جوجل تُطلق ميزة جديدة ستلغي الحاجة إلى كلمات المرور

وكالات-مصدر الإخبارية

نشرت شركة جوجل، اليوم الثلاثاء، عن إطلاقها ميزة جديدة ستفتح الباب قريبًا لمُستخدمي هواتف أندرويد التسجيل في تطبيقاتهم المفضلة دون الحاجة لاستخدام كلمات مرور.

وحسب جوجل فإن الميزة التي أطلقتها بشكل تجريبي، تحت اسم Credential Manager، عبارة عن واجهة برمجية موجّهة لمطوّري التطبيقات الذين يمكنهم تبنّيها في تطبيقاتهم لدعم تسجيل الحسابات الجديدة أو تسجيل الدخول باستخدام الحسابات الموجودة مُسبقًا دون حاجة المُستخدم لكتابة أية كلمات مرور، وبشكل أكثر أمنًا من كلمات المرور التقليدية.

وتعتمد الميزة Credential Manager في أندرويد على معيار Passkeys الذي تتعاون في تطويره ودعمه كبرى شركات التقنية مثل آبل وجوجل ومايكروسوفت.

و Passkeys هي تقنية جديدة تسمح للمُستخدم بإنشاء الحسابات وتسجيل الدخول إليها دون الحاجة لكلمات المرور.

عوضًا عن ذلك يتم عند دخول المُستخدم للمرة الأولى إلى المواقع أو التطبيقات إنشاء مفتاحين آمنين يربطان المُستخدم بالموقع أو التطبيق.

الأول هو مفتاح خاص Private Key يتم تخزينه على جهاز المُستخدم وعدم مشاركته مع أية جهة أخرى، ومفتاح عام Public Key يتم إرساله إلى الخادم الخاص بالموقع المُراد الوصول إليه، عند تسجيل الدخول يتم استخدام المفتاحين العام والخاص للتأكُّد من هوية المُستخدم.

ويرتبط المفتاحان العام والخاص ببعضهما رياضيًا بطريقة تسمح للخوادم التأكّد من هوية المُستخدم دون الحاجة لإرسال المفتاح الخاص عبر الإنترنت. أما المفتاح العام الذي يتم تخزينه على الخادم فهو غير ذي قيمة لأي مُخترقين مُحتملّين في حال تمكّنوا من الحصول عليه. ويتم توليد كلا المفتاحين آليًا ولا حاجة للمُستخدم بمعرفتهما أو تذكرهما.

اقرأ/ي أيضا: جوجل: إتاحة النماذج اللغوية القائمة على الذكاء الاصطناعي قريباً

ويُدير هذه العملية ما يُعرَف بجهة المُصادقة، وهي قد تكون هاتف المُستخدم أو تطبيقًا لإدارة كلمات المرور، ويُمكن تأمين جهة المُصادقة باستخدام كلمة مرور رئيسية، أو عبر وسائل التأمين الحيوية كالبصمة أو صورة الوجهة.

ويهدف إعلان جوجل اليوم إلى جلب هذه التقنية إلى مستخدمي أندرويد مع ميزات إضافية تُسهل الوصول الآمن إلى المواقع. حيث يقوم Credential Manager بتخزين معلومات تسجيل دخول المُستخدم المتعددة سواء كانت كلمات مرور أو مفاتيح Passkeys وتوحيدها ضمن واجهة تسجيل دخول واحدة تتيح للمُستخدم تسجيل دخوله دون الحاجة للقيام بأية خطوة أخرى.

وكانت آبل أول شركة تدعم معيار Passkeys عندما أعلنت عن الميزة ضمن تحديث iOS 16 في أيلول(سبتمبر) الماضي، ثم أعلنت عن دعمها لاحقًا على أجهزة ماك بنظام macOS Ventura. وتُخزّن آبل المفاتيح بشكل مشفر ضمن خدمة iCloud ما يسمح بمزامنتها بين أجهزة الشركة المختلفة. كما أعلنت بعض تطبيقات إدارة كلمات المرور الشهيرة عن دعمها للمعيار الجديد، ومن بينها تطبيقي Dashlane و1Password.

