حماس: الاحتلال يتجاوز الخطوط الحمراء في سلوان وندعو الوسطاء للتحرك

القدس-مصدر الإخبارية

أكدت حركة حماس، صباح اليوم الثلاثاء، على أن ما يقوم به الاحتلال من تعدٍ سافر واقتحام لحي البستان في سلوان بنيّة هدم البيوت وتهجير أهله هو تجاوز جديد للخطوط الحمراء.

وشدد الناطق باسم حركة حمـاس في القدس، محمد حمادة على أن المقاومة منتبهة ومتيقظة لما يقوم به الاحتلال في القدس، مشيرًا إلى أن خيارات المقاومة في الرد على الاحتلال مفتوحة ومتعددة.

ودعا حمادة الشعب الفلسطيني جميعا إلى مواصلة مقارعة الاحتلال وتدفيعه ثمن العدوان، ومزيدًا من تصعيد المواجهة، ومزيدًا من التواجد والرباط في القدس والمسجد الأقصى.

كذلك طالب الوسطاء أن يتحركوا للجم المحتل من أن يواصل تغوله واعتداءاته على القدس وعلى أهلنا في القدس وعلى المسجد الأقصى المبارك.

قوات الاحتلال تقتحم بلدة سلوان لتنفيذ قرارات هدم بحق منازل المواطنين

القدس- مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال بلدة سلوان صباح اليوم، لمحاولة تنفيذ قرار الهدم بحق بعض المنازل الفلسطينية.

واندلع خلال الاقتحام مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال.

ويأتي الاقتحام بعد يوم واحد من انتهاء مهلة الهدم الذاتي التي حددتها البلدية لأصحاب 13 منزلا في حي البستان.

وأفادت مصادر إعلامية أن قوات الاحتلال حاصرت منازل المواطنين ومنعتهم من الخروج.

وفي السياق، قالت مصادر إعلامية إن بلدية الاحتلال هدمت منشأة تجارية في حي البستان ببلدة سلوان، عقب محاصرته واغلاق مداخله، وذلك مع انتهاء المهلة لهدم 17 منزلا.

وأطلقت قوات الاحتلال تطلق الغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه منازل المواطنين في الحي ومحيطه لتفريقهم، وسط دعوات عبر مكبرات المساجد للتصدي لمخططات الاحتلال في تنفيذ عمليات الهدم.

وكانت قد انتهت أمس مهلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي منحتها لأهالي حي البستان في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، بهدم منازلهم ذاتيا، وإلا ستقوم بلدية الاحتلال بعمليات الهدم وإلزام أصحاب المنازل غرامات ومبالغ باهظة تكاليف الهدم ودوريات الحراسة.

القدس: تحذير من هدم الاحتلال 17 منزلاً في حي البستان بسلوان

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

حذر عضو لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات سلوان فخري أبو ذياب اليوم الاثنين من أن 17 منزلاً سيتم هدمها في حي البستان من بلدة سلوان جنوب القدس المحتلة حتى نهاية شهر يوليو القادم.

وقال أبو ذياب في تصريحات له إن 98 منزلاً مخطراً بالهدم، منها 17 مخطر بالهدم الفوري، وذلك بموجب قانون “كامينتس” الإسرائيلي، الذي يمنع إمكانية الاستئناف عليها في المحاكم أو تجميدها، خلال تواريخ مختلفة حتى نهاية الشهر المقبل.

وأوضح أن ملكية المنازل المستهدفة تعود لعائلات: أبو ذياب، وحمدان، وجلاجل، ورجبي، وقويدر، وبدران، وعودة، وشافع، ورجب، وعبد الرحمن، وبشير.

وبيّن أن طواقم شرطة وبلدية الاحتلال وزعت استدعاءات لأصحاب منازل في البستان، اليوم الاثنين، لمراجعة البلدية والمثول أمام مفتشها، بدعوى أن أصحاب المنازل لم ينفذوا أوامر هدم منازلهم ذاتيا بعد إخطارهم خلال العام 2018.

ولفت إلى أن سلطات الاحتلال أخطرت خلال الفترات السابقة كذلك بهدم عدد من منازل المقدسيين في حي البستان في بلدة سلوان لتصل إلى 98 منزلاً، في محاولة لهدم الحي بأكمله، ضمن إجراءاتها العنصرية المندرجة تحت سياسة التطهير العرقي، والمخالفة لنص للقانون الدولي.

