إصابة مستوطن بجراح خطيرة في عملية إطلاق نار شمال طولكرم

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

أعلنت مصادر طبية إسرائيلية، إصابة مستوطن بجراح خطيرة جراء عملية إطلاق نار على مدخل مستوطنة حرميش شمال طولكرم، مساء اليوم الثلاثاء.

وقالت مصادر إعلام عبرية إن سيارة مسرعة فتحت النار باتجاه المستوطن وفرت من المكان .

فيما ذكر موقع صحيفة معاريف، أن المستوطن تعرض لعدة طلقات نارية من قبل مركبة عابرة، وأصيب في الصدر والكتف، وحالته خطيرة لكنه بحالة واعية ومستقرة.

وأشار إلى أن قوات كبيرة تقوم بعمليات تمشيط في المنطقة وتستعين بمروحية عسكرية.

اقرأ/ي أيضاً: عملية إطلاق نار تستهدف مركبة للمستوطنين قرب مستوطنة “كريات أربع”

عمليتا إطلاق نار تستهدفان مستوطنتي دوتان وخوميش بالضفة

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

زعمت صحيفة “معاريف” العبرية، أن مستوطنة “دوتان” الواقعة شمال الضفة المحتلة، تعرضت لعملية إطلاق نار، مساء اليوم الأحد، دون التبليغ عن مصابين.

وقالت الصحيفة إن مقاومين أطلقوا النار تجاه مركبة للمستوطنين على مدخل المستوطنة المذكورة دون وقوع مصابين، بينما تضررت بوابة المستوطنة.

وفي عملية أخرى، قالت وسائل إعلام عبرية إن مقاومين أطلقوا النار تجاه قوة عسكرية على مدخل بؤرة “خوميش” الاستيطانية قرب نابلس دون وقوع مصابين.

اقرأ/ي أيضاً: إصابة جندي إسرائيلي بعملية دهس في نابلس

إصابة مستوطن في عملية إطلاق نار قرب طولكرم

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

أصيب مستوطن صباح اليوم الثلاثاء، بجراح وصفت بالطفيفة، ومصابين آخرين بالهلع، بعد تعرض عدة مركبات لعملية إطلاق نار في مستوطنة “ايفني خيفتس” المقامة على أراضي مدينة طولكرم بالضفة المحتلة.

وقالت مصادر إعلام عبرية إن مسلحًا فلسطينيًا نزل من إحدى المركبات قرب قرية شوفة جنوبية شرق طولكرم وأطلق النار تجاه 3 مركبات للمستوطنين كانت متجهة إلى مستوطنة “ايفني خيفتس” القريبة، حيث تضررت إحدى المركبات بعد إصابتها بالنيران ونتيجة لتطاير زجاج النوافذ أصيب أحد المستوطنين بجراح.

في حين أصيبت مستوطنة أخرى بالهلع، وتم نقل المصاب إلى مستشفى “مئير” في كفار سابا وشرع الجيش بتمشيط المنطقة بحثًا عن المهاجم، وفقًا للمصادر العبرية.

وتأتي عملية إطلاق النار في طولكرم، عقب إعلان استشهاد الأسير الشيخ خضر عدنان مضرباً عن الطعام لليوم 86 في سبيل نيل حريته من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وما أعقب هذا النبأ من ردود فعل تخللها إطلاق صواريخ من غزة وإعلان الحداد والإضراب الشامل.

اقرأ/ي أيضاً: عقب استشهاد الأسير عدنان.. صواريخ من غزة نحو “مستوطنات الغلاف”

إصابة مستوطن إسرائيلي في عملية إطلاق نار برام الله

رام الله- مصدر الإخبارية

أصيب، صباح اليوم الثلاثاء، مستوطن إسرائيلي بجروح طفيفة في عملية إطلاق نار شمال رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت منظمة “انقاذ بلا حدود” الإسرائيلية، أن مستوطن (28 عامًا) أصيب بجروح طفيفة باليد في عملية إطلاق نار قرب مفرق واد الحرامية في رام الله.