ومن الجدير بالذكر أن جوجل كانت قد دعمت المعيار في متصفح كروم على سطح المكتب في ديسمبر الماضي. في حين أن دعم أندرويد للمعيار ما زال في بدايته وسيتطلب الأمر بعض الوقت قبل أن تبدأ التطبيقات بتبنّيه.

جوجل: إتاحة النماذج اللغوية القائمة على الذكاء الاصطناعي قريباً

وكالات- مصدر الإخبارية:

قال الرئيس التنفيذي لشركة جوجل جوجل ساندر بيتشاي إن “المستخدمين سيكونون قريباً قادرين على التفاعل مباشرة مع النماذج اللغوية المدمجة بالذكاء الاصطناعي القادر على انتاج النصوص”.

وأضاف بيتشاي في تصريح أن” المستخدمين سيتفاعلون قريباً جداً مع نماذج لغوية جديدة وقوية كأدوات مساعدة في محرك بحث جوجل بطرق مبتكرة وجديدة”.

وأشار إلى أن “الذكاء الاصطناعي هو أعمق تقنية نعمل عليها اليوم”.

وتابع “يضعنا باحثونا الموهوبون وبنيتنا التحتية والتكنولوجيا في مكان جيد جدًا في وقت يصل فيه الذكاء الاصطناعي إلى نقطة تحول، فمنذ أكثر من ست سنوات تحدثت لأول مرة عن كون جوجل شركة تضع الذكاء الاصطناعي في المرتبة الأولى، ومنذ ذلك الحين لقد أصبحنا قادة في هذا المجال “.

وأكد أن جوجل ستواصل العمل في مجال الذكاء مع الأخذ في الاعتبار أنها تتحمل مسؤولية عميقة ومعايير عالية من نزاهة المعلومات.

واستطرد “في الأسابيع والأشهر المقبلة ستصبح النماذج اللغوية التي طورتها جوجل متاحة، وسيكون LaMDA هو أولها.

وأردف “سيتمكن الأشخاص من التفاعل مع النماذج اللغوية بشكل مباشر ما سيساعد على الحصول على التعليقات واختبارها وتحسينها بأمان”.

ويأتي الإعلان من جوجل في ظل اشتداد التنافس مع شركة أوبن أيه آي مالكة روبوت تشات جي بي تي ‏الذي يكتسب شعبية واسعة حول العالم، والذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي ويسمح للمستخدمين بتلقي إجابات على الأسئلة في مختلف المجالات وانتاج نصوص مختلفة.

ويُعد روبوت تشات جي بي تي تهديدًا كبيرًا لشركة جوجل، لأنه قد يغير طريقة بحث الأشخاص عن المعلومات.

اقرأ أيضاً: شركة جوجل تعمل على مشروع قائم على الذكاء الاصطناعي

شركة جوجل تكشف عن نموذج MusicLM للذكاء الاصطناعي

وكالات- مصدر الإخبارية:

طور فريق من باحثي الذكاء الاصطناعي في شركة جوجل نموذجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي يسمى “MusicLM”، لتوليد موسيقى قائمة على النصوص وإنتاج مقطوعات مختلفة وطويلة اعتمادًا على مدخلات المستخدم.

ووفق الباحثين في شركة جوجل فإن النموذج قادر على توليد وإنشاء ملفات موسيقية بناءً على أوامر نصية.

وقالت جوجل في بيان إن “النموذج قادر على إنتاج موسيقى معقدة للغاية عند 24 كيلو هرتز بعد تدريبه على 280 ألف ساعة من الموسيقى”.

وأضافت أن “النموذج يستطيع حاليًا إنتاج مقطوعات موسيقية طويلة نسبيًا تصل إلى عدة دقائق وحتى إضافتها قطع صوتية أخرى”.