وأوضح أبو ذياب أن المنازل المستهدفة قائمة منذ عشرات السنين، أحدثها في عام 2000، مطالباً بتدخل سياسي ورسمي ودولي في مواجهة هجمة الاحتلال الشرسة على الحي وأحكام سيطرتها على القدس.

ويقع حي البستان وسط بلدة سلوان بالقدس ويجاور المسجد الأقصى من الجهتين الجنوبية والجنوبية الشرقية، ويبعد عن السور الجنوبي قرابة 300 متر ويمتد على مساحة 70 دونم، ويسكن فيه حوالي 1550 مواطناً.

القدس: اعتقالات لشبان في سلوان خلال مسيرات رافضة للاستيطان والتهجير

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة دهم واقتحامات واعتقلت عدة شبان خلال مواجهات ليلية في مناطق مختلفة بالقدس المحتلة، خاصة في بلدة سلوان.

وقالت مصادر محلية إن قوة خاصة من “المستعربين” اعتقلت ثلاثة شبان من حي الطور، فيما شهدت بلدة سلوان مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال.

بدوره وضح نادي الأسير أن مستعربين هاجموا الشبان رامي صلاح الدين، ولؤي الكسواني، وعبد الله الهدرة، وهددوهم باستخدام السلاح، قبل اعتقالهم.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في حي عين اللوزة بسلوان، قام خلالها جنود الاحتلال بإطلاق الرصاص المطاطي والقنابل الغازية والصوتية صوب الشبان والمنازل.

في نفس الوقت انطلقت، مساء السبت، من خيمة الاعتصام في سلوان، مسيرة حاشدة جابت شوارع البلدة رفضاً لقرار تهجيرهم من منازلهم، من قبل سلطات الاحتلال والجمعيات الاستيطانية.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تطالب بطرد المستوطنين من سلوان، وتؤكد على البقاء والثبات في القدس.

وشارك المتظاهرون في المسيرة بخيمة اعتصام مقامة في حي بطن الهوى، مؤكدين أنهم سيبقون مرابطين في الأقصى ولن يهابوا المحتل أو يرحلوا عن حيهم.

وشهد حي بطن الهوى تغلغلاً استيطانياً منذ عام 2004 ببؤرتين استيطانيتين، ثم تصاعد عام 2014 ليبلغ عدد البؤر الآن 6 تعيش فيها 23 أسرة من المستوطنين.

كما بلغ عدد أوامر إخلاء المنازل في الحي أكثر من 87 أمراً، ويسكن هذه المنازل 700 مقدسي يعيشون على مساحة 5 دونمات و200 متر.

ويحاول الاحتلال تنفيذ مشاريع الاستيطانية في بلدة سلوان ويرى أن تهجير أهالي حي بطن الهوى سيؤدي إلى تحويله إلى مستوطنة ضخمة، تتصل مباشرة بمستوطنة رأس العامود، وبالبؤر الاستيطانية في حي وادي حلوة.

محكمة الاحتلال تقتضي بتأجيل الاستئناف بتهجير عائلات من سلوان

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

قضت محكمة الاحتلال بالقدس صباح يوم الخميس، بتأجيل الحكم في الاستئناف المقدم ضد قرار تهجير عائلتي أبو ناب وغيث من حي بطن الهوى بسلوان حتى الثامن من تموز/ يوليو المقبل.

في السياق ذاته نظمت وقفة احتجاجية أمام المحكمة المركزية بالقدس، تزامنًا مع عقدها جلسة للنظر باستئناف قدمته عائلات من حي بطن الهوى في سلوان، ضد قرارات تهجيرها لصالح المستوطنين.

وقمعت شرطة الاحتلال الوقفة الاحتجاجية للسكان من بطن الهوى بسلوان، أمام المحكمة بالقدس، واعتدت على المشاركين.

تأجيل البت بقرار تهجير 7 عائلات من حي بطن الهوى في سلوان

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

قررت محكمة الاحتلال في القدس المحتلة، تأجيل البت في قرار تهجير 7 عائلات مقدسية من حي بطن الهوى في سلوان جنوب شرق البلدة القديمة من القدس المحتلة.

ووفقاً لمصادر محلية، أن تأجيل البت في قرار تهجير 7 عائلات من حي بطن الهوى سيكون حتى كانون الأول / ديسمبر المقبل.

يأتي قرار التأجيل بعد يومين من تظاهر العشرات من أهالي حي بطن الهوى وناشطين مقدسيين خارج محيط محكمة الاحتلال بعد أن منعت القوات المتمركزة أهالي الحي من الدخول إلى جلسة الاستئناف، يوم الأربعاء الماضي.

