إقامة خط قطار هوائي في القدس.. مشروع استيطاني تصادق عليه محكمة الاحتلال

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

صادقت محكمة الاحتلال العليا، صباح اليوم الأحد، على إقامة خط قطار هوائي يمتد حتى عمق البلدة القديمة من القدس، بعد رد الالتماسات التي قدمها مقدسيون ضد المشروع الاستيطاني.

وقالت القناة السابعة العبرية إن “الخطة تشمل خط قطار هوائي (ركيفل) بطول 1.4 كم، بأربع محطات وبإمكانه حمل 3 آلاف شخص في الساعة في ذروة عمله”.

وفي عام 2020 صادقت حكومة الاحتلال على المشروع ونشرت بلدية القدس عطاءاً لاختيار مقاول للمشروع حيث قدمت العديد من الالتماسات ضد المشروعة إلى محكمة الاحتلال إلى أن تم رفضها جميعاً.

ويمتد المشروع الاستيطاني المصادق عليه، من محطة القطارات القديمة في طريق الخليل، ومن هناك سيمتد إلى جبل صهيون وبعدها سيصل إلى باب المغاربة، حيث سيتم إقامة محطة ليستخدمها المستوطنون في الوصول إلى حائط البراق والبلدة القديمة، ومن هناك سيواصل القطار مسيره باتجاه “ناحال كدرون” وجبل الزيتون وفندق الأقواس.

وتشمل الخطة المحدثة على 41 عربة متباعدة عن بعضها بمسافة 73 متراً وستحمل كل عربة حتى 10 مسافرين بسرعة 6 أمتار في الثانية، على أن تقطع المسافة كاملة خلال 4.5 دقيقة وبنفس تكاليف القطارات العادية.

يأتي ذلك في وقت عارضت فيه منظمات يسارية إسرائيلية وفلسطينيون من القدس المشروع، متهمين بلدية الاحتلال بالسعي خلف تهويد البلدة القديمة من القدس وتشويه صورتها التاريخية.

اقرأ/ي أيضاً: انتهاكات المستوطنين والاحتلال: مصابون وإغلاق طرق واعتداءات في الضفة والقدس

 

سلوان تشهد مواجهات جراء اعتداء الاحتلال على المتضامنين مع عائلة الرجبي

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

اندلعت مواجهات مساء اليوم الثلاثاء، بين شبان فلسطينين وقوات الاحتلال التي اقتحمت حي سلوان بالقدس المحتلة، وعملت على قمع المتواجدين المتضامنيين مع عائلة الرجبي التي هدم منزلها صباح اليوم.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المتواجدين في المكان بشكل عشوائي.

وقالت منظمة الهلال الأحمر إنها تعاملت مع “22 مصاباً في سلوان، منها 6 مصابين خلال عملية الهدم، إضافة إلى 16 مصاباً في ساعات المساء”.

وهدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، عمارة سكنية لعائلة الرجبي في بلدة سلوان في القدس المحتلة، بزعم البناء غير المرخص.

وقال الشاب فارس الرجبي أحد أبناء العائلة لشبكة مصدر الإخبارية. إن البناية التي هدمتها قوات الاحتلال، تضم 5 شقق سكنية وتعيش فيها أكثر من 5 أسر عدد أفرادها يزيد عن الـ40، وهم الآن صاروا بلا مآوى.

ولفت إلى أن عائلته تلقت خلال السنوات الماضية أكثر من إخطار بالهدم، وكان آخرها فترة عيد الفطر السعيد.

وقال إنهم حاولوا خلال الأيام الماضية مراراً وتكراراً من أجل تأجيل قرار الهدم ودفعوا غرامات مالية عالية لسلطات الاحتلال دون جدوى.

وأشار الرجبي إلى أن المبنى يضم إلى جانب الشقق السكنية محال تجارية يعمل بها أبناء العائلة، موضحاً أن المبنى تم تشييده قبل نحو 22 عاماً، بعد أن دفعوا المخالفات اللازمة وكافة التصاريح المطلوبة.

وبيّن أن المبلغ المدفوع وصول إلى نحو 100 ألف دولار، إضافة لكثير من المصاريف التي تخص أتعاب المحامين وغيرها.

