوم الفضاء، مدير مركز الفلك الدولي، عضو مؤسس في الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، الإمارات.
22- الأستاذ ملهم محمد هندي، باحث فلكي، متخصص في الفيزياء الفلكية، جامعة الملك عبد العزيز، جدة، السعودية.
23- الأستاذ الدكتور نضال قسّوم، أستاذ الفيزياء والفلك في الجامعة الأمريكية في الشارقة، الإمارات.
24- الأستاذ الدكتور هيمن زين العابدين متولي، أستاذ علوم الفلك والفضاء، جامعة القاهرة، مصر.
25- المهندس ياسين زروقي، متخصص في علم الفلك، تونس.
26- الأستاذ يوسف الرحبي، خبير فلكي، سلطنة عمان.

ويعد العام الحالي من أكثر الأعوام جدلا على مواقع التواصل، حول موعد عيد الفطر، حيث يواصل الخبراء في علوم الفلك الحديث عن ذلك، فيما من المقرر أن تقوم العديد من الجهات الدينية المختصة في البلدان الإسلامية بتحري هلال شهر شوال 1444 يوم الخميس 20 نيسان.

نصائح للحفاظ على رشاقتك في عيد الفطر

صحة _ مصدر الإخبارية

يحتفل المسلمون عقب انتهاء شهر رمضان المبارك بحلول عيد الفطر السعيد، حيث يشتهر بالبهجة والسرور وكثرة تناول الحلويات (خاصة الكعك والمعمول)احتفالا باليوم المبارك.

ويشعر الكثير من الأشخاص ممن يسعون لانقاص وزنهم والحفاظ على رشاقتهم، بالخوف والقلق من الانغماس في تناول الأطعمة المختلفة دون الاهتمام بما يمكن أن يترتب على هذا السلوك من آثار سلبية..

ويقترح اختصاصيو التغذية بعض الخطوات المفيدة في تجنّب اكتساب بضعة كيلوغرامات مع الحرص على الاستمتاع والاحتفال بالعيد من دون الشعور بالحرمان أو التقييد الشديد.

وإليك أهم النصائح لتتجنبي زيادة الوزن في عيد الفطر.

– ابتعدي عن تناول الأطعمة المقلية قدر الإمكان.

– تجنبي تناول المشروبات مثل العصائر الغنية بالسكر والمشروبات الرمضانية والمشروبات الغازية.

– تجنّبي تناول الكثير من التمر والفواكه المجففة والمكسرات، كونها غنية بالسعرات الحرارية.

– عدم الإفراط في تناول الطعام بما يتجاوز الشعور بالامتلاء.

– تأكدي من أن ما لا يقل عن 70 في المائة من الوجبات الخفيفة التي تتناولينها صحية. لا تفرطي في تناول الحلويات حتى وإن بدت مغرية بالنسبة إليك، واحرصي على الاكتفاء بالقليل منها.

-احرصي على تناول كمية جيدة من البروتينات والخضروات، وكمية معتدلة من الكربوهيدرات المعقدة خلال وجبتي الإفطار والسحور قبل عيد الفطر.

– احرصي على تناول وجبة مناسبة عندما تكونين جائعة وتجنّبي تناول الحلويات أو المعجنات.

-اشربي المزيد من الماء بعد شهر من الصيام

اقرأ أيضاً/ ليمر الصوم بسلام.. نصائح ضرورية لممارسي الرياضة في رمضان

بالتزامن مع عيد الفطر.. الاحتلال يعتقل 160 طفلًا فلسطينيًا

الضفة المحتلة-مصدر الإخبارية

بالتزامن مع قدوم عيد الفطر، تعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي 160 طفلًا فلسطينيًا، وسط ظروف اعتقاليه صعبة يعيشها الأسرى الأطفال في السجون الإسرائيلية، تزامنًا مع انتهاكات صارخة تخالف اتفاقية حقوق الطفل والأعراف والمواثيق الدولية.

وذكر الباحث المختص في قضايا الأسرى، رأفت حمدونة، إن 160 طفلًا أسيرًا محرومين من ملابس العيد كنظرائهم من الأطفال.

وأفاد حمدونة في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، أن سلطات الاحتلال لا تراعي حقوق الأطفال الأسرى الجسدية والنفسية والتعليمية.

اقرأ/ي أيضا: عشية يوم الأسير.. 4900 معتقل في سجون الاحتلال بينهم 160 طفلاً

وتابع: “الاحتلال يحرم الأسرى الأطفال من التواصل بذويهم، وسجونه تفتقد العناية الصحية والثقافية والنفسية، ولا يوجد مرشدين داخلها”، مطالبا المؤسسات الحقوقية والدولية بالضغط على الاحتلال للإفراج عنهم لقضاء العيد في بيوتهم ومع نظرائهم الأطفال وزملاء الدراسة.

ودعا الحقوقي الفلسطيني، وسائل الإعلام للتركيز على قضية الأطفال “لما تحمل من رسالة وطنية وإنسانية”.

واستطرد: “ومن الناحية القانونية تقديم شكاوى من قبل المنظمات الحقوقية العربية والدولية بحق أجهزة الأمن التي تعتقل أطفال فلسطيني وتمارس الإرهاب بحقهم، متجاوزة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الأطفال”.

