كأس الأمم الأوروبية: أبرز النجوم الغائبين عن البطولة

رياضة-مصدر الإخبارية

سيغيب أشهر نجوم الكرة عن المشاركة في كأس الأمم الأوروبية يورو 2020، لعدة أسباب، ذكر البعض منها والآخر ظل متحفظًا دون الإفصاح عنها، بالمقابل هنالك لاعبو مرشحو بقوة للمشاركة في اللّعب.

وترجح وسائل إعلامية عالمية أن بعض المرشحون للخوض في يورو 2020، تم استبعادهم بشكل مفاجىء رغم أنهم من مستويات عالمية وقيمة تاريخية لمنتخبات بلادهم، وليس لديهم أسباب قهرية تبعدهم عن البطولة، في هذا المقال نستعرض أبرزهم.

اللاعب الإسباني (سيرجيو راموس) 

سفتقد منتخب إسبانبا مشاركة اللاعب راموس في كأس الأمم الأوروبية، يورو 2020، رغمن أنه خاض 180 مباراة دولية مع المنتخب الإسباني، لكنه تم استبعاده من قائمه الفريق لبطولة أوروبا 2020.

وكان قد تعرض راموس لإصابة عانى منها خلال هذا الموسم، وكشف مدرب لا روخا لويس إنريكي أنه غير جاهز بما يكفي لإعطاء الإضافة للفريق في المسابقة.

وخضع لعملية جراحية في الركبة في يناير الماضي، وبدأ مباراتين فقط مع ريال مدريد في عام 2021. وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استبعاد اللاعب البالغ من العمر (35 عاماً) من تشكيلة المنتخب الإسباني في بطولة كبرى منذ عام 2004.

سيرجيو بوسكيتس

ويعد نجم برشلونة الإسباني سيرجيو بوسكيتس، من المبعدين عن المشاركة في كأس الأمم الأوروبية يورو 2020 بعد إصابته بفيروس كورونا، ليدخل المعسكر بأكمله في فقاعة طبية، خوفًا من تعرض لاعبين أو إداريين آخرين للعدوى، وهو ما قد يهدد مشاركة المنتخب بأكمله في اليورو.

فيرجيل فان دايك

تسبب غياب النجم الهولندي، فيرجيل فان دايك، في مشكلة لفريقه ليفربول الإنجليزي، الذي عانى على الصعيد الدفاعي بشكل ملحوظ خلال منافسات الموسم المنقضي، والذي نجح خلاله بالكاد في الحفاظ على مكانه في المربع الذهبي، ليضمن التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ومع عدم تعافيه بالشكل المطلوب، تأكد بالتالي غيابه عن منافسات اليورو، كأسس الأمم الأوروبية.

جيسي لينغارد (إنجلترا)

تم الاستغناء عن المهاجم جيسي من قائمة إنجلترا لبطولة أوروبا 2020، حيث فضل ساوثغيت الثلاثي ماسون ماونت، جاك غريليش، وفيل فودين.

وكان قدم المهاجم الشاب نصف موسم مميز للغاية، بعد انتقاله معاراً من مانشستر يونايتد إلى وست هام في يناير الماضي.

ريال مدريد يُلقي نظرة الوداع مع قائد فريقه راموس

رياضة-مصدر الإخبارية

يستعد فريق ريال مدريد، الإسباني لإلقاء نظرة الوداع مع قائد المنتخب سيرجيو راموس الذي بات رحيله عن النادي خلال الميركاتو الصيفي الحالي وارد بقوة.

ونقلًا عن صحيفة مندو ديبورتيفو الإسبانية، ينتهي أن عقد راموس مع ريال مدريد أواخر الشهر الجاري، مشيرة إلى أنه لا يوجد أي مباحثات بين الطرفين حاليًا للتجديد في العقد المبرم سابقًا بينهما.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن سيرجيو راموس يقضى إجازته السنوية حالياً، بينما سيقوم النادي بإجراء اتصال به من أجل ترتيب أمور حفل الوداع، دون أن يغلق الباب أمامه في حال قرر الاستمرار بالشروط المحددة.

لكن هناك مايشير إلى رغبة سيرجيو راموس في البقاء مع ريال مدريد الموسم القادم، لكنه يرفض العرض الأخير الذي قدمه النادي، والذي يتضمن التجديد لمدة موسم واحد فقط مع خصم 10% من الراتب السنوي بسبب الأزمة المالية الناتجة عن جائحة فيروس كورونا.