وقررت محكمة الاحتلال اليوم، أن جلسات الاستماع بشأن هذه القضية، يجب أن تُأجَّل حتى يتم رفع الاستئناف في المحكمة العليا في ما يتعلق بمنزلين آخرين يقعان في المنطقة ذاتها، المهددة بالتهجير.

وسيتمّ استئناف جلسات الاستماع في الاستئناف في كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وقبل عدة أشهر أصدرت سلطات الاحتلال قرارات إخلاء بحق سكان بطن الهوى من منازلهم بدعوى أن الأرض المقام عليها المنازل تعود ملكيتها لمستوطنين.

وبحسب مركز معلومات وادي حلوة فإن “عدد البؤر الاستيطانية في حي بطن الهوى في سلوان، ارتفع إلى 12 بؤرة وقطعة أرض، ومعظمها بنايات سكنية سربت للمستوطنين خلال الأعوام الماضية”.

ووفقاً لتقديرات غير رسمية، يواجه نحو 1250 مواطناً من حي الشيخ جراح وبطن الهوى في القدس المحتلة، خطر التهجير القسري والتطهير العرقي والإحلال، بعد صدور قرارات تقضي بطردهم من منازلهم لصالح المستوطنين.

القدس: محكمة الاحتلال تؤجل البتّ بقرار تهجير عائلات من سلوان

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

قررت المحكمة المركزية لدى الاحتلال في القدس، اليوم الجمعة، تأجيل البت في قرار تهجير 7 عائلات من حي بطن الهوى في سلوان جنوب شرقي البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وجاء قرار المحكمة بعد يومين من تأجيل قرار البت في قضية تهجير العائلات السبع من الحي، حينما تظاهر العشرات من أهالي الحي والناشطين من القدس والداخل خارج محيط المحكمة بعد أن منعت قوات الاحتلال، أهالي الحيّ من الدخول إلى جلسة الاستئناف، يوم الأربعاء الماضي.

في حين قررت المحكمة اليوم، أن جلسات الاستماع بشأن هذه القضية، يجب أن تُأجَّل حتى يتم رفع الاستئناف في المحكمة العليا في ما يتعلق بمنزلين آخرين يقعان في المنطقة ذاتها، المهددة بالتهجير.

وبحسب المحكمة سيتمّ استئناف جلسات الاستماع في الاستئناف في كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وأصدرت سلطات الاحتلال قبل عدة أشهر قرارات إخلاء بحق سكان بطن الهوى من منازلهم بدعوى أن الأرض المقام عليها المنازل تعود ملكيتها لمستوطنين.

وفي وقت سابق قال مركز معلومات وادي حلوة إن “عدد البؤر الاستيطانية في حي بطن الهوى في سلوان، ارتفع اليوم إلى 12 بؤرة وقطعة أرض، ومعظمها بنايات سكنية سربت للمستوطنين خلال الأعوام الماضية”.

ووفق تقديرات غير رسمية، يواجه نحو 1250 مواطناً من حي الشيخ جراح وبطن الهوى في القدس المحتلة، خطر التهجير القسري والتطهير العرقي، بعد صدور قرارات تقضي بطردهم من منازلهم لصالح المستوطنين.

القدس: العفو الدولية تطالب بإلغاء مخططات الاحتلال للتهجير القسري في سلوان

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

طالبت منظمة العفو الدولية الاحتلال الإسرائيلي بالتوقف فوراً عن خطط الإخلاء القسري في بطن الهوى في سلوان في القدس المحتلة، معتبرة أن ما يجري في حي سلوان هو مثال آخر على سياسة الاحتلال الإجرامية المتمثلة في التهجير القسري للفلسطينيين قيد التنفيذ حالياً.

بدوره قال نائب مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة صالح حجازي، في تصريحات اليوم الخميس: إن “إسرائيل سعت منذ سنوات إلى توسيع المستوطنات غير الشرعية في منطقة سلوان، وأجبرت أكثر من 200 فلسطيني على النزوح من منازلهم”.

وأكد حجازي أن الاحتجاجات الأخيرة، على الصعيدين المحلي والدولي ضد عمليات الإخلاء القسري في الشيخ جراح ترسل رسالة واضحة مفادها أن عمليات الاستيلاء على الأراضي التي تقوم بها إسرائيل لن تمرّ مرور الكرام.