وتحدث الرجبي بألم، كل الذكريات ماتت مع هدم البيت، موضحاً أن لديه أخته متبقى لموعد زفافها نحو شهر وكان يتمنى أن تزف في المنزل الذي تربت داخله.

ودعا كافة الجهات المعنية للتدخل فوراً ومحاسبة الاحتلال على جريمة هدم المنزل لضمان عدم تكرارها بحق مزيد من العائلات المهددة.

اقرأ/ي أيضاً: انتهاكات الاحتلال: هدم مسكنين شمال أريحا وإغلاق طريق جنوب نابلس

حركة حماس تعقّب على هدم الاحتلال بناية الرجبي في سلوان

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

عقّبت حركة “حماس” على هدم الاحتلال بناية عائلة الرجبي وتهجير سكانها في سلوان بمدينة القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء.

وقالت الحركة في بيان إن هدم الاحتلال بناية عائلة الرجبي في سلوان في مدينة القدس المحتلة “جريمة تهجير قسري ممنهج، تكشف حجم سادية الاحتلال وعنصريته وإرهابه ضد شعبنا وأرضه مقدساته، في محاولة لتفريغ مدينة القدس من أهلها، وتنفيذ مخططات التهويد للمدينة المقدسة، في استغلال للصمت والتقاعس الدولي الذي يتحمل مسؤولية تاريخية عن ذلك”.

وشدد “حماس” على أن “هدم بناية عائلة الرجبي السكانية وتهجير أكثر من 40 مواطناً مقدسياً،بينهم أطفال ونساء ومرضى وكبار السن، عن أرضهم وممتلكاتهم يعد جريمة ضد الإنسانية”.

وأضافت أن “التصعيد الإسرائيلي المحموم ضد أرضنا وشعبنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية لن يفلح فقي الوقت ذاته في تغيير معالم القدس التاريخية”.

وتابعت حركة “حماس”: “شعبنا وشبابنا صاحب الإرادة والعزيمة الصلبة سيقف بالمرصاد للاحتلال ولقطعان مستوطنيه، ولن يسمح بتلك المخططات الاحتلالية التهويدية أن تمر، مهما كانت التضحيات”.

اقرأ/ي أيضاً: عائلة الرجبي في العراء بعد هدم الاحتلال لمنزلها ببلدة سلوان

انتهاكات الاحتلال في القدس خلال شهر نيسان (أبريل) 2022

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

رصدت محافظة القدس انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الرامية لفرض سيادته على العاصمة ومحاولة تهوديها، والتي ارتكبت فيها خلال شهر نيسان 2022.

جاء ذلك عبر بيان، بينت فيه أعداد المصابين جراء استعمال قوات الاحتلال القوة المفرطة ضد المواطنين في المحافظة المقدسة، إذ رصد (463) مصاباً تركزت غالبية إصاباتهم في المناطق العلوية من الجسد، أدت لكسور ونزف داخلي، وفقد البعض أعينهم جراء الإصابات المباشرة في منطقة العين.

ورصدت محافظة القدس خلال خلال شهر نيسان اقتحام (7274 مستوطناً) لباحات المسجد الأقصى المُبارك بحماية مشددة من قوات الاحتلال الخاصة المدججة بالسلاح، وبذلك يشهد ازدياد الضعف تقريبا بالمقارنة مع شهر نيسان/2021، إذ تم رصد اقتحام ( 3616 مستوطنا) آنذاك.

وواصل قطعان المستوطنين اعتداءاتهم واستفزازاتهم، حيث نفّذوا (42) اعتداء منها (8) اعتداءات بالإيذاء الجسدي.

وأظهر التقرير نحو (894) حالة اعتقال لمواطنين في محافظة القدس، ويلاحظ ازدياد وتيرة عمليات الاعتقال خلال شهر نيسان 2022، بواقع  3 أضعاف عن عمليات الاعتقال التي تمت خلال نيسان 2021.