هذا ما يجعل مستقبل سيرجيو راموس مفتوحاً على مصراعيه، والأمر كله متوقف الآن على قرار اللاعب نفسه بقول عرض ريال مدريد المقدم منذ بضعة أشهر، أو إيقاف تعامله مع النادي الذي له معه سجلًا حافلًا.

راموس بين الرحيل والبقاء في صفوف الملكي.. أيام قليلة تفصل

وكالات – مصدر الإخبارية 

من المتوقع أن يرد سيرجيو راموس، قائد ريال مدريد، على مسؤولي النادي بشأن قراره النهائي من التجديد للفريق، خلال الأيام القليلة القادمة.

فوفقًا لبرنامج “تشيرنجيتو” الإسباني، سيرد راموس على ريال مدريد بقراره النهائي، سواء كان سيرحل أو سيجدد عقده، خلال الأيام القليلة المقبلة.

اقرأ أيضاً: هل يعود رونالدو إلى ريال مدريد قريبًا ؟

وكانت تقارير إسبانية قد أكدت أن النادي الملكي، لا زال حازمًا بشأن عرض التجديد، حيث يقدم لراموس عقدًا لمدة عامين، مع تخفيض راتبه بنسبة 10%، بينما يريد النجم الإسباني الحصول على راتبه كما هو.

يذكر أن راموس ساهم في صعود الميرينجي لدور الـ8، في دوري أبطال أوروبا، بالفوز على أتالانتا في مباراة إياب ثمن النهائي (3-1)، أمس الثلاثاء، بعد الانتصار ذهابا (1-0).

وفي السياق، حجز ريال مدريد الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي، الثلاثاء، موقعين في دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا، على حساب أتالانتا الإيطالي وبوروسيا مونشنغلادباخ الألماني على الترتيب.

وجدد الفريق الملكي فوزه على ضيفه أتالانتا، لكن هذه المرة بنتيجة 3-1، في إياب ثمن نهائي المسابقة، بعدما كان فاز ذهابا بهدف نظيف.

وبعد موسمين مخيبين على الصعيد القاري، قاد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان فريقه إلى ربع النهائي، بعدما سبق أن أحرز تحت إشرافه لقب المسابقة الأعرق أوروبيا على مدى 3 مواسم تواليا (2016 و2017 و2018).

سجل لريال مدريد هدافه الفرنسي كريم بنزيمة (34) وقائده سيرخيو راموس (60 من ركلة جزاء) وماركو أسونسيو (85)، فيما أحرز للفريق الخاسر الكولومبي لويس مورييل (83).

وفي مباراة أخرى، بلغ مانشستر سيتي الدور ربع النهائي بفوزه على مونشسنغلادباخ 2-صفر، في بودابست.

وسجل البلجيكي كيفن دي بروين (13) والألماني المتألق إيلكاي غوندوغان (18) هدفي الفريق السماوي، الذي كان فاز ذهابا أيضا بالنتيجة ذاتها.

راموس يرد .. بعد الأخبار عن استفادة فريقه من قرارات الحكام

رياضةمصدر الإخبارية

نفى سيرجيو راموس قائد ريال مدريد الحديث عن استفادة فريقه من قرارات الحكام مؤخرا، وقال إن المنتقدين يحاولون الهجوم على فريقه منذ عودته إلى صدارة الدوري الإسباني.

وأضاف راموس بعد الفوز 2-صفر على ريال مايوركا، الأربعاء، ليستعيد صدارة المسابقة متفوقا على برشلونة: “كل هذا الضجيج كان متوقعا لأننا في صدارة الدوري والناس لم يتحدثوا كثيرا عنا قبل ذلك”.

وأضاف: “لكنني أرى أن الأمور لم تحسم بعد، واللقب ليس في المتناول حتى الآن”.

وتابع المدافع الهداف: “نحن لا نتأثر بما يثار في الصحف والإعلام، ولا أظن أن الحكام لديهم نوايا مبيتة أو قرارات مسبقة. على الجميع أن لا يتخيلوا مثل هذه الأمور، وينبغي علينا أن نشكر الحكام باعتبارهم القادة في الملعب”.

وكان راموس يرد فيما يبدو على تعليقات لجيرارد بيكيه مدافع برشلونة، الذي انتقد، بشكل غير مباشر، التحكيم الذي يجامل الفريق الملكي حسب رأيه.

واستفاد ريال مدريد من إلغاء هدف فالنسيا في الفوز 3-صفر قبل أسبوع، مما جعل بيكيه يقول: “بالنظر إلى سير المباريات، فمن الصعب أن يفقد ريال مدريد النقاط”.