وتابع: “من خلال الاستمرار في تحريك قضية حي سلوان أمام المحكمة -بعد الاحتجاجات على مخططات عمليات الإخلاء القسري في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة- تأجج إسرائيل نيران العنف الذي تصاعد مؤخراً وتمارس نفس الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان الفلسطيني الكامنة في أساس أعمال العنف الأخيرة”.

وشدد على أنه يجب على السلطات الإسرائيلية أن توقف فوراً خطط الإخلاء القسري في بطن الهوى في سلوان وسواها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لأنها تنتهك بشكل صارخ الحظر الوارد في القانون الدولي الإنساني ضد التهجير القسري وترقى إلى مستوى جرائم الحرب”.

وأردف حجازي بالقول: “تقع على عاتق الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي ككل، مسؤولية وضع حد لاستمرار إسرائيل في سياساتها المتعلقة بالترحيل القسري ونزع الملكية، فبدلاً من السماح لها بالدوس على حقوق الفلسطينيين مع الإفلات من العقاب، يجب أن تتضافر الجهود للتصدي للقمع الممنهج ولإجراءات التجريد من ملكية الفلسطينيين والتي تعد من بين الأسباب الرئيسية لدوامات العنف المتكررة وسفك دماء المدنيين”.

قوات الاحتلال تقمع وقفة تضامنية مع أهالي سلوان ضد إخلاء منازلهم قسرًا

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

قمعت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء مسيرة تضامنية، مع عائلات فلسطينية مهددة بالهجرة القسرية من منازلها من حي بطن الهوى في بلدة سلوان جنوبي البلدة القديمة.

واعتدت شرطة الاحتلال على المشاركون في المسيرة أمام مقر محكمة الاحتلال، تزامنًا مع عقدها جلسة استئناف مقدمة ضد قرار قضائي سابق بطرد نحو 750 فلسطينيا يقطنون الحي، لإقامة مستوطنين بدل منهم.

بدورها أكدت منظمة العفو الدولية إن إجبار إخلاء العائلات الفلسطينية، في منطقة بطن الهوى، مثال آخر على سياسة إسرائيل الإجرامية للتهجير القسري للفلسطينيين، مطالبة السلطات الإسرائيلية بالتوقف فورا عن خطط الإخلاء القسري في المناطق الفلسطينية وبطن الهوى.

كما شددت على أن عمليات الإخلاء تشكل انتهاكًا للحظر الوارد في القانون الإنساني الدولي على التهجير القسري وترقى إلى مستوى جرائم الحرب.

وحملت المنظمة الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي المسؤولية لمنع إسرائيل من الاستمرار في سياساتها الخاصة بالتهجير القسري ونزع الملكية.

مخابرات الاحتلال تعتقل مسنا من بلدة سلوان جنوب القدس المحتلة

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

داهمت مخابرات الاحتلال الاسرائيلي، مساء اليوم الأحد، منزل مسناً من بلدة سلوان جنوب القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن مخابرات الاحتلال اعتقلت عبد الرحيم بربر (80 عاما) من حي رأس العامود ببلدة سلوان بعد مداهمة منزله.

يذكر أن نجل المسن، مجد بربر معتقل في سجون الاحتلال منذ 2001 ومحكوم بالسجين لمدة 20 عاماً.

وتواصل قوات الاحتلال ممارساتها التعسفية بحق الفلسطينيين من خلال التضييق والاعتداء عليهم فى مدنهم وقراهم، وتشن حملات اعتقال يومية تطال عشرات المواطنين من مختلف مدن الضفة الغربية المحتلة.

حيث رصد مركز معلومات وادي حلوة 103 حالات اعتقال في القدس خلال شهر أغسطس الماضي، من بينها 12 قاصرا و9 سيدات، فيما سجلت بلدة العيسوية والقدس القديمة أعلى نسبة لعدد المعتقلين.

ووفق تقرير لمركز حقوقي في الضفة الغربية، ارتكبت قوات الاحتلال (1655) انتهاكا، شملت اعتقال (393) مواطنا، بما يشكل ضعف عدد المعتقلين في شهر يونيو.

ونفذت قوات الاحتلال (280) اقتحاما لمناطق مختلفة في الضفة والقدس، فيما بلغ عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس (341) حاجزا، كما بلغت عدد مداهمات منازل المواطنين (117) مداهمة، شهدت أعمال تفتيش وتخريب في محتوياتها، وتفجير أبواب عدد من المنازل.

وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.