وأشارت إلى أنه ” تم تطوير النموذج الجديد من قبل باحثين من جوجل، بهدف إنشاء ملفات موسيقى عالية الجودة باستخدام أوصاف نصية بأسلوب لحن مريح يعزف عليه كمان مصحوب بموسيقى غيتار”.

ولفتت إلى أن “النموذج يتميز بجودة الصوت والدقة في الوصف النصي، وإنشاء ملف جديد بنفس اللحن بأسلوب مختلف”.

وأكدت أن “الأغاني المنشئة ليست أغانٍ متماسكة تمامًا، لكن النظام يفهم جيدًا كيف يجب أن تبدو أغنية الجاز وكيف لابد أن تتطور”.

يشار إلى أن شركة جوجل لا تنوي إطلاق الأداة للجمهور نتيجة الخوف من التحيز تجاه الأساليب غير الممثلة بشكل كافٍ في مجموعة البيانات (قاعدة البيانات) التي تم تدريب النموذج عليها، أو التعدي حقوق ملكية الأخرين.

اقرأ أيضاً: تقرير: موجة التسريح في شركة جوجل طالت موظفي التدليك والثقة والسلامة

تقرير: موجة التسريح في شركة جوجل طالت موظفي التدليك والثقة والسلامة

وكالات- مصدر الإخبارية:

كشف تقرير أن موجة التسريح الأخيرة لشركة جوجل بواقع 12 ألفاً، شملت أخصائي العلاج بالتدليك الداخلي لموظفي المكاتب.

وقال التقرير المنشور على موقع صحيفة ديلي واير الأمريكية إن من بين موظفي جوجل المفصولين، 31 معالجًا للتدليك، و21 عضوًا من قسم الثقة والسلامة، واثنين من قسم التنوع الوظيفي.

وأضاف التقرير أن فصل الموظفين المصنفين على أنهم “معالجون بالتدليك” يأتي في الوقت الذي تواجه فيه الشركات البارزة في قطاع التكنولوجيا السخرية بسبب الامتيازات المفرطة للموظفين وأنها تصرف انتباههم عن مهامهم الاساسية.

وأشار التقرير إلى أن العاملين في قسم الثقة والأمان مسئولون بدرجة أولى عن”تحديد المحتوى المسموح به على منصاتنا” مع “الحفاظ على حق الأشخاص في التعبير عن أنفسهم بحرية على النطاق الهائل الذي نعمل به”.

ولفت إلى موجة التسريح شملت فصل الموظفين الذين يحملون ألقاب “مدير” و “محلل” و “متخصص” من وحدة الأعمال في جوجل.

ولفت إلى أنه تأثر أيضاً مئات الموظفين الذين يحملون ألقاب متباينة مثل “محلل المنتج” و “مهندس التحقق” و “أخصائي الامتثال” و”مستشار الحلول” بعمليات التسريح.

وأعلنت شركة جوجل، في وقت سابق، عن تسريح 12 ألف موظف يمثلون 6٪ من القوى العاملة التابعة لها في العالم، في أكبر جولة تسريح بتاريخها.

وأرسل الرئيس التنفيذي سوندار بيتشاي بريدًا إلكترونيًا إلى الموظفين محملاً نفسه “المسؤولية الكاملة” عن القرارات التي قادت الشركة للإعلان عن جولة التسريح.

وقال إن “معظم الموظفين الذين سيتم تسريحهم سيشملون مشاريع خارجية لا تتعلق بنشاط الشركة الأساسي، ويندرجون ضمن فرق التوظيف والتنسيب، والهندسة والمنتجات”.

وأضاف “سيكون الموظفون في الولايات المتحدة أول من يتأثر بهذه الخطوة، وقد تم بالفعل إبلاغ بعضهم بالتسريح”.

وأشار إلى أنه “من المتوقع أن يستغرق الإجراء في البلدان الأخرى وقتًا أطول بسبب الاختلافات في قوانين العمل مقارنة بالولايات المتحدة”.

