القناة 12: حماس تبلغ الوسطاء عدم استمرارها بمفاوضات التهدئة إلا بحل 4 قضايا

القدس المحتلة_مصدر الإخبارية:

قالت القناة 12 العبرية، إن حركة حماس غير مهتمة بإجراء المزيد من المباحثات حول وقف إطلاق النار وصفقة التبادل مالم يتم حل أربعة قضايا ضرورية.

وأضافت أن القضايا الأربعة الضرورية إعلان صريح عن وقف إطلاق النار النهائي في قطاع غزة بأكمله، والانسحاب الكامل لقوات الجيش الإسرائيلي من كامل قطاع غزة، والبدء بعملية مساعدة واسعة النطاق مع عودة جميع النازحين إلى منازلهم في شمال قطاع غزة وبدون شروط.

وأشارت إلى أن القضايا تشمل إزالة الأنقاض وتوفير السكن المؤقت للنازحين و إتمام صفقة التبادل على مراحل.

وأشارت القناة إلى أن التقارير تتحدّث أن وفد حماس لن يعود سريعًا للقاهرة، والحركة ستُقدّم مقترحًا جديدًا، مطورًا على مقترح لها قدمته قبل شهر.

ولفتت إلى أن المقترح الأمريكي المُقدم في القاهرة تضمّن وجود قوات مصرية للتفتيش على محور نيتساريم لضمان استمرار آلية عودة النازحين لشمال قطاع غزّة.

اقرأ أيضاً: بايدن: سياسية نتنياهو خاطئة وأدعو لوقف إطلاق النار بغزة

حماس: التراجع الإسرائيلي في مفاوضات التهدئة لا يكفي للوصول لتفاهم

غزة_مصدر الإخبارية: 

قال القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، مساء السبت، إن هناك تراجعا في التعنت الإسرائيلي في مفاوضات التهدئة لكنه غير كاف ولا يعكس جدية في التوصل إلى تفاهم.

وأضاف حمدان في تصريح صحفي أن الموقف الأمريكي يتميز بالنفاق ويقول كلاما في العلن يفعل عكسه خلال عملية التفاوض، حيث قدمت حماس معايير خاصة بالأسرى المراد تحريرهم ولم تتفاوض على الأسماء حتى الآن.

وتابع “لدينا مرونة في المفاوضات لكننا لا نقبل بالاستسلام”، مؤكداً ترحيب حماس “بمن يأتي إلى غزة للمشاركة في عملية التحرير وليس ليكون ظلا للاحتلال”.

وأشار إلى أن “إسرائيل” قصفت سيارات منظمة “المطبخ المركزي” عن قصد بهدف إخافة العاملين في مجال الإغاثة.

وأكد أن هناك اتفاق بين “إسرائيل” والإدارة الأمريكية بشأن تصفية القضية الفلسطينية والخلاف في الوسائل فقط.

ولفت إلى أن بعض العاملين في السلطة الفلسطينية يتعاطفون مع المقاومة ولا نريد تحويل الأمر لمعركة داخلية.

وشدد على ضرورة الاجتماع على مشروع وطني فلسطيني مقاوم بهدف التحرير وإقامة الدولة المستقلة.

وقال “سندعم أي حكومة مرجعيتها الفصائل الفلسطينية بغض النظر عن مشاركتنا فيها”.

اقرأ أيضاً: بعد 4 مجازر جديدة.. ارتفاع حصيلة شهداء الحرب على غزة

قبل وصول وفدها للقاهرة.. حماس تؤكد تمسكها بالانسحاب الشامل من غزة

غزة_مصدر الإخبارية:

قال مصدر قيادي في حركة حماس، السبت، إن “رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية أكد للوسطاء أن أي جولة تفاوض يجب أن تبدأ بالانسحاب الشامل للاحتلال من قطاع غزة وعودة النازحين بلا شرط”.

وأضاف المصدر في تصريح لقناة الجزيرة أن وفداً من حركة حماس يتوجه غداً الأحد للعاصمة المصرية القاهرة لبحث اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأشار إلى أن اتصالات مكثفة جرت بين هنية والوسطاء خلال الساعات الأخيرة لاستئناف التفاوض بالقاهرة.

