مدير مشفى الأوروبي: هنالك تصاعد بإصابات كورونا وهذا عكس مقدرتنا الإستيعابية

غزةمصدر الاخبارية 

قال مدير مشفى غزة الأوروبي يوسف العقاد مساء يوم السبت، ” رغم تصاعد إصابات كورونا  تبلغ سعة  المشفى 300 سرير موزع على العناية المركزة وأسرة المبيت للحالات الصعبة، جزء منهم هم  فئة الشباب  والتي لا تزال في العناية المركزة “.

وأضاف العقاد في تصريحات صحافية لوكالة محلية رصدتها مصدر الإخبارية  أن هنالك تصاعد إصابات كورونا انعكس على القدرة الاستيعابية للمشفى، وأمس ليلاً امتلئ المشفى الأوروبي  بشكل كامل، ولم يكن هناك أي سرير فارغ اليوم لاستقبال المزيد من المرضى”

وتابع  مدير المشفى الأوروبي ” أنّ عدد من مرضى كورونا الذي تماثلوا للشفاء غادروا المشفى اليوم، ومن طرأ بعض التحسن على صحته جرى نقله إلى مشافي ومراكز أخرى ليتسنى للمشفى استقبال الحالات الصعبة والحرجة”.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة اليوم السبت عن تسجيل 5 حالات وفاة جراء الاصابة بفيروس كورونا، و584 اصابة جديدة بالفيروس.

وقالت الصحة خلال موجز التقرير اليومي لفيروس كورونا في قطاع غزة إنه تم اجراء 2204 فحص مخبري خلال ال 24 ساعة الماضية، وتسجيل تعافي 442 حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا.

وبذلك بلغ الاجمالي التراكمي للمصابين 24395 اصابة منها: الحالات النشطة 10493 حالة، المتعافين 13768 حالة، الوفيات 134 حالة وفاة، الحالات التي تحتاج رعاية طبية في المستشفى 364 حالة، الحالات الخطيرة والحرجة 154 حالة.

وكانت الصحة بغزة صرحت أن القطاع وصل لمرحلة تفشي عالية لفيروس كورونا، و90 % من المناطق المأهولة بالسكان مصنفة حمراء.

وقال نائب المدير العام للرعاية الأولية لشؤون الصحة العامة بوزارة الصحة مجدي ظهير في تصريحات إذاعية مساء الجمعة، “نتابع الوضع الصحي بقلق بالغ، والواقع يزداد سوءاً بسبب ازدياد عدد الحالات التي تحتاج لرعاية صحية”.

وبين ضهير أن الوزارة اضطرت لوضع أولوية لإجراء الفحوصات لمن هم أكثر احتياجاً للتشخيص الدقيق ومن تظهر عليهم الأعراض والكبار وأصحاب الأمراض المزمنة.

وأكد أن هناك عجز ونقص في الطواقم الطبية المؤهلة والمدربة نتيجة الجائحة التي لم يعرفها العالم من قبل.

ولفت إلى أن الحصار والوضع الاقتصادي بغزة وتهالك القطاع الصحي هي عوامل خطرة ونخشى من تزايد الإصابات في الأيام القادمة.

وتابع ضهير:” أن المختبر المركزي لديه القدرة على إجراء ٣٠٠٠ فحص يومياً ونحتاج ما يزيد عن ٧٠٠٠ فحص يومياً في ظل الإصابات المسجلة”.

كما دعا ضهير المواطنين إلى اعتبار كل من يقابلونهم في الشارع مصابون وأن يلتزمون بالإجراءات الوقائية للحد من العدوى.

واستأنف: “نحن أمام مرض حقيقي يقتل الناس وعلينا أن نتعامل بحذر شديد ومسؤولية كبيرة كي نحمي أنفسنا وأحبابن، ونأمل توفر اللقاح مع نهاية الشتاء وبداية الربيع حتى نطعم 70 % من المواطنين وسنبدأ بالأكثر عرضة للإصابة.

وأردف ضهير بالقول:” نعيش مرحلة تفشي عالية ولم نصل لذروة الوباء، بل ونتوقع ازدياد الحالات المصابة خلال الأيام المقبلة وخاصة في فصل الشتاء”.

وختم المدير العام للرعاية الأولية بالقول:” قد نصل للإغلاق الشامل المشدد لنسيطر على المرض إذا لم يلتزم المواطن”.

وأعلنت الصحة بغزة في تقريرها اليومي لكورونا اليوم الجمعة تسجيل سبع حالات وفاة و788 إصابة جديدة  بعد إجراء 2570 فحصًا مخبريًا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأفادت الوزارة بوفاة سبعة مواطنين، في حين تم تسجيل 746 حالة تعافٍ من بين المصابين بالفيروس

 

المستشفى الأوروبي: ارتفاع عدد الشباب المصابين بكورونا في العناية المركزة

غزة – مصدر الإخبارية

صرح مدير مستشفى غزة الأوروبي بغزة يوسف العقاد بارتفاع عدد الشباب المصابين بفيروس كورونا في قسم العناية المركزة بمستشفى غزة الأوروبي إلى خمسة شباب.