وأمس الاثنين، أوقعت عملية دهس في شارع يافا بالقدس المحتلة 3 مستوطنين مصابين، أحدهم حالته خطيرة.

وأفادت نجمة داوود الحمراء أن 5 أصيبوا في العملية، ووصفت حالة المصابين حالته خطيرة وحرجة، بينما حالة المصابينّ الآخريّن متوسطة.

اقرأ/ي أيضًا: القدس: مصابون في عملية دهس في شارع يافا

مقتل مستوطنتين وإصابة أخرى في عملية إطلاق نار في الأغوار

الداخل المحتل _ مصدر الإخبارية

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، صباح اليوم الجمعة، مقتل مستوطنتَين إسرائيليتين في عملية إطلاق نار بمنطقة الأغوار.

وأكدت صحيفة “معاريف” العبرية، مقتل مستوطنين وإصابة أُخرى موت سريري في عملية إطلاق نار في الأغوار.

وأفاد مسعفو نجمة داود الحمراء  مقتل مستوطنتين في العشرينات من العمر، وأنهم يقدمون العلاج الطبي لثالثة تبلغ من العمر حوالي (40 عامًا ) وُصفت حالتها بحرجة حيث تعرضت لعدد من الإصابات في جسدها كافة .

وأفاد المتحدث باسم جيش الاحتلال أن  إن قوات الجيش تجري عمليات تمشيط بحثًا عن منفذ عملية إطلاق النار قرب الأغوار والتي أسفرت عن مقتل مستوطنتين وإصابة أُخرى بجروح وُصفت بالخطيرة.

اقرأ أيضاً/ طائرات الاحتلال تنفذ سلسلة غارات جديدة على قطاع غزة فجراً

ماذا قال الإعلام العبري عن عملية إطلاق النار في تل أبيب؟

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

قال موقع واللا العبري إن عملية إطلاق النار التي نفذها الفلسطيني معتز الخواجا في شارع ديزنغوف في تل أبيب مساء الخميس أعادت الرعب إلى الإسرائيليين الذين يحتفلون بالأعياد.

وأضاف الموقع أن العملية تعتبر الثالثة في شارع ديزنغوف خلال سبع سنوات ويفصلها كيلو متر واحد عن عمليتين سابقتين الأولى كانت 1 كانون الثاني (يناير) 2016، ونفذها نشأت ملحم من وادي عارة وأسفرت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين وجرح سبعة أخرين.

وأشار الموقع إلى أن العملية الثانية كانت في أبريل 2022 واسفرت عن مقتل اثنين و14 جريحا، حيث نفذها الفلسطيني رعد فتحي خازم.

وأكد واللا العبري على أن عملية مساء الخميس الثالثة أعادت إلى أذهان الإسرائيليين مشاهد الرعب التي شهدها الشارع عقب العمليات السابقة المذكورة أعلاه.

وأصيب مساء الخميس ثلاثة إسرائيليين جراح اثنين منهم خطيرة في عملية إطلاق نار نفذها الفلسطيني معتز الخواجا من قرية نعلين بمدينة رام الله.

وجاءت العملية بعد ساعات من اغتيال قوات خاصة إسرائيلية ثلاثة فلسطينيين في مدينة جنين، وهم سفيان عدنان إسماعيل فاخوري ( ٢٦ عاماً )، ونايف أحمد يوسف ملايشة ( ٢٥ عاماً )، وأحمد محمد ذيب فشافشة ( ٢٢ عاماً ).

اقرأ أيضاً: كان العبرية: استشهاد شاب فلسطيني برصاص مستوطن شرق قلقيلية

مقتل مستوطنين في عملية إطلاق نار جنوب نابلس

نابلس- مصدر الإخبارية

قتل، مساء اليوم الأحد، مستوطنين اثنين في عملية إطلاق نار على مركبة إسرائيلي خلال مرورها عبر شارع حوارة الرئيسي جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأطلق فلسطيني النار على مركبة إسرائيلية، خلال مرورها عبر شارع حوارة الرئيسي، وسط بلدة حوارة، جنوبي مدينة نابلس.

