صحفيون أمريكيون يوقعون رسالة تدعو لوقف التعتيم على انتهاكات الاحتلال

وكالات- مصدر الإخبارية

شارك 250 صحفيا يعملون لدى بعض أفضل وسائل الإعلام في العالم، بالتوقيع على رسالة مفتوحة، دعوا فيها إلى التوقف عن “التعتيم على الاحتلال الإسرائيلي والقمع الممنهج للفلسطينيين” في وسائل الإعلام.

ووفقاً لوسائل إعلام فإن الرسالة وسائل الإعلام الرئيسية بـ “خذلان” جمهورها بـ “سوء التصرف الصحفي المستمر منذ عقود”، والذي يضلل الجمهور بشأن واقع الاحتلال الإسرائيلي.

ووقع على الرسالة صحفيون من واشنطن بوست، وول ستريت جورنال، والديلي بسيت، وذا تكساس اوبزيرفر، وفايس نيوز، وذا انترسبت، وجيويش كرنتس، ولوس انجلوس تايمز وغيرها.

ولم يوقع جميع الصحفيين على الرسالة علنا، حيث اختار حوالي 30 صحفيا التوقيع عليها مع تقديم اسم شركتهم فقط وليس اسمهم، في حين أكد المنظمون أنه تم التحقق من صحة كل توقيع على أنه صحفي حالي أو سابق.

وورد في الرسالة: “إن العثور على الحقيقة ومحاسبة الأقوياء هي من المبادئ الأساسية للصحافة، لكن على مدى عقود، تخلت صناعة الأخبار لدينا عن هذه القيم فيما يتعلق بتغطية الأحداث في إسرائيل وفلسطين، لقد خذلنا جمهورنا برواية تخفي أهم جوانب القصة: الاحتلال العسكري الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري”.

وقالت الرسالة: “الدليل على القمع الإسرائيلي المنهجي للفلسطينيين ساحق، ويجب أن يتم تطهيره بعد الآن”.

وطالبت الرسالة الصحفيين والوسائل الإخبارية بالوفاء بـ “واجبهم” و “تغيير المسار فورا” من حيث تغطية أخبار إسرائيل وفلسطين.

الجهاد ترد باستهجان على رسالة بعثتها السلطة إلى أمريكا

غزة-مصدر الاخبارية

ردت حركة الجهاد الإسلامي، مساء يوم الأحد،  باستهجان على الرسالة التي بعثتها السلطة الفلسطينية للإدارة الأمريكية والتي تضمنت أنّ جميع الفصائل الفلسطينية ملتزمة بإقامة دولة فلسطين على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقالت حركة الجهاد، في بيانٍ صحفي ورد وكالة “مصدر الاخبارية ” نسخة عنه: “نتمسك بكامل الحق الفلسطيني الثابت على كامل تراب أرضنا، وندين ونستنكر بشدة الرسالة التي أرسلتها السلطة الفلسطينية للإدارة الأمريكية والتي تختزل الحق الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1967”.

وأكّدت على أنّها لا صلة لها بما ورد في الرسالة المذكورة ، مُشيرةً إلى أنّها لم تخول أحداً بالتنازل عن أي ذرة من تراب أرض فلسطين التاريخية.

وكانت قد كشفت وسائل الإعلام “الإسرائيلية،” أن السلطة الفلسطينية، أرسلت رسالة رسمية إلى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، حول مواقف الفصائل الفلسطينية، من قيام دولة فلسطينية على حدود العام 1967.

وذكرت القناة الـ12، صباح اليوم الأحد، أن السلطة أرسلت مؤخرا رسالة إلى إدارة بايدن رسالة، قالت فيها: “إن حماس ملتزمة بحل إقامة دولة على حدود 67”.

وبحسب القناة، جاءت هذه الرسالة على خلفية إجراء الانتخابات الفلسطينية، وأكدت السلطة خلالها للإدارة الأمريكية، أن نقل الحكم سيتم من خلال الانتخابات.

وأشارت القناة، إلى أن الرسالة تحتوى على تعهد السلطة الفلسطينية، بأن تقوم كافة الفصائل الفلسطينية، باحترام القانون الدولي.

ونشر موقع  أمد للأخبار مضمون الرسالة. وأشار الى انها وصلت الى مسؤول الملف الفلسطيني الإسرائيلي في الخارجية الأمريكية هادي عمرو.