اقرأ/ي أيضاً: بينيت: إسرائيل ستتخذ جميع القرارات المتعلقة بالقدس والأقصى

 

حملة اعتقالات تطال مواطنين في القدس ورام الله

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

شهد صباح اليوم الجمعة، حملة اعتقالات إسرائيلية طالت عدداً من المواطنين في مدن الضفة والقدس المحتلتين، بعد أن دهمت قوات الاحتلال منازلهم وعاثت بها خراباً.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت شاباً من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وأضافت أن الشاب أحمد ركن اعتقل عقب اقتحام منزله في حي رأس العمود في بلدة سلوان بالقدس المحتلة.

يذكر أن الشاب ركن اعتُقل وأُبعد عن المسجد الأقصى المبارك وتعرّض للحبس المنزلي عدة مرات.

وفي السياق طالت حملة اعتقالات الاحتلال فجر اليوم الجمعة، أربعة مواطنين من بلدة ترمسعيا شمال رام الله.

وذكر مصادر محلية أن الاحتلال اعتقل كلا من: وعد عوض أبو سمرة، وأنس زياد جبارة، والشقيقين عبد الله وعبد الرحمن علي راتب الخطيب، بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية الجانية غرب رام الله، دون أن يبلغ عن مصابين.

اقرأ/ي أيضاً: الضفة: الاحتلال ينفذ جملة انتهاكات واعتقالات بحق المواطنين في أول أيام العيد

الأمم المتحدة تدعو للحفاظ على الوضع القائم للأماكن المقدسة في القدس

وكالات – مصدر الإخبارية 

دعت الأمم المتحدة مجدداً إلى الحفاظ على الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس المحتلة، وحثت على عدم القيام بأي أفعال استفزازية، بعد أن نفذ مئات المستوطنين اقتحامات للحرم المقدس صباح اليوم الخميس.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في تصريحات صحفية، “موقفنا إزاء الأماكن المقدسة بالقدس، هو أن يبقى الوضع الراهن كما هو دون تغيير”، وحث على عدم القيام بأي أفعال استفزازية.

وكان مئات المستوطنين اقتحموا اليوم، المسجد الأقصى على شكل مجموعات من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوسا تلمودية عنصرية ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، ورفعوا علم الاحتلال عند باب القطانين، تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، في ذكرى احتلال فلسطين.

وشهد المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان اقتحامات متعددة لجيش الاحتلال والمستوطنين لباحاته، خلفت عشرات المصابين والمعتقلين.

اقرأ/ي أيضاً: مصابون جراء قمع الاحتلال المرابطين في المسجد الأقصى

 

خطيب الأقصى: المستوطنون فشلوا في رفع الأعلام كما فشلوا بذبح القرابين

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، إن المصلين والمرابطين أفشلوا مخطط اقتحام المستوطنين للأقصى ورفع الأعلام الإسرائيلية كما أفشلوا مخطط “ذبح القرابين”.

وأوضح الشيخ عكرمة صبري، في تصريح صحفي، أن المستوطنين المقتحمين دخلوا باحات المسجد الأقصى وهم خائفين وغيروا مسار اقتحامهم، واختصروا من المسافات لأن قوات الاحتلال رغم كثافة تواجدها غير قادرة على السيطرة”.

وبين أن المصلين واصلوا صواتهم في باحات الأقصى بكل ثبات، وفرضوا على قوات الاحتلال تغيير مسار المستوطنين المقتحمين.

وقال خطيب الأقصى: “نحيي المحاصرين داخل الأقصى الذين لم يستسلموا وبقوا على ثباتهم، وهناك موقف مشرف للمرابطين الذين أفشلوا رفع وإدخال الأعلام الإسرائيلية لباحات المسجد رغم قلة عددهم”.

وأضاف: “كما فشلوا في موضوع الذبائح في عيد الفصح ولم يتمكنوا من تقديم القرابين فشلوا الآن في موضوع الأعلام ولم يتمكنوا من إدخالها”.

وشدد على أن الأوضاع متوترة في القدس المحتلة وما يدعيه بن غفير فشل فشلًا ذريعا، “ولن نُمكن الاحتلال من التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى “.

ودعا الشيخ عكرمة صبري جموع المسلمين في كافة أنحاء العالم لعدم التخلي عن المسجد الأقصى، لأنه أمانة في أعناقهم جميعا.