وقال العقاد في تصريحات لإذاعة محلية :”وصل الليلة الماضية اثنان من الشباب يعانون من صعوبة في التنفس، ولم يعانوا من أي أمراض سابقاً، ليرتفع عدد الشباب في قسم العناية المركزة بمستشفى غزة الأوروبي إلى خمسة شباب، وهذا يدق ناقوس خطر كبير، ويتطلب من الجميع بدون استثناء الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية”.

وبين أنه كانت في الماضي تظهر أعراض خفيفة على مصابي كورونا، ولم تتجاوز نسبة من هم في درجة الخطر 3 في المائة، وهم في مجملهم من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وتابع:” مستشفى الأوروبي أصبح ممتلئ تقريباً، وإذا بقي وضع الإصابات بهذا الارتفاع فلن يتمكن المستشفى خلال أيام من استيعاب مزيد من المرضى، هذه الموجة من كورونا هي الأشد خطراً وفتكاً من الموجة الأولى”.

ولفت العقاد إلى أن فصلا الخريف والشتاء تكثر فيهما الفيروسات ونزلات البرد، و إذا اجتمع على المريض فيروس كورونا وفيروسات أخرى، فيكون المريض في حالة خطر أشد من الخطر الذي كان في موجة كورونا الأولى.

في ذات السياق سجلت وزارة الصحة بغزة اليوم الثلاثاء، ثلاثة وفيات و191 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في جميع محافظات القطاع خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأعلنت الصحة وفاة المواطنة فايزة يوسف أبو مدين 72 عام، والمواطن محمود سلمان المغني 72عام، وكلاهما في مجمع الشفاء الطبي، وفاة المواطنة الهام محمود إبراهيم شبير 65 عام في مستشفى غزة الاوروبي، وجميعهم من سكان غزة.

وقالت الصحة خلال التقرير اليومي لفيروس كورونا في قطاع غزة صباح اليوم، إن عدد العينات الجديدة التي جرى فحصها 2091 عينة.

وأشارت الوزارة إلى تعافي 189 حالة من من مصابي فيروس كورونا.

صحة غزة: تجهيز مستشفى الأوروبي لاستقبال المصابين بفيروس كورونا

قطاع غزةمصدر الإخبارية – صحة غزة والإجراءات ضد فيروس كورونا

أكد مدير عام المستشفيات بوزارة الصحة في قطاع غزة، عبد السلام صبّاح، أن وزارة الـ صحة بدأت أعمال تجهيز مستشفى غزة الأوروبي كمستشفى رئيس لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا بجميع مستوياتها الثلاث من البسيطة الى الأكثر خطورة، لافتا إلى أن المستشفى سيستقبل الحالات من جميع محافظات قطاع غزة.

وقال صباح، وفق ما نقلت وكالة (الرأي): إنه “تم وضع خطة جهوزية لمستشفى الأوروبى تحضيرا لبدء العمل في هذه المستشفى عند الضرورة القصوى والتى تشمل تهيئة البنية التحتية و تجهيزه بالاحتياجات اللازمة من أجهزة و تحديدا التنفس الصناعى ومعدات طبية وأسرة تنويم وعناية مركزة إلى جانب تجهيز المدارس الثلاث القريبة من المستشفى”.
وأوضح أنه سيتم تجهيز أماكن لسكن الطواقم الصحية التى ستعملط في المستشفى بما يضمن معايير السلامة وإجراءات الوقاية اللازمة ويحقق العزل التام لجميع الحالات التى سيتم اكتشافها مما يسهم في تقويض نقل الوباء داخل المجتمع، وتقديم العلاج المناسب للمستويات الحالات التى تحتاج الى متابعات طبية و علاجية.

وحول سبب اختيار هذا المستشفى، أوضح صباح أن تكوين المستشفى من مبانى وأنظمة يتناسب مع هذه الجائحة وأيضا موقعه الجغرافى بعيدا عن الكثافة السكانية، ويقع بجانب عدة مدارس يمكنه للتوسعة السريرية التى تصل الى 400 سرير، بالإضافة الى وجود سكن للاطباء ملحق بالمستشفى للاقامة الدائمة في حال اكتمال المستشفى بخدمات الموظفين العاملة لفترات طويلة والذى سيصل الى 400 كادر صحى وفنى وادارى، والذين ليس لديهم موانع صحية وطبية للعمل في مكان ذات خطورة عالية.

وذكر مدير عام المستشفيات أن القدرة السريرية لمستشفى غزة الأوروبى تصل الى 400 سرير منها 100 سرير للعناية المركزة و300 سرير للحالات المنومة، منوها الى أن المستشفى ينتظر دعم الجهات المانحة ومنظمة الصحة العالمية لتجهيزه بالكامل كونه الآن يضم فقط 12 سرير مع جهاز تنفس.

وبين صباح أنه سيتم نقل الخدمات إلى المستشفيات القريبة كمجمع ناصر الطبى والمؤسسات غير الحكومية بما يضمن استمرارية الخدمة لسكان المنطقة الجنوبية ولا يؤثر على تقديم الخدمة، مع البقاء على وجود الخدمات الرئيسية والتى سيتم نقلها في حالة الضروة القصوى.