وتابع “أنا واثق من الفرصة الهائلة التي أمامنا بفضل قوة مهمتنا وقيمة منتجاتنا وخدماتنا واستثمارنا المبكر في الذكاء الاصطناعي”.

واستطرد “لقد أجرينا مراجعة شاملة للتأكد من أن موظفينا ومناصبنا تتماشى مع أولويات الشركة العليا”.

وأكد على أنه سيتم إجراء التخفيضات في جميع أنحاء العام على جميع المستويات في ظل الواقع الاقتصادي الحالي والمخاوف المتزايدة من الركود.

وأردف “خلال العامين الماضيين شهدنا فترات من النمو الهائل، ولاستيعابه وتغذيته، قمنا بتوظيف عمال في واقع اقتصادي مختلف عما هو عليه اليوم”.

وختم بأن” جوجل سيدفع 80٪ من المكافآت للموظفين المؤهلين وبقية الأموال في الأشهر المقبلة”.
اقرأ أيضاً: شركة جوجل ترفض دعوى وزارة العدل الأمريكية ضدها بشأن المنافسة

ولايات أمريكية ترفع دعاوى قضائية ضد شركة جوجل

وكالات-مصدر الإخبارية

رفعت وزارة العدل و8 ولايات أمريكية دعوى قضائية ضد شركة جوجل، بشأن أعمالها الإعلانية الرقمية، مدعية أنها تحتكر بشكل غير قانوني سوق الإعلانات عبر الإنترنت.

وتعتبر هذه الدعوة الثانية لمكافحة الاحتكار التي ترفعها السلطات الفيدرالية بأمريكا ضد إمبراطورية إعلانات الشركة جوجل، التي تخضع لسنوات للتدقيق بسبب مزاعم بالتضييق على المنافسين.

وتعقيبا على ذلك قال المدعي العام ميريك: “على مدار 15 عاما، اتبعت Google مسارا سمح لها بوقف ظهور التقنيات المنافسة، وإجبار المعلنين والناشرين على استخدام أدواتها”.

وتقول السلطات في الدعوى المكونة من 140 صفحة المرفوعة في المنطقة الشرقية من ولاية فرجينيا، إن جوجل قامت بعمليات استحواذ لتعزيز قسمها الإعلاني، الذي أجبر فعليا المعلنين والناشرين على استخدام منتجاتها، على حساب شركات الإعلان المنافسة.

ووفقا لموقع “NPR”، أفسدت غوغل المنافسة المشروعة في صناعة تكنولوجيا الإعلان من خلال الانخراط في حملة منهجية للسيطرة على مجموعة واسعة من الأدوات عالية التقنية التي يستخدمها الناشرون والمعلنون والوسطاء، لتسهيل الإعلان الرقمي.

وجاء في الدعوى: “في المتوسط​​، تحتفظ Google بثلاثين سنتا على الأقل وأحيانا أكثر من كل دولار إعلان يتدفق من المعلنين إلى ناشري مواقع الويب من خلال أدوات تقنية الإعلان من غوغل”.

وحسب الدعوى، اشترت الوكالات والإدارات الفيدرالية أكثر من 100 مليون دولار من الإعلانات على شبكة الإنترنت منذ عام 2019 والتي زُعم أنها تضمنت “رسوما فوق تنافسية” و”أسعار إعلانات تم التلاعب بها”.

أقرأ/ي أيضا: شركة جوجل ترفض دعوى وزارة العدل الأمريكية ضدها بشأن المنافسة

في حين أنه من المتوقع أن يستمر التقاضي لبعض الوقت، اتخذ المدعون خطوة غير عادية بمطالبة قاضٍ فيدرالي بإجبار جوجل على فصل قطاع الإعلانات الخاص بها عن بقية الشركة، حيث يأتي حوالي 80% من عائدات غوغل من نشاطها الإعلاني.

وأشارت بلومبرج إلى أنها المرة الأولى التي تسعى فيها وزارة العدل إلى تفكيك شركة كبرى منذ 1980، عندما قامت الحكومة الفيدرالية بتفكيك أعمال شركة بيل للاتصالات السلكية واللاسلكية بسبب مزاعم بأنها كانت شركة احتكارية.