ولفت إلى أن “هنية أكد للوسطاء أن أي جولة تفاوض يجب أن تبدأ على قاعدة وقف إطلاق النار الدائم”.

من جانبها، أعلنت حركة حماس أن وفد قيادي من الحركة برئاسة خليل الحية سيتوجه غدا الأحد إلى القاهرة، استجابة لدعوة الأشقاء في مصر.

وأكدت حماس في بيان صحفي، تمسكها بموقفها الذي قدمته يوم 14 مارس، وهي مطالب طبيعية لإنهاء العدوان، ولا تنازل عنها.

وشددت على أن مطالب الشعب الفلسطيني قواه الوطنية تتمثل بوقف دائم لإطلاق، وانسحاب قوات الاحتلال من غزة، وعودة النازحين الى أماكن سكناهم وحرية حركة الناس وإغاثتهم وايوائهم، وصفقة تبادل أسرى جادة.

اقرأ أيضاً: بايدن سلم مصر وقطر رسالتين.. الأنظار تتجه لمحادثات التهدئة في القاهرة

حماس: جرائم الاحتلال بمجمع الشفاء لن تصنع إنتصارا لنتنياهو

غزة_مصدر الإخبارية:

قالت حركة حماس، صباح الاثنين، إن جرائم الاحتلال وحرب الإبادة المتواصلة ضد شعبنا وكل مكونات الحياة في غزة، لن تصنع لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وجيشه النازي أي صورة انتصار.

واضافت حماس في بيان صحفي أن “جريمة جديدة يرتكبها جيش الاحتلال المجرم فجر اليوم الاثنين في عدوانه على مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة والمنطقة المحيطة به وذلك باستهداف مباني المستشفى بشكل مباشر دون اكتراث بمن فيه من مرضى وأطقم طبية النازحين”.

وأشارت إلى أن جرائم الاحتلال وحرب الإبادة تعبير عن حالة التخبط والارتباك وفقدان الأمل بتحقيق أي إنجاز عسكري اسرائيلي غير استهداف المدنيين العزل.

وأكدت أن فشل المجتمع الدولي والأمم المتحدة في اتخاذ إجراءات ضد جيش الاحتلال كان بمثابة الضوء الأخضر للاستمرار في حرب الإبادة والتطهير العرقي التي يقترفها ضد شعبنا، والتي أحد أركانها تدمير المنشآت الطبية في القطاع.

وطالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من المؤسسات الأممية المعنية بضرورة الوقوف عند مسؤولياتهم لحماية ما تبقى من منشآت طبية في القطاع، وتوثيق جرائم الصهاينة النازيين ضد القطاع الطبي، المحمي بموجب اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الإنساني.

اقرا أيضاً: الصحة بغزة: الهجوم على مستشفى الشفاء هدفه تدمير المنظومة الصحية شمال غزة

تفاصيل مقترح حماس الجديد لوقف الحرب على غزة

وكالات – مصدر الإخبارية

كشفت وكالة “رويترز” للأنباء عن تفاصيل المقترح الجديد الذي قدمته حركة حماس لوقف إطلاق النار للوسطاء في قطر مساء أمس الخميس، مبينة أن من شأن هذا المقترح إنهاء حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وذكرت “رويترز” أن الاقتراح يتضمن مرحلة أولى لإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين من النساء والأطفال والمسنين والمرضى، مقابل إطلاق سراح ما بين 700 إلى 1000 أسير فلسطيني.

ويشمل الاقتراح الإفراج عن 100 أسير فلسطيني يقضون أحكامًا مؤبدة في السجون الإسرائيلية، وإطلاق سراح المجندات الإسرائيليات.

وقالت حماس إنها ستوافق على موعد لوقف دائم لإطلاق النار بعد التبادل الأولي للرهائن والأسرى، وفقا للاقتراح.

وأضاف الحركة في اقتراحها إنه سيتم الاتفاق على موعد نهائي للانسحاب الإسرائيلي من غزة بعد المرحلة الأولى.

وقالت حماس إنه سيتم إطلاق سراح جميع المعتقلين من الجانبين في مرحلة ثانية من الخطة.