وأفادت منظمة “إنقاذ بلا حدود” الإسرائيلية، بأن مركبة تابعة للمستوطنين تعرضت لإطلاق نار في وسط بلدة حوارة جنوبي مدينة نابلس.

وقالت مصادر محلية إن فلسطينيًا أطلق النار على مركبة إسرائيلية وسط حوارة، وأصاب من بداخلها إصابة مباشرة؛ قبل أن ينسحب من المكان.

مقاومة لا تتوقف.. هل يرتكب الاحتلال مجازر جديدة بعد عملية القدس؟

أماني شحادة – مصدر الإخبارية

ارتكب الاحتلال بالأمس مجزرة دموية في مخيم جنين استشهد على إثرها 10 مواطنين، ما أثار غضب الفلسطينيين الذين سرعان ما أكدوا أن المقاومة لا تتوقف، وجاء ردهم على الاحتلال بعملية إطلاق نار في القدس نتج عنها ثمانية قتلى، ماضين على نهج السن بالسن والعين بالعين ضد جرائم الاحتلال الإسرائيلي وارتفاع وتيرتها في الآونة الأخيرة.

مجازر حرب جديدة

المختص بالشأن العسكري، محمود العجرمي، قال في حديثٍ خاص لـ “شبكة مصدر الإخبارية” إن: “الاحتلال وحكومته لم يترك أمام الشعب الفلسطيني خيارات سوى المقاومة بكافة الأساليب الممكنة، وأنها لم تترك سيئًا إلا مارسته ضد هذا الشعب في القرى والمدن والمخيمات وأيضًا القدس”.

وأضاف أن هناك جلسة لتقييم الموقف يترأسها نتنياهو الآن، لكن طبيعة الحكومة أنها الأكثر دموية وفاشية، ومن الممكن أن يكون ضمن بنود ردها على العملية الذهاب لارتكاب مجازر أخرى ضد الفلسطينيين في مناطق مختلفة، مفيدًا أن هذا نهجهم في الهرب من أي عملية تؤلمهم.

وحول أن العملية في كنيس يهودي، أكد العجرمي أن الاحتلال أعلن حربًا دينية على المسجد الأقصى وأن هناك محاولات لتدميره وبناء الهيكل المزعوم مكانه، ما يعني أن الفلسطينيين جاهزين للرد بكافة الطرق والأماكن التي يعتدي عليها الاحتلال.

وأشار إلى أن العملية تثبت أن المحاولات التي يقوم بها الاحتلال من قتل وتدمير وإنهاء للوجود الفلسطيني هي محاولات فاشلة لن تقود إلا مزيدٍ من تدهور الأوضاع.

وأوضح العجرمي أن الاحتلال كان يعتقد أن الرد على مجزرة جنين أمس قد يكون على الحواجز التي باتت بعيدة عن المناطق المأهولة بالفلسطينيين والأماكن التي تسيطر عليها حكومته، لكنه فوجئ بهذا الرد داخل منطقة صعبة بالنسبة له.

ويرى العجرمي أن عملية القدس اليوم “ليست فردية بل ربما تكون منظمة عسكرية من فصائل أو يخلفها مجموعات مقاومة ترسم الطريق”، مبينًا أن طبيعة هذه العمليات والمعارك في مواجهة الاحتلال دائمًا تأخذ طبيعة الهدف، وليس من المنطق أن يقتل خمسة أو ستة وأكثر، يزيدهم مصابين منهم حلات خطيرة، دون تخطيط وبمسدس واحد فقط.

وأكد أن العملية تأتي كرد فعل طبيعي، وأن الاحتلال يقتلنا ويمنع عنا أن نصرخ أو نتألم أو نهاجم، ويفرض علينا أن يقاومهم الشعب الفلسطيني، وفق قوله، الدم بالدم والبادئ أظلم.

وتابع أن “شعبنا اليوم بدأ يرى بأم العين أنه أمام خيارين، أن يموت ذليلًا أو أن يقاوم وينتصر، وهذا طريق إجباري، والحقيقة التي تؤكدها الوقائع الآن هي المقاومة”.