في جميع أنحاء الولايات المتحدة، تستحوذ جوجل على نحو 29%من السوق، وفقًا لشركة الأبحاث Insider Intelligence، وتسيطر ميتا الشركة الأم لفيسبوك، على ما يقرب من 20%، وتعد أمازون ثالث أكبر لاعب في الإعلان عبر الإنترنت، بحصة سوقية تبلغ 11%.

وقالت جوجل في بيان إن قطاع الإعلان لديه الكثير من المنافسة وأن قضية المدعين ضد عملاق التكنولوجيا ستجعل شراء الإعلانات أكثر تكلفة.

وذكر متحدث باسم جوجل: “تحاول الدعوى المرفوعة من وزارة العدل اختيار الفائزين والخاسرين في قطاع تكنولوجيا الإعلان شديد التنافس”.

وأضاف: “تضاعف وزارة العدل من موقفها بشأن حجة معيبة من شأنها أن تبطئ الابتكار، وترفع رسوم الإعلانات، وتجعل من الصعب على الآلاف من الشركات الصغيرة والناشرين النمو”.
وتزعم السلطات أن عالم الإعلان عبر الإنترنت قد تم ميله لصالح غوغل “لأسباب لم تكن عرضية ولا حتمية”.

 

أندرويد 14 ينوي حظر تثبيت بعض التطبيقات القديمة

وكالات-مصدر الإخبارية

تنوي شركة جوجل جعل أندرويد 14 يحظر تثبيت التطبيقات التي تستهدف الإصدارات القديمة من نظام التشغيل نهائيًا، بهدف تقليل احتمالية إصابته ببرامج ضارة.

وتفرض الإرشادات الخاصة بمتجر جوجل بلاي منذ سنوات على مطوري تطبيقات أندرويد أن يحرصوا على تحديث تطبيقاتهم على نحو يجعلها قادرة على استخدام أحدث المزايا وتدابير الأمان الخاصة بالمنصة.

وخلال الشهر الحالي يناير، حدّثت شركة جوجل الإرشادات لتفرض على تطبيقات المتجر المُدرَجة حديثًا جعل نظام أندرويد 12 الحد الأدنى لإصدارات النظام. مع الإشارة إلى أن تطبيق الحد الأدنى هذا ينطبق فقط على التطبيقات المخصصة للنشر عبر جوجل بلاي.

اقرأ/ي أيضا: تعلم طرق استخدام خرائط جوجل بدون إنترنت

ولكن إن رغب أحد المطورين في إنشاء تطبيق لإصدار أقدم من أندرويد، فيمكنه فعل ذلك، ويطلب من المستخدمين أن يُحمِّلوا ملف (APK) الخاص بالتطبيق يدويًا.

وحسب التغيير الأحدث، ستُجعل متطلبات واجهة برمجة التطبيقات (API) في أندرويد 14 أكثر صرامة، وذلك على نحو يُحظر معه تمامًا تثبيت التطبيقات القديمة، وسيؤدي هذا التغيير إلى منع المستخدمين حتى من التحميل الجانبي لملفات (APK) محددة وأيضًا منع متاجر التطبيقات من تثبيت هذه التطبيقات نفسها.

وستحظر أجهزة أندرويد 14 في البداية التطبيقات التي تستهدف إصدارات أندرويد القديمة خاصةً، ومع مرور الوقت، تتمثل الخطة في زيادة الحد الأدنى لحظر التطبيقات التي تستهدف أندرويد 6 تمامًا.

ومن خلال حظر هذه التطبيقات، تعتزم جوجل الحد من انتشار تطبيقات البرامج الضارة على أندرويد، خاصةً بعد أن وُجد أن بعض تطبيقات البرامج الضارة قد استهدفت عمدًا الإصدارات القديمة من أندرويد لتجاوز بعض قيود الحماية المفروضة فقط على الإصدارات الأحدث.