وفي ردٍ أولي عى المقترح ذكر بيان صادر عن مكتب رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل ترفض اقتراح حماس بشأن تبادل أسرى ووقف إطلاق نار، واعتبرت أن الاقتراح يستند إلى “مطالب غير واقعية”.

وأشار بيان مكتب نتنياهو إلى أن كابينيت الحرب والحكومة الإسرائيلية ستبحث المقترح خلال اجتماعين اليوم.

وكان الوسيط القطري قد سلم الجانب الإسرائيلي ردا رسميا خطيا من حركة حماس على مفاوضات التهدئة وإطلاق النار في قطاع غزة، شمل قائمة بـ”مطالب معقولة”، بحسب ما ذكرت هيئة البث الإسرائيلي (“كان 11”)، مساء أمس الخميس.

ونقلت “كان” عن مصدر مطلع على مضمون رد الحركة قوله إن جواب حماس يشمل “قائمة بمطالب معقولة”، واعتبر أن ذلك يدل على “تقدم إيجابي” في إطار المفاوضات، مشددا على أنه “من الممكن التوصل إلى اتفاق”.

وقالت حركة حماس في بيانها إنها قدمت للوسطاء “تصورًا شاملًا يرتكز على هذه الاُسس التي تعتبرها الحركة ضرورية للاتفاق، كما ويشتمل التصور رؤية حماس في ما يتعلق بملف تبادل الأسرى”.

وشددت على أن التصور المقدم يأتي “في سياق متابعة المفاوضات عبر الوسطاء في مصر وقطر لوقف العدوان على شعبنا في غزة وتقديم الإغاثة والمساعدات له، وعودة النازحين إلى أماكن سكناهم، وانسحاب قوات الاحتلال من القطاع”.

اقرأ/ي أيضاً: نتنياهو وغالانت وغانتس يؤكدون تلقيهم تأييداً للحرب وعزمهم محو حماس

حماس تنعى عضويّ مكتبها السياسي زكريا أبو معمر وجواد أبو شمالة

غزة – مصدر الإخبارية

نعت حركة حماس عضويّ مكتبها السياسي زكريا أبو معمر وجواد أبو شمالة، الذين ارتقيا نتيجة استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وفيما يلي نص المقال كاملًا كما وصل موقعنا:

بسم الله الرحمن الرحيم

“ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياء عند ربهم يرزقون”

بيان صادر عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

بأسمى آيات الفخر والاعتزاز وبمزيد من التسليم بقضاء الله وقدره، تزفّ حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى شعبنا الفلسطيني وأمّتنا العربية والإسلامية وإلى أحرار العالم:

– الشهيد القائد المجاهد عضو المكتب السياسي للحركة في غزة أ. زكريا أحمد أبو معمر (50 عاماً)،
– والشهيد القائد المجاهد عضو المكتب السياسي للحركة في غزة أ. جواد أبو شمّالة (50 عاماً)،

اللّذين استشهدا إثر قصف الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة الليلة الماضية، وإزاء استشهاد أولئك القادة العظام فإننا نؤكّد أن مسيرة الشهادة التي تمتزج فيها دماء القادة والجند من أبناء حركة حماس بدماء شعبنا المرابط الصامد في غزة وفي كل أرجاء الوطن والشتات، فداء لأرضنا ومقدساتنا، وذوداً عن كرامة شعبنا وأمّتنا العربية والإسلامية ستستمر حتى كنس الاحتلال عن أرضنا وقدسنا وأقصانا المبارك، وتحقيق تطلعات شعبنا في التحرير والعودة.

ولليوم الرابع على التوالي يُواصل جيش الاحتلال عدوانه الأعنف على قطاع غزة، عقب هجوم عسكري مفاجئ للمقاومة الفلسطينية على مناطق غلاف غزة وأراضينا المحتلة، رداً على الانتهاكات التي طالت جميع مناحي حياة الفلسطينيين.