المقاومة لا تتوقف بعد عملية القدس

المختص بالشأن الإسرائيلي عامر خليل، قال في حديثٍ خاص لـ “شبكة مصدر الإخبارية“، إن عملية القدس هي رد طبيعي ومنطقي على المجزرة التي ارتكبها الاحتلال بالأمس خلال هجمته الدموية على جنين أسفر عنها 10 شهداء”.

واستدرك أنه من الطبيعي أن يخرج فلسطيني بهذا الشكل ليرد على الجريمة، وهو ما يؤكد أنه رغم كل الإمكانيات الأمنية التي اتخذها جيش الاحتلال لن يستطيع إيقاف العمل المقاوم.

وأردف أن العملية تساوي حجم الجريمة، وأنها جاءت ضربة للمنظومة الأمنية الإسرائيلية التي تحاول أن تفرص حالة أمن للمستوطنين، لكنها لن تكون دائمة وسيخرج من فلسطين مَنْ ينفذ مثل هذه العملية.

وختم خليل أن العمل المقاوم سيتواصل ويزيد خلال الأيام والأسابيع القادمة، معتقدًا أن هذا العام سيكون عام الانتفاضة الشاملة في وجه الاحتلال الإسرائيلي وحكومته المتطرفة.

جدير ذكره أن مساء اليوم الجمعة، نفذ شاب فلسطيني عملية إطلاق نار أمام كنيس يهودي شمال القدس المحتلة، أسفرت عن أكثر من 5 قتلى إسرائيليين، وجاءت العملية كرد على المجزرة التي ارتكبها الاحتلال أمس في جنين، وتأكيدًا على أن الفلسطيني لن يُهجّر من أرضه مهما كانت النتائج.

العرين يتبنى عملية إطلاق النار الأخيرة والاحتلال يغلق مداخل نابلس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

تبنت مجموعات عرين الأسود عملية إطلاق نار صوب مركبة للمستوطنين جنوب نابلس مع بداية ليلة الإثنين، وعلى إثرها أغلقت قوات الاحتلال عدة طرق في المدينة.

وكانت المجموعات حذرت في بيان صحفي الأحد من استمرار الاحتلال في احتجاز جثامين الشهداء، وقال: “أعيدوا جثامين شهدائنا وإلا لن يعود المستوطنون إلى بيوتهم آمنين”.

وفي البيان أعلن العرين في نابلس مسؤوليته عن استهداف وإطلاق نار تجاه سيارة على طريق مستوطنة يتسهار.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن مقاومين أطلقوا النار تجاه قوة لجيش الاحتلال قرب مستوطنة “شافي شمرون” في نابلس في عملية أخرى بذات الوقت.

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطريق السريع أمام حركة المركبات في كلا الاتجاهين قرب مستوطنة “حفات جلعاد” في نابلس، إضافة إلى إغلاقها طريق مستوطنة يتسهار، وطريق صرة، وطريق طولكرم، جنين المرتبطان بالمدينة، فضلاً عن إغلاق حاجز بيت فوريك.

وانتشرت القوات بكثافة في محيط حوارة ودير شرف، بعد سماع إطلاق نار في المكان، وأوقفت مركبات الفلسطينيين على حاجز حوارة وفتشتها، جنوب المدينة.

وارتفع عدد عمليات إطلاق النار خلال ساعات مساء الأحد إلى 4، بعد عمليتي إطلاق النار الأخيرتين.

اقرأ أيضاً:قوات الاحتلال تقتحم قرية رمانة غرب جنين

الاحتلال يعلن عن عملية إطلاق نار تجاه مستوطنة في نابلس

نابلس- مصدر الإخبارية

أفادت منظمة “إنقاذ بلا حدود” الإسرائيلية، اليوم الجمعة، بوقوع عملية إطلاق نار تجاه مستوطنة في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأشارت المنظمة، أن إطلاق نار وقع من مركبة فلسطينية قرب مستوطنة “حفات جلعاد” في نابلس، منوهًة إلى وجود أضرار فقط دون وقوع مصابين.

وانتشرت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مكان عملية إطلاق النار شمال قرية مادما جنوب نابلس.

اقرأ/ي أيضًا: مصابون بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس

Exit mobile version