وختم ” المسجد الأقصى يستغيثكم ويطلب منكم العون، لكن الأصل أن نطلب العون من الله أولا ثم أن نطلبه من جميع المسلمين لأن الأقصى ليس لأهل فلسطين وحدهم بل لجميع المسلمين”

اقرأ/ي أيضاً: اقتحام الأقصى.. الاحتلال يعتدي على المصلين والمرابطين في الحرم

 

مستوطنون يقتحمون الأقصى بغطاء أمني مشدد من شرطة الاحتلال

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى، وانتشرت في ساحات الحرم لتأمين تغطية أمنية لاقتحامات المستوطنين للمسجد، التي دعت لها “جماعات الهيكل”.

وذكرت مصادر محلية أن عناصر التدخل السريع والوحدات الخاصة انتشرت في ساحات الحرم وأبعدت الفلسطينيين المرابطين عن مسار اقتحامات المستوطنين الاستفزازية، فيما أزالت عناصر من شرطة الاحتلال الأحجار التي وضعها الشبان لعرقلة مسار اقتحام المستوطنين للأقصى.

وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة صباحاً باب المغاربة أمام المستوطنين الذين قاموا باقتحام المسجد الأقصى على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوساً تلمودية في ساحاته، تحت غطاء أمني من شرطة الاحتلال.

وبحسب مصادر مقدسية،  قامت شرطة الاحتلال بعرقلة دخول الشبان إلى المسجد الأقصى عبر باب المجلس، ومنعت العديد من الفلسطينيين من دخول الأقصى بعد صلاة الفجر، حيث استنفرت قواتها في البلدة القديمة ونصبت الحواجز على الطرقات المؤدية إلى أبواب المسجد الأقصى.

واحتشدت أعداد كبيرة من الشبان والأهالي في رحاب المسجد الأقصى بالتزامن مع اقتحام شرطة الاحتلال لساحات الحرم، كما احتشد المرابطون في ساحات الحرم بشكل جماعي أمام المصلى القبلي تزامنا مع استعدادات شرطة الاحتلال لتأمين اقتحامات المستوطنين للأقصى.

ويأتي استئناف اقتحامات المستوطنين للأقصى بعد أن تم تعليقها لمدة 14 يوماً بقرار من حكومة الاحتلال الإسرائيلي، خلال الأيام العشر الأواخر من رمضان وأيام عيد الفطر.

وتجددت الاقتحامات صباح اليوم الخميس، بدعوة من منظمات “الهيكل” المزعوم”، التي دعت إلى اقتحامات جماعية بمناسبة ما يسمى الذكرى الـ74 لاستقلال إسرائيل.

ووفقا للدعوة التي وجهتها منظمات “الهيكل” والجمعيات الاستيطانية، لليهود ولأنصارها من معسكر اليمين، ستوفر شرطة الاحتلال الحماية للمستوطنين خلال الاقتحامات التي تأتي على فترتين، صباحية ومسائية.

وتبدأ الأولى الساعة السابعة صباحاً وتستمر حتى الساعة الحادية عشرة ظهراً، فيما تبدأ الفترة المسائية في الساعة الواحدة والنصف ظهرا، وتستمر لمدة ساعة.

اقرأ/ي أيضاً: انطلاق حافلات من الداخل المحتل للرباط في المسجد الأقصى فجر اليوم

 

الاحتلال يقتحم حي وادي الربابة ويسلم أوامر هدم لمنزل ومنشأة في القدس

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

اقتحم أفراد من “سلطة الطبيعة” التابعة للاحتلال الإسرائيلي، أرضاً في حي وادي الربابة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.

وقال أحمد سمرين أحد أصحاب الأرض، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية “وفا”، إن “سلطة الطبيعة اقتحمت أراضي وادي الربابة، وشرعت بتمرميم غرفة تعود للمواطن عمر سمرين، الذي توفي قبل ثلاثة أشهر، لإقامة كنيس يهودي”.

وتبلغ مساحة وادي الربابة 210 جونمات، يعيش عليها أكثر من 800 مواطن مقدسي مهددون بالتهجير، وينتظرون قراراً من محكمة الاحتلال منذ أكثر من شهرين للبت في قضيتهم.