تعلم طرق استخدام خرائط جوجل بدون إنترنت

وكالات-مصدر الإخبارية

بات متاح أمام المستخدم من تتبع الاتجاهات عبر تطبيق خرائط جوجل دون انترنت، وهذا مفيد في حالة انقطاع الاتصال بالإنترنت في منطقة معينة.

وفيما يلي كيفية إعداد الخرائط لاستخدامها بدون إنترنت:

تنزيل خرائط لمنطقة معينة

إذا كنت تخطط للذهاب في رحلة إلى منطقة ما قد لا يتوفر فيها إنترنت، فيجب عليك تنزيل خريطة أو عدة خرائط لتلك المنطقة من تطبيق خرائط جوجل، حتى تتمكن من الوصول إليها لاحقًا.

ولتنزيل خريطة في تطبيق خرائط جوجل لاستخدامها بدون اتصال بالإنترنت، اتبع الخطوات التالية:

افتح تطبيق خرائط جوجل في آيفون أو أندرويد، وسجّل الدخول إلى حساب جوجل الخاص بك.

انقر فوق صورة ملفك الشخصي الموجودة في الجهة اليُمنى العلوية.

في القائمة التي ستظهر في الشاشة، انقر فوق خيار (Offline maps)، ومن ثم انقر فوق خيار (Select Your Own Map).

4- استخدم أصابعك لتحديد الخريطة التي تريد تنزيلها داخل حدود المستطيل الذي سيظهر في الشاشة.

5- أثناء تحديد الخريطة، سترى مقدار مساحة التخزين التي ستشغلها الخريطة بعد تنزيلها في هاتفك. وبعد الانتهاء من تحديدها، انقر فوق (التنزيل) Download.

يمكنك أيضًا كتابة اسم مدينة أو منطقة في خرائط جوجل ثم الضغط فوق زر (التنزيل) Download لتنزيل الخريطة واستخدامها دون إتصال بالإنترنت، ولكن هذه الطريقة تعمل في هواتف آيفون فقط.

يجب أن تكون متصلاً بشبكة الواي فاي لتنزيل الخريطة في التطبيق. وإذا كنت ترغب في التنزيل باستخدام بيانات الهاتف، فاتبع الخطوات التالية:

انتقل إلى صفحة (الخرائط غير المتصلة بالإنترنت) Offline maps، وانقر فوق أيقونة الترس الموجودة في الجهة اليُمنى العلوية.

انقر فوق خيار When to download offline maps وحدد خيار (بيانات الهاتف المحمول) mobile network.

بعد الانتهاء من تنزيل الخريطة، ستنتقل مرة أخرى إلى صفحة الخرائط غير المتصلة بالإنترنت Offline maps، حيث يمكنك رؤية جميع الخرائط غير المتصلة بالإنترنت الخاصة بك.
استخدام خرائط جوجل بدون إنترنت:

يمكنك استخدام خرائط جوجل التي نزّلتها سابقًا في تطبيق خرائط جوجل والموجودة في قسم Offline maps عندما تكون غير متصل بالإنترنت في المنطقة التي قمت بتنزيل خريطتها فقط.

وأثناء استخدام الخريطة، لن تحصل على أوقات انتقال دقيقة أو خيارات مسارات بديلة لأن حركة المرور وغيرها من مشكلات الطريق لا يتم احتسابها، ولكنك ستحصل على الاتجاهات الأساسية والمدة التي تستغرقها رحلتك. لن تتوفر أيضًا اتجاهات لوضع المشي أو ركوب الدراجات في حال عدم الاتصال بالإنترنت، بل ستظهر الاتجاهات المرتبطة بوضع القيادة فقط.

اقرأ/ي أيضا: موقع: تسريحات شركة جوجل تشمل مدراء رواتبهم مليون دولار

موقع: تسريحات شركة جوجل تشمل مدراء رواتبهم مليون دولار

وكالات- مصدر الإخبارية:

كشف موقع “ذا إنفورميشن” أن عمليات التسريح المعلن عنها لـ12 ألف موظف في شركة جوجل ستضم مدراء وموظفين من أصحاب الأداء العالي يصل راتب الواحد منهم إلى مليون دولار سنوياً.