ويعتقل الاحتلال 4900 أسير فلسطيني، موزعين على 23 سجنًا ومركز توقيف وتحقيق؛ منهم 160 طفلًا، و31 أسيرة، و1000 معتقل إداري، وأكثر من 700 مريض، بحسب معطيات “مؤسسات الأسرى”.

الحكومة الفلسطينية تحدد موعد إجازة عيد الفطر

رام الله- مصدر الإخبارية

حددت الحكومة الفلسطينية، ظهر اليوم الثلاثاء، موعد إجازة عيد الفطر المبارك 2023.

وقالت الحكومة إن الإجازة تبدأ من يوم الخميس 20 نيسان (أبريل) 2023 حتى مساء الاثنين 24 أبريل 2023 على أن يعود الدوام الرسمي صباح يوم الثلاثاء 25 أبريل 2023 كالمعتاد من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثانية من بعد الظهر.

اقرأ/ي أيضًا: المفتي العام يُعلن موعد صلاة عيد الفطر ويدعو لزيارة أسر الشهداء

عيد الفطر الجمعة أم السبت؟.. الفلك الدولي يُجيب

وكالات- مصدر الإخبارية

كشف مركز الفلك الدولي، اليوم السبت، موعد عيد الفطر 2023 في العالم الإسلامي، وموعد تحري هلال شهر شوال 1444هـ.

وقال المركز إنه من المنتظر تحري هلال شهر شوال؛ لتحديد موعد عيد الفطر 2023 يوم الخميس الموافق 20 نيسان (أبريل) الجاري، مضيفًا بأنه من المتوقع أن يحل موعد عيد الفطر 2023 يوم الجمعة 21 من نفس الشهر.

وأشار أنه من المتوقع أن يختلف موعد العيد في العالم الإسلامي، نظرًا لعدم توافر الأجواء المناسبة لاستطلاع هلال شهر شوال سواء بالعين المجردة أو بالتليسكوب من جميع أنحاء قارتي آسيا وأستراليا.

وبيّن أنه يكون استطلاع هلال شهر شوال ممكنًا باستخدام التليسكوب فقط وبصعوبة من الأجزاء الغربية من قارة إفريقيا وأوروبا، وممكنًا بالعين المجردة بصعوبة في الأجزاء الغربية من القارتين الأمريكيتين.

ولفت مركز الفلك إلى أن هناك إمكان لرؤية الهلال بالتليسكوب من أجزاء من العالم الإسلامي الخميس، ونظرًا لحدوث الاقتران قبل غروب الشمس وغروب القمر بعد غروب الشمس في جميع مناطق العالم، فقد جرت العادة في مثل هذه الظروف أن تعلن غالبية الدول الإسلامية بدء الشهر في اليوم التالي، وعليه من المتوقع أن يحل موعد العيد في العديد من الدول يوم الجمعة.

اقرأ/ي أيضًا: مركز الفلك الدولي: الجمعة 21 إبريل عيد الفطر

قائمة أصناف وأسعار شوكولاتة عيد الفطر في قطاع غزة

صلاح أبو حنيدق- خاص مصدر الإخبارية:

كشفت شركة الجيار كبرى شركات بيع الشوكولاتة في قطاع غزة عن قائمة أصناف وأسعار شوكولاتة عيد الفطر المبارك.

وقال مندوب الشركة، وكبير موزعيها التاجر أشرف قلجة إن “قائمة شوكولاتة العيد الفاخرة تضم أكثر من 17 صنفاً أجنبياً وعربياً”.

وأضاف قلجة لشبكة مصدر الإخبارية أن “شوكولاتة لاروش اللبنانية تتصدر قائمة أسعار شوكولاتة عيد الفطر للموسم الحالي بـ 120 شيكلاً للكيلو الواحد، تتلوخا جورميت السويسرية بسعر 85 شيكلاً”.

وأشار إلى أن “أسواق قطاع غزة تضم العام الحالي قائمة واسعة من الشوكولاتة تبدأ بالشعبي بسعر 10 و20 شيكلاً وصولاً إلى الفاخر بـ 120 شيكلاً”.

ويبلغ حجم استهلاك سكان قطاع غزة من الشوكولاتة سنوياً قرابة 650 طناً، وتصنف إلى ثلاثة أصناف “أ” و “ب ” و “ج”، تراعي طبقات المجتمع الفلسطيني في قطاع غزة.

وجاءت قائمة أصناف وأسعار شوكولاتة كالأتي:

  1. لاروش اللبنانية: 120 شيكلاً.
  2. جورميت السويسرية: 85 شيكلاً.
  3. بست: 65 شيكلاً.
  4. لي دبي: 65 شيكلاً.
  5. الاسبريسو الايطالية: 60
  6. جنيفا اليونانية 60 شيكلاً.
  7. كروان: 55
  8. بولشي: 40- 50 شيكلاً.
  9. ميلبون اليونانية: 45 شيكلاً.
  10. سوريني الإيطالية: 45 شيكلاً.
  11. ترابا الأسبانية 45 شيكلاً.
  12. ريفيرا: 45 شيكلاً.
  13. Zaini الإيطالية: 40 شيكلاً.
  14. أشبوري الألمانية: 55 شكيلاً.
  15. غوبلانا البولندية 35 شيكلاً.
  16. توفي بقرة 25 شيكلاً.
  17. الحلقوم التركي: 40 – 60 شيكلاً (حسب نوع الحشوة).

 

Exit mobile version