وفي سياق متصل، سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عائلتي أبو خضير وزيتون أوامر هدم منزل ومنشأة في مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن سلطات الاحتلال سلمت الشاب أحمد أبو خضير قرارا بهدم منشأة للخيل في بلدة شعفاط شمال شرق القدس المحتلة، وعائلة الشاب خالد زيتون قرارا بهدم منزلها في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك في مدة أقصاها يومان .

يشار إلى أن الشاب خالد زيتون أصيب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في وجهه خلال اقتحامات “الأقصى” في شهر رمضان المنقضي.

اقرأ/ي أيضاً: لماذا تنتشر قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل مكثف في مدينة القدس؟

 

استفزاز جديد.. الاحتلال يمنع إدخال حراس عيّنتهم الأردن إلى الأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

رفضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مؤخراً، دخول عشرات الحراس من قبل الأوقاف الإسلامية، والذين عينتهم الأردن، إلى المسجد الأقصى، الأمر الذي من شأنه تأجيج التوتر القدس، سيما بعد الاعتداءات الأخيرة التي ارتكبها الاحتلال بحق المصلين والمعتكفين.

ونقلت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، اليوم الجمعة، عن مسؤول فلسطيني قوله: إن “الأردن عينت مؤخراً عشرات الحراس في الأوقاف، لكن إسرائيل ترفض حتى الآن إدخالهم إلى الأقصى، وطالبت إسرائيل أن تحصل أولاً على أسمائهم من أجل إجراء فحوصات أمنية لهم، لكن الأوقاف رفضت”.

وأوردت وكالة “رويترز” نقلاً عن مسؤولين أردنيين ودبلوماسيين قولهم إن “الأردن كثف جهوده لدفع إسرائيل إلى احرتام الوضع التاريخي القائم بالمسجد الأقصى في القدس وتجنب المواجهات العنيفة التي قد تهدد بنشوب صراع أوسع”.

واضاف المسؤولون أن الأردن أبلغ واسنطن باستعداده مناقشة الأمر مع “إسرائيل”، بعد انتهاء شهر رمضان، بهدف تحديد الخطوات التي يمكن ان تتخذها “إسرائيل” لإعادة الأوضاع في المسجد إلى ما كانت عليه قبل 22 عاماً.

ويتهم الأردن “إسرائيل” بتغيير القيود المفروضة على العبادة في المسجد تدريجياً منذ عام 2000.

وقال مسؤولون أردنيون ودبلوماسيون غربيون لوكالة “رويترز”، أمس، إن الأردن كثف جهوده لدفع “إسرائيل” إلى احترام الوضع التاريخي

وأفاد مسؤول أردني، طلب عدم نشر اسمه، بأن الجهد الدبلوماسي الجديد يهدف للتعامل مع جذور التوتر وضمان عدم تفجر الأمور مرة أخرى، مضيفا أن واشنطن تلقت مؤخرا ورقة تبين بوضوح موقف الأردن.

وأثار التصعيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى، خلال الأسابيع الماضية، غضباً عربياً وقلقاً دولياً من الانزلاق مرة أخرى إلى صراع إسرائيلي – فلسطيني أوسع.

ونقلت “رويترز” عن دبلوماسي غربي قوله إن اقتراح الأردن لم يشتمل على عقد لجنة مشتركة مع “إسرائيل” بشأن الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في البلدة القديمة بالقدس. وكانت وسائل إعلام عبرية قد ادعت أنه يشمل ذلك.

وتؤكد الأردن أن الاحتلال الإسرائيلي يقوض، منذ عام 2000، تقليدا يعود لقرون مضت لا يُسمح فيه لغير المسلمين بالصلاة في المسجد الأقصى. ويسيّر الاحتلال في الأقصى جولات استفزازية للمستوطنين تحت حراسة الشرطة. ويقتحم المستوطنون المسجد الأقصى ويقيمون صلوات تلمودية في ساحاته.

وتقول الأردن إن “إسرائيل” تقيد دخول المصلين المسلمين ولا تقيد دخول المستوطنين المنتمين لليمين المتطرف الذين تنتهك طقوسهم الوضع الراهن السابق وتنتهك حرمة المكان المقدس.

اقرأ/ي أيضاً: محدث| 42 مصابا باعتداء قوات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى

Exit mobile version