أقرأ أيضًا: المرصد الأورومتوسطي: جيش الاحتلال ينتقم من حماس بإرتكاب جرائم قتل جماعي

سي إن إن: 3 أمريكيين قتلوا ضمن هجوم حركة حماس على إسرائيل

واشنطن- مصدر الإخبارية:

قالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية إن “ثلاثة أمريكيين قتلوا في أعقاب الهجوم الذي شنته حركة حماس ضد إسرائيل بالقرب من حدود غزة.

وأضافت الشبكة أن وفقًا لمذكرة داخلية للحكومة الأمريكية حصلت عليها، فإن الولايات المتحدة تلقت تقارير عن أمريكيين مفقودين وقتلى، وأن الإدارة تتحقق من الأمر.

وأشارت إلى أن المذكرة الداخلية تتضمن أن وزارة الخارجية الأمريكية على علم بمقتل ثلاثة مواطنين أمريكيين في محيط غزة، بالإضافة إلى أمريكيين آخرين لم يتم تحديد مصيرهم.

ولفتت إلى أنه بحسب المذكرة، قامت السفارة الأمريكية في القدس بتحديث خطط الطوارئ الخاصة بها “لأي عملية إخلاء محتملة عن طريق البر أو الجو”.

ونوهت إلى أن السفارة أمنت ملجأً لموظفيها بهدف حمايتهم من هجمات حركة حماس.

يأتي ذلك وسط استمرار المعارك العنيفة بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي.

وتتركز الاشتباكات المسلحة في مستوطنات غلاف غزة حيث أجرت فصائل المقاومة عمليات إنزال واقتحام واسعة للحدود.

في المقابل يقصف جيش الاحتلال الإسرائيلي منازلاً وأراضي زراعية منذ بدء المعارك، ردت عليه فصائل المقاومة برشقات صاروخية على عدة مستوطنات ومدن إسرائيلية.

ومنذ يوم السبت الماضي، استشهد 413 فلسطينياً، بينهم 78 طفلا، وأصيب 2300 آخرون وفقاً وزارة الصحة الفلسطينية.

في المقابل بلغ عدد القتلى الإسرائيليين أكثر من 700 وآلاف الجرحى وفقاً لوزارة الصحة الإسرائيلية.

اقر أيضاً: حماس: إعلان الولايات المتحدة دعم الاحتلال لن يُخيف شعبنا أو يكسر إرادته

حماس: إعلان الولايات المتحدة دعم الاحتلال لن يُخيف شعبنا أو يكسر إرادته

غزة – مصدر الإخبارية

أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس، الأحد، على أن إعلان الولايات المتحدة استقدام حاملة طائرات لدعم الاحتلال هي مشاركة فعلية في العدوان على شعبنا.

وقال المتحدث باسم حماس حازم قاسم: إن “الإعلان الأمريكي المتعلق باستقدام حاملة طائرات للمنطقة لدعم الاحتلال في عدوانه على شعبنا يُعد محاولة لترميم معنويات جيش الاحتلال المنهارة بعد هجوم كتائب القسام”.

ولفت إلى أن “هذه التحركات لا تُخيف شعبنا ولا مقاومته التي ستواصل دفاعها عن شعبنا ومقدساتنا في معركة طوفان الأقصى”.

وأشار إلى أن “جرائم الاحتلال لن تكسر إرادة شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة التي ستواصل معركة طوفان الأقصى”.

وأضاف: “الاحتلال الصهيوني المجرم يواصل ارتكاب جرائمه باستهدافه منازل المدنيين الآمنين والأبراج السكنية للمواطنين”، لافتا إلى أن الاحتلال يمارس إرهابا وسلوكا نازيا بامتياز، وضد كل القوانين والقرارات الدولية”.

ونوّه إلى أن “الاحتلال يُمارس سياسة قديمة فاشلة وستتحطم على صخرة صمود شعبنا ومقاومته”.

ويتزامن الإعلان الأمريكي مع تهديد لوزير جيش الاحتلال الإسرائيلي يوآف غالانت قطاع غزة برد إسرائيلي سيظل بالأذهان طوال 50 عاماً قادمة، قائلًا: “سيكون الثمن باهظاً، وسيغير الواقع لأجيال”.

وأضاف غالانت الذي زار أوفاكيم التي وصلت إليها عناصر القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”: “لقد تغيرت قواعد الحرب، الثمن الذي ستدفعه غزة باهظ جداً”، وتابع: “ستندم حماس على أنها بدأت ذلك”.

