انتفاخ المعدة قد يكون علامة على هذا الضرر بجسمك!

وكالات – مصدر الإخبارية

من المعروف أن فيتامين B12 يقوم بعدد من الأدوار المحورية في الجسم المسؤولة عن كل من العمليات الجسدية والعقلية، ويقوم بدوره في دعم الجهاز العصبي، الذي ينقل الإشارات بين الدماغ وبقية الجسم، بما في ذلك الأعضاء الداخلية، لذلك ربما يكون انتفاخ المعدة مؤشراً على أن مستويات B12 منخفضة جداً.

وبحسب موقع LiveStrong الطبي فإنه قد يكون من المفاجئ أن يؤدي نقص فيتامين B12 في النظام الغذائي لشخص ما، إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والغازات.

كما يمكن أن يسبب أيضاً مجموعة من المشكلات الأخرى المتعلقة بالجهاز الهضمي، مثل الغثيان والقيء وحرقة المعدة والإمساك أو الإسهال وفقدان الشهية وفقدان الوزن.

ووفقاً للموقع الطبي من الممكن زيادة فيتامين B12 من خلال الأطعمة والمكملات والحقن الموصوفة، والتي قد تساعد في تخفيف الغازات والانتفاخ الذي يمكن أن يسببه نقص فيتامين B12، ومنها:

• اللحوم.

• سمك السلمون وسمك القد.

• الحليب ومنتجات الألبان الأخرى.

• البيض.

كما يمكن أن تشمل أعراض نقص الفيتامين الجهاز الهضمي، مثل انتفاخ البطن، وفقا للمعهد الوطني للقلب والرئة والدم (NIH).

ويتابع الموقع: “تشمل هذه الأعراض الغثيان والقيء والحرقة وانتفاخ البطن والغازات والإمساك أو الإسهال وفقدان الشهية وفقدان الوزن. وتضخم الكبد هو عارض آخر”.

في نفس الوقت تشرح المعاهد الوطنية للصحة بعض العلامات والأعراض الأخرى لنقص فيتامين B12.

وتنصح: “نقص فيتامين B12 قد يؤدي إلى تلف الأعصاب، ويمكن أن يسبب ذلك وخزاً وتنميلا في اليدين والقدمين، وضعفا في العضلات، وفقدانا لردود الفعل. وقد تشعر أيضا بعدم الاستقرار وتفقد توازنك وتواجه صعوبة في المشي. ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين B12 إلى ضعف العظام وقد يؤدي إلى كسور في الورك. ويسبب الارتباك والخرف والاكتئاب وفقدان الذاكرة”.

وتشمل الأعراض الأخرى: الشعور بالتعب الشديد وضيق التنفس حتى بعد القليل من التمارين، وخفقان القلب، والصداع وانخفاض الشهية.

لماذا يصاب بعض الناس بنقص في B12؟

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعل شخصا ما لا يحصل على ما يكفي من فيتامين B12، ولكن السببين الأكثر شيوعا هما النظام الغذائي وفقر الدم الخبيث.

المصدر: إكسبريس

للتخلص من ألم انتفاخ المعدة .. ابتعد عن تناول هذا النوع من الخضار

وكالات - مصدر الإخبارية

يعد انتفاخ المعدة أمراً مثيراً للقلق، خاصة عندما يكون مؤلما للغاية، ويشعر بعض الأشخاص أن بطونهم تبدو منتفخة جدا ،أو قد يعانون من ألم حاد، ولكن، يمكن تجنب الشعور بالانتفاخ بمجرد اتباع نظام غذائي جيد .

و قد يسبب تناول بعض المشروبات الغازية، أو تناول الطعام بسرعة كبيرة أو أكثر من اللازم، ألم في منطقة البطن وشعور غير مريح .

ويمكن أن يكون ألم الانتفاخ ناتجا عن الإمساك أو الريح المحتبس أو متلازمة القولون العصبي أو حتى عن طريق ابتلاع الكثير من الهواء.

ووفقا لموقع  Medical News Today، فإن من أفضل الطرق للحد من خطر الانتفاخ هو تجنب تناول الثوم، حيث أنه يحتوي على نوع من الألياف، يُعرف باسم الفركتانز، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة المزعجة.

ويكون من الصعب كسر الفركتانز في الأمعاء، وبعد ذلك يمكث ويتخمر في المعدة.

يشار إلى أن الفركتانز هو (بوليمر من جزيئات الفركتوز، الفركتانز مع سلسلة قصيرة تعرف بـ فركتو أوليجو سكاريد) و الأطعمة التي تحتوي على الفركتانز ، مثل الصبار والخرشوف والهليون والكراث والثوم والبصل (بما في ذلك البصل الأخضر) وإجاص الأرض واللفت المكسيكي والقمح.

ومن الممكن أن يسبب تناول كمية صغيرة من الثوم انتفاخا مؤلما، ويوجد الفركتانز أيضا في البصل والكراث والهليون والقمح ومجموعة أخرى من الأطعمة المنتجة للغاز.

في هذا الصدد، أفاد الموقع الطبي بأنه “حتى في الكميات الصغيرة، يمكن أن يسبب البصل والثوم الانتفاخ ومشكلات أخرى في الجهاز الهضمي”.

وأضاف: “قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه الثوم أو البصل، ما يزيد من احتمالية الانتفاخ والتجشؤ والغازات بعد تناولها”.

و إذا كنت تستخدم الثوم أو البصل غالبا في الطهي، فمن الأفضل استبدالهما بالكراث أو الكرفس، وتوفر البهارات والأعشاب، بما في ذلك الثوم المعمر والريحان، بدائل جيدة للثوم في الطهي .

و يمكن أن تشعر بالانتفاخ بعد تناول الخضراوات الصليبية (هي فصيلة نباتية تتبع رتبة الكرنبيات) بما في ذلك السبانخ والجزر.

وتحتوي الخضروات الصليبية على بعض العناصر الغذائية التي لا يمكن هضمها والتي قد تؤدي إلى بعض أعراض الانتفاخ، و يمكنك تقليل خطر الإصابة بانتفاخ المعدة عن طريق طهيها قبل تناولها.