وكان ريال مدريد متأخرا بنقطتين عن برشلونة عند استئناف الموسم في وقت سابق من شهر يونيو الجاري، ويتساوى حاليا معه برصيد 68 نقطة لكنه يتفوق على غريمه بفارق المواجهات المباشرة.

والفوز على مايوركا كان الرابع على التوالي للفريق، بينما فاز برشلونة في 3 مباريات وتعادل سلبيا مع مستضيفه إشبيلية، الجمعة.

واستفاد فريق المدرب زين الدين زيدان من 3 قرارات تحكيمية في انتصاره 2-1 على مستضيفه ريال سوسيداد، الأحد، من بينهم إلغاء هدف لصاحب الأرض.

وكان يمكن إلغاء هدفه الأول ضد مايوركا الذي أحرزه فينيسيوس جونيور، بداعي وجود خطأ ضد داني كارباخال في بناء الهجمة.

راموس: هذا حديث غير منطقي

لكن راموس، الذي ضاعف من تقدم ريال مدريد بركلة حرة رائعة في الشوط الثاني، قال إن الحديث عن استفادة فريقه من قرارات الحكام “غير منطقي”.

وعن المستوى الكبير الذي يقدمه ريال مدريد في هذا الموسم، قال راموس: “عملنا بجد وتضافرت جهودنا، ونحن نستحق ما وصلنا إليه”.

ورغم الإنجازات الفردية التي حققها النجم الصلب هذا الموسم، وأبرزها أنه بات أكثر مدافع يسجل في تاريخ الليغا برصيد 69 هدفا، فإن ما يشغل باله، بحسب كلامه، تحقيق الألقاب لريال مدريد في مختلف المسابقات التي يخوضها، مضيفا: “الإنجازات الفردية تحفز اللاعب إلا أنها تبقى أمرا ثانويا، الأهم هو العمل الجماعي”.

وبشأن ضغط المباريات، قال قائد المنتخب الإسباني: “نشعر بالتعب من جراء ذلك، ومن الواضح أنه ليس لدينا وقت طويل للتعافي بين المباريات، لكن لا مفر من مواصلة تحسين أسلوب لعبنا. كلنا نعرف ما هدفنا لكن هناك الكثير من الأشياء التي يمكننا العمل على تطويرها”.

وعلق راموس على تغير إيقاع الفريق من مباراة لأخرى، أو حتى خلال المباراة الواحد، قائلا: “لعبنا يهدأ قليلا في بعض الأحيان، لكن أعتقد أننا يمكن أن نتحسن بشكل عام في جميع الجوانب. كان بإمكاننا أن ننهي مباراة ماريوكا مبكرا ونغتنم المزيد من الفرص، وهذا نسعى إليه بشكل عام. نريد تحقيق الهيمنة أكثر داخل الملعب”.

راموس وريال مدريد .. خبر سعيد ولكنه لن يدوم طويلاً

وكالاتمصدر الإخبارية

بعد أن قضى 15 عاما في صفوف ريال مدريد، يبدو أن رحلة القائد سيرخيو راموس في العاصمة الإسبانية سوف تمتد لموسمين آخرين، أي حتى صيف عام 2022.

فقد كشفت صحيفة “أس” الرياضية الإسبانية أن وكيل أعمال مدافع الفريق الملكي الصلب وافق على تمديد تعاقد راموس في “سانتياغو بيرنابيو” لموسم واحد، في إطار سياسة النادي مع اللاعبين الذين تخطوا سن الثلاثين.

وأعلنت الصحيفة أن الطرفين توصلا إلى اتفاق نهائي بشأن تمديد عقد راموس (34 عاما) الجاري الذي ينتهي في صيف 2021، لينتهي بدلا من ذلك في صيف 2022.

وتعتمد إدارة النادي الملكي سياسة العقود قصيرة الأمد مع اللاعبين الذين تتخطى أعمارهم 30 عاما.

وانتقل راموس إلى ريال مدريد عام 2005 قادما من إشبيلية الإسباني مقابل 27 مليون يورو، ويمتلك سجلا أسطوريا في الفريق الملكي قوامه 640 مباراة أحرز خلالها 92 هدفا.

وخاض راموس 170 مباراة دولية مع منتخب إسبانيا، وكان من المنتظر أن يقود بطل العالم 2010 خلال كأس الأمم الأوروبية 2020، التي تأجلت إلى العام المقبل بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

ويرجح أن يشهد مونديال 2022 آخر ظهور دولي لراموس، على أن يتوجه بعدها إلى دوري المحترفين الأميركي وفق توقعات “أس”.

Exit mobile version