وتوعد بأن جيشه سيشل غزة كما لم يُشهَد من قبل، مردداً بأنها ستدفع الثمن باهظاً.

وأعلنت الاحتلال عن حصيلة 700 قتيل إسرائيلي حتى اليوم الأحد، وأكثر من ألفي مصاب، نتاج عملية “طوفان الأقصى” التي أقدمت عليها حماس منذ صباح السبت، وشاركتها سرايا القدس بعد ساعات.

وفي المقابل، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إطلاق عملية “السيوف الحديدية” العسكرية، ضد حماس في غزة، أدت حتى الآن إلى استشهاد أكثر من 350 شخص، بينهم 20 طفلاً، وإصابة 1990 آخرين، والأعداد في تزايد بكل لحظة.

وانضمت صباح اليوم لبنان إلى ساحة القتال، حيث أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي بأن قذائف مورتر أطلقت من لبنان استهدفت شمال “إسرائيل”.

كما قُتل سائحين إسرائيليين في إطلاق نار من قبل شرطي مصري، استهدف فيه مجموعة سياح في الإسكندرية بسلاحه الناري الخاص.

وفي أعقاب كل هذه المعطيات، أعلن الجيش إخلاء جميع المستوطنات المحاذية لقطاع غزة، وتفريغها من ساكنيها.

اقرأ أيضاً: نتنياهو: الحرب ستستغرق وقتًا وأدعو أهالي قطاع غزة للمغادرة

مستشار أمني إسرائيلي سابق: حماس وجهت لإسرائيل ضربة تاريخية

ترجمات – مصدر الإخبارية 

كتب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق عيران عتصيون – ترجمة مصطفى إبراهيم

أي رد عسكري، مهما كان واسع النطاق، لن يعيد العجلة إلى الوراء ولن يفسر الحقيقة الحاسمة: حماس وجهت لإسرائيل ضربة تاريخية واستراتيجية ثقيلة.

‏لقد استطاعت أن تقوم بهذه الخطوة الكبيرة، والتي سيتم تدريسها في المدارس العسكرية لسنوات عديدة قادمة، بسبب سياسات حكومة نتنياهو الحالية، وحكومات نتنياهو السابقة.

وأيضا بسبب سياسات الحكومات المتعاقبة منذ الانفصال عن غزة. المنطق الاستراتيجي “السيطرة من الداخل” في غزة، وهذا فشل، تم استبداله بمنطق استراتيجي “السيطرة من الخارج” في غزة، وايضا هذا فشل. وهذا أمر مهم، لأن النقاش الجماهيري، والحكومة، تتجه بالفعل إلى العوالم المألوفة والفاشلة المتمثلة في “المزيد من نفس الشيء”.

لن نقوم بتجنيد عشرات الآلاف من جنود الاحتياط بل “مئات الآلاف”. لن نجري “عملية” بل “حربًا”. سوف ندخل القاع ليس فقط على بعد كيلومتر واحد، ولكن “حتى النهاية”. ليس فقط “سنقضي على قادة حماس” بل “سنسقط حكم حماس”. لن نسقط “مئات الأطنان” من القنابل فحسب، بل “سنسوي غزة بالأرض”. كل هذا الكلام الصاخب العقيم والغبي هو جزء من المشكلة. كنا هناك بالفعل سابقا.

لقد جربنا فكرة “السيطرة من الداخل” وفشلنا. وما عجز الأميركيون عن فعله في أفغانستان، بتكلفة باهظة عليهم وعلى الأفغان، لن نتمكن من فعله في غزة، بغض النظر عن عدد القوات التي نرسلها وإلى متى. إن إعادة احتلال غزة حماقة جنونية. وإسقاط حكم حماس هو هدف مرغوب، لكنه لن يتحقق إلا القوة العسكرية الإسرائيلية.

اذا حدث ذلك من خلال عملية معقدة للغاية جوهرها سياسي استراتيجي، والقوة العسكرية ستخدمها.