وقال الموقع نقلاً عن مدراء في جوجل طلبوا عدم ذكر أسمائهم إن بعض الموظفين المسرحين يشملون موظفين حصلوا على درجات عالية في تقييمات العمل، وأخرين كانوا في مناصب إدارية وكسبوا ما بين 500 ألف ومليون دولار سنويًا.

وأعلنت شركة جوجل في وقت سابق عن تسريح 12 ألف موظف يمثلون 6٪ من القوى العاملة التابعة لها في العالم، في أكبر جولة تسريح بتاريخها.

وأرسل الرئيس التنفيذي سوندار بيتشاي بريدًا إلكترونيًا إلى الموظفين محملاً نفسه “المسؤولية الكاملة” عن القرارات التي قادت الشركة للإعلان عن جولة التسريح.

وقال إن “معظم الموظفين الذين سيتم تسريحهم سيشملون مشاريع خارجية لا تتعلق بنشاط الشركة الأساسي، ويندرجون ضمن فرق التوظيف والتنسيب، والهندسة والمنتجات”.

وأضاف “سيكون الموظفون في الولايات المتحدة أول من يتأثر بهذه الخطوة، وقد تم بالفعل إبلاغ بعضهم بالتسريح”.

وأشار إلى أنه “من المتوقع أن يستغرق الإجراء في البلدان الأخرى وقتًا أطول بسبب الاختلافات في قوانين العمل مقارنة بالولايات المتحدة”.

وتابع “أنا واثق من الفرصة الهائلة التي أمامنا بفضل قوة مهمتنا وقيمة منتجاتنا وخدماتنا واستثمارنا المبكر في الذكاء الاصطناعي”.

واستطرد “لقد أجرينا مراجعة شاملة للتأكد من أن موظفينا ومناصبنا تتماشى مع أولويات الشركة العليا”.

وأكد على أنه سيتم إجراء التخفيضات في جميع أنحاء العام على جميع المستويات في ظل الواقع الاقتصادي الحالي والمخاوف المتزايدة من الركود.

وأردف “خلال العامين الماضيين شهدنا فترات من النمو الهائل، ولاستيعابه وتغذيته، قمنا بتوظيف عمال في واقع اقتصادي مختلف عما هو عليه اليوم”.

وختم بأن” جوجل سيدفع 80٪ من المكافآت للموظفين المؤهلين وبقية الأموال في الأشهر المقبلة”.
اقرأ أيضاً: شركة جوجل ترفض دعوى وزارة العدل الأمريكية ضدها بشأن المنافسة

لماذا استدعت شركة جوجل مؤسسيها المتقاعدين بشكل عاجل؟

وكالات- مصدر الإخبارية:

كشف تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز، أن شركة جوجل استدعيت الشهر الماضي مؤسسيها لاري بايج وسيرجي برين المتقاعدين من العمل منذ عام 2019، إلى سلسلة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين التنفيذيين من أجل مناقشة استراتيجيتها في مجال الذكاء الاصطناعي.

وقال التقرير إن الاستدعاء يأتي على خلفية القلق المتزايد لدى المسؤولين التنفيذيين في جوجل بشأن “جي بي تي”، تطبيق الدردشة الخاص بشركة أوبن أيه آي، والذي يعتبر أول تطور منذ سنوات يمكن أن يهدد بالفعل محرك بحث جوجل.

وأضاف التقرير أنه “تمت دعوة بيج وبرين إلى اجتماعات في مقر جوجل في وادي السيليكون من قبل الرئيس التنفيذي للشركة سوندار بيتشاي”.

وأشار التقرير إلى أن “المؤسسان قاما بفحص إستراتيجية منتجات الشركة في مجال الذكاء الاصطناعي، ووافقوا على الخطط وتوصلوا إلى مع أفكار لتنفيذ ميزات مبنية على روبوت الدردشة في محرك بحث جوجل المنتج الرئيسي للشركة، والمسؤول عن عائدات تقارب 149 مليار دولار سنويًا”.

ولفت التقرير إلى أن زيارات بيج وبرين أصبحت إلى مكاتب الشركة التي أسساها في عام 1998 نادرة جدًا في السنوات الأخيرة، ووفقًا لمسؤولي الشركة، فقد كانت مكرسة بشكل أساسي لتحديثات المشاريع الجانبية والتجريبية التي تسميها جوجل (الرهانات الأخرى)”.

وأكد التقرير أن “حقيقة أن بيتشاي، الذي كان يدير جوجل منذ عام 2015 والشركة الأم ألفابت منذ عام 2019، قرر استدعاءهما للاستشارات، يرمز إلى الشعور بالإلحاح الذي تشعر به الشركة في ضوء التنافس من جانب أوبن أيه آي وشركتها”.

وشدد التقرير على أن “جوجل تحاول تقصير عمليات الموافقة على المنتجات في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال قناة جديدة تعرف باسم “المسار الأخضر”، لكنها تشعر بالقلق من أن أداء تقنيتها كان أقل جودة من تلك التي أعلنتها شركة أوبن أيه آي عندما يتعلق الأمر بتحديد المحتوى الإشكالي الذي يتضمن تعبيرات عن الكراهية والجنس والعنف”.

ويمكن لروبوتات الدردشة الذكية مثل “جي بي تي” الإجابة على أسئلة المستخدمين في ثوانٍ وتقديم معلومات موجزة لهم في بضع فقرات.

وطورت جوجل في السنوات الأخيرة أدوات مشابهة لـ “جي بي تي”، وعلى رأسها نموذج لغة” LaMDA”، لكنها لم تكشف عنها بعد لعامة الناس.

وتخطط جوجل أيضًا لتطبيق منتجات الذكاء الاصطناعي للمطورين والشركات في منصتها السحابية.

اقرأ أيضاً: شركة جوجل تعلن تسريح 12 ألف موظف حول العالم

 

تعرف على آلية معالجة أعطال الكاميرا على Google Meet

وكالات-مصدر الإخبارية

باب تطبيق Google Meet لمحادثات الفيديو، من التطبيقات التي كثر استخدامها على نطاق واسع لإجراء اجتماعات ومقابلات عمل من المنزل، خاصة في جائحة كورونا.

وقد يواجه مستخدموه التطبيق أعطالا قد تطرأ عليه أثناء الاستخدام للمرة الأولى، وعجز عن تفعيله على الحاسوب الخاص بطريقة صحيحة، ومن خلال هذه الخطوات البسيطة التي يكشف عنها “بيزنس انسايدر” يمكن حل أزمة تعطيل الكاميرا أثناء استخدام Google Meet.

وعدم تفعيل الكاميرا قبل الاستخدام، يعتبر من الأسباب الشائعة التي تمنعها من العمل عند استخدامك لتطبيق Google Meet، لذا على المستخدم التأكد من تشغيل الكاميرا في حاسوبه بطريقة صحيحة.

كما يجب عليه أن يتأكد من أن تطبيق Google Meet، حصل على التصريح اللازم من الحاسوب لاستخدام الكاميرا في إجراء مقابلات عبر التطبيق، ويمكن التأكد من ذلك عبر اعدادات الكاميرا الخاصة بحاسوبك الخاص أو الهاتف الذي تستخدمه.

كما من الضروري التأكد أيضا من أن المتصفح الذي تستخدمه أثناء تفعيل التطبيق، الحصول على تصريح بتشغيل الكاميرا من خلاله، ويمكن التأكد من ذلك من خلال زيارة اعدادات متصفح جوجل، من خلال زر النقاط الثلاث الرأسية أعلى يمين المتصفح.

 

 

اقرأ/ي أيضا: محكمة هندية توافق على بدء استئناف جوجل ضد قرار تغريمها

Exit mobile version