‏يجب أن يكون واضحا أن حكومة نتنياهو ليست مؤهلة لإدارة هذه اللحظة التاريخية، ويجب ألا تترك بأي حال من الأحوال. العملية المعقدة للغاية المتمثلة في صياغة استراتيجية جديدة ضد غزة.

وهي أيضًا فقط كجزء من صياغة استراتيجية أكثر شمولاً تجاه الفلسطينيين، سيتولى نتنياهو ⁧‫القيادة، وأعضاء حكومته غير قادرين وغير مسموح لهم بإدارة الأمور. إن استبدالهم هو حاجة أساسية وملحة، وشرط لصياغة وتنفيذ تحركات استراتيجية ضد غزة، من أجل إعادة بناء الجيش الإسرائيلي، واستعادة ثقة الجمهور في مؤسسات الدولة، ومن أجل عملية طويلة ومؤلمة وعميقة واصلاح كبير في النظام الديمقراطي، وفي بنية النظام في نموذج الخدمة في الجيش الإسرائيلي، في نظام التعليم وأكثر من ذلك بكثير.

مصلحة نتنياهو وأصدقائه في الفشل، هي بالطبع إنتاج ستارة دخان كثيفة سوداء. لوضعنا جميعًا في وضع “اصمت، أطلق النار”. لمنحهم الوقت لطهي المقالب والشموليات القديمة والجديدة.

إعلان حالة طوارئ وطنية، لالتقاط الصور مع الجنرالات والدبابات والخرائط والطيارين (“قلنا لكم أن القوات الجوية لم تتضرر”). مصلحتهم تتعارض مع المصلحة الوطنية 180 درجة. يجب ألا يسمح لهم بالتهرب من مسؤوليتهم عن أسوأ كارثة وطنية منذ حرب يوم الغفران تقع عليهم، وعليهم العودة إلى منازلهم.

اقرأ/ي أيضاً: الفاشية الجديدة الإسرائيلية تهدد الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء

مسئول إسرائيلي: حركة حماس فتحت أبواب الجحيم على قطاع غزة

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

قال منسق أعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، غسان عليان، إن حركة حماس “فتحت أبواب الجحيم” بهجومها المفاجئ على إسرائيل.

وقال عليان في تصريح ” أريد أن أقول شيئاً واحداً لقد فتحت حماس أبواب الجحيم على قطاع غزة، فلقد اتخذت القرار، وستتحمل المسؤولية وستدفع ثمن أفعالها”.

وأضاف أن إسرائيل “سترد على النيران بحجم لم يعرفه العدو”. متابعاً: “العدو سيدفع ثمنا غير مسبوق”.

وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، صباح السبت عن إطلاق عملية “طوفان الأقصى” ضد إسرائيل شملت إطلاق آلاف الصواريخ وتسللا واقتحام مستوطنات، وأسر وقتل وجرح مستوطنين.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت في وقت سابق عن استشهاد 198 فلسطينياً في قطاع غزة وإصابة 1610 آخرون.

من جانبها، أفادت وسائل اعلام عبرية، السبت، بأن ن عدد القتلى الإسرائيليين جراء عملية “طوفان الأقصى” التي تقودها حركة حماس ضد إسرائيل بلغ 100 قتيل ونحو 900 جريح.

وأوضح موقع جيروزاليم بوست نقلاً عن نحمة داوود الحمراء أن عدد القتلى وصل إلى 100 شخصًا وحوالي 900 جريح جراء المعارك التي لا تزال مستمرة في مستوطنات غلاف غزة.

وأضاف أن “من بين القتلى أوفير ليبشتاين، رئيس المجلس الإقليمي شعار هنيغف، الذي قُتل في تبادل إطلاق النار مع المقاومين الفلسطينيين”.

وأشار إلى أنه لم يتم بعد الكشف عن أسماء وهويات القتلى الآخرين.

وأكد أن الصواريخ تتساقط على المدن الإسرائيلي بلا انقطاع، بما فيها القدس وتل أبيب وجنوب إسرائيل.

وشدد على أنه تم فتح الملاجئ في جميع أنحاء إسرائيل وانقطعت الكهرباء عن أجزاء كثيرة من عسقلان والمناطق المحيطة بها

Exit mobile version